أسباب الخراج في الأسنان

أسباب الخراج في الأسنان تتعدد، حيث إن هذه المشكلة يعاني منها الكثيرون، وينتج عنها ظهور أعراض خطيرة لكثير من الناس، فينتشر الخراج في أماكن متفرقة في جسمهم أو أسنانهم، مما يدفعهم لطرح العديد من الأسئلة وأهمهم سؤال ما هي أسباب الخراج في الأسنان؟ وهذا ما سنعرضه من خلال موقع زيادة.

أسباب الخراج في الأسنان                

في إطار عرضنا لأسباب الخراج في الأسنان، يجب معرفة أن هناك الكثير من الناس يتعرضون لظهور خراج في أسنانهم أو بمنطقة اللثة وهذا يعود لأكثر من سبب وهذه الأسباب هي:

  • انتشار العدوي.
  • نقص النظافة.
  • عدم علاج الأسنان التالفة.
  • خراج محيطي وهو يعني دخول البكتيريا داخل تجويف الأسنان ويشير إلى وجود التهاب داخلي، يتكون من الأوعية والأعصاب والأنسجة الضامة.
  • خراج اللثة يحدث عندما يدخل جسم غريب مثل الشعرة أو قشرة فشار وتندمج داخل اللثة مما يتسبب في ظهور خراج بهذه المنطقة.
  • تناول الأطعمة الغير نظيفة التي تحمل كثير من البكتيريا والأوساخ.
  • التعرض لبعض العوامل البيئية.
  • ضعف الجهاز المناعي للمريض لأن الذين يعانون من ضعف المناعة هم الأكثر عرضة للمضاعفات ولا يستطيع الجسم حين ذلك على مواجهة العدوى والميكروبات، خاصة مرضى السرطان والسكري.
  • خراج أسفل الأسنان ويحدث ذلك بسبب تعرض الأسنان لجرح أو إصابة، ولا يتم معالجتها إلى أن يتسبب ذلك في حدوث الخراج.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع علاج الخراج

أعراض خراج الأسنان

بعدما تعرفنا على أسباب الخراج في الأسنان نتطرق لذكر أعراض ظهور الخراج بالأسنان، فهناك عدة علامات وإشارات توضح لنا وجود خراج بالأسنان وهذه العلامات هي:

  • حدوث تورم في الخد أو في أي منطقة أخرى بالوجه.
  • زيادة الألم عند النوم أو الاستلقاء.
  • الإصابة بالحمى.
  • الإصابة بحساسة تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة أو برودتها.
  • ألم أثناء تناول الطعام وأثناء المضغ، أو عند لمس المنطقة المصابة.
  • خفقان وألم في منطقة الرقبة والفك والأذن.
  • خروج رائحة كريهة من الفم بشكل مفاجئ.
  • الشعور بملوحة في الفم.
  • الإصابة بالأرق.
  • الشعور بالإرهاق والتعب بصورة عامة.
  • الشعور بمذاق مر داخل الفم.
  • تورم الغدد الليمفاوية تحت منطقة الرقبة.
  • صعوبة البلع أو التنفس.
  • احمرار اللثة.
  • وجع الأسنان المستمر الذي يظهر بشكل مفاجئ ويزداد في حدته.

مضاعفات وجود خراج داخل الأسنان

يجب علاج الخراج بشكل سريع وعدم تمزقه أو فتحه بأي طريقة أو أداه غير طبية، لأنه من الممكن أن يسبب نزيف، وكثير من الآلام الأخرى، ومن الممكن أيضًا أن يتسبب في ظهور كثير من المضاعفات منها الانتشار داخل الجسم حتى يصل إلى الدماغ، كمما أن تعفن الدم قد يؤثر على حياة الفرد.

ما هو الخراج؟

هو عبارة عن تجمع صديدي في الجسم يسبب كثير من الالتهابات ويتسبب في إتلاف الأنسجة، ويُحدث الكثير من الآلام خاصة مع وجود تسوس في الأسنان لم يعالج منذ فترة طويلة، حيث إنه يصنف من ضمن الأمراض الجلدية والأمراض المعدية، كما يمكنه أن ينتشر في الجسم وجذور الأسنان، وإن لم يتم علاجه سريعًا فمن الممكن أن يتطور ويصبح ورم أو دمل.

طرق الوقاية لحماية الأسنان

في صدد معرفتنا بأسباب الخراج في الأسنان سنقوم بعرض طرق الوقاية منه، فهناك عدة خطوات تساعد المريض في الحفاظ على أسنانه، كما أنها تقوم بحمايتها من التعرض لأي خطر ووقايته من تكون الخراج وهذه الطرق هي:

  • عدم تناول مشروبات سكرية ومأكولات متجمدة وصلبة.
  • إجراء فحصوات بشكل دوري للحفاظ على الأسنان وتنظيفها باستمرار للقضاء على أي ميكروب أو بكتيريا.
  • الحد من تناول الوجبات الجاهزة والخفيفة.
  • يجب تنظيف الأسنان مرتين في اليوم لمدة ثلاث دقائق للتأكد من القضاء على كل الميكروبات التي بداخلها عن طريق استخدام معجون أسنان يحتوي على مادة الفلوريد وفرشاة أسنان نظيفة.
  • استخدام مطهر أو غسول لتنظيف الأسنان وحمايتها من التسوس.
  • يجب تناول مياه شرب مفلترة.
  • تنظيف الأسنان من خلال الخلة أو خيط الأسنان حتى يتمكن الفرد من التخلص من بقايا الطعام التي تتسبب في وجود البكتيريا.
  • تغيير فرشاة الأسنان كل أربعة أشهر لأن شعيراتها ستتلف وتسبب ضرر على الأسنان.

اقرأ أيضًا: علاج ألم اللثة تحت الأسنان

تشخيص خراج الأسنان

يجب على الطبيب فحص المريض جيدًا حتى يقوم بتحديد نوع الخراج وحالته عن طريق الآتي:

  • الأشعة السينية لفحص الأسنان والخراج والتأكد من عدم انتشاره.
  • نقر الضرس أو السن.
  • الفحوصات المعملية التي يجريها الطبيب مع المريض ليأخذ عينة من الأسنان ليكشف عن نوع الخراج وسببه وهذه الفحوصات تساعد في وضع خطة علاج جيدة للقضاء على الخراج بشكل صحيح دون الوقوع في أخطاء طبية خطيرة.
  • الصورة المقطعية للفك والأسنان ليستطيع الطبيب معرفة مدى انتشار الخراج داخل الفك.

ما هو تسوس الأسنان

إن تسوس الأسنان هو عبارة عن وجود بكتيريا في جوف الأسنان مما يسبب كثير من التشققات على الأسنان ويدمر شكلها ويسبب كثير من الإحراج للفرد، فإذا لم يتم علاجه سريعًا تبدأ البكتيريا في النمو وتتكاثر داخل باقي الأسنان ومن الممكن أن تنتقل لجذر وعصب السن.

طرق علاج الخراج الموجود بالأسنان

في إطار عرضنا لأسباب الخراج في الأسنان، فهناك أكثر من طريقة لعلاج الخراج داخل اللثة والأسنان وتنقسم هذه الطرق إلى نوعين رئيسين ألا وهما:

علاجات طبية للخراج داخل الأسنان

العلاج الطبي سريع المفعول ويقضي على الخراج بعدة طرق ومنها:

  • الجراحة: إذا تكرر الألم وظهر الخراج في أكثر من مكان داخل الأسنان ففي هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى تحضير عملية جراحية للمريض لإزالة الأنسجة التالفة والمعتلة.
  • المضادات الحيوية: يمكن استخدام المضاد الحيوي ليحد من انتشار الالتهاب والخراج داخل الفم.
  • خلع الضرس أو السنة: إذا تم علاج الخراج وظهر مرة أخرى في نفس المكان، فحينها يضطر الطبيب لخلع السن تمامًا.
  • مسكنات الألم: المسكنات لا تقوم بعلاج الخراج ولكنها تسكن حدة الألم فقط مثل: الأيبوبروفين والباراسيتامول.
  • علاج قناة الجذر: هذا العلاج هو الأكثر شيوعًا بين الأطباء حيث إنه يقوم بتنظيف لب الضرس أو السن من الداخل من خلال ثقب السن من الداخل، ويقوم بإزالة الخراج وملئ الفراغات الموجودة.
  • تفريغ الخراج: يقوم الطبيب بوضع مخدر للمريض حتى يستطيع شق الخراج ويقوم بتفرغه حتى يتم إخراج الصديد بالكامل.

علاجات منزلية

هناك أكثر من طريقة لعلاج الخراج بالمنزل ولكن يفضل استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الطرق، وهم:

  • استعمال فرشاة أسنان ناعمة.
  • مضغ الطعام في الجهة الخالية من الألم والخراج.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات والمأكولات شديدة السخونة أو البرودة.
  • عدم استعمال خيط تنظيف الأسنان في المنطقة المصابة، حتى لا تزيد من الالتهابات.
  • المضمضة بالماء والملح فهذا المزيج سيساعد في قتل البكتيريا وإزالة الصديد من الأسنان ويهدئ من الالتهابات.
  • زيت القرنفل يحتوي على مضادات للبكتيريا وله خصائص تعمل على تخدير منطقة الألم لفترة طويلة ولكن يجب أن نتبه عند وضعه في الفم حتى لا يتم تناوله، لأنه يؤدي إلى حرقة الحلق ويمكن أن يتسبب في حدوث الدوار وسرعة ضربات القلب.
  • وضع أكياس شاي النعناع الباردة على منطقة الألم داخل الفم فهذه الأكياس تعمل على تقليل الألم وتعمل على تبريد المنطقة وتخفف من التهابات الفم.

اقرأ أيضًا: تجربتي في التخلص من ألم الأسنان

متى يجب الذهاب للطبيب

على المريض الذهاب للطبيب حتى يتمكن من معرفة أسباب الخراج في الأسنان، فإن ظهرت أية أعراض أو مضاعفات مما ذكرناها مسبقًا من الضروري سرعة الذهاب طبيب، حتى يقوم الطبيب باتخاذ الإجراءات اللازمة ويضع المريض في غرفة رعاية إذا كان يعاني من ضيق في التنفس أو تورم شديد.

يقوم الطبيب بإعطائه أفضل وسيلة علاج تناسب حالته حتى يتم السيطرة على الخراج ويحد من انتشاره في الجسم، وإذا تم انفجار الخراج بشكل مفاجئ فهذا سيقلل الألم ولكن سيحتاج المريض إلى عناية خاصة تمنع من ظهور الخراج مرة أخر في منطقة الأسنان أو الفك وهذه العناية تحد من فرصة تعفن الدم.

يجب على كل إنسان العناية بأسنانه جيدًا حتى لا يعرضها للميكروبات، وعليه علاج أي تلف في أسنانه سريعًا حتى يقلل من احتمالية تعرضه لظهور خراج في الأسنان.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.