أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر

أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر قد تكون عديدة، فعلى الرغم من أن تزايد حجم غدة البروستاتا بنسبة كبيرة يؤول إلى تقدم السن، إلا أن هناك مجموعة من العوامل التي من الممكن أن تؤدي إلى تفاقم حجمها بشكل مبكر والإصابة بالتضخم الحميد، لذا فإننا من خلال موقع زيادة سوف نعرض لكم أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر.

أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر

تعتبر غدة البروستاتا جزء أساسي من الجهاز التناسلي الذكري، إذ أنها تقع أسفل المثانة، وبالتحديد أمام المستقيم، وتحيط بالإحليل أي مجرى البول، والذي هو مسؤولًا عن نقل البول من المثانة إلى خارج العضو الذكري مرورًا بها.

تكمن الفائدة الرئيسية للبروستاتا في أنها تقوم بتصنيع المادة السائلة التي يتكون منها السائل المنوي، إذ أن تلك المادة تمتزج فيها الحيوانات المنوية، وذلك بعد أن تنتقل من الخصيتين إلى مجرى البول أثناء عملية الإيلاج أو القذف.

في الواقع إن حجم البروستاتا يتشابه مع حجم حبة الجوز، بينما وزنها قد يصل إلى 30 جم، وبمرور الوقت والتقدم في السن قد يتغير كُلًا من الحجم والوزن لها، إذ أنه في سن المراهقة يتضاعف حجم البروستاتا عما كان قبل ذلك.

ثم عند سن 25 تبدأ مجددًا البروستاتا في النمو، والتزايد في الحجم بشكل تدريجي، وقد يؤدي ذلك التزايد مع بلوغ الكبر إلى الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد كما هو شائع لدى العديد من الرجال بعد سن الخمسين.

لكن لوحظ مؤخرًا بأن هناك أعداد مرتفعة من الشباب تحت عمر 30 عام يصابون بتضخم البروستاتا الحميد، وهذا الأمر أثار الفضول لدى العديد منهم حول معرفة أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر على غير العادة.

في الواقع وكما أثبت بعد الأطباء وأخصائيين الذكورة، بأن السبب وراء تضخم البروستاتا لدى الشباب هو تناولهم للهرمونات المسؤولة عن نفخ العضلات، إذ أن تلك الهرمونات تعتمد بصورة أساسية في تكوينها على هرمون الذكورة.

فمن المتعارف عليه أن هرمون الذكورة وتراكمه يؤدي إلى زيادة حجم غدة البروستاتا وبالتالي حدوث التضخم في سن مبكر، لذا يلزم الحذر، لأن تضخم البروستاتا على الرغم من أنه غير مرتبط بسرطان البروستاتا، إلا أنه يعد ورم حميد وقد يتبعه عدة مشكلات خطيرة.

اقرأ أيضًا: هل تضخم البروستاتا خطير

أسباب إصابة كبار السن بتضخم البروستاتا الحميد

تعرفنا على أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، والآن سنعرض لكم أسباب الإصابة بذلك الأمر لدى الرجال الأكبر سنًا.

إذ أنه من المتعارف عليه والشائع بأن ظاهرة تضخم البروستاتا تحدث بنسبة كبيرة عندما يتقدم الرجل في سنه، وذلك الأمر وكما يعتقد العلماء يرجع إلى العوامل المرتبطة بتقدم السن، ويمكننا تفسير ذلك بوضوح فيما يلي:

1- تضخم البروستاتا بسبب ارتفاع الإستروجين عن التستوستيرون

من المتعارف عليه بأن جسم الرجل ينتج الهرمون الذكري الذي يُعرف باسم التستوستيرون بالإضافة إلى كمية قليلة من الهرمون الأنثوي والذي يُعرف باسم الإستروجين، وذلك الأمر يحدث بشكل طبيعي.

لكن مع مرور الوقت والتقدم في السن قد يتأثر هرمون التستوستيرون بفعل عدة عوامل، ويقل معدله، وذلك دون أن يحدث أي تأثير على هرمون الاستروجين، وبالتالي تكون نسبة الاستروجين مرتفعة مقارنةً بالتستوستيرون.

ذلك الأمر قد يؤدي إلى زيادة نشاط المواد التي تعمل على تعزيز نمو وتكاثر الخلايا المتواجدة في البروستاتا، وبالتالي يحدث تضخم البروستاتا الحميد.

2- الزيادة في هرمون ديهدروتستوستيرون يؤدي لتضخم البروستاتا

في سياق عرضنا لأسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، حاولنا أن نتطرق في الموضوع بشكل أكثر وذلك من خلال حديثنا عن الأسباب المؤدية للزيادة الغير طبيعية في حجم البروستاتا بالنسبة لكبار السن ومع تقدم العمر.

إذ أنه من أحد تلك الأسباب هو ارتفاع نسبة هرمون ديهدورتستوستيرون عن نسبة هرمون التستوستيرون، فإن هرمون ديهدروتستوستيرون وهو واحدًا من الهرمونات الذكورية، والتي تلعب دورًا كبيرًا في نمو البروستاتا وزيادة حجمها عند البلوغ وفي السن المبكر.

فهذا الهرمون تفرزه البروستاتا، لكنه من الممكن أن يتسبب في حدوث التضخم الحميد للبروستاتا، إذ أنه ومع التقدم في العمر يقل إفراز هرمون التستوستيرون، لكن تظل البروستاتا تفرز هرمون ديهدروتستوستيرون.

مما يترتب عليه تراكم الهرمون في الدم بنسبة كبيرة، وبالتالي يحدث التحفيز للخلايا المتواجدة في البروستاتا على الاستمرار في النمو، إلى أن يحدث التضخم الحميد.

الأعراض التي تترافق مع تضخم البروستاتا

استكمالًا لموضوعنا الذي يعرض لكم أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، فإننا سوف نعرض لكم الأعراض التي يشعر بها مرضى التضخم الحميد للبروستاتا.

لكن قبل التطرق في ذكر تلك الأعراض، فإنه من الواجب علينا أن نشرح لكم ما يتم عند تضخم البروستاتا، إذ أنه في حقيقة الأمر عندما تتضخم البروستاتا فإن ذلك يؤثر على طبقة النسيج التي تعمل على تغليفها وتمنع توسعها.

ذلك الأمر يؤدي إلى ضغط البروستاتا بشدة على الإحليل وبالتالي حدوث التهيج في جدار المثانة البولية، وذلك الأمر يرافقه مجموعة من الأعراض سوف نذكرها لكم فيما يلي:

  • فقد المثانة قدرتها على إتمام عملية التفريغ للبول بالكامل.
  • الإصابة بحالة البول الليلي، إذ أن تلك الحالة هي حاجة المصاب إلى التبول لمرتين أو أزيد في الليلة الواحدة.
  • نزول قطرات من البول عقب نهاية التبول.
  • تسرب البول أو ما يُعرف الإصابة بحالة سلس البول.
  • الرغبة الشديدة في التبول من أجل إفراغ المثانة، إذ أن تضخم البروستاتا يضغط على المثانة ويجعلك ترغب في التبول حتى وإن كانت لا تحتوي إلا على كمية قليلة من البول.
  • تضيق الإحليل بفعل تضخم البروستاتا يؤدي إلى الإصابة بضعف مجرى البول.
  • التباطؤ في خروج البول.
  • المعاناة من الشعور بالألم أثناء التبول.
  • في بعض الحالات قد يترافق مع البول قطرات من الدم.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتضخم البروستاتا

إن تناول الهرمونات التي تزيد من العضلات هو سبب من أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر بل إنه السبب الأساسي والرئيسي، لكن هناك مجموعة من العوامل الأخرى التي قد تزيد من خطر الإصابة بالتضخم الحميد للبروستاتا.

إذ أننا في النقاط التالية سوف نذكر لكم أبرز العوامل التي تؤدي إلى تضخم البروستاتا بصفة عامة:

  • اتباع نمط حياة خاطئ: إذ أنه هناك بعض الأشخاص الذين يقللون من ممارسة التمارين الرياضية مما يترتب عليه الإصابة بالسمنة والتي تعمل على زيادة خطر الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد.
  • الإصابة بمرض الداء السكري، وكذلك بعض أمراض القلب.
  • استخدام بعض الأدوية كأدوية حاصرات مستقبلات بيتا قد يؤدي إلى الإصابة بتضخم البروستاتا.
  • التاريخ العائلي يلعب دورًا كبيرًا في الإصابة بتضخم البروستاتا: إذ أن الشخص الذي لديه أقارب كالأب والأم مصابين بمشكلات البروستاتا يزداد لديهم خطر الإصابة بالتضخم.
  • بالطبع التقدم في العمر هو أبرز العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد.

اقرأ أيضًا: علاج تضخم البروستاتا عند الشباب

المضاعفات والمخاطر الناتجة عن تضخم البروستاتا

يلزم على كل شاب أن يتعرف على أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، وذلك لكي يقوم بمعالجتها على الفور، لأنه من الوارد أن يحدث تفاقم لأعراض تضخم البروستاتا مما يترتب عليه حدوث مضاعفات قد تهدد الحياة.

من الجدير بالذكر أن تضخم البروستاتا ليس له علاقة بزيادة خطر الإصابة بمرض سرطان البروستاتا، لكنه قد يؤدي إلى مضاعفات أخرى خطيرة وتتمثل في الآتي:

احتباس البول بسبب تضخم البروستاتا

بالطبع إن تضخم البروستاتا يؤثر على المثانة البولية، مما يترتب عليه فقدان قدرتها على إفراغ البول بشكل كامل، وبالتالي المعاناة من عدم القدرة على التبول بسبب احتباس البول.

ذلك الأمر يتطلب إدخال القسطرة البولية إلى المثانة من أجل التخلص من البول، وبالنسبة للحالات الشديدة فقد يتطلب الأمر من الرجال المصابين بالتضخم الحميد للبروستاتا أن يقوموا بإجراء عملية جراحية للتخلص من الاحتباس البولي.

تضخم البروستاتا والإصابة بعدوى المسالك البولية

علاج أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، سوف يساعدك على الوقاية من المضاعفات المزعجة والخطيرة لهذه الحالة، إذ أن أبرز مضاعفات تضخم البروستاتا هو الإصابة بعدوى المسالك البولية.

فإنه من المحتمل ونتيجة لعدم قدرة المثانة على تفريغ البول بشكل كامل أن يتم الإصابة بعدوى المسالك البولية، وفي تلك الحالة قد يحتاج المصاب إلى إجراء عملية جراحية لكي يقوم بإزالة جزء من غدة البروستاتا.

تكون حصوات المثانة نتيجة التضخم الحميد للبروستاتا

لنكمل الحديث عن مضاعفات تضخم البروستاتا، حيث إن الإصابة بحصوات المثانة هي إحدى المضاعفات، إذ أنه من المحتمل ونتيجة لعدم الإفراغ الكامل للبول بفعل المثانة قد تتكون الحصوات بداخل الجهاز البولي.

ينتج عن حصوات المثانة الإصابة بعدوى المسالك البولية، وحدوث التهيج للمثانة، وكذلك ظهور الدم عند التبول، فضلًا عن حدوث إعاقة في التدفق الطبيعي للبول.

التلف في المثانة البولية والكلى نتيجة تضخم البروستاتا

تتمدد المثانة بمرور الوقت نتيجة عدم قدرتها على تفريغ البول واحتباسه بداخلها، وذلك الأمر يؤدي إلى فقد الجدار العضلي للمثانة قدرته على أن ينقبض بشكل صحيح، وبالتالي حدوث التلف في المثانة ويكون الأمر صعب للغاية بالنسبة لتفريغ البول.

بالإضافة إلى ذلك فإنه من الممكن أن يؤدي إلى احتباس البول بداخل المثانة وزيادة الضغط عليها، وبالتالي انعكاس ذلك الضغط على الكلى بشكل مباشر ويؤدي إلى تلفها، ومن الممكن أيضًا أن يحث تلف الكلى بفعل عدوى المثانة.

اقرأ أيضًا: علاج تضخم البروستاتا بالعسل

كيفية تشخيص تضخم البروستاتا الحميد

لكي تتعرف على أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، عليك أن تقوم بإجراء بعض الفحوصات الطبية والإجراءات من أجل توضيح السبب والتشخيص للإصابة بتضخم البروستاتا الحميد.

إذ أن هناك مجموعة من الطرق التي من خلالها يمكن تشخيص تضخم البروستاتا الحميد، حيث إننا في النقاط الآتية سوف نذكرها لكم:

الكشف عن تضخم البروستاتا من التاريخ الطبي للمريض

قد تكون أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر محدودة للغاية وذلك لأن هذه الحالة تصيب بشكل كبير كبار السن أي تحدث بتقدم العمر وليس في السن المبكر، لكن كما أسلفنا الذكر بأن هناك عوامل خطر قد تؤدي إلى حدوثها في سن مبكر.

على أي حال فإن التشخيص لتضخم البروستاتا من خلال فحص التاريخ الطبي للمريض أمر هام، إذ أنه سوف يكشف عن أي تاريخ طبي سواء كان شخصي أو عائلي أدى إلى الإصابة المبكرة بتضخم البروستاتا.

يتم ذلك الفحص من خلال طرح الطبيب عدة أسئلة على المريض مثل سؤاله عن الأعراض التي يشعر بها، وعن الأدوية التي يقوم بتناولها، وعن التاريخ العائلي للإصابة بتضخم البروستاتا.

بالإضافة إلى سؤاله عن أي إصابة مسبقة بعدوى المسالك البولية، وكذلك الكمية التي يستهلكها من الكافيين، وما إذا كان يشرب الماء بكميات وفيرة أم لا، وكذلك عن أي جراحة كبرى تعرض لها، فكل تلك الأمور تفيد في تشخيص تضخم البروستاتا.

الفحص البدني لتضخم البروستاتا

يقوم الطبيب بالكشف عن أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر والتشخيص للإصابة بذلك الأمر فعليًا من خلال فحصه لجسم المريض، إذ أنه يقوم بالتحقق من الآتي:

  • التحقق من الإفرازات التي تخرج من مجرى البول.
  • ملاحظة ما إذا كان هناك تضخم في العقد اللمفاوية المتواجدة في الفخذ أم لا.
  • ملاحظة كيس الصفن والتحقق من انتفاخه أو ترققه.
  • إجراء فحص المستقيم الرقمي.

الفحص الإصبعي لتضخم البروستاتا عبر المستقيم

سوف نستطرد بشكل أكثر في طرق التشخيص التي توضح أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، إذ أنه من أبرز هذه الطرق هو قيام الطبيب بإجراء الفحص الإصبعي للمستقيم.

ذلك الفحص يتم من خلال استلقاء المريض على إحدى جانبيه على الطاولة، ومن ثم يقوم برفع ركبتيه إلى الأعلى بالقرب من صدره وذلك لكي يقوم الطبيب بإدخال إصبعه بعد ارتداء القفازات الطبية في داخل المستقيم.

ذلك الأمر يجعل الطبيب يستشعر الجزء المتواجد من البروستاتا بجوار المستقيم، وبالتالي تحديد ما إذا كانت متضخمة، أم طرية، أم بها أي تشوهات، وقد يكون ذلك الإجراء مزعج لدى بعض الرجال لكنه لا يتطلب التخدير.

تشخيص تضخم البروستاتا بالفحوصات الطبية

يعد لاعبي كمال الأجسام من الشباب هم الأكثر عُرضة للإصابة المبكرة بتضخم البروستاتا وذلك لأنه وكما أسلفنا الذكر بأن تناول الهرمونات من أجل نفخ العضلات هي سبب من أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر.

إذ أننا ننصحهم بأن يقوموا بإجراء الفحوصات الطبية من أجل التحقق من ذلك الأمر خاصةً إذا كانوا يواجهون أعراض تضخم البروستاتا، وتتمثل تلك الفحوصات في الآتي:

  • إجراء تحليل بول: وذلك لكي يتم الكشف عن أي عدوى بداخل مجرى البول، فربما تشير تلك العدوى إلى الإصابة بتضخم البروستاتا، ويمكن الاستدلال على شدتها من خلال الورق الكيميائي المعالج الذي يحدد لون البول.
  • فحص الدم: والذي من خلال يقاس البروتين الذي يتم انتاجه بفعل خلايا البروستاتا، فإذا كان مرتفعًا دل ذلك على الإصابة بمشكلات البروستاتا لا سيما التضخم الحميد.
  • إجراء التنظير للمثانة: وذلك من خلال إدخال منظار إلى المثانة لفحصها هي ومجرى البول.
  • في الحالات المعقدة يتم أخذ خزعة من أنسجة البروستاتا وفحصها في المختبر.

اقرأ أيضًا: هل احتقان البروستاتا خطير

الطرق العلاجية لتضخم البروستاتا

من خلال موضوعنا الذي يتحدث عن أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، حاولنا أن نقوم بإحاطتكم بجميع المعلومات اللازمة عن ذلك الموضوع، وتعرفنا سويًا على الأعراض، والمضاعفات، وطرق التشخيص وغيرها.

فحان الآن وقت ذكر طرق علاج أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، إذ أنه هناك مجموعة من العلاجات سوف نذكرها لكم فيما يلي:

1- العلاج الدوائي لتضخم البروستاتا

في الواقع يرتبط علاج تضخم البروستاتا بمجموعة من الأمور مثل حدة الأعراض، وعمر المريض، وحجم التضخم في الغدة، وكذلك الصحة العامة.

فبالنسبة للأعراض الطفيفة والمعتدلة والناتجة عن أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، فإن العلاج الدوائي هو الأنسب، حيث إننا فيما يلي سوف نذكر لكم الأدوية المستخدم لمعالجة تضخم البروستاتا:

أدوية حاصرات مستقبلات ألفا لتضخم البروستاتا

تعمل تلك الأدوية بفاعلية على استرخاء العضلات المتواجدة في عنق المثانة، بالإضافة إلى استرخاء ألياف العضلات الداخلية للبروستاتا، مما يترتب عليه سهولة التبول، فهذه الأدوية تساهم في انكماش البروستاتا المتضخمة.

لكن لديها بعد الآثار الجانية إذ أنها من الممكن أن تؤدي إلى إرجاع السائل المنوي مجددًا إلى المثانة بدلًا من أن تقوم بإخراجه عبر القضيب أثناء حدوث القذف.

معالجة تضخم البروستاتا بأدوية مثبطات اختزال 5 ألفا

تساعد تلك الأدوية في تقلص البروستاتا المتضخمة وذلك من خلال قدرتها على منع حدوث التغييرات الهرمونية والتي هي السبب الرئيسي في تضخم البروستاتا.

إذ أن هذه الأدوية تشمل على بروسكار، وأفودارت، وهذه المواد هي التي تعمل بفاعلية على منع تضخم البروستاتا، لكن الأمر قد يستغرق 6 أشهر من أجل بدء فاعلية أدوية مثبطات ريدكتيز ألفا 5.

الخلط بين بعض الأدوية لعلاج تضخم البروستاتا

في بعض الحالات قد لا يكون العلاج بواسطة دواء واحد فعال من أجل التخلص من تضخم البروستاتا، لذا فإن الطبيب يقوم بمكافحة أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر من خلال خلط بعض الأدوية.

إذ أنه يوصي المريض بتناول حاصرات ألفا مع حاصرات الديهدروتستوستيرون أو مثبطات اختزال 5 ألفا وذلك في نفس الوقت، وبعد أن يتم التحقق من أن التناول المنفرد لهم غير فعال.

التخلص من تضخم البروستاتا بدواء تادالافيل

أثبتت الدراسات العلمية، وبعض الأطباء بأن ذلك الدواء والذي هو في الأساس يستخدم لعلاج مشكلة ضعف الانتصاب، بأنه يعمل بفاعلية على علاج تضخم البروستاتا الحميد.

2- العلاج الجراحي لتضخم البروستاتا

بالطبع أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر ينعكس عنها مجموعة من الأعراض والتي تتراوح حدتها بين الطفيف وبين الشديد، فبالنسبة للأعراض الطفيفة أو المتوسطة فإنه من الممكن أن يتم علاجها بواسطة الأدوية.

لكن الأعراض الحادة التي يعاني منها مريض تضخم البروستاتا قد لا يتم السيطرة عليها بالأدوية، لذلك يكون العلاج الجراحي هو الحل الأمثل.

كما أن اللجوء إلى الجراحة يحدث عندما تظهر بعض المضاعفات كالحصوة في المثانة أو الدم في البول، أو ربما مشكلات بداخل الكلى، فمن أبرز إجراءات الجراحة لتضخم البروستاتا ما يلي:

استئصال البروستاتا المتضخمة عبر مجرى البول

من الوارد أن تتطلب أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر المعالجة جراحيًا، إذ أنه في بعض الأحيان يلجأ الطبيب المعالج إلى القيام باستئصال البروستاتا من خلال الإحليل من أجل التخلص من التضخم.

حيث إنه يقوم بإدخال المنظار عبر مجرى البول، ثم يقوم بالإزالة جراحيًا لكل شيء من البروستاتا ماعدا الجزء الخارجي لها، فذلك الأمر سوف يمنع ظهور الأعراض المزعجة، وسوف يساهم في تدفق البول بشكل أقوى.

لكن في البداية وعقب استئصال البروستاتا جراحيًا فإن المريض يكون بحاجة إلى القسطرة البولية من أجل تصريف البول من المثانة، ولكن الأمر يكون مؤقتًا.

الدخول إلى المجاري البولية لإحداث شق في البروستاتا المتضخمة

في بعض الحالات لا يتطلب الأمر سوى إحداث شق في غدة البروستاتا من أجل مكافحة أعراضها، إذ أن الطبيب يقوم بإدخال المنظار أيضًا عبر الإحليل، ثم يُحدث جرح أو اثنين في البروستاتا.

ذلك الأمر يساعد على سهولة تمرير البول عبر مجرى البول، وفي الأغلب يتم إجراء هذه العملية الجراحية إذا كانت البروستاتا متضخمة بشكل متوسط، وإذا كان المريض يعاني من أي مشاكل صحية أخرى تمنع من إجراء العمليات الجراحية الأخرى.

علاج تضخم البروستاتا بالموجات الحرارية

يتم ذلك الإجراء الجراحي من خلال إدخال الطبيب الجراح أقطاب كهربائية عبر الإحليل ووصولًا بالبروستاتا، وذلك لكي تقوم الطاقة المنبعثة من هذه الأقطاب الكهربائية بتدمير الجزء الداخلي للبروستاتا المتضخمة.

مما يترتب عليه انكماشها، وبالتالي سهولة تدفق البول، وفي بعض الظروف الخاصة قد يحتاج المريض إلى تناول الأدوية العلاجية بعد إجراء هذه العملية الجراحية من أجل التخلص من الأعراض بشكل كلي.

اقرأ أيضًا: علاج تضخم البروستاتا بالأدوية والأعشاب مجرب وسريع

3- العلاج بالليزر لتضخم البروستاتا

استكمالًا للطرق العلاجية التي تساهم في معالجة أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر، فإن العلاج بالليزر هو أبرز وأهم هذه الطرق، حيث إن شعاع الليزر يعمل بفاعلية على تفتيت الأنسجة المتضخمة للبروستاتا أو إزالتها.

هناك مجموعة من الخيارات المتاحة للعلاج بالليزر للبروستاتا المتضخمة، إذ أنه من الممكن اللجوء إلى استئصال هولميوم البروستاتا بواسطة الليزر من أجل إزالة جميع أنسجتها التي تعوق دون قدرة البول على التدفق.

أو يمكن عمل تبخير لأنسجة البروستاتا من أجل زيادة تدفق البول وذلك عبر القيام بالتصوير الانتقائي للبروستاتا من خلال أشعة الليزر.

العوامل التي تزيد من هرمون الذكورة لا سيما هرمونات نفخ العضلات هي التي تؤدي إلى الإصابة المبكرة بتضخم البروستاتا الحميد، لذا يلزم تجنبها.

قد يعجبك أيضًا