محتوى يحترم عقلك

أسباب عدم انتظام ضربات القلب وأعراضه

أسباب عدم انتظام ضربات القلب توضح ما وراء الخفقان الغير طبيعي للقلب بشكل متسارع أو متباطئ، كما أن تلك الأسباب تعكس الحالة الصحية للأشخاص، فربما يكون الأمر طبيعي، وربما يكون هناك مرض ما، لذلك سنقدم لكم اليوم من خلال موقع زيادة توضيح لأسباب عدم انتظام ضربات القلب، بالإضافة إلى أننا سنقدم لكم المزيد من المعلومات التفصيلية عن هذا الموضوع.

أسباب عدم انتظام ضربات القلب

أسباب عدم انتظام ضربات القلب

في بعض الأحيان قد يشعر البعض بأن هناك اضطرابات في دقات القلب، حيث إنه قد يحدث خفقان في القلب، تارة على النحو السريع جدًا، وتارة على النحو البطيء جدًا، مما يجعل ضربات القلب غير منتظمة.

يرجع عدم التنسيق في ضربات القلب إلى أن النبضات الكهربائية المسؤولة عن الدقات القلبية لا تعمل بشكل صحيح، مما يثير الشك حول وجود مشكلة ما في القلب، لكن في حقيقة الأمر ليس كل تسارع أو تباطؤ في القلب هو دلالة على وجود مرض فعلي.

فمن الممكن أن يكون من أسباب عدم انتظام ضربات القلب هو القيام بمجهود أدى إلى تسارع تلك الضربات، على سبيل المثل عند ممارسة الرياضة من الطبيعي أن تشعر وكأن ضربات قلبك تتسارع، وعند الاسترخاء من الطبيعي أن تكون ضربات القلب أبطأ.

لكن في حالة الشعور بالاضطرابات المزعجة والغير منتظمة بشكل مستمر، فإنه في الغالب بأن هناك سبب يجب التعارف عليه لعلاجه وللحصول على حياة صحية للقلب، وإليك فيما يأتي أسباب عدم انتظام ضربات القلب:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها

أولًا: وجود عيوب في القلب

قد يكون السبب وراء تسارع ضربات القلب أو تباطؤها هو أن هناك عيوب خلقية بالقلب، أو وجود بعض الأمراض مثل أمراض الصمامات القلبية، أو مرض تضخم القلب، أو مرض انسداد الشريان التاجي في القلب والذي يؤدي إلى نقص إمداد القلب بالدم.

كما أنه من الممكن أن يكون هناك اعتلال بعضلة القلب تسبب في الشعور بالضربات القلبية المضطربة، أو ربما يكون هناك دلاله على حدوث ذبحة أو نوبة قلبية نتيجة الانسداد الحاد في الشريان التاجي.

تعتبر تلك الحالات من الأمور التي قد تمثل خطرًا على صحة القلب، والتي يجب فيها مراجعة الطبيب لتجنب تهديد الحياة نتيجة ضعف القلب تدريجيًا أو تلفه.

ثانيًا: بعض الأمراض الجسدية

من أسباب عدم انتظام ضربات القلب هو وجود أمراض تؤثر على كفاءة عمل القلب، حيث إنه مرضى السكري يعانون من الشعور بدقات قلبية غير منتظمة بين التسارع والتباطؤ، كما أن مرضى ارتفاع الضغط أيضًا لا تنتظم ضربات القلب لديهم.

بالإضافة إلى ذلك فإنه يوجد أمراض أخرى تتسبب في التأثير على انتظام ضربات القلب، على سبيل المثال: مرض الغدة الدرقية الذي قد يؤدي إلى حدوث القصور أو الفرط في نشاطها.

كما أن وجود خلل في توازن تركيز الأملاح بالجسم كانخفاض مستوى البوتاسيوم والمغنسيوم في الدم يعتبر سبب من أسباب عدم انتظام ضربات القلب أيضًا.

ثالثًا: تناول بعد الأدوية والمواد المختلفة

حيث إنه عندما يتم تناول الأدوية المنشطة مثل الألبوتيرول والاميفتاين فإن ذلك يؤدي إلى التأثير على ضربات القلب، كما أن تناول الكحوليات والكافين والمشروبات الغازية أمور تؤثر على انتظام ضربات القلب بشكل طبيعي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: 6 أسماء لأدوية تنظيم ضربات القلب والجرعات المُقررة لكلًا منهم

رابعًا: بذل المجهود

في بعض الأحيان قد يكون الإجهاد وبذل المجهود أثناء الركض، أو ممارسة الرياضة، أو حمل الأثقال من الأمور التي تؤدي إلى الشعور بعدم انتظام ضربات القلب وذلك بسبب أن المجهود يؤدي إلى تسارع النبضات القلبية عن المعتاد.

أما إذا تم الاسترخاء فتبدأ ضربات القلب في العودة لمعدلها الطبيعي، إلى أن يحدث عدم انتظام فيها مجددًا وذلك أثناء النوم، حيث إنه عند النوم تتباطأ الضربات القلبية.

الأعراض الدالة على عدم انتظام ضربات القلب

إلى جانب أننا نقوم بعرض أسباب عدم انتظام ضربات القلب، فإننا فيما يلي سنقوم بتوضيح الأعراض أيضًا، حيث إنه في حقيقة الأمر أن المرضى الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب قد لا يعرفون أن لديهم مشكلة فعلية.

ذلك لأن الاضطرابات في ضربات القلب تكون عديمة التأثير وليس لها أعراض حقيقة، ويتم الكشف عنها من خلال الفحص الطبي، ولكن قد توجد بعض الأعراض الشائعة، والتي من الممكن تصنيفها كدلالة على وجود اضطراب في ضربات القلب.

إليك فيما يأتي الأعراض التي يشتكي منها المرضى وتدل على احتمالية وجود سبب فعلي وراء عدم انتظام ضربات القلب:

  • الدوار والدوخة.
  • عدم القدرة على التنفس بسهولة والشعور بالضيق.
  • ألم في الصدر مزعج وهذا من المحتمل أن يكون دلالة على وجود ذبحة.
  • الشعور بالإرهاق والضعف بشكل مستمر.
  • استمرار خفقان القلب ما بين السريع وما بين البطيء.
  • الشعور وكأن هناك ضربات على الصدر.
  • في بعض الأحيان قد يحدث الإغماء.

الأعراض التي تتطلب زيارة فورية للطبيب

إذا كنت تلاحظ أن ضربات قلبك غير منتظمة، وتزداد سوءًا من الخفقان المتكرر، بالإضافة إلى الشعور بالضيق بداخل منطقة الصدر، وضيق التنفس بشكل شديد مع التعرض للإغماء، فهذه الأمور تستدعي زيارة الطبيب بشكل فوري.

أنواع الاضطرابات في ضربات القلب

يوجد نوعين رئيسين لحالة عدم انتظام ضربات القلب، حيث إنه يكون النوع الأول هو ضربات القلب السريعة جدًا، بينما يكون النوع الثاني هو دقات القلب البطيئة جدًا، ومن الممكن نسب هذه الأنواع إلى أي سبب من أسباب عدم انتظام ضربات القلب الموضحة في الموضوع.

لكن قد يكون هناك أنواع اضطرابات نتيجة لحدوث مشاكل في الأذينين القلب والبطينين، حيث إنهما المساعدان على عملية الضخ في القلب، حيث إنه يقوم الأذين بجمع الدم من الدورة الدموية والرئتين وينقله للبطين الذين يقوم بضخ الدم في باقي الجسم.

إليك فيما يأتي الاضطرابات في الأذينين والبطينين والتي تكون متسببة في عدم انتظام ضربات القلب:

  • قد يحدث تسرع في القلب نتيجة الرجفان الأذيني، وهي حالة تحدث نتيجة زيادة الإشارات الكهربائية في الأذينين بشكل فوضوي، مما يتسبب في حدوث تقلصات لهما وعدم تنسيق ضربات القلب.
  • من الممكن أن يحدث رفرفة أذينية وهي حالة منظمة أكثر من الرجفان الأذيني، وتكون ناتجة عن الخضوع للعمليات الجراحية في القلب، حيث إنه تكون النبضات الكهربائية أكثر تنظيمًا في التسارع، ولكن قد تتسبب في حدوث خطر السكتة الدماغية مع الوقت.
  • كما أن الرجفان البطيني الناتج عن النبضات الكهربائية السريعة والمؤدي إلى ضخ الدم في الجسم بشكل فوضوي، قد يتسبب في حدوث تسارع في ضربات القلب وهذه مشكلة خطيرة قد تتسبب في الوفاة إذا لم يتم عودة النبضات إلى طبيعتها سريعًا.
  • التسرع في ضربات القلب نتيجة حالة تسرع القلب البطيني، وهي حالة تنشأ نتيجة وجود إشارات كهربائية غير طبيعية ترسل إلى البطينات وتتسبب في انقباضها، مما لا يسمح لها بضخ الدم إلى الجسم.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: متى تكون دقات القلب خطيرة

عوامل الخطر للإصابة بالخفقان الغير منتظم في القلب

في موضوعنا هذا نوضح لكم أسباب عدم انتظام ضربات القلب، وفيما يأتي سنقوم بتوضيح الحالات التي تكون أكثر عُرضة للإصابة ضربات القلب الغير منتظمة:

  • إذا كان الشخص لديه اضطراب أو نوبات هلع فمن الممكن أن يلاحظ دائما وجود اضطرابات في دقات قلبه.
  • الحامل قد تعاني من خفقان القلب بشكل غير منتظم.
  • مرضى الضغط المرتفع.
  • مرضى الداء السكري، حيث يتسبب عدم الانتظام في مستويات السكر بالدم إلى حدوث ضربات غير منتظمة للقلب.
  • مرضى الغدة الدرقية.
  • ممارسو الرياضة.
  • المدخنين.
  • مرضى القلب في الأساس هم من يعانون من اضطرابات نظم القلب.

تشخيص ضربات القلب الغير منتظمة

إليك فيما يأتي الطرق التي تساعدك على التحري بشكل أفضل عن أسباب عدم انتظام ضربات القلب، وذلك من خلال إجراء الفحوصات المختلفة والتي سنقوم بتوضيحها في الآتي:

أولًا: فحص الأمراض المختلفة

من الممكن  القيام بالفحص من خلال جمع معلومات حول الأمراض التي لدى المريض، وذلك من خلال القيام بفحص نسبة السكر في الدم، وقياس ارتفاع ضغط الدم، والكشف عن أمراض الغدة الدرقية، حيث إن هذه المعلومات قد تكون السبب في عدم انتظام دقات القلب.

ثانيًا: فحص رسم القلب الكهربائي

حيث يعتبر تخطيط القلب الكهربائي هو وسيلة لقياس ومراقبة الإشارات الكهربائية بالقلب، والتأكد من أداء العضلة القلبية، بالإضافة إلى تحديد معدل سرعة نبضات القلب.

هذا الفحص يتم اللجوء إليه عندما يشعر المريض بأن الخفقان الذي لديه غير طبيعي، كما أن يساعد رسم القلب على تحديد النوبات القلبية التي تكون السبب في حدوث اضطرابات في ضربات القلب.

ثالثًا: إجراء اختبار التحمل

اختبار التحمل أو اختبار الإجهاد هي وسيلة قد يُوصي بها الأطباء للمرضى وذلك للكشف عن الأسباب المؤدية لعدم انتظام ضربات القلب.

حيث إنه يتضمن هذا الاختبار قيام المريض بعدة تمارين مختلفة مثل استخدام جهاز المشي أو ركوب الدراجات أو ممارسة التمارين الرياضية، مع ضرورة مراقبة معدل ضربات القلب، وقياس ضغط الدم، وأيضًا التحقق من التنفس.

فهذا الاختبار يساعد الطبيب على التحقق من سبب عدم انتظام ضربات القلب والذي قد يكون ناتج عن انسداد الشريان التاجي، كما أن اختبار الإجهاد وسيلة جيدة ومساعدة للطبيب لتحديد القرارات العلاجية ومدى فاعليتها.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل يشفى مريض جلطة القلب والأعراض المصاحبة لها

رابعًا: فحص الإيكو للقلب

يتم هذا الفحص من خلال استخدام الأشعة الفوق صوتية، حيث إنه يتم استخدام جهاز به موجات صوتية عالية تقوم بالانتقال بشكل متفاوت ومنتشر حول القلب، وتعطي الطبيب سلسلة من الصور المتحركة تشمل كل ما يخص القلب من معدل دقاته وسرعته وأداءه من حيث ضخ الدم.

مضاعفات عدم تنسيق ضربات القلب

في حالة إذا كنت تعاني من عدم انتظام ضربات القلب وأهملت الأمر ولم تقوم بالتشخيص المبكر لمعرفة السبب وعلاجه، فمن الممكن أن تتعرض للخطورة، وفيما يلي سنقوم بالتعرف على المضاعفات لاضطرابات نظم القلب:

  • قد تؤدي ضربات القلب الغير منتظمة إلى الإصابة بالسكتة الدماغية، وذلك بسبب أنه من الممكن أن يحدث جلطات في الدم بداخل القلب، وإذا تفتت الجلطة فإنه سينتقل الدم المتجلط من القلب إلى الدماغ.
  • قد يحدث فشل في القلب وذلك بسبب خفقانه بشكل غير منتظم، حيث إنه عندما يتم ضح الدم من القلب بشكل غير فعّال ما بين الضخ السريع والضخ المتباطئ فإن ذلك يؤدي إلى الإصابة بالفشل القلبي.

العلاج لاضطراب ضربات القلب

استكمالًا لموضعنا عن أسباب عدم انتظام ضربات القلب، فإننا فيما يلي سنقوم بالتعرف على الطرق العلاجية لتلك الأسباب، وكيفية تنسيق ضربات القلب بشكل طبيعي:

تناول الأدوية

في الحالات الخطيرة من الممكن اللجوء لتناول الأدوية المنظمة لضربات القلب، حيث إنه من الممكن تناول مضادات اضطرابات دقات القلب وهي أدوية تعمل على التحكم في معدل الضربات وتقليل عدم الانتظام.

كما يمكن تناول الأدوية التي تكون مضادة للتجلط الدموي ومضادة لنشاط الصفائح الدموية، وهي أدوية تستخدم لمنع حدوث الجلطات مثل الجلطة الدماغية الناتجة عن تجلط الدم بالقلب الذي يعمل بشكل غير طبيعي.

استخدام الأجهزة لعلاج نظم القلب

من الممكن التحسين في ضربات القلب الغير منتظمة من خلال استخدام الأجهزة الآتية:

جهاز تقويم نظم القلب

وهو جهاز يستخدم لإبطاء الضربات المتسارعة، حيث يعمل هذا الجهاز بالصدمة الكهربائية التي تقوم بالتحسين من معدل ضربات القلب وإعادتها للمعدل الطبيعي، ويمكن لهذا الجهاز إزالة الرجفان الأذيني.

جهاز تنظيم ضربات القلب

يتم زرع هذا الجهاز بشكل مؤقت أو ثابت في داخل القلب مما يعمل على حل الاضطرابات في دقات القلب خاصةً النبض البطيء.

من الممكن زرع جهاز مقوم نظم القلب الذي يزيل الرجفان الناتج عن الاضطرابات البطينية، وذلك من خلال ربطه كهربائيًا بعضلة القلب  فيزيل الاضطرابات ويعيد للبطينين توازنهما.

القسطرة

يمكن علاج اضطرابات ضربات القلب من خلال عمل القسطرة باستخدام الأقطاب الكهربائية، حيث إنه يتم الحرق الكهربي لعضلة القلب باستخدام هذه الأقطاب، وذلك من أجل إزالة الأنسجة الغير سليمة في القلب والتي بها إشارات كهربائية تتسبب في إيقاع غير طبيعي لدقات القلب.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل هناك حالات شفيت من ضعف عضلة القلب؟

العلاج من خلال العمليات الجراحية

في حالات الرجفان الأذيني يمكن إجراء جراحة المتاهة Maze، حيث إنه في هذه العملية يقوم الطبيب بشق صدر المريض والوصول لحجرتي القلب العلويتين، وبعد ذلك يتم عمل نط خطوط لتحديد مسار النسيج المراد علاجه.

حيث إنه يتم تحديد المسار من خلال استخدام الليزر أو المشرط لعمل شقوق صغيرة، وبعد ذلك فإن الطبيب يقوم بمعالجة الرجفان الأذيني، وتعود ضربات القلب لمعدلها الطبيعي.

نصائح للحفاظ على صحة القلب ونبضاته بشكل طبيعي

في الغالب ليس هناك حل مضمون لمنع حدوث ضربات غير منتظمة في القلب، ولكن هناك طرق ستساعدك على التقليل من اضطراب نظم القلب والوقاية من التعرض لها:

  • يجب الإقلاع عن التدخين.
  • اتبع نظام غذائي صحي يعمل على تعزيز سلامة القلب والصحة.
  • حاول أن لا تتناول الكافيين مما لا يؤثر على معدل دقات القلب الطبيعي.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية.
  • لا تقوم بالإفراط في بذل الجهد الجسماني خاصةً عند ممارسة الرياضة.
  • تجنب تناول أي أدوية دون استشارة الطبيب، وذلك لتجنب آثارها الجانبية التي قد تعرضك لاضطراب نبضات القلب.
  • تأكد دائما من ضبط مستوى السكر بالدم، ومستوى الكوليسترول.
  • حاول أن تتحكم في مشاعرك تجاه القلق أو التوتر.
  • راجع الطبيب في حالة إذا كان الخفقان مستمر ولا تهمل الأمر.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: تأثير الرياضة على القلب والأوقات المناسبة لممارستها

القلب هو العضو الأساسي والهام لحياة الإنسان، فإنه المسؤول عن تزويد الجسم بكل ما يحتاجه من أكسجين ودم وغذاء، حيث يتم انقباض وانبساط القلب بشكل متناوب لأداء وظائفه، ويكون هذا التناوب على شكل دقات منتظمة، ولكن في بعض الأحيان قد لا تنتظم هذه الدقات وتكون متسارعة أو متباطئة، مما يثير الشك حول وجود مشكلة بالقلب، لذلك قدمنا لكم أسباب عدم انتظام ضربات القلب، ونتمنى أن نكون أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.