أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي

إن أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي كثيرة، فالجهاز العصبي هو عضو حساس جدًا من الجسم، وهو جهاز معقد كبير وله العديد من التأثيرات المختلفة على بعض أجزاء الجسم، ويقوم بتنظيم الكثير من الوظائف الفسيولوجية، وربما يقوم ببعض الوظائف المتناقضة في أغلب الأحيان، فيقوم بتثبيط عضو وتنشيط عضو أخر، وحدوث أي خلل لهذا الجهاز ينتج عنه أعراض اضطراب كثيرة، والتأثير في جميع وظائف الجسم، لذلك اهتم موقع زيادة بالبحث وتقديم أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي.

خلاصة الموضوع

أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي

إن الجهاز العصبي يتحكم في جميع أعضاء الجسم تقريبًا، فقد يؤثر حدوث اضطراب أو خلل في الجهاز العصبي اللاإرادي على جميع وظائف الجسم، أو التأثير في الوظيفة التي يتحكم بها الجزء العصبي، فقد يواجه بعض المشكلات في تحريك أطرافه مثلًا، أو يواجه بعض المشكلات في التنفس والبلع.

أو قد يواجه بعض المشكلات النفسية، ومشكلات في الذاكرة، ونظرًا لتسبب الكثير من الأمراض في حدوث ذلك الخلل، فها نحن نعرضها لكم من خلال النقاط التالية:

1- أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي الأكثر شيوعًا

من الأسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي الأكثر شيوعًا:

  • الإصابة بداء السكري، وخاصة في حالة عدم التحكم به بشكل صحيح فقد يسبب تلفًا تدريجيًا في الأعصاب في جميع أنحاء الجسم.
  • الإصابة بداء باركنسون.
  • الإصابة باضطرابات العصب المحيطي.
  • الشيخوخة.
  • الإصابة بتراكم البروتين الغير طبيعي المعروف باسم ” الداء النشواني” الذي يؤثر على الجهاز العصبي.
  • الإصابة ببعض الأمراض المناعية، حيث يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة جميع أجزاء جسمك المختلفة ويتلفها، بما في ذلك أعصابك، ومن تلك الأمراض: “متلازمة شوغرن، الذئبة الحمامية الجهازية، التهاب المفاصل الروماتويدي”.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

اقرأ أيضًا: أسباب الدوخة عند الوقوف وخفقان القلب

2- أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي الأقل شيوعًا

يوجد بعض الأسباب المؤدية لاضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي ولكنها تعد أقل شيوعًا عن ذي قبل، ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • الإصابة بالاعتلالات العصبية اللاإرادية.
  • الإصابة بالفشل اللاإرادي الشديد.
  • الإصابة باضطرابات النخاع الشوكي.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، وتشمل الأدوية المستخدمة في علاج السرطانات.
  • الإصابة ببعض الفيروسات والبكتيريا مثل فيروس نقص المناعة البشرية، وداء لايم.
  • إصابة أعصاب الرقبة، بما في ذلك الإصابة الناتجة عن الجراحة.
  • الإصابة بالضمور المتعدد الجهازي أو ما يُعرف باسم “Multiple System Atrophy”
  • الإصابة باضطرابات في الموصل العصبي حيث تتصل العضلات مع الأعصاب، مثل: ” متلازمة لامبرت إيتون، والتسمم السجقي”.

مضاعفات اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي

قد يتسبب الإصابة باضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي في الإصابة بالكثير من الأمراض، يوجد أكثر مما يقرب من 600 مرض عصبي ناتج عن حدوث خلل في الجهاز العصبي اللاإرادي، ومنها:

1 – الأمراض الناتجة عن وجود خلل جيني

قد يتسبب الإصابة باضطراب في الجهاز العصبي اللاإرادي في حدوث الأمراض الناتجة عن وجود خلل جيني مثل:

  • مرض الضمور العضلي.
  • ومرض هنتتغتون.

2- الأمراض الناتجة عن الإصابة بالعدوي

قد تتسبب اعتلالات الجهاز العصبي اللاإرادي في الإصابة ببعض الأمراض الناتجة عن الإصابة بالعدوى، مثل:

  • الإصابة بشلل الأطفال.
  • الإصابة بالتهاب الدماغ.
  • الإصابة بالتهاب السحايا.
  • الإصابة بخراج فوق الجافية.

3- الإصابة ببعض الاضطرابات الهيكلية

قد يتسبب وجود اضطراب في الجهاز العصبي الإصابة ببعض الاضطرابات الهيكلية مثل:

  • إصابات النخاع الشوكي والدماغ.
  • الإصابة بشلل الوجه نصفي.
  • الإصابة بداء الفقار الرقبية.
  • الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.
  • الإصابة بمتلازمة غيلان باريه.
  • الإصابة بالاعتلال العصبي المحيطي.

4- الإصابة ببعض أنواع السرطانات

قد ينتج عن الإصابة باضطرابات الجهاز العصبي الإصابة ببعض أنواع السرطانات مثل أورام الدماغ، فأورام الدماغ تتكون في الجهاز العصبي أو الدماغ مباشرة وتعرف باسم الأورام الأولية.

أو تحدث في مكان آخر من الجسم وتنشر إلى الدماغ وتعرف في تلك الحالة باسم الأورام الثانوية، وحتى الأن لك يٌعرف السبب الرئيسي في الإصابة بسرطان الدماغ، وقد يصيب الأشخاص من مختلف الأعمار.

5- الإصابة ببعض الاضطرابات الوظيفية

قد يتسبب وجود اضطرابات في الجهاز العصبي اللاإرادي في الإصابة ببعض الاضطرابات الأخرى الوظيفية مثل:

  • الصرع.
  • الدوخة.
  • آلام في الرأس والصداع.

6- الأمراض النفسية

قد ينتج عن حدوث اضطراب في الجهاز العصبي اللاإرادي الإصابة ببعض الأمراض النفسية، مثل:

  • الإصابة باضطراب ثنائي القطب.
  • الإصابة بمرض الفصام.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • الإصابة باضطراب القلق.
  • الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة.

اقرأ أيضًا: أعراض التشنج العصبي عند الأطفال

ما هي أعراض اضطراب الجهاز العصبي

بعد معرفة أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي، يجب معرفة أعراض ذلك المرض، ومنها:

  • التعرق بشكل غير طبيعي، سواء التعرق بشكل مبالغ فيه أو انعدامه، وذلك في أغلب الأوقات يؤدي إلى اختلال درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة ببعض المشاكل في الرؤية مثل ضبابية الرؤية، ورد فعل البؤبؤ المتأخر مما يتسبب في صعوبة التأقلم عند الانتقال من النور للظلمة.
  • التعرض للإصابة بـ “تحمل النشاط” أي يجعل قلبك يحافظ على نشاطه الطبيعي دون التأقلم مع باقي نشاط جسدك.
  • عدم القدرة على تمييز انخفاض نسبة السكر في الدم، وذلك لأن من أهم علامات نقص نسبة السكر في الدم الرجفة وذلك غالبًا لا يحدث.
  • وجود بعض المشاكل في وظائف الجهاز الهضمي، مثل وجود صعوبة في هضم الطعام، والشعور بالامتلاء دائمًا حتى في حالات تناول وجبات صغيرة من الطعام، فقدان الشهية، والتعرض للإصابة بالإسهال والإمساك بكثرة، الشعور بالغثيان والقيء وانتفاخ البطن، ووجود حرقة في المعدة وصعوبة في البلع.
  • وجود بعض المشاكل الجنسية لكلا الجنسين بالنسبة للرجال فيواجهون بعض مشاكل العجز الجنسي وضعف الانتصاب، ووجود بعض المشاكل في القذف، أما بالنسبة للنساء فتواجه بعض المشكلات في انعدام الرغبة الجنسية، وجفاف المهبل، وصعوبة الوصول لرعشة الجماع.
  • وجود بعض المشاكل في التبول مثل صعوبة التبول والعجز عن تفريغ المثانة بشكل كامل، والإصابة بسلس البول، وفقد يصل الأمر إلى الإصابة بعدوى القناة البولية.
  • الإحساس بالخدر ووخز في الذراعين والساقين، ومواجهة بعض الصعوبات في الحركة، وعدم القدرة في الحفاظ على التوازن، وانعدام التنسيق في حركات الجسم المختلفة.
  • الإصابة بالصداع المفاجئ ووجود آلام في الرأس لفترة طويلة، ضعف القدرة العقلية، الإصابة ببعض اضطرابات النطق مثل فقدان القدرة على التعبير وغيرها من اضطرابات النطق والكلام، وعدم وضوح الكلام.
  • وجود بعض آلام الظهر التي تنتقل إلى جميع أجزاء الجسم، والإصابة بتشنجات وضعف العضلات، والتشنجات.
  • كثرة النسيان الذي قد يصل في بعض الأحيان إلى فقد الذاكرة.
  • الشعور الدائم بالقلق، وحدوث بعض التغيرات المزاجية.
  • التنفس الغير منتظم، والتهيج.
  • ارتفاع مستوى ضغط الدم، وانخفاض عدد ضربات القلب.
  • تضرر العظام والعضلات بشكل كبير وقد يصل الأمر إلى الشلل.

ما لا تعرفه عن اضطرابات الجهاز العصبي

إن الجهاز العصبي عبارة عن شبكة معقدة من الخلايا والأعصاب التي تعمل على نقل المعلومات من الدماغ إلى النخاع الشوكي وباقي أجزاء الجسم، وينقسم إلى جزئين: الجهاز العصبي المركزي الذي يتكون من الدماغ والنخاع الشوكي، والجهاز العصبي الطرفي الذي يتكون من الأطراف بنوعيها المستقلة والجسدية.

الأعصاب الجسدية تقوم بنقل المعلومات من الجهاز العصبي المركزي إلى جميع أجزاء الجسم وإليه، كما تقوم بنقل الإشارات العصبية الخاصة بالعضلات لكي تأمرها بالانقباض والانبساط.

أما بالنسبة للأعصاب المستقلة فتعمل على التحكم بجميع الوظائف الذي يجهل الإنسان التحكم بها إراديًا، كالتحكم في معدل ضربات القلب والتنفس، والهضم، وضغط الدم، والتحكم في التبول والتغوط، والاستجابة الجنسية.

لذلك ينتج عن حدوث أي اضطراب في الجهاز العصبي اللاإرادي الكثير من المشاكل المختلفة للجسم، وذلك لأن الجهاز العصبي يتحكم في كافة أنحاء الجسم، تجدر الإشارة أن هناك ما يقرب من 5 % من البالغين فوق سن الـ 18 عامًا مصابين بأمراض عقلية.

ذلك نتيجة حدوث اضطرابات في الجهاز العصبي، وحوالي نصف الاضطرابات العقلية تبدأ من عمر 14 عامًا، ويعاني حوالي 450 مليون شخص من هذه الاضطرابات حول العالم.

أنواع الجهاز العصبي اللاإرادي

في إطار حديثنا حول أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي فها نحن ذا نذكر أنواعه، حيث ينقسم الجهاز العصبي اللاإرادي إلى نوعين:

1- الجهاز العصبي السمبتاوي

يتحكم هذا الجهاز في العمليات الحيوية في الجسم، ويسبب تحفيزه:

  • التقليل من ضغط الدم.
  • تقليل معدل ضربات القلب.
  • استخدام طاقة الجسم في تحفيز نشاط الأنسجة.
  • تحفيز نشاط الجهاز الهضمي، فيعمل على هضم الأطعمة والتخلص من الفضلات.

2- الجهاز العصبي الودي

يعتمد هذا الجهاز على تهيئة الجسم في المواقف الطارئة الغير متوقعة، فزيادة تحفيزه تعمل على:

  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • زيادة التنفس عن طريق توسيع القصبات الهوائية.
  • زيادة القوة العضلية للجسم، فيجعل الإنسان بقوة لا يتخيلها عن نفسه إذا لزم الأمر.
  • تقليل معدل الهضم والتبول.
  • توسع حدقة العين.
  • زيادة معدل التعرق في الجسم.

عوامل خطر اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي

بعد معرفة أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي، يجب معرفة العوامل التي تزيد من خطر الإصابة باضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي، مثل:

  • الشيخوخة والتقدم في العمر.
  • شرب الكحوليات أو المخدرات.
  • وجود مشكلات في الجهاز المناعي.
  • وجود اضطراب في النخاع الشوكي.
  • داء السكري.
  • مرض الرعاش.

اقرأ أيضًا: علاج التبول اللاإرادي عند الكبار

كيفية تشخيص اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي

بعد معرفة أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي، يجب معرفة كيفية تشخيص تلك الاضطرابات، فهناك العديد من الطرق التي يتبعها أخصائي جراحة الأعصاب للكشف عن وجود اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي، ومن تلك الطرق ما يلي:

1- إجراء فحوصات التصوير الإشعاعي والتخطيط الدماغي

يستخدم الطبيب تلك الطريقة في الكشف عن وجود اضطرابات في النظام العصبي اللاإرادي، باستخدام بعض الفحوصات مثل:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي
  • التصوير المقطعي” CT scan”.
  • التخطيط الكهربائي للدماغ لقياس نشاط الدماغ.
  • تخيط كهربية العضل، لاختبار وظائف العضلات والأعصاب المتحكمة بها.
  • تخطيط الدماغ المغناطيسي.
  • إجراء تصوير النخاع، لتشخيص إصابة الأعصاب.
  • إجراء تصوير الدماغ الطبقي بالانبعاث أحادي الفوتون، وذلك لفحص عملية الأيض داخل الدماغ.
  • إجراء مخطط النوم للتعرف على تفاعل الدماغ أثناء النوم.

2- أخذ خزعة

في تلك الطريقة يقوم الطبيب بأخذ خزعة من الدماغ أو العصب أو العضلات أو الجلد، لتحديد المشكلة الموجودة في الدماغ.

3- إجراء فحص البزل القطني

يتم إجراء فحص البزل القطني للكشف عن الإصابات الموجودة في الدماغ والنخاع الشوكي، وقياس ضغط السائل الدماغي في تلك المنطقة.

4- إجراء فحص نفسي

حيث يمكن تحديد وجود اضطرابات في الجهاز العصبي اللاإرادي عن طريق إجراء بعض الفحوصات النفسية، والتقييم النفسي والعصبي.

5- قيام الطبيب باختبار توصيل العصب.

6- القيام ببعض الفحوصات الأخرى مثل فحوصات الدم والبول.

7- فحص الاستجابة السمعية والبصرية والحسية للدماغ، لمعرفة وجود الاضطراب من عدمه.

اقرأ أيضًا: أسباب ارتفاع الضغط ليلًا

علاج اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي

بعد معرفة أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي، يجب معرفة كيفية علاج تلك الاضطراب، فبالنسبة لذلك الاضطراب فلا يوجد له علاج معين، فيختلف العلاج من حالة لأخرى على حسب نوع ذلك الاضطراب الذي أصاب الدماغ، فمنهم من يحتاج إلى التدخل الجراحي لإزالة تلك الأنسجة التالفة من الدماغ.

قد تحتاج بعض الحالات إلى تخفيف الضغط الواقع على الدماغ بسبب الإصابة وذلك يتم عن طريق تصريف الدم الناتج عن حدوث نزيف في الدماغ، وقد تحتاج بعض الحالات إلى متابعة مع بعض الاختصاصين مثل أخصائي الدماغ، والأعصاب وأخصائي التغذية والأطباء النفسيون، ومن طرق علاج تلك الاضطرابات:

1- جراحة الأعصاب المفتوحة

بعض الحالات قد تحتاج إلى جراء تلك الجراحة، وذلك النوع من الجراحات يتطلب ما يُعرف باسم ” بضع الجمجمة”، حيث يقوم الجراح بعمل فتحة في الجمجمة، من أجل علاج بعض المشاكل في الدماغ، والأعضاء المحيطة بها.

2- العلاجات الإشعاعية

قد تحتاج بعض الحالات إلى إجراء بعض العلاجات أو العلاجات الإشعاعية مثل:

  • جراحة صمام الأوعية الدموية.
  • الرأب الوعائي السباتي، وذلك لفتح الشرايين المسدودة وإعادة تدفق الدم إلى الدماغ.
  • إجراء عملية رأب الفقرات.
  • إجراء عملية تصنيع الحدب، وذلك لعلاج الفقرات المكسورة.
  • إجراء الجراحة الإشعاعية التجسيمية، وتقوم تلك العملية على تسليط مجموعة من الأشعة مثل الأشعة السينية على المنطقة التالفة في الدماغ.

3- الجراحة المجهرية

ذلك النوع من العمليات يلجأ إليها الجراح عند التعامل مع التركيبات الصغيرة جدًا في الجهاز العصبي، والتي تحتاج إلى استخدام أدوات صغيرة جدًا لعلاجها.

4- العلاج بالأدوية

هناك الكثير من الأدوية التي يصفها الطبيب لعلاج اضطرابات الجهاز العصبي ومنها:

  • الأدوية المضادة للتشنجات، وتستخدم تلك الأدوية في السيطرة على التشنجات الناتجة عن الإصابة باضطرابات في الجهاز العصبي، مثل مرض الصرع، ويعتبر هذا النوع من الأدوية مهم جدًا للحماية من تلف الدماغ، وارتفاع درجة حرارة الجسم واضطرابات الدورة الدموية.
  • بعض الأدوية النفسية مثل الأدوية المضادة للاكتئاب، ومثبتات المزاج، التي لها دور مهم في علاج القلق واضطرابات الهلع، واضطراب ثنائي القطب، وعلاج العدوانية التي تصاحب حالات الهلع، وتعمل أدوية مضادات الاكتئاب على علاج أعراض الاكتئاب، والاضطرابات السلوكية.
  • أدوية المهدئات والمسكنات والمنومات التي تعمل على تقليل الألم خاصة آلام العضلات، والتقليل من القلق والتوتر، كما تعمل على السيطرة على الاضطرابات السلوكية والغثيان والقيء.

اقرأ أيضًا: أسباب رفة العين اليمنى

كيفية الوقاية من الإصابة بالأمراض العصبية

بعد معرفة أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي يجب معرفة طرق الوقاية من هذا الاضطراب، فهناك بعض الخطوات المهمة التي يجب اتباعها للتقليل من خطر الإصابة بالأمراض العصبية، ومن تلك الطرق:

  • التوقف عن التدخين.
  • التوقف عن شرب الكحوليات.
  • الحرص على ممارس التمارين الرياضية باستمرار.
  • الحرص على الحصول على قسط كاتفٍ من النوم، والراحة.
  • تعلم مهارات جديدة مثل تعلم لغة جديدة لأن ذلك يساعد في زيادة قدرة وتنبيه الذاكرة.
  • ضرورة متابعة الأمراض التي قد تتسبب في انخفاض كفاءة عمل الجهاز العصبي مثل: مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم.
  • الإكثار من شرب السوائل وخاصةٍ المياه، وذلك منعًا لحدوث الجفاف الأذى يتسبب في إرباك الذاكرة وحدوث بعض المشاكل لها.
  • الابتعاد عن الإكثار من تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين كالقهوة والشاي، والمشروبات الغذائية، وذلك لأنها تسبب الجفاف.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي يحتوي على الخضروات والفواكه والفيتامينات مثل فيتامين ب 6، وب 12، والفولات، وذلك لأهميتها لصحة الجهاز العصبي.
  • الفحص الدوري لحاستي السمع والبصر، وذلك لأن ضعفهما يشير إلى وجود مشكلة في الجهاز العصبي، وأنه لا يستطيع تسجيل المعلومات بصورة صحيحة.
  • التقليل من تناول الأدوية دون استشارة الطبيب، لأن تناول تلك الأدوية من أكثر أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي شيوعًا.
  • تجنب السقوط على الدماغ قدر الإمكان، وتجنب الأنشطة التي من شأنها التسبب في إصابات الرأس مثل ممارسة بعض الألعاب.

إن أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي كثيرة، ومن شأن تلك الاضطرابات أن تؤثر بشدة على الكثير من أعضاء الجسم، وبعض العمليات الفسيولوجية، وقد تسبب خطرًا كبيرًا على حياة الإنسان، لذلك يجب الابتعاد عن تلك الأسباب المسببة للاضطراب ومعالجتها قدر الإمكان.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.