محتوى يحترم عقلك

أسباب ألم الفخذ من الخلف

أسباب ألم الفخذ من الخلف التي تحدث نتيجة عدد من العوامل المختلفة، فيرتبط هذا الألم بشكل كبير بعضلات الفخذ الخلفية، ولسوء الحظ قد يؤدي هذا الألم إلى الإصابة بمضاعفات خطيرة.

لذا سوف نتعرف من خلال موقع زيادة على كافة المعلومات الهامة التي تدور حول أسباب ألم الفخذ من الخلف وعلاجه من خلال السطور التالية.

أسباب ألم الفخذ من الخلف

يتساءل الكثير من الأشخاص الذين يعانون من ألم في الفخذ، عن أسباب ألم المنطقة الخلفية من الفخذ التي تحدث نتيجة الشد العضلي، إليكم هذه الأسباب فيما يلي:

  • ممارسة التمارين الرياضية بقوة دون مقدمات للإحماء، وذلك لأن الإحماء يساهم في تهيئة العضلات لهذه التمارين.
  • من الممكن أن يكون السبب وراء الإصابة بالشد العضلي هو الكسل، وعدم القيام بعمل أي مجهود عضلي طوال الوقت.
  • التعرض لنقص في كمية الدم الواصلة لعضلة الفخذ الخلفية.
  • حدوث إصابة قوية تؤدي إلى الإصابة بكدمات، والتي ينتج عنها الشعور بألم شديد في منطقة خلف الفخذ.
  • فقد كمية كبيرة من السوائل الموجودة بالجسم، الأمر الذي ينتج عنه الإصابة بجفاف في الجسم، وهذا الأمر قد يحدث نتيجة لعمل التمارين الرياضية في أماكن ذات درجة حرارة مرتفعة، الأمر الذي يحفز فقدان الجسم للماء.
  • حدوث تجلط في الأوعية الدموية بمنطقة الفخذ.
  • الإصابة بكسر في العظام أو تعرض أوتار الركبة للالتهابات.
  • التهاب العظام التي توجد في منطقة الفخذ.
  • الإصابة بتضخم في الغدد الليمفاوية في منطقة الفخذ.
  • الإصابة بالفتق الذي يصيب البطن، الأمر الذي ينتج عنه الإصابة بتورم وألم في خلف الفخذ.
  • الإصابة بعرق النسا الذي يعتبر من أبرز أسباب ألم الفخذ من الخلف.
  • التهاب الأعصاب قد يؤدي إلى الإصابة بألم شديد في الأعصاب.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم الفخذ الأيسر عند الحامل

أعراض ألم الفخذ الخلفية

من الممكن أن يكون ألم الفخذ الخلفي شديد ومفاجئ، أو قد يكون خفيف وبسيط، لذا سوف نعرض لكم أبرز الأعراض من خلال طرح أسباب ألم الفخذ من الخلف فيما يلي:

  • قد يشعر المصاب بألم في الفخذ من الخلف بصعوبات في المشي.
  • الإحساس بتصلب في منطقة الفخذ.
  • الشعور بتشنجات عضلية دائمة في الفخذ الخلفية.
  • ملاحظة وجود فرقعة عند المشي.
  • الشعور بحرقان عند الحركة أو أثناء صعود الدرج.

عوامل خطورة ألم الفخذ من الخلف

استكمالًا لعرض أسباب الآلام بالفخذ الخلفية سوف نتعرف على العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطورة الإصابة بألم الفخذ الخلفي، وهذه العوامل كثيرة إليكم أبرزها فيما يأتي:

  • العمر ومرض هشاشة العظام: يعتبر ألم الفخذ الخلفية والساقين منتشرة عند الأشخاص كبار السن، وكذلك عند الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام، وهذا يرجع إلى ضعف العظام بسبب كبر السن أو وجود أسباب أخرى.
  • الاستخدام المكثف للأدوية الستيرويدية: قد يؤدي الاستخدام المفرط في تناول هذه الأدوية، أو تناول المشروبات الكحولية والكافيين، وأيضًا تناول علاجات مرض السرطان من العوامل التي تزيد خطر تنخر العظام.
    كما تؤدي إلى عدم وصول الدم إليها.. وهي من أسباب ألم الفخذ من الخلف.
  • طول القامة: الأشخاص الذين يعانون من مشاكل طول القامة قد تسبب لهم مشاكل خلال المشي بشكل غير مستقر، وهو ما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بألم في الفخذ بشكل عام.
  • زيادة الوزن المفرط (السمنة): إن الوزن الزائد له تأثير كبير على نمو العظام، وعلى صحة العظام الهيكلية بشكل عام، الأمر الذي قد ينتج عنه حدوث التشوه وألم الفخذ الخلفية والساقين، وقد يؤدي انخفاض الحركة وجعلها محدودة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل مفرط: من الممكن أن يصاب الشخص بالتهاب الأوتار الذي يعتبر من مسببات وجع الفخذ من الخلف، وذلك يكون بسبب التمرين الزائد والضغط على العضلات.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم الفخذ المفاجئ وأنواعه

تشخيص ألم الفخذ من الخلف

بعد أن تعرفنا على أسباب ألم الفخذ من الخلف سوف نتعرف على كيفية تشخيص سبب ألم الفخذ الخلفي، حيث يعتمد الطبيب في تشخيص ألم الفخذ على الفحص السريري أو الفحوصات الإشاعات، وإليكم هذه الطرق فيما يأتي:

الفحص السريري

سوف الطبيب المختص بتشخيص سبب آلام الفخذ ومشاكل الحركة التي يتسبب فيها هذا الألم، ويكون هذا التشخيص وفقًا للأعراض ومكان الألم تحديدًا، وسوف يقوم الطبيب بسؤالك عن المناطق الأخرى التي تؤلمك، وعن مدى الألم الذي تشعر به.

إجراء الفحوصات

في حال لم يتمكن الطبيب على معرفة سبب هذا الألم عن طريق الفحص السريري، فقد يطلب من المريض إجراء الاختبارات والفحوصات، التي تتمثل في التالي:

  • عمل الأشعة السينية.
  • إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي.
  • فحوصات أربطة وعضلات الفخذ الخلفية.

اقرأ أيضًا: هل ألم الفخذ من علامات الحمل

نصائح لتخفيف ألم الفخذ الخلفية

بعد ذكر أسباب ألم الفخذ من الخلف سوف نتعرف على بعض الإرشادات التي تساعد على التقليل من حدة ألم الفخذ الخلفية، لذا يجب على كل من يعاني من هذه الآلام اتباع هذه النصائح، والتي تتمثل فيما يلي:

  • القيام بعمل كمادات ساخنة أو باردة.
  • القيام بممارسة التمارين الرياضية الخفيفة بشكل دوري ومنتظم.
  • القيام بعمل تدليك خفيف على المنطقة التي تؤلم.
  • العلاج عن طريق الوخز بالإبر.
  • في حال كان الشخص يعاني من السمنة المفرطة، يجب أن يتبع أنظمة للتقليل من وزنه، مما يؤدي إلى التخفيف من الضغط على الفخذ، وبالتالي يقل الألم.
  • التقليل من النشاط الزائد والحد من صعود السلالم، والمشي السريع، وذلك منعًا لتفاقم حالة التي يشعر بها الشخص المصاب بألم في الفخذ من الخلف.

تختلف أسباب ألم الفخذ من الخلف، لذا في حال شعر المصاب بازدياد حدة الألم، وعدم زواله باستخدام النصائح المنزلية التي تساعد على ذلك، يجب الرجوع إلى الطبيب لاستشارته.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.