اسباب رائحة الفم مثل البراز وطرق علاجه الطبيعية

اسباب رائحة الفم مثل البراز حيث تُعد مشكلة رائحة الفم الكريهة من أكثر المشكلات الصحية التي قد تجعل الشخص يفقد ثقته بنفسه وتعيقه عن ممارسة أنشطته وتواصله الاجتماعي، حيث تكون أحد المسببات في نفور الآخرين عنه، كما تعد هذه المشكلة من المشكلات الصحية الشائعة بين الناس والتي يتراوح معدل الإصابة بها من 22٪ إلى 50٪ من الأشخاص حول العالم، كما أن غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون بشكل منتظم قد لا يكون الحل النهائي لها، فهناك الكثير من الأسباب الأخرى التي تتسبب في الإصابة برائحة الفم الكريهة والتي تشبه رائحة البراز، ومن خلال هذه المقالة سنتعرف عبر موقع زيادة على أهم اسباب رائحة الفم مثل البراز.

الطرق المتبعة للكشف عن رائحة الفم الكريهة

يقوم الأطباء بالكشف عن رائحة الفم الكريهة باستخدام عدة طرق والتي من أهمها ما يلي:

  • القيام بشم الرائحة المنبعثة من فم المريض من على بعد 5سم.
  • أخذ عينة من الجزء العلوي للسان المريض عن طريق كشط اللسان بملعقة من الخلف إلى الأمام والقيام بشمها.
  • استخدام خيط أسنان غير مغلف بالشمع والقيان بتمريره بين الأسنان والقيام بشمه بعد ذلك.
  • استخدام طبق بتري لوضع بساق المريض عليه ثم تركه في فرن كهربائي بدرجة حرارة 370 درجة مئوية ثم القيام بشمه.
  • استخدام أنواع من الشاشات الصغيرة والتي تقوم بالكشف عن الغازات التي توجد في الفم والتي تتسبب في هذه الرائحة الكريهة.
  • القيام بقياس نسبة الكبريت المتطاير في الهواء والعمل على إزالة التركيبات الغازية المعقدة منه.

أنواع البكتريا التي تتواجد في فم الإنسان

يتواجد في فم الإنسان الكثير من البكتريا والتي قد يصل عددها إلى 200نوع من البكتريا ولكن ليس كل هذه البكتريا ضارة بالفم، فقد وجد العلماء أن هناك العديد من أنواع البكتريا النافعة للإنسان والتي يجب الحفاظ عليها حتى نضمن سلامة الأسنان واللثة والفم، كما أن هناك العديد من البكتريا الضارة التي تتسبب في إضعاف بنية الأسنان وانبعاث رائحة كريهة من الفم وتأكل اللثة وهذا النوع من البكتريا يجب العمل على إضعافها والتخلص منها، ويقوم طبيب الأسنان بعمل ذلك على مرحلتين وهما كالتالي:

  • المرحلة الأولى: يتم فيها إزالة جميع البكتريا التي تتسبب في تسوس الأسنان وذلك أثناء تواجد المريض بالعيادة عن طريق فرد جل للأسنان عليها، ويمكن عمل ذلك في المنزل من خلال إعطاء المريض شرائط لاصقة يتم وضعها على الأسنان.
  • المرحلة الثانية: يقوم الطبيب فيها باستخدام البروبيوتيك وذلك لتقوية البكتريا النافعة وتعزيز عملها في المحافظة على سلامة الفم.

بعد قيام الطبيب من تنظيف الفم يجب على المريض بعد ذلك الحفاظ عليها وذلك من خلال تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون، وتنظيفها كل فترة من الترسبات الموجودة بين الأسنان باستخدام خيط الأسنان، شرب الكثير من المياه وتناول الأطعمة المفيدة والصحية والمتوازنة، كما يجب اللجوء للطبيب في حالة ظهور أي أعراض أخرى غريبة بالفم.

اسباب رائحة الفم مثل البراز

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لظهور رائحة كريهة بالفم والتي تشبه رائحة البراز والتي من أهمها ما يلي:

1- تناول الأطعمة التي تتسبب في تغير رائحة الفم

حيث أن هناك بعض أنواع الأطعمة التي تتمكن بعض جزيئاتها الصغيرة التعلق في الفم بعد مضغ  الطعام وبلعه، حتى لو قام الشخص بغسل أسنانه جيداً ومع بقائها في الفم لفترة تتعفن وتتسبب في إنبعاث رائحة كريهة في الفم تشبه البراز، بالإضافة إلى أنواع أخرى من الطعام التي تتسرب بعض جزيئاتها إلى الرئة أثناء عملية الهضم والتي تخرج مع ثاني أكسيد الكربون عند الزفير مسببة الرائحة الكريهة للفم،  وهذه الرائحة لا يمكن التخلص منها نهائياً إلا بعد خروجها بشكل كامل من الجسم، ومن أهم هذه الأطعمة الثوم والبصل والكرنب والفجل والقرنبيط والسمك والقهوة .

2- التدخين

يعد التدخين من أهم الأسباب التي تؤدي لإنبعاث رائحة كريهة من الفم كما أنها تتسبب في تلف الأسنان وأضرار صحية أخرى جسيمة.

3- الإهمال في تنظيف الأسنان

عدم تنظيف الأسنان بشكل يومي يعد واحداً من العوامل الاساسية التي تتسبب في ظهور رائحة الفم الكريهة، حيث أن ذلك يؤدي إلى تراكم بقايا الطعام الصغيرة بين الاسنان والتي تصبح مع مرور الوقت بيئة خصبة للبكتريا، التي تتغذى بشكل أساسي على بقايا الطعام الموجودة في الفم مما ينتج عنه تفاعلات كيميائية تنتج مركبات الكبريت التي تسبب في ظهور رائحة كريهة في الفم.

4- تركيبات الأسنان ذات المقاسات غير المناسبة

في حال قام الشخص باستخدام تركيبة غير مناسبة لمقاسات أسنانه فينتج ظهور فراغات بينهما، والتي يتراكم بها بعد ذلك جزيئات الطعام وتكاثر البكتريا المسببة لرائحة الفم الكريهة.

5- الإهمال في تنظيف اللسان

السطح المتعرج للسان يجعله أكثر عرضه لإنتشار البكتريا بين طياته، والتي تعيش على بقايا الطعام الموجودة بالفم وعلى اللسان.

6- جفاف اللعاب

يعد اللعاب الذي يتم إفرازاه عن طريق الغدد اللعابية في الفم من أهم الأمور التي تساعد على انزلاق أجزاء الطعام إلى الجهاز الهضمي بكل سهولة، وفي حالة حدوث نقص في كمية هذا اللعاب المفرز فإن ذلك يتسبب في حدوث جفاف الفم والذي ينتج عنه بطء تحريك جزيئات الطعام و زيادة فرصة تراكمها داخل الفم، ويحدث جفاف اللعاب نتيجة التعود على التنفس من الفم أو بسبب تناول بعض أنواع الأدوية.

7- نخر الأسنان والأسنان المطمورة

قد يحدث أن يصاب الشخص بنخر في الأسنان نتيجة إصابته بمرض معين، أو أن تكون أسنانه مطمورة تحت الجلد ولم تخرج كاملة فعندها يتراكم جزيئات الطعام بها مسببة ظهور رائحة كريهة بالفم، ويمكن معالجة الأسنان المطمورة من خلال قيام الطبيب بفتح شق في اللثة وإخراج الجزء المطمور.

8- إتباع حمية غذائية خالية من الكربوهيدرات

في حال كان الشخص يتبع حمية غذائية قاسية والتي تكون خالية نهائياً من الكربوهيدرات فإن ذلك قد يتسبب بشكل كبير في تغير رائحة الفم وظهور رائحة كريهة به.

9- العيوب الخلقية في سقف الفم

حيث أن هذه العيوب تتسبب في جعل سقف الفم سطحاً مناسباً لتراكم جزيئات الطعام و جذب البكتريا مما يتسبب في حدوث رائحة كريهة في الفم.

10- إلتهاب اللثة

تتسبب إلتهابات اللثة وتآكلها إلى تكون جيوب لثوية فيها والتي تتراكم بها البكتريا والتي تؤدي إلى الإصابة أيضاً برائحة كريهة في الفم.

11- التهاب الجيوب الأنفية

قد يؤدي إلتهاب الجيوب الأنفية إلى تسرب بعض قطرات الصديد إلى الجزء الخلفي من التجويف الفمي، والذي يتسبب في انتقال رائحة الصديد عبر النفس.

12- إفرازات الأنف الخلفية

هناك العديد من الأشخاص المصابون بهذا المرض وفي بعض الاحيان قد ينتقل جزء من هذه الإفرازات إلى اللسان من الخلف فيتسبب في الإصابة بهذه الرائحة الكريهة للفم.

13- عدوى في الجهاز التنفسي

يوجد بعض أنواع العدوى التي تتسبب في انبعاث رائحة كريهة مع الزفير أثناء التنفس والحديث.

14- تلف حشوات الأسنان القديمة

إذا كان سبق للشخص عمل حشوات لأسنانه فيجب عليه متابعها باستمرار مع الطبيب والتأكد من سلامتها ففي بعض الأحيان قد تتلف هذه الحشوات وتتراكم بقايا الطعام بها مما يؤدي لتكاثر البكتريا الضارة بها وانبعاث الروائح الكريهة من الفم.

15- دخول أجسام غريبة في الأنف

وهذا الأمر شائع عند الأطفال حيث قد يدخل أي جسم غريب في أنفه أثناء اللعب والذي يتسبب في حدوث رائحة كريهة بالفم.

16- الإصابة بمرض عضوي

هناك بعض الأمراض العضوية والتي تصيب الجسم ويكون أحد أعراضها هو تغير رائحة الفم وإنبعاث رائحة كريهة منه، وذلك نتيجة تغير معدلات المركبات الكيميائية في الدم و توقف بعض التفاعلات الحيوية داخل الخلايا والذي يؤدي إلى تراكم مركبات غير مرغوب فيها داخل الجسم، والتي يتم التخلص منها عن طريق انتقالها إلى الرئة عن طريق الدم إلى الحويصلات الهوائية حيث يتم طردها في الزفير مع ثاني أكسيد الكربون، مما يؤدي إلى ظهور رائحة هذه المركبات في النفس و الفم، ومن أهم الأمراض العضوية المسببة لرائحة الفم الكريهة ما يلي:

  • مرض السكري: حيث أنه في حالة عدم الإلتزام بتناول الدواء أو إتباع حمية غذائية، فيؤدي ذلك الى تغير في رائحة النفس والفم حيث تصبح شبيهه برائحة الأسيتون.
  • الفشل الكلوي: يؤدي الإصابة بالفشل الكلوي إلى تغير رائحة الفم وتصبح  شبيهه برائحة الأمونيا ( النشادر ) والتي تعد من الروائح الكريهة.
  • الفشل الكبدي: يؤدي الإصابة بالفشل الكبدي وخاصةً في الحالات المتأخرة إلى تحول رائحة الفم بحيث تكون شبيهه برائحة السمك.
  • الإصابة بانسداد في الأمعاء: يؤدي الإصابة بانسداد الأمعاء إلى تغير رائحة الفم والتي تصبح شبيهه برائحة البراز.
  • الإصابة بسرطان المعدة والمريء: يعد من أشهر الأسباب التي تتسبب في رائحة الفم الكريهة
  • عدوى الجهاز التنفسي: هناك بعض أنواع عدوى الجهاز التنفسي والتي تعد رائحة الفم الكريهة من أهم مضاعفاتها.
  • الإصابة بسوء الهضم الحمضي: حيث أنه في بعض الحالات قد يكون السبب الرئيسي في انبعاث رائحة الفم الكريهة هو المعدة، حيث تكون غير قادرة على هضم الطعام فيرتد جزء منه في المريء مسبباً الاصابة بسوء الهضم الحمضي والذي يؤدي إلى ظهور رائحة الفم الكريهة.

17- تناول بعض أنواع الأدوية

هناك بعض الأدوية التي تتسبب في تغير رائحة الفم وانبعاث رائحة كريهة منها ويكون ذلك مذكور في الأثار الجانبية لهذا الدواء، ومن أكثر هذه الأدوية شيوعاً هى الفيتامينات التي يتم أخذها بكميات كبيرة.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول اسباب رائحة الفم الكريهة عند الاطفال اقرأ هذا المقال:  اسباب رائحة الفم الكريهة عند الاطفال وطرق علاجها

أهم الإرشادات المتبعة للتخلص من رائحة الفم الكريهة

يجب على الشخص المصاب بأي من مشاكل الفم مثل انبعاث رائحة كريهة منه مثل البراز أن يقوم بإتباع الخطوات التالية حتى يتمكن من التخلص من هذه المشكلة:

  • القيام بغسل الأسنان جيداً بعد كل وجبة وقبل مرور نصف ساعة من تناولها حتى تتمكن من التخلص من بقايا الطعام العالقة بالفم.
  • القيام بتنظيف الأسنان واللسان مرتين يومياً باستخدام الفرشاة المناسبة لنوع الأسنان والتي تتمكن من الوصول لكل أجزاء الأسنان واستخدام المعجون، كما يجب أن لا تقل مدة غسل تنظيف الأسنان بالفرشاة عن دقيقتين في كل مرة.
  • التخلص من بقايا الطعام المحشورة بين الأسنان والتي يصعب إخراجها عن طريق استخدام خيط أسنان نظيف أو عن طريق استخدام عيدان تنظيف الأسنان.
  • يجب الاهتمام بغسل اللسان أيضاً وتنظيفه باستخدام الفرشاة المخصصة له وفي حالة عدم توفرها فيمكنك استخدام فرشاة الأسنان العادية لتنظيف اللسان أيضاً.
  • الحرص على تنظيف تركيبة الأسنان في حال استخدامها بشكل منتظم وبالطريقة التي يخبرك الطبيب بها.
  • الحرص على شرب المياه بكميات كثيرة على مدار اليوم حيث يساعد ذلك على رطوبة الفم ومنعه من الجفاف والتخلص من بقايا الطعام العالقة في الفم.
  • طلب المساعدة من الطبيب في حال كنت تعاني من جفاف في الفم حيث يقوم بوصف دواء يساعد على تحفيز إفراز اللعاب.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة التي تتسبب في انبعاث الروائح الكريهة من الفم كما يجب عدم تناولهم مجتمعين معاً حتى لا يزيد الرائحة.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالألياف والتي تساعد على تنظيف الفم ولا تتعلق به كما أنها لا تسبب خروج أي رائحة من النفس.
  • الحرص على اختيار فرشاة أسنان ذات نوعية جيدة ومناسبة لشكل الأسنان ونوعها وتكون شعيراتها ناعمة، كما يجب تنظيفها كل مرة بعد الاستخدام، والحرص على تغييرها كل فترة تتراوح بين شهرين إلى أربعة أشهر.
  • الحرص على زيارة طبيب الأسنان كل فترة والتأكد من عدم وجود أي مشكلة تتعلق بفمك، وطلب إزالة الجير الزائد على الأسنان ومعالجة التسوس.
  • الامتناع عن التدخين وتناول الكحوليات حيث أن لها أضرار جسيمة على صحة الفم والجسم بشكل كامل.
  • الحرص على التخلص من حشوات الأسنان القديمة وتنظيفها وعمل حشوات جديدة.
  • عدم الإكثار من تناول الشاي والقهوة والمشروبات الغازية والتي تضعف الأسنان.
  • استخدام المضمضة المخصصة للفم والتي تكون بنكهات محببة كالنعناع والقرنفل والتي تعمل على إخفاء رائحة الفم الكريهة، ولكن يجب الإبتعاد عن استخدام الأنواع التي تحتوي على الكحول والذي يعمل على زيادة جفاف الفم وتفاقم المشكلة.
  • يمكن لمضغ العلكة التي تكون بنكهة النعناع الخالية من السكر أن تعالج رائحة الفم الكريهة أو تقوم بإخفائها.
  • الحرص على تناول كمية قليلة من الكربوهيدرات في حال كان السبب في رائحة الفم الكريهة هو الحمية الغذائية، وذلك من خلال تناول شريحة من الخبز أو تناول السكاكر الحارة.
  • الحرص على استخدام مسواك المياه الكهربائي والذي يعمل على تنظيف الفم من البكتريا الضارة بشكل كامل من خلال رش تيار من المياه المعقمة بشكل جيد على كل أجزاء اللثة وبين الأسنان والتي لا يمكن للفرشاة العادية الوصول إليها.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول كيفية التخلص من رائحة الفم الكريهة اقرأ المقالات الآتية:

» كيفية التخلص من رائحة الفم الكريهة للابد بطرق طبيعية وبالأعشاب

» كيفية التخلص من رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

العلاجات المنزلية المستخدمة في علاج رائحة الفم الكريهة

هناك العديد من الوصفات البسيطة والتي يمكن استخدامها في علاج رائحة الفم الكريهة والتي تشبه البراز والتي من أهمها ما يلي:

  • القيام بمضغ أوراق البقدونس أو مضغ حبات القرنفل.
  • وصفة ماء الورد والقرنفل وبيكربونات الصودا: والتي يمكن تحضيرها عن طريق إضافة 200 مجم من ماء الورد في إناء على نارٍ هادئة، ثمّ تُضاف إليه ملعقة صغيرة من بيكربونات الصودا، وملعقة كبيرة من القرنفل المطحون جيداً، وتُحرك جميع المكونات إلى أنْ يبدأ المزيج بالغليان، ثم قم برفعه من على النّار وتركه جانباً حتى يَبرد ويُعبأ في زجاجةٍ نظيفة، وبعد ذلك تتم المضمضة باستخدام كمية صغيرة من هذا المشروب كل يوم عند الاستيقاظ صباحاً.
  • وصفة النعناع والبقدونس: تعمل هذه الأعشاب الطبيعيّة على تخفيف الالتهابات ومقاومة الجراثيم والتخلص من رائحة الفم الكريهة، ويتمُ تحضير هذه الوصفة عن طريق غلي كلٍّ من النعناع والبقدونس بكمية من الماء، ومن ثم تصفية الماء والمضمضة به مرتين يومياً.
  • وصفة زيت الزيتون: حيث يتم وضع قطرات منه على الإصبع ويتم تدليك اللثة والأسنان به لمدة خمس دقائق ثمّ القيام بالمضمضة بالماء الصافي.
  • وصفة الليمون والماء والملح: يتم تحضير هذه الوصفة عن طريق عصرِ نِصفِ حبةِ ليمون، ثم تُضاف للعصير نصف ملعقةٍ صغيرةٍ من الملح ونصفُ كوبٍ من الماء، وبعدها يُستخدم السائل الناتج كمضمضةٍ يومية.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول كيفية التخلص من رائحة الفم في البيت اقرأ هذا المقال: كيفية التخلص من رائحة الفم في البيت

وفي ختام موضوعنا فقد عرضنا لكم اسباب رائحة الفم مثل البراز وأهم الإرشادات المتبعة للتخلص منها وأبرز العلاجات المنزلية لعلاجها ونتمنى أن ينال المقال رضاكم وأن يفيدكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.