محتوى يحترم عقلك

أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس

أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس متعددة، حيث تختلف تلك الأسباب باختلاف طبيعة جسد كل امرأة، أو بسبب اختلاف عوامل البيئة التي تقوم بالتأثير عليه؛ لذا فمن خلال موقع زيادة سنتعرف على أهم أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس، إلى جانب ذلك فسنتعرف على كيفية تشخيص تلك الحالة.

أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس

سن اليأس هو الفترة التي يتم فيها انقطاع دم الحيض نهائيًا، ويتم ذلك بانقطاع دم الحيض لمدة ١٢ شهر، حيث يوجد العديد من أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس.

كما تختلف هذه الأسباب من امرأة إلى أخرى وذلك ينتج عن الكثير من العوامل التي من أهمها سرطان الرحم وغيره من المسببات الأخرى، التي سنشير إليها بشكل مفصل في الفقرات التالية.

اقرأ أيضًا: أسباب نزول دم بني قبل الدورة بأسبوع

سرطان الرحم

يمكن أن يكون سرطان الرحم سببًا رئيسيًا من أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس، حيث إن دافع حدوث سرطان الرحم ما زال غير معروفًا حتى الآن لدى الأطباء.

لكن الأطباء قد أجمعوا على أن هذا السرطان يحدث نتيجة لحدوث طفرة بالحمض النووي الموجود في الجزء الداخلي من بطانة الرحم، فتقوم الطفرة الجينية بإحداث تحول في الخلايا الطبيعية إلى خلايا أخرى غير طبيعية أو شاذة.

من هنا نجد أنها تقوم بالنمو والتضاعف بطريقة غير طبيعية، ومن ثم تتراكم محدثة ورم داخل بطانة الرحم، وهو ما يتسبب في حدوث سرطان في الرحم.

سرطان عنق الرحم

يمكن أن يكون وجود سرطان في عنق الرحم وهو السرطان الذي ينتج عن حدوث تغير في الحمض النووي (الطفرة) داخل خلايا عنق الرحم هو أحد المسببات، ومع مرور الوقت تتسبب تلك التغيرات في حدوث أورام داخل خلايا عنق الرحم، أو داخل خلايا المهبل.

تلك الأورام تتسبب أيضًا في حدوث السرطان في تلك المناطق، وهي من أهم مسببات نزول دم من الرحم بعد سن اليأس.

ضمور الرحم أو المهبل

يمكن أن يكون من أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس هو حدوث تلف وضمور في بطانة الرحم أو في المهبل، فيحدث الضمور نتيجة لانخفاض إنتاج هرمون الأستروجين الذي ينتج عنه العديد من المشاكل؛ وذلك بسبب أن أنسجة الرحم والمهبل الداخلية تصبح أكثر رقة وأكثر جفافًا وضعفًا، وتصبح مرونتها قليلة مما يؤدي إلى نزول الدم.

الأورام الليفية الرحمية

إن الأورام الليفية الرحمية الناتجة عن حدوث تغيرات في جينات الخلايا الجسدية، الموجودة في الأنسجة العضلية الملساء للرحم عن باقي الخلايا الجسدية الأخرى قد تكون من عوامل نزول دم من الرحم بعد سن اليأس.

عدوى بطانة الرحم

إصابة بطانة الرحم ببعض الالتهابات قد تكون من أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس؛ فتحدث التهابات في بطانة الرحم بسبب العديد من العوامل.

يأتي في مقدمتها انتقال عدوى إلى الرحم ناتجة عن الإجهاض، أو انتقال عدوى أثناء فترة الحيض أو بعد الولادة، وقد لا تظهر الالتهابات إلا بعد فترة من الزمن وهو ما يتسبب في نزول دم من الرحم، خاصةً بعد سن اليأس.

تناول بعض الأدوية

قد يكون تناول بعض الأدوية مثل الأدوية الهرمونية أو أدوية التاموكسيفين، من دوافع نزول دم من الرحم بعد سن اليأس؛ وذلك لأن هذه الأدوية تقوم بإحداث تضخم في بطانة الرحم والذي ينتج عنه حدوث النزيف بعد انقطاع فترة الحيض والوصول إلى سن اليأس.

يمكن أيضًا أن يكون تناول الأدوية التي تحتوي على الهرمونات، مثل الأدوية التي تحتوي على هرمون الأستروجين بنسبة عالية جدًا سببًا في حدوث النزيف بالتبعية.

الأورام الحميدة

قد يكون من أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس هو وجود بعض الأورام الحميدة، مثل السليلات التي قد تتواجد في عنق الرحم، وتقوم بالتسبب في إحداث النزيف.

تلف الجهاز التناسلي

قد يكون أحد أسباب نزول الدم بعد سن اليأس هو وجود تلف في الجهاز التناسلي لدى الأنثى، حيث إنه مع تقدم السن فإن الأنسجة الموجودة في المهبل تقوم بفقدان مرونتها، وهو ما يجعل هذه المنطقة هشة ويمكن أن تُصاب بالنزيف في أي وقت بسهولة.

الأمراض السرطانية

يوجد نسبة كبيرة من الحالات التي تعاني من نزول دم من الرحم بعد سن اليأس ممن يعانون من أمراض سرطانية خبيثة في الأساس، وتكون هي المسبب الرئيسي في حدوث هذا النزيف، ومن أمثلة هذه الأمراض السرطانية ما يلي:

  • سرطان عنق الرحم، والذي يكون ناتجًا عن مهاجمة فيروس لخلايا عنق الرحم محدثًا أورام تتسبب في حدوث السرطان.
  • سرطان جسم الرحم، وهذا السرطان يعتبر هو الأكثر شيوعًا من أنواع السرطان الأخرى التي قد تصيب الرحم، ويظهر فيه النزيف في مراحل مبكرة من تكون السرطان نفسه.
  • وجود مشاكل في المسالك البولية لدى المرأة، أو وجود مشاكل في المستقيم قد يكون من أهم أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس؛ وذلك بسبب النزيف الذي يحدث نتيجة لوجود مشاكل في المسالك البولية.

فرط تنسج الجدار الداخلي للرحم

من الممكن أن يكون فرط تنسج الجدار الداخلي للرحم من أسباب نزول دم من الرحم بعد سن الياس، ويحدث التضخم في بطانة الرحم عندما يزداد إنتاج الغدد الهرمونية لهرمون الأستروجين.

حيث يقوم هرمون الأستروجين بتضخيم بطانة الرحم أثناء بداية فترة الطمث قبل الوصول إلى سن اليأس، وتنعكس هذه العملية التي يقوم بها هرمون الأستروجين في نهاية فترة الطمث، حيث تقوم الغدد الهرمونية بتقليل إنتاجه؛ مما يؤدي إلى حدوث الطمث.

الجدير بالذكر أنه عندما تقوم الغدد الهرمونية بإنتاج كميات كبيرة من هرمون الأستروجين مثلما يحدث أثناء بداية فترة الطمث، يحدث تضخم في بطانة الرحم نتيجة لحدوث فرط في تنسج بطانة الرحم.

ينتج عن فرط التنسج حدوث بعض الأعراض مثل النزف الغزير الذي قد يستمر إلى فترة طويلة جدًا، وقد تكون أطول من الفترة التي كان يستمر فيها نزول الدم أثناء الدورة الشهرية نفسه.

اقرأ أيضًا: أسباب انقطاع دم النفاس وعودته

الأمراض المنقولة جنسيًا

يمكن أن تكون الأمراض المنقولة جنسيًا إحدى أسباب نزول دم من الرحم بعد سن اليأس، ومن الأمثلة على هذه الأمراض هو وجود فيروس الهربس أو وجود التهاب في المهبل.

كما يمكن أن تكون الأعراض الناتجة عن هذه الأمراض هي وجود إفرازات سميكة بيضاء أو إفرازات رائحتها كريهة، ناهيك عن وجود حكة في المهبل، والتبول بطريقة مؤلمة، ووجود ألم في البطن، وظهور الحمى.

طرق تشخيص النزيف بعد سن اليأس

يتم تشخيص النزيف بعد الوصول إلى سن اليأس عن طريق العديد من الطرق ومن أهم هذه الطرق ما يلي في النقاط التالية:

  • القيام بالفحوصات التي يمكنها أن تُحدد مصدر النزيف، ومن ثم القيام بعلاجه.
  • الكشف على بطانة الرحم والمبيضين عن طريق إجراء بعض الفحوصات باستخدام الموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل، ويتم القيام بهذا الاختبار لتأكد الطبيب من سلامة بطانة الرحم والتأكد من عدم وجود ضمور.
  • استخلاص خلايا من خلايا بطانة الرحم باستخدام أنبوب بلاستيكي؛ حتى يقوم الطبيب بالحصول على المعلومات اللازمة التي تؤكد له سلامة بطانة الرحم من أي أضرار.

الجدير بالذكر أنه بالرغم من قيام الطبيب بجميع الطرق السابقة حتى يقوم باكتشاف السبب وراء النزيف بعد الوصول إلى سن اليأس، إلا إنه قد لا يتوصل إلى السبب وراء هذه الحالة في النهاية.

عندما لا يستطيع الطبيب الوصول إلى سبب وراء هذه الحالة، فإنه يقوم بعمل ما يسمى بتنظير الرحم، ويتم ذلك عن طريق استخدامه لمسبار للألياف البصرية.

من ثم يقوم بإدخاله في الرحم حتى يتسنى له من خلاله أخذ العينات المشتبه بها، والتأكد من أنها مصابة أم لا ويتم فحصها بعناية فيما بعد.

طرق علاج نزيف الرحم بعد سن اليأس

يتم علاج نزيف الرحم بعد الوصول إلى سن اليأس عن طريق العديد من الطرق، والتي يأتي في مقدمتها علاج التهاب المهبل، وإليكم بعض التفاصيل فيما يلي:

علاج التهابات المهبل

تتم معالجة التهاب المهبل وضمور بطانة الرحم عن طريق العلاجات التي تعمل مثل عمل هرمون الأستروجين، حيث تكون هذه العلاجات موجودة بعدة أشكال مثل الكبسولات أو الكريمات التي يتم وضعها داخل المهبل؛ لتقوم بدورها في علاج هذه المنطقة مع مرور الوقت.

علاج أورام الرحم

يمكن علاج أورام الرحم في حالة وجود الأورام الحميدة في بطانة الرحم، والتي يمكن أن يتم استئصالها جراحيًا وتكون سهولة أو صعوبة استئصالها حسب حجم الورم أو موقعه.

أما إذا كان الورم خبيث فيلجأ الطبيب وقتها إلى علاج هذا الورم عن طريق العلاج الكيميائي أو العلاج بالإشعاع، وذلك يتم تحديده حسب حالة المريضة وقدرتها على الاستجابة لأيٍ من هذه الطرق.

اقرأ أيضًا: أسباب نزيف الرحم بعد سن اليأس

علاج نزيف الرحم بعد سن اليأس بالأعشاب

يمكن أن تتم المعالجة عن طريق استخدام المرأة لبعض الأعشاب الطبيعية ومن أشهر هذه الأعشاب أوراق التين المجفف أو الصمغ العربي، لكن يجب التنويه بعدم استخدام أيٍ من هذه الأعشاب إلا بعد استشارة الطبيب لتجنب الأعراض الجانبية الناتجة عن استخدامها.

تتعدد المشاكل الناتجة عن انقطاع الطمث ومن أهم هذه المشاكل حدوث نزيف والذي يمكن أن يعالج من خلال وسائل عديدة منها الطبية، ومنها المعتمدة على الأعشاب.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.