أسباب صعوبة التنفس من الأنف أثناء النوم وطرق العلاج

أسباب صعوبة التنفس من الأنف

أسباب صعوبة التنفس من الأنف أثناء النوم تختلف من شخص لآخر، فهي مشكلة تواجه كبار السن والأطفال، حيث أن ضيق التنفس هو أحد أعراض مجموعة متنوعة من الأمراض وغالبًا ما يكون مرتبطًا بأمراض الرئة والقلب، ولكنه قد يكون مرتبطًا بخلل في الأكسجين ونقص في الهواء.

ويبقى ضيق التنفس إحساسًا شخصيًا لا يمكن تأكيده بشكل موضوعي في جميع الحالات، لكنه واضح مثل فحص تشبع الجسم بالأكسجين وملاحظة زرقة المريض، ومراقبة معدل التنفس، والإشارة إلى صعوبة التنفس.

كما أنه يتم علاج ضيق التنفس من خلال تشخيص المرض الكامن وراءه والقضاء على سببه وسوف نشرح في هذا المقال أسباب صعوبة التنفس من الأنف أثناء النوم وطرق العلاج اللازمة وذلك من خلال موقع زيادة.

أسباب صعوبة التنفس من الأنف أثناء النوم

أسباب صعوبة التنفس من الأنف
  • يعاني بعض الأشخاص من صعوبة التنفس من الأنف أثناء النوم نتيجة وجود مشاكل صحية في مجرى الهواء مثل تضخم الغضاريف واحتقان الأنف والتهاب الجيوب الأنفية والغدة اللوزية.
  • نوبة توقف التنفس أثناء النوم من المشاكل الصحية التي تؤدي إلى اضطرابات النوم وضرورة فتح الفم.
  • من أسباب صعوبة التنفس من الأنف أيضًا التوتر والقلق، وفي هذه الحالة يقوم الشخص بالتنفس من الفم مما يزيد من إجهاد الأعصاب ويؤدي إلى التنفس السريع وغير الطبيعي.
  • اعتياد بعض الناس على التنفس من الفم للحصول على احتياجاتهم من الأكسجين وتتحول إلى عادة لا يمكن وقفها.
  • أمراض الجهاز التنفسي حيث أن التنفس عن طريق الفم في وقت وجود مشكلة في الجهاز التنفسي يسبب صعوبة التنفس عن طريق الأنف، وعند حل المشكلة يعود التنفس الطبيعي عن طريق الأنف.
  • يؤثر ألم الأسنان أيضًا على التنفس ويؤدي في بعض الحالات إلى التنفس من خلال الفم، وهذا صحيح بالنسبة للأطفال في مرحلة الأسنان.

اقرأ أيضًا: أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس للأطفال والبالغين والأعراض المصاحبة وطرق العلاج

الأسباب الرئيسية لضيق التنفس

أولًا: الربو

  • إذا سمعت صوتًا يشبه صوت الصفير أثناء التنفس فقد لا تكون المشكلة خطيرة، ولكن في مثل هذه الحالات قد يكون الفرد مصابًا بالربو أو انتفاخ الرئة ويجب معالجته.

ثانيًا: الانسداد الرئوي

  • نادرًا ما يكون ضيق التنفس المفاجئ أحد أعراض الخثار الرئوي المعروفة بالجلطة وهي حالة تُعرف باسم الانصمام الرئوي كما يمكن أن تسبق هذه الحالة تورم الساقين أو الألم وفي هذه الحالة قد تكون هناك حاجة إلى عناية طبية عاجلة حتى لو لم يكن النقص خطيرًا أو شديدًا.

ثالثًا: متلازمة فرط التنفس

  • تعد متلازمة فرط التنفس من أكثر أسباب ضيق التنفس شيوعًا لدى الشباب وحتى كبار السن، فإذا كان هذا مصحوبًا بتنميل أو وخز في أصابعك فقد تكون هناك مشكلة في معظم الحالات، وأيضًا عند الإصابة بهذه المتلازمة يتنفس المريض أكثر من اللازم بسبب الخوف والقلق لكنه مع ذلك يشعر بضيق في التنفس.

رابعًا: الاكتئاب

  • يعتبر الاكتئاب من المشاكل العاطفية التي يمكن أن تسبب ضيق التنفس، حيث أن التنفس العميق والأنين هما الأكثر شيوعاً بين المصابين بالاكتئاب.

أعراض ضيق التنفس أثناء النوم

  • إصدار ضوضاء: يشير هذا إلى وجود مشكلة في اللوزتين أو مرض معدي مثل صافرة أو صوت شخير أثناء النوم.
  • السعال والاختناق أثناء النوم: يشبه الشعور بالاختناق نتيجة التنفس الفموي المتكرر والبلع العرضي للهواء.
  • متلازمة الاختناق: غالبًا ما تصيب مشاكل قنوات التنفس في الأنف الأشخاص الذين يتنفسون باستمرار من خلال الفم.
  • الشعور بالجفاف: إذا تركت فمك مفتوحًا لفترة طويلة، فقد يكون لديك رائحة كريهة في فمك، وقد يصبح حلقك ناقصًا في الماء، مما يؤدي إلى تشقق شفتيك.

حالات ضيق التنفس أثناء النوم

هناك مجموعة من حالات ضيق التنفس أثناء النوم وهي تختلف حسب أسباب الإصابة، ولذلك يتم تصنيف الحالات ما بين الحالات العادية الغير خطيرة، والحالات الخطيرة التي تحتاج إلى استشارة الطبيب، وتتلخص حالات ضيق التنفس في الاتي:

أولًا: عندما لا يعتبر ضيق التنفس خطرًا

يمكن أن يصاب الشخص بضيق في التنفس أثناء النوم في بعض الحالات، وإذا توافر إحداها حينها لا يكون الأمر خطيرًا، ومن هذه الحالات:

  • حالة ضيق التنفس نتيجة بذل مجهود كبير.
  • لا يستطيع التنفس بسبب زيادة النشاط اليومي.
  • يجب ألا تسبب هذه الحالات أي نوع من القلق لدى المريض.

ثانيًا: عندما يكون ضيق التنفس خطيرًا

هناك بعض الحالات التي يكون فيها ضيق التنفس خطيرًا وفي هذه الحالة يلزم استشارة الطبيب، وتتلخص هذه الحالات في الاتي:

  • في حالة الشعور بضيق التنفس بالرغم من عدم ممارسة أي نشاط بدني أو مجهود.
  • الشعور بضيق في التنفس عندما تستيقظ في الليل.
  • عندما تحتاج إلى استخدام الكثير من الوسائد تحت رأسك لمنع ضيق التنفس أثناء النوم.

في مثل هذه الحالات يعد ضيق التنفس علامة خطيرة وينصح بمراجعة الطبيب لتقييم صحة الفرد المصاب بسرعة.

اقرأ أيضًا: صعوبة في التنفس من الأنف أثناء النوم ما هي أسبابها وطرق علاجها

كيف يشخص الطبيب ضيق التنفس أثناء النوم

يمكن للأطباء المساعدة في تشخيص ضيق التنفس أثناء النوم بناءً على الأعراض التي يعاني منها المريض والتاريخ الطبي للعائلة، وفي هذه الحالة يتم إجراء بعض الاختبارات لمعرفة أسباب الإصابة، كما يتم قياس وظائف المريض الحيوية مثل نشاط الدماغ والعضلات وتدفق الهواء عبر الأنف ومعدل ضربات القلب وضغط الدم وقياس أصوات الأنف.

طرق علاج صعوبة التنفس من الأنف

يقرر الطبيب المعالج طرق العلاج حسب حالة المريض ومدى خطورة الأمر، والأسباب التي أدت إلى الإصابة بالمرض، وتتلخص طرق العلاج في الاتي:

تغيير نمط الحياة

  • فقدان الوزن الزائد.
  • تغييّر وضع النوم حيث ينصح الأطباء بعدم النوم على الظهر.
  • كف عن التدخين.
  • تجنب الكحول والحبوب المنومة.
  • ممارسة التمارين الرياضية وذلك لأنها تحسن من مدة وجودة النوم، وهناك تمارين معينة تساعد في تقليل أعراض النوم مثل اليوجا.
  • تجنب الكافيين والوجبات الثقيلة قبل ساعتين على الأقل من موعد النوم.
  • سيساعدك الحفاظ على نوم منتظم والالتزام بجدول نوم ثابت على الاسترخاء والحصول على نوم أفضل ليلاً.

الأجهزة التي تساعد المريض على النوم

أسباب صعوبة التنفس من الأنف

أولًا: نظام الضغط الإيجابي المستمر لمجرى الهواء (CPAP)

يعد ضغط الهواء الإيجابي المستمر أثناء النوم من أهم الأدوات التي تساعد على النوم، حيث يرتدي المريض قناعًا يوفر تدفقًا مستمرًا للهواء داخل الأنف وهذا يحافظ على مجرى الهواء مفتوحًا، ويمنع انسداد مجرى الهواء، كما يمنح المريض قسطًا كافيًا من النوم والتنفس بشكل منتظم وطبيعيًا.

ثانيًا: جهاز الضغط الإيجابي الزفير (EPAP)

جهاز ضغط الزفير الإيجابي عبارة عن رقعة لزجة توضع في التجويف الأنفي تساعد على منع تدفقات الهواء من الداخل والخارج وتحافظ على مجرى الهواء مفتوحًا، ويستخدم هذا الجهاز في المراحل المبكرة من المرض، وهو عبارة عن جهاز صغير ومخصص للاستخدام الفردي.

ثالثًا: نظام ضخ الهواء الإيجابي المتغير (BPAP)

على عكس أجهزة ضغط الهواء التي توفر الهواء بضغطه واحدة غير متغير، فإن أجهزة ضغط الهواء المتغير الموجب توفر الهواء عند ضغط هواء إيجابي عند مستويين، أحدهما للزفير والآخر للاستنشاق من خلال أنبوب في قناع يوضع في الأنف، ويتم استخدام هذين الجهازين في حالات معينة.

رابعًا: التهوية التكيفية (ASV)

تخزن أجهزة التنفس الصناعي التكيفية معلومات حول أنماط التنفس الطبيعية للشخص، كما أنها تكشف التغيرات في تنفس الشخص وتضخ الهواء بالضغط المناسب، ويمكن أيضًا استخدام الجهاز لعلاج انسداد التنفس أثناء النوم وضيق التنفس المركزي أثناء النوم.

التدخل الجراحي

قد يحتاج بعض مرضى انقطاع النفس أثناء النوم إلى تدخل جراحي لتصحيح عظم الفك الصغير الذي قد يتسبب في انحراف الحاجز أو تضخم اللوزتين أو تضيق الحلق ويمكن علاج الغالبية العظمى من المرضى الذين يعانون من هذه المشكلة بشكل فعال وإعادتهم إلى الحياة.

إجراءات طبيعية وفعالة في علاج ضيق التنفس

  • اللجوء إلى العمليات الجراحية حتى يتم تصحيح مشاكل الأنف.
  • الحنك الرخو أو البلعوم أو سقف الفم هو إجراء يزيل الأنسجة الرخوة خلف الحلق والحنك ويوسع مجرى الهواء.
  • تصحيح عظم الفك وهو عملية تقوم بتصحيح مشاكل عظام الوجه والذقن التي قد تسبب توقف التنفس أثناء النوم.

اقرأ أيضًا: أسباب الإحساس بالاختناق وضيق التنفس

هكذا نكون عرضنا لكم أسباب صعوبة التنفس من الأنف أثناء النوم، كما أننا اخبرناكم بالأعراض التي تظهر على المريض، وطرق علاجها من خلال استخدام بعض الأجهزة التي تساعد على التنفس.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.