أسباب موت البويضة بعد التلقيح

أسباب موت البويضة بعد التلقيح متعددة ومختلفة، فتتوقف هذه الأسباب على نوع هذا التلقيح، فالتلقيح هو سلسلة معقدة من الإجراءات المساعدة في عملية الإخصاب، وفى هذا الموضوع سيجيب موقع زيادة عن جميع التساؤلات الخاصة بأسباب موت البويضة بعد التلقيح، وما هي العوامل المؤثرة في ذلك.

أسباب موت البويضة بعد التلقيح

هناك العديد الأسباب التي قد تؤدي في النهاية لموت البويضة بعد تلقيحها، وذلك بالرغم من كونه لا يحدث بشكل مستمر أو بشكل منتشر، فيمكن القول إنه نادرًا ما يحدث، ففي أغلب الحالات إذا تم تلقيح البويضة فيبدأ حينها تكوين أول أشكال الجنين، ولكن كما أوضحنا فهنالك بعض الأسباب التي قد تمنع ذلك، وهي:

اقرأ أيضًا: تجربتي في ترقيق البويضة

موت البويضة بعد التلقيح لعدم نضجها أو تلفها

تعرف هذه الحالة أيضًا باسم الحمل اللاجنيني Anembryonic pregnancy)) أو ما يعرف بكيس الحمل الفارغ، ويكون ذلك بسبب:

  • حدوث انقسام غير طبيعي بالبويضة بعد تخصيبها وعليه فيتوقف نمو الجنين، ففي بعض الأحيان يوجد بعض البويضات الموجودة بداخل المبايض لم تكن قادرة على التطور بأن تكون جنين بسبب سرعة نموها.

وهي شكل من أشكال التطور غير الطبيعي الذي يكون فيه السيتوبلازم أو المادة الخلوية للبيضة غير وظيفية.

  • وجود مشكلة بالكروموسومات الخاصة بالجينات فيتسبب ذلك في تلف البويضة أو الحيوان المنوي وبالتالي تموت البويضة بعد تلقيحها.

حيث تمر البويضة بعد نضجها بمجموعة مراحل تعرف بمراحل بالانقسام الصبغي التي تؤدي لانخفاض عدد الكروموسومات إلى النصف حيث تتواجد باقي الكروموسومات الإضافية بجسم صغير يعرف بالجسم القطبي.

فعدم وجود هذا الجسم وقت الإخصاب قد يتسبب في جعل البويضة غير ناضجة أو جاهزة لاستقبال الحيوانات المنوية للتخصيب.

تسبب عمر البويضة في موتها بعد التلقيح

يعتبر عمر البويضة أحد أسباب موت البويضة بعد التلقيح، إذ أنه بتقدم عمر المرأة تبدأ جودة وكمية البويضة في الانخفاض والتدهور وبالتالي سيؤثر ذلك بشكل كبير على الحمل أو التلقيح عماَ.

موت البويضة بعد التلقيح لعدم استجابة المبايض

قد لا يستجيب مبيض المرأة للتلقيح خاصاَ النساء الآتي تزيد أعمارهن عن 37 عامًا، فبتقدم العمر تصبح البويضات أكثر تدهوراَ وتلف، في هذه الحالة يكون من الصعب تلقيح البويضة

تتعدد الأسباب حول موت البويضة بعد تلقيحها، وذلك يتوقف على نوع التلقيح الذي ينقسم بدورة إلى نوعين هما: التلقيح الطبيعي والتلقيح الاصطناعي.

موت البويضة بعد التلقيح لتأثرها بنوعيه الجنين

قد يكون هذا السبب من أكثر الأسباب شيوعاَ لموت البويضة بعد تلقيحها، حيث إن الكثير من الأجنة التي تم نقلها للرحم في الغالب تكون غير قادرة على النمو بسبب تواجد عيوب بها.

  • حدوث تقلصات وآلام شديدة وغير محتملة بالبطن ومنطقة الحوض والرحم.
  • النزيف المهبلي من وقت لآخر الناتج عن وجود بعض المشكلات المرضية التي تعيق عملية التلقيح بالرحم وبالتالي تتسبب في موت البويضة.

اقرأ أيضًا: علامات نزول البويضة بعد الابرة التفجيرية

أسباب موت البويضة بعد تلقيحها طبيعيًا

يعرف التلقيح الطبيعي بأنه التلقيم الذي يتم في مرحلة الإباضة، تلك المرحلة التي يقوم فيها المبيض بإطلاق بويضة واحدة لكل شهر

وتأخذ هذه البويضة طريقها من المبيض مروراً بقناة فالوب، الذي تتوقف فيه حتى يتم إخصابها بحيوان منوي، وبعد ذلك تتجه للرحم وتنغرس في بطانته لتبدأ بذلك عملية الحمل.

قد لا تسير هذه العملية على وتيرتها ولم تكتمل وهذا لعدة أسباب، منها:

موت البويضة بعد التلقيح لاضطراب التبويض

فقد تعاني المرأة من مشاكل بالمبيضين وقد تكون هناك مشاكل هرمونية تتعلق بتحفيز التبويض مما يعيق عملية التلقيح، وبالتالي قد يكون ذلك سبباً من أسباب موت البويضة بعد التلقيح.

موت البويضة بعد التلقيح بسبب الأورام الليفية

فهي أورام حميدة تظهر خلال سنوات الإنجاب وتنمو على جدار الرحم مما تؤدى لعدم قدرة البويضة على التلقيح، وهي شائعة لدى النساء في عمر الثلاثينات والأربعينات.

موت البويضة بعد التلقيح نتيجة العقم

في بعض الحالات قد تكون المرأة مريضة بالعقم غير معلوم السبب بالنسبة للأطباء.

موت البويضة بعد التلقيح نتيجة عملية ربط قناة فالوب

تضطر بعض النساء إلى القيام بعملية قطع قناة فالوب أو ربطها لمنع الحمل، وفى هذه الحالة لم تتمكن البويضة من التلقيح مرة أخرى بالطريقة الطبيعية، وفى هذه الحالة إن إرادة المرأة الحمل تلجأ في ذلك الوقت إى التلقيح الصناعى

موت البويضة بعد التلقيح بسبب بطانة الرحم

من الممكن أن تنمو أنسجة الرحم وتمتد خارج الرحم بما يعرف ببطانة الرحم المهاجرة، وبالتالي لا تكون البطانة في هذه الحالة بغير مكانها الصحيح، وقد يكون هذا أحد أسباب العقم.

موت البويضة بعد التلقيح لتلف أو انسداد قناة فالوب

من أسباب موت البويضة بعد التلقيح هو وجود تلف أو انسداد بقناة فالوب، فإن لم تستطيع المرأة القيام بالحمل بعد فترة 6 أشهر إلى سنه، وكان يصل عمرها إلى 35 عام فأكثر، من الممكن أن يكون السبب في هذه الحالة هو انسداد قناة فالوب.

أسباب موت البويضة بعد تلقيحها صناعياَ

يعرف التلقيح الصناعي بالتلقيح في المختبر IVF ويستغرق هذا التلقيح في الغالب 3 أسابيع يتم خلالهم مساعدة الأشخاص الذين يعانون من صعوبة الإنجاب، وتتعدد الطرق التي يتم بها التلقيح الصناعي فمنها: التلقيح من خلال الأنابيب والذي هو أشهر الأنواع للتلقيح الصناعي، وكذلك هناك التلقيح الذي يتم بداخل الرحم.

ورغم مساعدة هذا النوع من التلقيح في إتمام عملية الإنجاب إلا أنه في بعض الأحيان بعد القيام به قد تموت البويضة، ويرجع ذلك لعدة أسباب منها:

موت البويضة بعد التلقيح لعدم استجابة المبيض

من الممكن ألا يستجيب مبيض بعض النساء لأدوية الخصوبة بالشكل الكافي وبالتالي يكون غير قادراَ على إنتاج بيضاَ كافياَ لإتمام عملية التلقيح، وفى هذه الحالة قد تفشل عملية التلقيح.

موت البويضة بعد التلقيح لوجود تشوهات بالكروموسومات

ويعد هذا السبب من أهم أسباب موت البويضة بعد التلقيح ويطبق ذلك على جميع الأجنة البشرية، بل أن هذه التشوهات هي في الأساس سبب معظم حالات الإجهاض خاصاَ لدى النساء اللاتي تجوزن سن الثلاثين فمع تقدم عمر المرأة تبدأ الكروموسومات الموجودة في بويضاتها.

كذلك يعاني الرجال من تشوهات الكروموسومات الموجودة بالحيوانات المنوية كلما تقدم بهم العمر، ولكن يكون ذلك بمعدل أقل من النساء، فكل هذا يتسبب في موت البويضة بعد تلقيحها

موت البويضة بعد التلقيح لعدم وجود جنين

بعض الأجنة لم تستطيع البقاء بعد تلقيحها وزراعتها في الرحم ذلك لأنها قد تكون غير جيدة بالصورة الكافية التي تهيئها للتكيف واستمرار البقاء أو قد تحتوي على عيوب تجعلها غير قادرة على استكمال رحلتها في النمو، حتى وإن كان الجنين قوياَ في المختبر قبل غرسة في بطانة الرحم، وهذا يعتبر من أهم أسباب موت البويضة بعد تلقيحها صناعيًا.

وبذلك يعتبر موت البويضة بعد تلقيحها أمر عشوائي غير ممكن التنبؤ به قبل أن يحدث

اقرأ أيضًا: أعراض موت الجنين بدون نزيف

ما هي العوامل المؤثرة في نجاح تلقيح البويضة؟

بعد أن تعرفنا على أسباب موت البويضة بعد التلقيح، سوف نبين العوامل التي تساعد البويضة على نجاح التلقيح واستكمال رحلتها لأن تصبح جنيناَ.

حتى نضمن تلقيح البويضة أو تزايد فرصة تلقيحها لابد من:

  • الاهتمام ومعرفة ميعاد التبويض الذي تزيد فيه فرصة حدوث الحمل، فلكل امرأة فترة تبويضها التي تختلف من امرأة لأخرى، فيمكن حساب فترة التبويض من خلال حساب ميعاد الدورة الشهرية، ففترة التبويض في منتصف فترة الدورة الشهرية أو قبل نزول دم الدم بحوالي 14 يوم.
  • الحرص على زيادة مرات الجماع قبل التبويض بخمس أيام للعمل على زيادة فرصة الحمل، حيث إنه يمكن للحيوان المنوي أن يظل حي في الرحم لخمسة أيام.
  • الابتعاد عن التدخين فيعتبر التدخين من الأمور الهامة التي تعيق حدوث التلقيح.
  • تجنب الأنشطة البدنية العنيفة والاهتمام بأخذ قدر كافي من الراحة يوميًا.
  • الحفاظ على الوزن المناسب لدى المرأة وتناول الفيتامينات الهامة التي يتم أخذها قبل الحمل منها حمض الفوليك.

التلقيح أمر يتطلب إجراءات ومعايير معينة لا بد من توافرها لنجاحه، فالتعثر في إحدى هذه المعايير قد يتسبب في فشل التلقيح بنوعيه الطبيعي وغير الطبيعي.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.