أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع

أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع متعددة، تختلف الأسباب من طفل إلى آخر وذلك تبعًا لاختلاف المؤثرات التي تؤثر على كل طفل، من الطبيعي أن يوجد سيلان في اللعاب لدى الأطفال لكن قد يزداد هذا السيلان مسببًا حدوث التفتفة لدى الأطفال الرضع.

نتعرف على أهم أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع عن طريق موقع زيادة.

أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع

تختلف أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع، حيث إن التفتفة قد تحدث نتيجة لزيادة اللعاب لدى الأطفال واللعاب الزائد يعتبر أمرًا طبيعيًا لكن يمكن أن يزداد عن حده وفي هذه الأوقات يجب على الأهل أن يقوموا بمراجعة الطبيب لأنه يمكن أن يكون مؤشرًا لوجود مشاكل صحية.

أسباب ازدياد اللعاب عند الأطفال الرضع والذي يعتبر من أهم أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع يحدث نتيجة إلى:

اقرأ أيضًا: أعراض التسنين عند الأطفال الرضع

وجود التهابات في فم الرضيع

يمكن أن يكون وجود التهابات في فم الرضيع من أهم أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع حيث إن وجود الالتهابات يتسبب في ازدياد اللعاب حتى يقوم اللعاب بتخليص الطفل من البكتيريا التي ينتج عنها الالتهاب.

حساسية الأنف لدى الرُضع

يعتبر وجود حساسية في الأنف لدى الرضيع أو إصابته بالبرد أو مشاكل في اللحمية من أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع.

وجود هذه المشاكل في الأنف يتسبب في زيادة اللعاب عند الرضيع لأنه في حالة إصابته بهذه المشاكل يقوم بالتنفس عن طريق فمه وليس أنفه فيزداد إفراز اللعاب تلقائيًا.

وجود حرقة في المعدة لدى الرضيع

قد يؤدي إصابة الرضع بحرقة في المعدة من أهم أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع، وذلك بسبب حدوث ارتخاء في عضلات المريء مما يؤدي إلى شعور الرضيع بالانزعاج لذلك يتم إفراز اللعاب بشدة ليقوم بتهدئة الرضيع من الآلام الناتجة عن الحرقة.

ديدان المعدة عند الرضيع

يمكن أن تكون إصابة الرضيع بالطفيليات المعوية أو بديدان المعدة من مسببات التفتفة عند الأطفال الرضع.

يزداد إفراز الغدد اللعابية عند الإصابة بديدان في المعدة وعادةً ما يكون اللعاب مصحوبًا بالمغص الشديد الذي يتسبب في بكاء الطفل المتواصل ورفضه لتناول الطعام.

يمكن اكتشاف وجود ديدان المعدة عن طريق تحليل البراز للتأكد من وجود الديدان أو عدم وجودها.

بداية تسنين الرضيع

يمكن أن يكون تعرض الرضيع إلى ظهور الأسنان في الشهر السادس من بعد ولادته سبب من أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع وذلك لقيام الطفل بعض الأشياء المحيطة به أو قيامه بعض يديه فيزداد سيلان اللعاب وبالتالي تزداد التفتفة بشكل ملحوظ.

بداية تناول الرضيع للطعام

بداية تناول الرضيع للطعام قد يكون من عوامل التفتفة عند الأطفال الرضع، حيث إن تناول الطفل للطعام اللين لأول مرة يجعل فمه يقوم بإفراز اللعاب تلقائيًا والذي لا يستطيع الرضيع التحكم فيه.

فرط الإطعام

يمكن أن يكون إطعام الرضيع الكثير من الطعام سببًا في زيادة إفراز الغدد اللعابية في فم الرضيع وقد يكون من بواعث التفتفة عند الأطفال الرضع.

ضعف عضلات الفك

يمكن أن يكون السبب الرئيسي وراء زيادة سيلان اللعاب من الفم أو التفتفة لدى الأطفال هو وجود ضعف في عضلات الفك بشكل عام.

يجب على الأم ألا تكتفي بتمارين تقوية عضلات الفك في المنزل لكن أيضًا الاهتمام بحصول على العلاجات التي تساعده في تقوية عضلات فمه وتساعده في زيادة قدرته على تحريك فكه وبلع اللعاب بسهولة.

التأخر العقلي

يمكن أن يتسبب التأخر العقلي في زيادة سيلان اللعاب من الفم بسبب عدم قدرة الطفل على التحكم في عضلات فكه، فيجب على الأم أن تقوم بالتوجه إلى متخصص في أمراض المخ والأعصاب في هذه الحالة.

يقوم الطبيب المتخصص في أمراض المخ والأعصاب بمساعدة الطفل في تنمية قدراته على البلع ويمكن أن يقوم بإخبار الأم ببعض الطرق التي تقوم بها في المنزل.

مشاكل المعدة عند الرضع

يمكن أن يكون السبب وراء التفتفة عند الأطفال وجود بعض المشاكل في المعدة مثل مشكلة ارتجاع الحمض من المعدة ووجود هذه المشكلة يتطلب التوجه إلى الطبيب حتى يقوم بحلها.

تلعب الأم دور في العلاج عن طريق عدم إعطاء الطفل الأطعمة التي تزيد من مشكلة ارتجاع الحمض المعدي وذلك عن طريق تجنب الشوكولاتة والفواكه الحمضية مثل البرتقال والليمون وتجنب الأطعمة الدسمة وتجنب إعطائه الطماطم.

علاج التفتفة عند الأطفال الرضع طبيًا

ذكرنا أنه من الوارد إصابة الطفل ببعض الأمراض، في هذه الحالة يجب على الأم أن تقوم بالتوجه إلى الطبيب لعلاج طفلها بأنسب طريقة.

علاج التفتفة أو زيادة اللعاب عند الطفل الرضيع في المنزل

يجب على الأم القيام بالعديد من الطرق حتى تقوم بالحد من سيلان اللعاب عند الطفل، ويمكنها أن تقوم بعمل هذه الطرق حتى بعد قيامها بزيارة الطبيب وقيامه بإعطائها بعض الحلول وأهم هذه الطرق هي:

تخفيف استخدام الطفل إلى اللهاية

يعتبر استخدام الطفل الرضيع إلى اللهاية أحد أهم أسباب التفتفة عند الأطفال الرضع وذلك بسبب قيام الطفل بالعض على اللهاية أثناء مرحلة التسنين مما يؤدي إلى زيادة إفراز اللعاب.

اقرأ أيضًا: أعراض البكتيريا عند الأطفال الرضع

الاهتمام بأوقات طعام الرضيع

يمكن أن تقوم الأم بالتحقق من وقت رضاعة الطفل حيث تقوم بإرضاع الطفل حديث الولادة مدة 10 دقائق من كل ثدي، ويجب عليها تجنب إطعام الرضيع بشكل كبير حتى لا يزداد إفراز فمه للعاب.

في حال قيام الأم بإرضاع الطفل صناعيًا يجب عليها أن تقوم باختيار القياس المناسب حتى لا تتسبب الحلمات الصناعية للطفل بأضرار، حيث إن اختيار حجم كبير للزجاجة يؤدي إلى تدفق الحليب بسرعة وقد لا يستطيع جسم الطفل التأقلم مع ذلك.

بسبب عدم قدرة جسم الرضيع على التأقلم مع كمية تدفق الحليب يزداد إفراز فمه للعاب وتزداد التفتفة حتى يقوم بإخراج الكمية غير اللازمة من الحليب خارج فمه.

فرشاة الأسنان

يمكن أن تقوم الأم باستخدام فرشاة الأسنان للطفل الرضيع عن طريق استخدامها برفق حتى تقوم بمساعدة الرضيع على تقوية عضلات الفك وتساعد في تقليل كمية تدفق اللعاب خارج الفم عن طريق قيام الرضيع بالتفتفة.

يمكن أن تقوم الأم بعمل هذا الحل فقط عندما يصل الرضيع إلى سن عام، ويجب أن تقوم باختيار فرشاة ومعجون أسنان مخصصين للأطفال الرضع.

مساعدة الرضيع في تحريك عضلات فمه

يمكن أن تقوم الأم بمساعدة الطفل في تحريك عضلات فمه ويمكنها أن تقوم بذلك عن طريق تعليمه حركات الفم وذلك عند ملاحظة الأم أن الطفل قد بدأ بتقليد الآخرين.

القيام بإشباع الرضيع

يمكن أن يكون السبب في زيادة إفراز اللعاب لدى الطفل وتفتفته المستمرة هو شعوره بالجوع، لذلك يجب على الأم أن تقوم بالتأكد بأن الطفل ليس جائعًا وذلك عن طريق مراقبتها لتصرفاته من وقت إلى آخر.

إذا لاحظت الأم أن الطفل يقوم بمص أصابعه فقد يكون ذلك مؤشرًا على إحساس الرضيع بالجوع، وبعد أن تقوم الأم بالتأكد من أن الرضيع جائع تقوم بإعطائه الطعام المناسب، يجب على الأم أن تقوم بإطعام الرضيع الحليب كل ساعتين أو ثلاث ساعات.

تنظيف فم الرضيع

يمكن أن تقوم الأم بتنظيف فم الرضيع باستمرار وذلك يتم عن طريق استخدامها قطعة من القماش تكون نظيفة وتقوم بترطيبها بالماء، يجب ألا تقوم الأم بالقيام بتنظيف فم الرضيع عن طريق قطعة القماش.

تقديم عصير الأناناس للرضيع

يمكن أن تقوم الأم بتقديم عصير الأناناس إلى الطفل ولكن ذلك في حالة وصول الطفل إلى عُمر الستة أشهر، ويمكنها أيضًا أن تقوم بتقديم عصير البابايا له.

يقوم عصير الأناناس كذلك عصير البابايا بدور فعال في التقليل من إفراز اللعاب لدى الطفل، ينطبق نفس التأثير على الأشخاص البالغين أو الذين يعانون من التأخر، فيُنصح أن يقوموا بتناول هذه العصائر للحد من إفراز اللعاب.

لا يمكن أن يتم إعطاء الطفل الذي يعاني من ارتجاع المريء عصير الأناناس وذلك لما يحتويه من أحماض يمكنها أن تؤثر بشكل سيء على الطفل ويمكنها فقط تقديم عصير البابايا لأنه لا يحمل أي أضرار وهو الاختيار الآمن.

اقرأ أيضًا: علاج الفطريات عند الأطفال الرضع وأسباب الإصابة بها

تدريب الطفل على البلع

يجب على الأم أن تقوم بالجلوس مع طفلها وتحاول أن تعلمه طريقة البلع، يمكن أن تقوم الأم باستغلال فترة تقليد الطفل لما حوله وأن تقوم بالأكل والشرب أمام الطفل ثم تقوم بالبلع.

تتنوع مشاكل الأطفال خاصة بعد الولادة، من أهم هذه المشاكل التي تشعر الأم بالقلق هي وجود تفتفة لدى الطفل الرضيع والتي يمكن علاجها عن طريق العديد من الطرق.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.