محتوى يحترم عقلك

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم ترجع إلى العديد من العوامل النفسية أو قد تكون ناتجة عن أمراض عضوية أثرت بالسلب على الطفل حتى أصبح يتأثر بها أثناء نومه، لذلك سيتم توضيح بعض النصائح والمعلومات الهامة من خلال موقع زيادة لتفادي وتقليل أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم لكي يحصل على نوم صحي وآمن.

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم 

يلاحظ العديد من الأهالي حركة أطفالهم التي تكاد تحرمهم من النوم بشكل صحي، ويظنون أن الأمر طبيعيًا، ولكن في الحقيقة أنه يحتاج إلى بعض الاهتمام، فإن أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم تبدو كما يلي:

اقرأ أيضًا: حركة الأطراف أثناء النوم عند الأطفال

وجود اضطرابات دورية في الأطراف

حيث إن اضطراب الأطراف يعد أحد الاضطرابات العصبية التي تصيب الأطفال وتؤثر على الدماغ والعمود الفقري، وهو عبارة عن حركات متكررة بشكل ملحوظ للأطراف خلال النوم، كما يحدث كل 20:40 ثانيه تقريبًا.

متلازمة التململ للساقين

هي حالة عصبية ينتج عنها دافع يصعب مقاومته لتحريك الساقين، وتشمل الآتي:

  • الرغبة في تحريك الساقين.
  • الرغبة في النوم أثناء النهار.
  • تقلب الحالة المزاجية.
  • التأثير على مستوى التركيز لدى الطفل.

أثبتت الدراسات أن حوالي من 80:90% من الأشخاص الذين يعانون من متلازمة تململ الساقين يعانون أيضًا من الاضطرابات الدورية لحركة الأطراف، وأن متلازمة تململ الساقين تحدث أثناء النوم والاستيقاظ، بينما الاضطرابات الدورية لحركة الأطراف تحدث أثناء النوم فقط.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع فرط الحركة

النوبات الليلية

تحدث نتيجة لوصول إشارات بشكل خاطئ ناتجة عن التواصل بين خلايا الدماغ والعضلات والأعصاب، وينتج عنها ظهور سلوك غير معتاد على الطفل مثل التبول أثناء النوم والاستيقاظ بكثرة أثناء النوم، مما يؤثر على نمط النوم لدى الطفل.

قد تنتج النوبات الليلية عن وجود صرع لدى الطفل، ولكن ليس ذلك السبب الوحيد لحدوث النوبات الليلية، فربما تكون لأسباب أخرى مثل:

  • عامل وراثي.
  • السكتة الدماغية.
  • وجود مشاكل أثناء عملية إنجاب الطفل.
  • وجود اضطرابات وصدمة بالرأس.

قد يتعرض الطفل إلى نوبات ليلية بعد النوم مباشرةً أو قبل الاستيقاظ من النوم، ونتيجة لتعرضه لتلك النوبات سوف يظهر عليه بعض الأعراض مثل:

  • صعوبة الاستيقاظ من النوم.
  • التبول اللاإرادي مكان النوم.
  • الضغط على اللسان وعضه.
  • إصدار سلوكيات غير معتادة من الطفل.
  • السقوط من على السرير.
  • شعور الطفل بالرعشة.

أسباب أخرى لكثرة حركة الطفل

تتعدد أسباب حركة الطفل تبعًا للحالة الصحية والعمرية، وأيضًا الممارسات المتبعة لعملية النوم الخاصة به، لذلك لا يمكن تحديد أسباب بعينها لمجموعة مختلفة من الأطفال، ومن هذه الأسباب الآتي:

  • صعوبة التنفس: حيث يعاني بعض الأطفال الرضع من وجود مشاكل في الصدر أو الأنف خلال القيام بعملية التنفس، مما يجعل القيام بالتنفس عملية صعبة.
  • التنفس الدوري عند الرضع: وهو عبارة عن التنفس بشكل سريع جدًا ثم الإبطاء ثم يتم التوقف لمدة زمنية حوالي 10 ثوانٍ، وخلال هذه الفترة يحاول أن يحرك الطفل أطرافه ولكن يجد في ذلك صعوبة.
  • طبيعة نوم الطفل: يمر الطفل بمراحل مختلفة للنوم بداية من النوم الخفيف حتى النوم العميق، ويلاحظ ذلك عندما يصدر أي صوت بجانبه أو وجود همسات خفيفة أنه يستيقظ نتيجة لما شعر به.
  • تغير درجات الحرارة المحيطة: حيث إن حدوث اضطرابات في درجات الحرارة المحيطة بالطفل سواء كان بالنقص أو الزيادة، فإن ذلك يؤثر على نوم الطفل، حيث يشعر بالانزعاج ويبدأ في التعبير عن ذلك بالبكاء وإصدار سلوك غير معتاد.

اقرأ أيضًا: أسباب فرط الحركة عند الأطفال

نصائح لنوم أفضل

العديد من الأطفال يفتقدون النوم بطريقة صحية، لذلك يجب الاهتمام بالطرق والأساليب التي تساعد على الحصول على نوم آمن وصحي، لذا يجب اتباع الآتي:

  • تحديد وقت للنوم، حيث إن وقت النوم له تأثير كبير على صحة الطفل.
  • تحديد الوقت الذي يستيقظ عليه الطفل وذلك بناءً على عدد ساعات النوم التي حصل عليها.
  • أن يتم وضع روتين محدد وذلك للتقليل من أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم، مثال على ذلك: غسل الأسنان قبل الذهاب للنوم، وممارسة أنواع خفيفة من الرياضة، أو الاستحمام.
  • القيام بغلق الشاشات الخاصة بالتلفاز أو الكمبيوتر قبل النوم، وذلك على الأقل قبل موعد النوم بساعتين، لأن مشاهدة الشاشات قبل النوم سوف يجعل الطفل يحتاج إلى وقت أطول لكي يشعر بالنعاس.
  • جعل غرفة النوم باردة، مما يساعد على إجراء عملية النوم بشكل سريع.

إن حركة الطفل أثناء النوم بشكل متكرر ليست أمرًا طبيعيًا، لذا يجب ملاحظة سلوك الطفل باستمرار لمعرفة إذا كان يتمتع بصحة جيدة أم لا.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.