أسباب ألم الفك السفلي والأذن

أسباب ألم الفك السفلي والأذن تساعد على التوصل إلى العلاج المناسب، حيث يعاني البعض من ألم الأذن والفك السفلي، ونجد أن ألم الفك مرتبط بألم الأذن مما يجعل المصاب في حيرة من أمره حول سبب ذلك، لذلك سنتعرف على كل ما يخص أسباب ألم الفك السفلي والأذن هنا من خلال موقع زيادة.

أسباب ألم الفك السفلي والأذن

عند البدء في تحليل الأسباب الخاصة بألم الفك والأذن نجد أن هناك ترابط قوي بينهما، وقد تختلف تلك الأسباب من شخص لآخر، وتختلف في درجة شدتها من حالة إلى أخرى، حيث إن ذلك الألم قد يكون قوي أو ضعيف، أو يصاحبه بعض الأعراض المتدرجة في الألم

تتعدد الأسباب الخاصة بإصابة الإنسان بألم الأذن والفك السفلي ومن أهم هذه الأسباب:

اقرأ أيضًا: علاج التهاب مفصل الفك بالأعشاب

ضعف مفصل الفك الصدغي

الفك الصدغي هو ذلك المفصل الذي يربط بين الفك السفلي والعظام الخاصة بالجمجمة، قد يتأثر ذلك الفك ببعض العوامل الخارجية أو الالتهابات التي تسبب الضعف، مما ينتج عنه ظهور بعض الاضطرابات في الأعصاب والعضلات التي تحيط بذلك الفك.

ذلك بالإضافة إلى أن هناك بعض الأسباب الخاصة للإصابة بذلك الضعف، ومن أهم تلك الأسباب:

  • تعرض الإنسان إلى التوتر.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • ظهور صوت للأسنان كالصرير عند الضغط عليها بقوة.

كل تلك الأعراض تبدأ في الظهور بجانب مفصل الفك الصدغي، مما ينتج عنه الشعور ببعض الآلام في الفك ويكون ألم الأذن مصاحب لذلك الألم، كما أن هناك بعض الأعراض التي يمكن أن ترافق ذلك الألم والتي تدل على أنه ناجم عن هذا السبب، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بالصداع المزمن.
  • وجود ألم في منطقة الصدر.
  • في حالة أن كان المصاب بالضغط على الفك يشعر بألم.
  • حدوث بعض التشنجات في عضلة الفك.
  • صوت صفير في الأذن.

يعد ضعف الفك السفلي الصدغي من أهم أسباب ألم الفك السفلي والأذن، لذلك يجب أن يقوم المصاب بالذهاب إلى الطبيب فور التعرض إلى ذلك الألم.

التهاب الغدة النكفية

في حالة الإصابة بالتهاب الغدة النكفية يكون ذلك من أهم أسباب ألم الفك السفلي والأذن، حيث إنه يكون عبارة عن عدوى فيروسية من الغدد التي تقوم بإنتاج اللعاب.

كما نشير في ظل التعرف على أسباب تقلصات الفك السفلي والأذن إلى أن الغدد اللعابية تحتوي على ثلاث أنواع منهم، الغدة النكفية، الغدة تحت السفلي، غدة تحت اللسان، تقوم الغدد اللعابية بتوزيع اللعاب في الفم عن طريق بعض القنوات التي تتفتح في جميع جوانب الفم.

لالتهاب الغدة النكفية دور في صعوبة فتح الفم، يمكن أن يتسبب ذلك الالتهاب في إصابة الإنسان بالحمى، كما أنه يعد من أسباب ألم الفك السفلي والأذن، ويتسبب في تورم الوجه في بعض الأحيان.

الإصابة بورم الفك

تعد الإصابة بورم الفك من أهم أسباب ألم الفك السفلي والأذن، لقد تنوعت أنواع الأورام بين خبيثة وحميدة، ويمكن أن تنشأ تلك الأورام في منطقة الفك.

ففي بعض الحالات يمكن أن يتم اكتشاف تلك الأورام عن طريق الأشعة السينية إلا أن هذه الأورام قد تتسبب في تورم الوجه، وعدم القدرة على مضغ الطعام، أو تحريك الفك السفلي مما يتبعه ألم في الأذن.

اقرأ أيضًا: أعراض التهاب العصب الخامس

طحن الأسنان

يعد طحن الأسنان من أقوى أسباب ألم الفك السفلي والأذن، حيث قد يعد من المضاعفات الخاصة بألم الفك السفلي والأذن، وتحدث تلك الحالة نتيجة الضغط شبه المستمر على الأسنان، وينجم عن ذلك بعض المشاكل التي تؤدي على ظهور ألم الفك السفلي، والذي يصاحبه ألم الأذن.

كما أن هناك بعض الأعراض الخاصة بالإصابة بطحن الأسنان الذي ينجم عنه وجع الفك السفلي والأذن، ومن تلك الأعراض:

  • الشعور بالصداع المزمن.
  • المعاناة من حساسية الأسنان
  • عدم التمكن من الحصول على قسط مناسب من النوم، حيث إن تلك المشكلة تتسبب في عدم قدرة المريض على النوم.
  • شعور بآلام في الرقبة والوجه.

التهاب الأذن

في حالة تعرض الأذن إلى الالتهاب نتيجة نقل العدوى البكتيرية لها، يكون ذلك من ضمن أهم أسباب ألم الفك السفلي والأذن، كما أن الألم الخاص بالتهاب الأذن قد يمتد إلى الجيوب الأنفية للمصاب.

كما أن أنواع التهاب الأذن الذي يتسبب في التهاب الفك السفلي تنقسم إلى 3 أقسام:

  • التهاب الأذن الوسطى: وتكون تلك العدوى من الأمراض التي تنتشر بكثرة بين الأطفال، كما أن تلك الالتهابات يتم علاجها باستخدام المضادات الحيوية.
  • التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب: في تلك الحالة تتعرض الأذن إلى تراكم السوائل بها، ولكن تلك الحالة لا تسبب التهاب.
  • التهاب الخشاء: ويعتبر هذا النوع عبارة عن عدوى تصيب العظم الخشائي القريب من الأذن، وقد ينتج عنه ألم في الأذن والفك السفلي، وارتفاع درجة حرارة الجسم، ووجود بعض المشاكل في السمع.

أسباب أخرى لألم الفك السفلي والأذن

لقد كان لألم الفك السفلي والأذن بعض الأسباب المختلفة التي تتأثر ببعض العوامل الخارجية، ويمكن أن تتلخص تلك الأسباب في النقاط التالية:

  • يعد الفك السفلي والأذن من أهم أعضاء الوجه التي تتأثر بالعوامل الخارجية بشكل كبير، كما ينجم عنها بعض المضاعفات.
  • يعد من أهم أسباب ألم الفك السفلي والأذن إصابة العظم أو النخاع بالالتهاب.
  • معاناة المصاب من التهاب المفاصل بشكل عام.
  • إصابة غشاء المفصل بالعدوى، مما قد ينتج عنه الشعور بألم في منطقة الفك السفلي والأذن.
  • إصابة اللثة ببعض الأمراض، أو تعرض الأسنان إلى التسوس، حيث إن هذا السبب من أقوى مسببات تقلصات الفك السفلي والأذن.
  • تعرض الإنسان إلى الصداع والتوتر قد ينجم عنه إصابة الشخص بألم في منطقة الفك والأذن.

كيفية تشخيص ألم الفك السفلي والأذن

هناك بعض الطرق التي يمكن أن نقوم من خلالها بتشخيص أسباب ألم الفك السفلي والأذن، ومن تلك الطرق:

  • الفحص البدني: يحدث ذلك من خلال تحديد المناطق التي يوجد بها ألم، أو مدى حركة الفك، ويحدث ذلك من خلال الضغط على بعض الأماكن، في الفك وناحية الأذن.
  • التعرض إلى التصوير بالأشعة السينية: في حالة أن كان الطبيب لديه بعض الشكوك حول وجود بعض المشاكل في الأسنان فإنه يقوم بطلب أشعة سينية من المريض حتى يتبين فيها سبب ألم الفك السفلي والأذن.
  • التصوير بالأشعة المقطعية: حتى يتمكن الطبيب من رؤية مدى سلامة العظام المكونة للمفصل حتى يتمكن من التعرف على تشخيص التهاب الأذن.
  • التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي: حتى يتمكن الطبيب من التأكد من احتمالية وجود غضروف في المفصل.
  • أشعة البانوراما للتعرف على مشاكل الأسنان.
  • بعض التحاليل وفحوصات الدم للتأكد من عدم الإصابة بالشقيقة.
  • معرفة عامل الروماتويد: الذي يساعد الطبيب على التفرقة بين الإصابة بالالتهاب المفاصل، والروماتويد والصدفي، خلال تشخيص سبب ألم الفك السفلي والأذن.

اقرأ أيضًا: هل ضرس العقل يسبب صداع ودوخة

طرق علاج ألم الفك السفلي والأذن

بعد التعرف على أسباب ألم الفك السفلي والأذن سنتعرف على الطرق التي يمكن أن نقوم باتباعها للتقليل من حدة ألم الفك السفلي والأذن، ومن أهم تلك الطرق العلاجية:

  • يجب أن يتجنب المريض مضغ العلكة، لما تسببه لاحتكاك في مفاصل الفك، والحركة المفرطة له، مما يزيد من الألم.
  • الحرص على تناول الأطعمة الطرية التي لا تحتاج قوة كبيرة في عملية المضغ.
  • ينصح بالحد من الإصابة بالتوتر ومحاولة الحصول على وقت من الاسترخاء والراحة.
  • يمكن أن نقوم ببعض التمارين أو تدليك منطقة الفك بالرقبة، حتى نتمكن من الحد من ألم الفك السفلي والأذن.
  • استخدام بعض المسكنات التي تعمل على تخفيف حدة الألم.
  • استخدام بعض الزيوت التي تعمل على تهدئة ألم الفك والأذن.
  • أن نقوم بتحضير بعض الكمادات الباردة ووضعها على المنطقة التي يشتد بها الألم.

إن أسباب احتقان الفك السفلي والأذن يسهل تشخيصها، مع ضرورة اتباع مختلف الطرق التي تساعد على الحد من قوة هذا الألم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.