أسباب آلام العضلات والاعصاب

أسباب آلام العضلات والاعصاب تختلف حسب نوع الإصابة.. بينما تتفق في الشعور بعدم القدرة على الحركة وممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي، والتي تصل في مراحل مُتأخرة إلى صعوبة الحركة نهائيًا، لذا ومن خلال موقع زيادة سنُبين أسباب تلك الآلام للحد منها وعلاج الأعراض الناجمة عنها.

أسباب آلام العضلات

إن أسباب آلام العضلات والاعصاب ليست ناتجة لنفس المشكلة، فالإصابات التي ينم عنها آلام العضلات تُعيق العضلة عن أداء وظيفتها بشكل مناسب، وذلك بفضل استخدامها بطريقة خاطئة أو تحميل عليها مجهود أكبر مما تتحمل، وتتمثل أسباب آلام العضلات في التالي:

  • ضمور العضلات: هو مرض وراثي يؤدي إلى ضعف العضلات مع مرور الوقت وعدم القدرة على القيام بوظائفها على أكمل وجه، قد يُصيب المريض في أي مرحلة عمرية تجعله غير قادر على المشي.
  • التهاب الجلد والعضل: يندرج ضمن الأمراض النادرة التي تصيب العضلات مع بروز طفح جلدي شديد، لا يوجد سبب واضح يفسر طبيعة الإصابة به.. بينما تقوم خلايا الجسم المضادة بمهاجمة الخلايا الصحية به.
  • نقص مستويات البوتاسيوم: انخفاضها يعمل على خفقان ضربات القلب وضعف الخلايا العصبية والعضلية، فجدير بالذكر أن انتظام مستويات البوتاسيوم يحسن من عمل الخلايا العصبية والعضلية.
  • الإجهاد الشديد: عند مُمارسة التمرينات الرياضية العنيفة أو القيام بمجهود عضلي شاق لفترة زمنية طويلة، ينتج عن ذلك ضعف العضلات.
  • المعاناة من لين العظام: هو يُصيب العظام أثناء التكوين فيكون لديها مستويات مرتفعة من الليونة، كما قد يُصيب ذلك بعض الفئات العمرية؛ بسبب نقص مستويات فيتامين د.
  • عدم الحصول على الغذاء المُناسب: يحصل الجسم على العناصر الهامة من التغذية السليمة، وعندما لا يحصل على الطعام الغذائي المُناسب من الحبوب الكاملة والفاكهة والخضروات يؤثر ذلك بالسلب على وظائف الجسم.
  • انخفاض مستويات الصوديوم: الصوديوم من العناصر المؤثرة على توازن السوائل في الجسم، وعند تباين مستوياته يؤدي ذلك إلى عدم قدرة الخلايا العضلية على القيام بوظائِفها على أكمل وجه.
  • الإصابة بمتلازمة التعب المزمن: تلك الحالة تُصيب الجسم كله دون سبب واضح، فتكون نتيجة عدوى أو التعرض لمجهود شاق لفترة زمنية طويلة، لكن ينتج عنها ضعف العضلات والشعور بالوهن.

اقرأ أيضًا: أسرع هرمون لتضخيم العضلات

أسباب آلام الأعصاب

تنم آلام الأعصاب عن إصابة عصب واحد أو مجموعة من الأعصاب فتعيقه من القيام بوظيفته بشكل مثالي.. فغالبًا ما ترجع إلى الإصابة بالالتهابات التي تُصيب الأعصاب الطرفية.

هي المسؤولة عن نقل الإشارات من المخ إلى أجزاء الجسم المختلفة، وعند الإصابة ينجم عنها مشكلات تشمل عدم القدرة على نقل تلك الإشارات بالكفاءة المطلوبة، والسبب في ذلك ما يلي:

  • الإصابة بالصدمة: غالبًا ما يتعرض العصب إلى الصدمة أو الالتهاب نتيجة تراكم البكتيريا الضارة.. وذلك ما ينم عنه الشعور بعدم القدرة على الحركة والمعاناة من آلام مُبرحة، لاسيمًا أن ذلك يرجع إلى التعرض للإشعاع الضار كالعلاج الإشعاعي لمرضى السرطان.
  • العدوى: التعرض للعدوى البكتيرية أو الفيروسية في الأماكن القريبة من الأعصاب ينم عنها معاناة العصب من عدم القدرة على أداء وظيفته، وذلك مثل إصابة العديد بالعصب السابع والعصب الخامس.
  • الإصابة بمرض السكري: مرض السكري من النوع الثاني يتسبب في خلل بوظائف الأعصاب؛ بسبب تأثير مستويات السكر المضطربة على عِدة وظائف حيوية منها وظائف الأعصاب.
  • مشكلة في الأوعية الدموية: تلف الأوعية الدموية المُوصلة إلى الأعصاب أو نزيفها تؤدي إلى شدة التهاب الأعصاب لعدم وصول المغذيات الكافية له.
  • الأورام: يُصاب بعض الأشخاص بالأورام الحميدة أو الخبيثة، فإن كانت بالقرب من مواضع الأعصاب يتسبب في زيادة التهاباتها والمعاناة من آلام شديدة.
  • إدمان المواد الكحولية: الاستخدام المُفرط للمواد الكحولية يتسبب في مشكلات متعددة، ومنها التهابات المفاصل التي ينتج عنها الشعور بآلام شديدة وعدم قدرة العصب على نقل الإشارات بدقة.
  • الصدمة الكيميائية: عندما يُصاب الجسم بالتسمم المعدني أي زيادة مستويات معدن معين عن الطبيعي، كالزئبق أو الرصاص، ينتج عنه صدمة كيميائية تُصيب العصب وتكبح عمله.
  • عدم الحصول على طعام غذائي: سوء التغذية يؤدي إلى ضرر الوظائف الحيوية المُختلفة بصفة عامة، بينما يؤثر ذلك على الأعصاب بصفة خاصة لأن هناك أنواع معينة من الفيتامينات تعزز وظائف الأعصاب، وعند عدم الحصول على الغذاء الكافي لا يحصل الجسم على الحصة المناسبة من تلك الفيتامينات.

أنواع آلام الأعصاب

أسباب آلام العضلات والاعصاب لا تقتصر فقط على إصابة العصب نفسه، بل تتفاقم الإصابة ويؤثر في مجموعة الأعصاب القريبة منه.

  • الجهاز العصبي المركزي: تُمثله الدماغ مع الحبل الشوكي ويجمع المعلومات وإرسال الإشارات لأجزاء الجسم المُختلفة، ويكون الوحدة الأساسية للجهاز العصبي ولها مادة تُغلفها لتعزلها وتسمح لها بالوصول إلى أجزاء الجسم.
  • الجهاز العصبي المحيطي: هو ما يتكون من الأعصاب الفرعية من الجهاز العصبي المركزي، ويقوم بنقل المعلومات إلى الأعضاء الطرفية، ويتكون من أعصاب شوكية وأعصاب قحفية.

بينما ينقسم نوع الألم إلى طبيعة الالتهاب الذي يندرج تحت ثلاث فئات، هُم كالتالي:

  • التهاب الأعصاب المُختلطة: تُعد من النوع النادر والأكثر شدة، والتي تؤدي إلى نتائج سلبية.
  • التهاب الأعصاب الحسية: تزيد الشعور بالتنميل والوخز في المكان، وقد تتفاقم إلى الشعور بفقدان التحكم في المنطقة.
  • التهاب الأعصاب الحركية: يزيد فيها شعور المُصاب بعدم القدرة على حمل الأشياء وإعاقة حركة العضو بالكامل، وهي ناتجة عن معظم أسباب آلام العضلات والاعصاب المختلفة.

أعراض مرافقة لآلام الأعصاب

عند الإصابة بالتهاب الأعصاب الذي غالبًا ما ينم عن آلام الأعصاب وإعاقتها على توصيل الحركة، يصاحب المريض أعراض أخرى تتضمن الآتي:

  • ألم حاد في المناطق المُحيطة بالعصب.
  • عدم القدرة على تحمل الأشياء.
  • تعرق شديد.
  • ترقق الجلد.
  • تخبطات في مستويات ضغط الدم.
  • عند تفاقم الحالة يمكن أن يُصاب الرجل بالعجز الجنسي.
  • تنميل في الأطراف.
  • الشعور بضيق في المنطقة المُصابة.

اقرأ أيضًا: حل مشكلة ألم العضلات بعد التمرين

تشخيص آلام العضلات والأعصاب

بعد بيان التفاصيل الوافية حول أسباب آلام العضلات والاعصاب يجدر التنويه عن كيفية تشخيص مشكلة الأعصاب؛ نظرًا لِما ينجم عنها.

  • البزل القطني: هو فحص يتم من خلالُه الحصول على عينة من السائل الدماغي الشوكي لفحص جزيئاته ومعرفة طبيعة الإصابة.
  • تحليل الدم: يتم الحصول على عينة الدم للكشف عن وجود بكتيريا تنم عن الإصابة بالعدوى أو الالتهابات، كما يتحدد من تلك العينة مستويات المعادن في الدم.
  • اختيار كهربية العصب: يعرف الطبيب فيه مدى تأثر الدماغ بالشحنات الكهربية، وإلى أي مدى يترجم الشحنات الكهربية في الدماغ.
  • الفحوصات الإشعاعية: تُظهر صورة واضحة للأعضاء الداخلية ومدى إصابتها بالأورام أو المشكلات المختلفة.
  • فحص العيون: عندما يشك الطبيب أن سبب الآلام يعود إلى التهاب العصب البصري يُخضع المريض لفحص العيون واختبار انعكاس الضوء.
  • خُزعة الأعصاب: عندما يظن الطبيب أن سبب آلام الأعصاب يعود إلى إصابتها بالالتهاب، يأخذ عينة من العصب المتضرر ليكشف عن إصابته.

علاج آلام العضلات

تعتبر مُسكنات الآلام والحصول على قسط من الراحة من أكثر العلاجات فاعلية في تخفيف آلام العضلات، بينما يجب إدراج الأطعمة الغنية بالمواد البروتينية إلى قائمة الطعام للحصول على القدر الكافي من المواد التي تعزز نمو العضلات وإصلاح التالف منها.

  • البيض: هو مصدر طبيعي للبروتين الهام لتعزيز العضلات وبنائِها، كما يعد منخفض السعرات الحرارية، فيحافظ على مستويات الدهون الثلاثية في الدم، ويعزز مستويات الحديد في الجسم.
  • الخضروات الورقية: تُعزز العضلات وتقويها، فيمكن إدراجها في الغذاء اليومي لأنها تزيد مستويات الغليكوجين بعد ممارسة المجهود العضلي الشاق، ومنها السبانخ، والجرجير، والملفوف، والخس.
  • نخالة الشوفان: الحبوب الكاملة عامةً تُعزز نمو العضلات وإصلاح الخلايا التالفة منها، مُضاف إلى احتوائِها على قدر مرتفع من الألياف الغذائية فتحافظ على مستويات السكر في الدم.
  • اللحوم الحمراء: تعمل اللحوم الخالية من الدهن على مد العضلات بالبروتين اللازم لبنائها، فيمكن تناولها أو تناول المرق بعد القيام بمجهود عضلي شاق، وذلك لتصلح التالف من الأنسجة العضلية.

اقرأ أيضًا: أعراض ضعف الأعصاب والعضلات

علاج آلام الأعصاب

كما تم الإيضاح آنفًا أن سبب آلام الأعصاب مختلفة قد تعود لعدة مشكلات، لذا يمكن الخضوع لطرق للعلاج تُحدد وفقًا لطبيعة الإصابة.

1- العلاج الدوائي

تعمل الأدوية على تخفيف الأعراض المُصاحبة لآلام الأعصاب، وتشمل الآتي:

  • مُسكنات الألم: تُهدئ الألم الشديد الناجم عن أسباب آلام الأعصاب المختلفة، فتشمل البارسيتامول أو مضادات الالتهابات غير الستيرويدية، وقد تصف المُسكنات الأفيونية لحالات الألم الشديد.
  • الكورتيكوستيرويدات: هي التي تُهدئ بعض الآلام الناجمة عن إصابة الأعصاب، لكن يظهر على أثرها أعراض.. كالزيادة في الوزن، أو تغيرات الحالة المزاجية.
  • مضادات الفيروسات: توصَف في الحالات التي تؤكد الفحوصات إصابتها بالتهابات الأعصاب.

2- العلاج المنزلي

يمكن أن يخضع المريض لتغيير روتين يومُه أو القيام بأنشطة بسيطة تخفف من أعراض إصابته.

  • التدليك: يعمل التدليك على التهدئة والوصول إلى الاسترخاء للحد من الشعور بالألم.
  • كمادات الحرارة والثلج: مرضى التهاب العصب العضدي يحتاجون إلى العلاج بالحرارة والثلج عن طريق وضع الثلج على أماكن الإصابة، مما يزيد من تدفق الدم وتحسين الدورة الدموية.
  • الحصول على قسط أكبر من الراحة: ينصح الطبيب المريض بالمكوث في المنزل والحصول على راحة بالقدر المناسب.

3- تناول المكملات الغذائية

في حالة كون آلام الأعصاب نابعة من الإصابة بانخفاض في مستويات العناصر الغذائية، فيجب الحصول على المكملات الغذائية اللازمة.

  • فيتامين B: يعمل على شفاء التهاب الأعصاب، ونمو الأعصاب التالفة وتجديدها.
  • البروتين: يعمل على إصلاح الخلايا العصبية التالفة.
  • الكالسيوم: يحسن من قدرة التواصل العصبي.

إن أسباب آلام العضلات والاعصاب ليست واحدة، لكن يجب اِتباع التغذية السليمة مع الحصول على قسط من الراحة للتخلص منهم.

قد يعجبك أيضًا