أسباب نزيف الأنف عند الأطفال

أسباب نزيف الأنف عند الأطفال يجب توخي الحذر منها ومراعاتها، فنزيف الأنف من الأمور الشائع حدوثها طبقًا لعوامل مختلفة بين الأفراد، ولكن قد يكون الأمر صعبًا عند الأطفال بعض الشيء.

ذلك لأن الجهاز المناعي لديهم يكون في بدايته، لذا ومن خلال موقع زيادة سنتعرف أكثر على مسببات نزيف الأنف عند الأطفال، وما هي أفضل طرق علاج نزيف.

أسباب نزيف الأنف عند الأطفال

الأطفال بداية من سن سنتين إلى سن عشر سنوات يتعرضون لعوامل خطيرة من حولهم، لذا يكون كلا الأبوين في غاية الحرص عليهم إلى أقصى الدرجات، حيث إن أجسادهم تبدأ في النمو، وهو ما يجعل الجسد لا يتحمل الصدمات أو الضربات مهما اختلف قوتها.

لهذا يبحث الآباء والأمهات عن أسباب نزيف الأنف عند الأطفال، هذا لوضع طفلهم في مكان لا تكون فيه تلك المسببات، وسنتعرف على هذه الأسباب من خلال السطور التالية:

  • الأوعية الدموية: من إحدى أسباب نزيف الأنف عند الأطفال أن تكون الأوعية الدموية الموجودة في أنفه صغيرة، مما يجعل تدفق الدم إلى الأنف أقوى، خصوصًا إن كان الأنف جافًا، فيكون الطفل عرضة لنزيف الأنف إن لم يتم التعامل مع هذه الأوعية الدموية.
  • صدمة في الرأس أو في الأنف: الطفل في كثير من الأحيان يكون معرض للسقوط أو للصدمات، وهذا بسبب ضعف جسمه في حفظ التوازن الخاص به.
    خصوصًا في بدايات الطفل، والذي يبدأ بالسير على أطرافه الأربعة محاولًا الوقوف، وهو ما يؤثر على عظام الطفل التي لا تزال ضعيفة نتيجة السقطات المتكررة، فأي صدمة قوية قد تعرض الطفل إلى نزيف.
  • بعض الأمراض والأدوية: تعتبر الأمراض إحدى العوامل المسببة لنزيف الأنف عند الأطفال، فمن الممكن أن يوُلد الطفل ولديه عيب خلقي مثل التشوهات الحميدة، أو بعض المشاكل في الأوعية الدموية، لهذا يصبح أكثر إصابة بالنزيف.
    علاوة على ذلك فإن بعض الأدوية من الممكن أن يكون لها آثار جانبية، تؤدي إلى النزيف في الأنف، مثل مضادات الهيستامين وأدوية الاحتقان.

اقرأ أيضًا: أسباب نزيف الأنف من فتحة واحدة عند الأطفال

أسباب أخرى لنزيف الأنف للأطفال

نستكمل ما بدأناه من أسباب نزيف الأنف عند الأطفال، وعرضنا ثلاث عوامل من الممكن أن تجعل الطفل يعاني من نزول الدم من أنفه، وهذا ما قد يسبب له مستقبلًا حالة نفسية سيئة، فيجب علينا أن نعالج هذا العَرَض بأسرع وقت، وذلك حتى لا يتعرض الطفل لإحدى مضاعفات نزيف الدم.

لذا سنذكر لكم باقي أسباب نزول الدم من أنف الطفل، وذلك من خلال النقاط التالية:

  • الجهاز التنفسي للطفل: في بعض الحالات التي من الممكن أن تكون قد انتشرت في الآونة الأخيرة، أن الجهاز التنفسي يكون من إحدى أسباب الإصابة بالنزيف إن تعرض لإحدى الالتهابات، بالأخص إن كان هذا الالتهاب نتيجة فيروس أو ميكروب.
    هذا لأن الجهاز المناعي للطفل ضعيف، كما أن هناك بعضًا من أمراض الجهاز التنفسي تؤدي إلى نفس النتيجة، ومنها “حمى القش، التهابات الجيوب الأنفية”.
  • عدوى بكتيرية: العدوى التي تأتي من خلال دخول بعض البكتريا الضارة لجسم الطفل، وقد تسبب بعض الأعراض مثل التقشر والاحمرار، وبالتحديد في المناطق الحساسة بالجلد، فمن الممكن أن يكون هذا الاحمرار أو التقشر بداخل الأنف.
    من خلال حك الطفل لهذه المنطقة عن غير قصد من الممكن أن يتكون النزيف.
  • الهواء الجاف: الهواء الساخن سواء كان في الغرفة أو في خارج المنزل يكون من أكثر الأسباب الشائعة لنزيف الأنف عند الأطفال، فهذا الهواء يعمل على تهيج للأغشية المتواجدة في الأنف، وبالتالي جفاف الأنف من الداخل.
    ذلك ما يسبب اندفاعًا للأوعية الدموية ونزول الدم من الأنف.
  • التلاعب بالأنف: من أشهر ما قد يقوم به الطفل عن غير قصد هو التلاعب والعبث بالأنف، وهذا ما يجعل الأوعية الدموية مكشوفة، ومن أقل العوامل يحدث النزيف.

الإسعافات الأولية لنزيف الأنف للأطفال

بعد أن تعرفنا على أسباب نزيف الأنف عند الأطفال، سنتعرف الآن على الطرق العلاجية، والتي تحدد بعد ذلك العلاجات التي ستحدث للطفل وهي الإسعافات الأولية، فيتساءل الآباء ماذا الذي يجب فعله حين اكتشاف أن الطفل ينزف من أنفه.

لحسن الحظ الإجابة بكل بساطة تعتمد على طريقتين يمكنك بهما إيقاف هذا النزيف، وذلك في حالة عدم وجود وقت للتوجه إلى طبيب قريب، حيث يتم اتباع الخطوات التالية:

  1. يجب أن تحافظ على هدوئك ولا تُشعر الطفل أنه في خطر، لأن هذا سيجعله يبكي ويتلوى، مما سيجعلك تجد صعوبة في إجراء الإسعافات الأولية.
  2. ضع الطفل على أي شيء يجعل من وضعيته مستقيمة، أو حتى يمكنك حمله على ذراعيك.
  3. قم بحني رأس الطفل قليلًا إلى جهة الأمام، فبعض الأفراد يقومون بإرجاع رأس الطفل للخلف وهذا خطأ جسيم، حيث إن الدم سيعود مرة أخرى للجسم، مما يصيب الطفل بالسعال والقيء.
  4. ضع قطعة من القماش، وتأكد من أنها نظيفة وناعمة على أنف الطفل.
  5. اضغط برفق لمدة عشر دقائق فقط على القماش.
  6. بعد عشر دقائق توقف عن الضغط وسيتوقف الدم على الأغلب، ولكن إن لم يتوقف فأتي بقماشة نظيفة وناعمة أخرى، وقم بتكرار الخطوات السابقة.
  7. إن كان النزيف لا يزال مستمرًا فقم بالذهاب إلى الطبيب على الفور.

إن كانت هذ الطريقة تؤذي الطفل وتجعله يبكي كثيرًا، فمن الأفضل اللجوء إلى حل آخر، فأولًا قم بإلهاء الطفل بأي شيء سواء بالغناء أو بالألعاب، ثم تنتقل إلى الخطوة الثانية، وهي وضع قطعة قماشة باردة على الجزء العلوي من الأنف لمدة عشر دقائق مع مراقبة النزيف.

اقرأ أيضًا: أعراض اللوز عند الأطفال

نصائح علاجية لنزيف الأنف عند الأطفال

بعد أن قمنا بالتعرف على أسباب نزيف الأنف عند الأطفال، سنطرح الآن في هذه الفقرة بعض النصائح التي أبداها لنا أطباء متخصصين في الأنف والأذن والحنجرة، والتي تتمثل في بعض الإرشادات الواجب اتباعها عندما يصاب الطفل بنزيف في أنفه، وتتمثل فيما يلي:

  • عدم الاستلقاء مع النزيف: كما ذكرنا في الإسعافات الأولية وضعية الطفل لابد أن تكون مستقيمة ومائلة إلى الأمام، فإن شعرت أن طفلك بدأ بالاستلقاء فهذا مؤشرًا خطرًا، لأنك الآن في حاجة إلى إخراج الدم من الأنف، وليس إرجاعه إلى الجسم مرة أخرى.
    لذلك ابق عينك على وضعية طفلك حينما تبدأ في منع النزيف من الاستمرار، وجعله يتوقف.
  • ممنوع وضع القطن: بعض الأمهات عندما تجد أن الدم بدأ في السيلان من أنف طفلها تبدأ فورًا بوضع قطنة لسد وإيقاف نزول الدم، ولكن هذا خطأ كبير، فعند استخدام قطعة القماش كانت لتمتص الدم إلى أن يتوقف.
    لكن القطنة ستمنع الدم من الخروج، فيضطر إلى الرجوع للجسم.
    بالإضافة إلى أنها تعيق تنفس الطفل، فتجعل الوضع أكثر سوءًا.
  • لا تستعمل قطرات الأنف: فقطرات الأنف بهذه الحالة من الممكن أن تتسبب في مشاكل عديدة، فمن أبرزها تلوث الدم، حيث إن المواد الكيميائية يمكنها أن تختلط مع الدم الخارج، ويمكن أن يسوء الأمر إن كان الشخص قد وضعها دون استشارة طبيب.
  • استشارة الطبيب: يجب عليك استشارة الطبيب إن لم يتوقف النزيف، لأن هذا يدل على وجود بعض المشاكل في صحة الطفل، ومهمة الطبيب هي معرفة أسباب نزيف الأنف عند الأطفال، ومن ثَم معالجتها.

حالات تستلزم الذهاب الفوري للطبيب

في سياق تعرفنا على عوامل نزيف الأنف عند الصغار، سنقوم الآن بالتعرف على الحالات التي يجب فيها أن ترجع إلى الطبيب، حيث إن الأعراض التي تصاحب النزيف في الأغلب بعض الآلام في الأنف، وهذا أمر طبيعي.

لكن ليس من الطبيعي أن يشعر الطفل ببعض الأعراض الأخرى، ومن الحالات التي يجب فيها التوجه إلى الطبيب ما يلي:

  • يجب الذهاب فورًا للطبيب إن كان الطفل يشعر بآلام في رأسه مثل الصداع، بالإضافة إلى وجود ارتفاع في درجة الحرارة أو حمى، فهذا يستلزم اللجوء للطوارئ بسرعة.
  • إن قمت بعمل الإسعافات الأولية لطفلك، لمدة عشرة دقائق مرتين، فهذا يدل على أن النزيف لن يتوقف إلا إن فحصه الطبيب.
  • النزيف لا يجب أن يكون كبيرًا، حيث إن الطفل ليس من المفترض أن يفقد الكثير من الدماء أثناء النزيف، ولكن مع ظهور بعض الأعراض مثل الدوخة والوجه الشاحب المصفر، فتلك علامة على خروج الكثير من الدم.
  • إن كانت أحد أسباب نزيف الأنف عند الأطفال السقوط أو الضرب، أو أي تعرُض الطفل لصدمة من الصدمات القوية.
  • إن كان أنف الطفل قد حدث فيه أي من التشوهات، أو لاحظت أنه قد انكسر.
  • إن كان الطفل قد بدأ بالسعال أو القيء فهذا طبيعي، ويكون الأمر خطرًا إن رافقت هذه الأعراض خروج دم.
  • إن كان الطفل في الأساس يأخذ أدوية تسمى بمميعات الدم مثل دواء الأسبرين، وهي أدوية تعمل على منع الدم من التجلط، أو أنه في الأساس كان يعاني من إحدى اضطرابات النزيف.
  • إن كان هذا النزيف نتيجة لشيء ما أدخله الطفل في أنفه.

اقرأ أيضًا: أسباب نزول الدم من الأنف مع الصداع

كيفية الوقاية من نزيف الأنف عند الأطفال

بعد أن قمنا بالتعرف على أسباب نزيف الأنف عند الأطفال، وتعرفنا أيضًا على طرق علاجه، والحالات التي تستلزم اللجوء إلى الطبيب، سنلقي نظرة الآن على النصائح الطبية الوقائية، والتي تجعل طفلك في أمان بعيدًا عن هذا العَرَض.

لكي تتفادى إصابة طفلك بهذا النزيف، لابد عليك من اتباع ما سنتعرف عليه في السطور التالية من نصائح، والتي تمثل فيما الآتي:

  • أمان الطفل مع المتابعة المستمرة: يجب قبل ترك طفلك للعب أن تكون قد تأكدت من أمان المكان الذي سيلعب فيه، وهذا حتى تضمن أنه لن يرتطم بقوة في أنفه أو في رأسه، بالإضافة إلى متابعته باستمرار خاصة إن كان في بدايات تعلم المشي.
  • ترطيب المنزل: الهواء الجاف من أساس نزيف الأنف للأطفال، فيجب أن تقوم بترطيب الهواء الموجود في المنزل، ويفضل التهوية الطبيعية، فإن كنت تسكن في مكان غير رطب فعليك أن تأتي بجهاز ترطيب الجو، ثم ضعه في المكان المتواجد به طفلك.
  • تجنب أمراض الجهاز التنفسي: هذه الأمراض تعمل على زيادة نسبة إصابة الطفل بنزيف في أنفه، وذلك بسبب الآثار الجانبية التي من الممكن أن تحدث بسبب تلك الأمراض.
  • مراقبة أفعال الطفل: يجب عليك أن تأخذ حذرك من أفعال الطفل، فهو لا يدرك الأشياء التي يفعلها، لذا تأكد من أنه لا يحاول أن يضع شيئًا في أنفه، وإن كانت أظافره طويلة منعًا للخدوش، لذا يجب عليك قصها من وقت لآخر.
  • التدخين: لا تدخن بجانب الطفل، لأن هذا ضار بجهازه التنفسي.
  • تعليم الطفل: علّم طفلك أنه لا يجب أن يضع أي شيء في أنفه، وعدم العبث بالأجسام الصغيرة بشكل خاص.
  • الفازلين: من الممكن وضع الفازلين داخل أنف الطفل، وهذا لحماية الأغشية المخاطية الخاصة به.

نزيف الأنف من الأعراض الخطيرة التي قد تعاني منها مختلف الفئات العمرية، ولكن إن كان مرتبطًا بالصغار فيجب معرفة أسباب نزيف الأنف عند الأطفال، فقد يرتبط بأعراض خطيرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.