أسباب حرقة المعدة المستمرة

أسباب حرقة المعدة المستمرة وطرق علاجها تختلف من شخص إلى آخر، حيث يتعرض الكثير من الناس للإصابة بأمراض المعدة وعوارضها التي تسبب معاناة وألم للمصابين، ومن أهم هذه الأعراض حرقة المعدة، ويشعر بها الشخص عادة بعد تناول الطعام مباشرة، وذلك بسبب إفراز المعدة للحمض بنسبة عالية، مما يتسبب في الإحساس بالحموضة والحرقة، وتوجد العديد من الأسباب المؤدية لذلك وهذا ما سوف نتعرف عليه عبر موقع زيادة.

أسباب حرقة المعدة المستمرة وطرق علاجها

أسباب حرقة المعدة المستمرة وطرق علاجها
أسباب حرقة المعدة المستمرة وطرق علاجها

توجد العديد من الأسباب المؤدية للشعور بحرقة المعدة، لابد أن يعلمها الشخص ويتجنبها حتى لا يتعرض لهذا الإحساس المؤلم وتتمثل في:

  • تحدث حرقة المعدة عادة عند الإصابة بالارتجاع المريئي، ويحدث هذا الارتجاع بسبب قصور في الصمام العضلي الذي يعمل على الاحتفاظ بالحمض داخل المعدة.
  • مما يؤدي إلى ارتجاع الحمض وعدم قدرة الصمام في السيطرة عليه.
  • ويحدث ذلك عادة عند تناول كميات كبيرة من الطعام وخاصة إذا كان يحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • تحدث الحرقة أيضا عند التعرض للإمساك، وذلك بسبب الضغط على المعدة وعدم القدرة على إفراغها من الفضلات.
  • تعاني المرأة الحامل عادة من حرقة المعدة نتيجة التغيرات التي تحدث لها في تلك المرحلة.
  • عند تناول المأكولات الحمضية مثل: الليمون، والبرتقال.
  • في حال الإكثار من المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل: القهوة، والمشروبات الغازية.
  • التدخين وشرب الكحوليات.
  • التعرض للضغوط النفسية والعصبية.
  • عند حدوث زيادة بالوزن أو الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • كما أن الإصابة بجرثومة المعدة من أكثر الأسباب التي تؤدي لحرقة المعدة.

أعراض الإصابة بحرقة المعدة

هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على المريض تدل على إصابته بحرقة المعدة، ولكنها تختلف في حدتها والآثار المصاحبة لها وهي كالآتي:

  • تبدأ الأعراض عادة بظهور حموضة شديدة وحرقان من منطقة أعلى المعدة حتى الصدر.
  • ظهور ألم وحرقان بالحلق، مما يعطي شعور شديد بالقلق والإزعاج.
  • عرض حرقة الصدر يسبب قلق لمعظم المصابين، لأنه قد يكون عرض لوجود مشاكل بالقلب.
  • يمكن أن يسبب الألم عدم القدرة على تناول الطعام والشراب بسبب حدوث أوجاع في منطقة الفك والحلق.
  • الإصابة بعسر الهضم.
  • الشعور بطعم مرارة في الفم.
  • الرائحة الكريهة للفم.

الأعراض التي تستوجب استشارة الطبيب

  • عدم استجابة الجسم للأدوية المستخدمة لعلاج حرقة المعدة.
  • استمرار الأعراض وعدم ظهور علامات للتحسن.
  • عدم القدرة على البلع بشكل طبيعي.
  • الشعور بالدوخة وعدم القدرة على الاتزان.
  • الإصابة بالغثيان والقيء المستمر.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • تكرار الإصابة بحرقة المعدة بعد تناول الوجبات خلال اليوم.

بعد التعرف على أسباب حرقة المعدة المستمرة وطرق علاجها يمكن التعرف على: هل حرقة المعدة من علامات الحمل المبكرة؟ وأسبابها وكيفية علاجها

علاج حرقة المعدة باستخدام الأدوية

تتوفر العديد من الأدوية التي يكون لها فاعلية كبيرة في علاج حرقة المعدة، ويتم تحديد العلاج المناسب تبعا لظروف الحالة وأعراضها ومن أهمها:

  • مضادات الحموضة: تعمل هذه الأدوية على التحكم في نسبة الحمض بالمعدة، مما يؤدي إلى الحد من آثار حرقة المعدة، يتم تناولها عادة قبل الوجبات بنصف ساعة أو أكثر حسب وصف الطبيب.
  • حاصرات الهيستامين: تعتبر هذه الأدوية من أفضل الأنواع المستخدمة لعلاج الحموضة، وقد أثبتت فاعليتها ونجاحها أكثر من أدوية الحموضة.
  • مثبطات مضخة البروتون: تستخدم في علاج الحالات الأكثر حدة، ولها نتائج فعالة وفي وقت أقصر نسبيا، ويقوم الأطباء بوصفها أيضا عند الإصابة بقرحة المعدة.
  • العمليات الجراحية: توجد بعض الحالات يكون بها خلل شديد في العضلة المريئية السفلى، فتكون الأعراض شديدة وغير محتملة، كما أن العلاج لا يؤدي لنتائج واضحة، مما يجعل الأطباء تلجأ للتدخل الجراحي.

ما هي العادات التي يمكن اتباعها لعلاج حرقة المعدة

هناك عادات كثيرة يمكن الاعتماد عليها في التخلص من حرقة المعدة من بينها:

الاهتمام بخفض الوزن:

  • أثبتت معظم الأبحاث الطبية أن الأشخاص المصابة بالسمنة، هم الأكثر عرضة لمشاكل المعدة والتعرض للحرقة والحموضة باستمرار.
  • لذلك لابد من اتباع عادات غذائية سليمة، والحد من تناول الدهون والسكريات.
  • هناك أطعمة يجب تجنبها لأنها تزيد من حدة المشكلة مثل: المقليات، العصائر الحمضية، والقهوة.

الحرص على النوم على الجانب الأيسر:

  • تزداد عادة أعراض حرقة المعدة والارتجاع المريئي، عندما ينام الشخص على ظهره أو الجانب الأيمن.
  • لذلك يفضل النوم على الجانب الأيسر، مع وضع مخدة أسفل الرأس، لتساعد على عدم ارتجاع الحمض أثناء النوم.

تناول الألوفيرا:

  • يتوفر نبات الألوفيرا أو الصبار في العديد من العصائر التي أصبحت معروفة ومنتشرة بالأسواق نتيجة أهميته وفوائده للجسم.
  • يساعد هذا النبات في تهدئة التهيجات التي تصيب الجسم ومنها التهابات الجهاز الهضمي الذي ينتج عنه الإصابة بحرقة المعدة والحموضة.

مضغ العلكة:

  • يساعد مضغ العلكة على إفراز اللعاب بكميات أكبر في الفم، مما يساعد على الترطيب وتهدئة الحموضة وتجنب الإحساس بحرقة المعدة.
  • ولكن من المهم مضغ العلكة الخالية من السكر مثل: الأسبارتام.

كما يمكن التعرف على المزيد: حرقة المعدة عند الحامل في الاشهر الاولى (أعراضها وأسبابها وعلاجها)

الوصفات الطبيعية التي تساعد على علاج حرقة المعدة

وهناك أيضًا مجموعة من الوصفات تعمل على علاج حرقة المعدة من بينها:

الزنجبيل والبقدونس:

  • يعرف الزنجبيل بأنه أكبر مقاوم لالتهابات الجسم والحد من الشعور بالدوخة والغثيان.
  • لذلك يعتبر من أفضل المواد الطبيعية التي تخفف الشعور بحرقة المعدة.
  • كما إنه يساعد على الهضم بشكل سليم، مما يقلل التعرض للحموضة.
  • أما البقدونس فيتمتع بفوائد عديدة للجسم، كما إنه يساعد على التخلص من الإمساك ويزيد من كمية الإفرازات المسؤولة عن الهضم.
  • يمكن تناولهما إما في الشكل الطازج لهما، أو عمل مشروب من المنقوع أو المغلي منهما.

صودا الخبز:

  • يطلق عليها بيكربونات الصوديوم، وتستخدم عادة للعديد من المشاكل الصحية ومن أهمها الإصابة بحرقة المعدة، وذلك بوصف من الأطباء.
  • تساعد صودا الخبز على موازنة الحمض داخل المعدة، مما يسبب في التقليل من أعراض حرقة المعدة والتخلص من الألآم الناتجة عنها.
  • يتم إضافة نصف ملعقة كبيرة من الصودا إلى كوب من الماء، وتناوله على الفور، حيث يعد علاج سريع وفعال للتخلص من حرقة المعدة.
  • ولكن لابد من عدم استخدامه بشكل مستمر حتى لا يتسبب في ظهور أعراض جانبية مزعجة.

أعشاب تحد من حرقة المعدة

توجد العديد من الأعشاب التي يفضل بعض الناس تناولها عند تعرضهم لحرقة المعدة، وتؤدي بالفعل إلى التقليل من الأعراض الناتجة عنها وتتمثل في:

  • الكراوية.
  • شاي البابونج.
  • الكركم.
  • منقوع العرق سوس.
  • الدردار الأحمر.
  • الخرفيش.
  • عروق الصباغين.

لا يفوتك أيضًا: أعراض التهاب فم المعدة ومضاعفاتها وكيفية تشخيصها وعلاجها ومتى يجب زيارة الطبيب؟

ما هي الأطعمة التي تعمل على تهدئة حرقة المعدة

  • البطيخ والموز: تعد من الفواكه المرطبة للمعدة وتخفف من آثار الحموضة بشكل كبير.
  • الشوفان: يعتبر من الحبوب المفيدة للمعدة، وتعطي الشعور بالشبع دون الإثقال على المعدة أو الشعور بالحموضة.
  • الخبز: تستخدم الحبوب الكاملة عادة للتخلص من مشاكل المعدة.
  • الأرز: ولكن يفضل استخدام الأرز البني.
  • الخضروات خاصة خضراء اللون مثل: الكرفس، البروكلي، السبانخ، السلق.
  • اللحوم: الحرص على تناولها بالحد المطلوب مع الاهتمام بتناولها مسلوقة أو مشوية، وتجنبها مقلية.
  • البطاطا: من الأطعمة المفيدة للمعدة وتعمل توزان لدرجة الحموضة بها.
  • السمك: يمكن تناول السمك بكميات كبيرة، لأنه من أخف المأكولات على المعدة وله فوائد عديدة، ولكن لابد من تناوله مشوي أو بالفرن.
  • بياض البيض: يمد الجسم بالعديد من البروتينات، كما إنه لا يحتوي على نسبة عالية من الأحماض.

طرق الوقاية من حرقة المعدة

  • تقسيم الوجبات خلال اليوم إلى وجبات صغيرة.
  • مضغ الطعام بشكل جيد.
  • الاهتمام بتناول المشروبات الدافئة مثل: اليانسون، والكراوية.
  • الابتعاد عن ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام مباشرة.
  • الحرص على التخلص من الوزن الزائد.
  • الحد من الضغط النفسي والتوتر.
  • الاهتمام بالعادات الصحية في الغذاء.
  • عدم الذهاب للنوم بعد الأكل مباشرة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم أسباب حرقة المعدة المستمرة وطرق علاجها وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.