أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر

أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر تتعدد، حيث ينخفض ضغط الدم عندما تقل مستويات ضغط الدم الانقباضي عن 90 مليمتر زئبقي وتقل مستويات ضغط الدم الانبساطي عن 60 مليمتر زئبقي، وتختلف تلك الأسباب من حالة لأخرى، لذلك سنبين لكم من خلال موقع زيادة أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر.

أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر

يعتبر انخفاض ضغط الدم المستمر من الأشياء الخطيرة التي تتطلب توخي الحظر منها، فقد يتسبب في حدوث الإصابة بالإغماء والدوخة، وقد يعرض حياة بعض الأشخاص للخطر، ويحدث انخفاض ضغط الدم نتيجة لانخفاض معدل ضغط الدم عن نسبته الطبيعية بالجسم.

يوجد أسباب عديدة تتسبب في انخفاض ضغط الدم، ذلك باستثناء حالات تباين قيم ضغط الدم على مدار اليوم فهذا يعد أمر طبيعي لا داعٍ للقلق بشأنه، فهناك:

اقرأ أيضًا: علاج انخفاض ضغط الدم بالاغذية في المنزل وما هي أعراض انخفاضه

أسباب يومية لانخفاض ضغط الدم المستمر:

تتباين قيم ضغط الدم بنوعية الانقباضي والانبساطي خلال اليوم بمعدل 30-40 مليمتر زئبق، وهذا التباين يرتبط بعوامل تؤثر على قراءة ضغط الدم على مدار اليوم، وهذه العوامل قد تكون:

1ـ انخفاض درجة حرارة الجسم

تؤثر درجة حرارة الجسم بشكل واضح على ضغط الدم، فهناك علاقة طردية بين درجة حرارة الجسم وضغط الدم بالجسم، حيث كلما انخفضت درجة حرارة الجسم تنخفض قيم ضغط الدم ويرجع ذلك لتباطء ضربات القلب.

2ـ القيام براحة بعد الضغط النفسي

للتوتر النفسي تأثير كبير على ضغط الدم بالجسم، حيث يلاحظ انخفاض معدل ضغط الدم عند أخذ فترة من الراحة.

3ـ القيام بعمل تمارين رياضية

فالانتظام في أداء التمارين الرياضية يعمل على انخفاض ضغط الدم بشكل مستمر أثناء اليوم، رغم ارتفاع معدل ضغط الدم في بداية القيام بالتمارين الرياضية.

4ـ تقدم العمر

يعد تقدم العمر أحد أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر على مدار اليوم.

5ـ فترة ما بعد تناول الطعام

حيث يعد تناول الطعام أحد أكثر الأسباب تأثيراً على انخفاض ضغط الدم المستمر بشكل واضح، فهناك بعض الأطعمة التي تعمل على انخفاض ضغط الدم خاصةً السكريات والحلويات، كذلك قد ينخفض ضغط الدم عقب تناول الطعام أيضا بشكل عام نتيجة تدفق الدم للجهاز الهضمي والأمعاء لهضم الطعام بالمعدة، وقد يحدث ذلك بشكل شائع لكبار السن والأشخاص المصابين بمرض السكر.

أيضاً يؤثر اضطراب تناول الطعام في الإصابة بانخفاض الدم المستمر لبعض الأشخاص ومن هذه الاضطرابات فقد الشهية العصبي الذي يحدث نتيجة حصول الجسم على سعرات حرارية منخفضة، كذلك قد يتسبب النّهام العصبي في حدوث اضطراب الكهرل الذي قد يتسبب في حدوث فشل بعضلة القلب.

6ـ التعرض للإجهاد البدني

يؤثر الإجهاد على تحفيز العصب المٌبهم الذي بدورة يتسبب في انخفاض ضغط الدم، ومن ذلك الإجهاد الناتج عن البلع أو السعال وكذلك قد يحدث عند استخدام الحمام.

اقرأ أيضًا: علاج انخفاض ضغط الدم بالأغذية

أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر المتعلقة بالحمل

يؤثر الحمل على ضغط الدم بشكل كبير، فيعد انخفاض ضغط الدم بشكل مستمر أثناء فترة الحمل هو أمر شائع وطبيعي، ذلك نتيجة محاولة الجسم على التأقلم مع وضع الحمل، وقد يكون أيضاً بسبب جهاز الدوران حيث تقوم الأوعية الدموية في التوسع لضخ الدم إلى الرحم، ويحدث ذلك خاصةً خلال الأسابيع الأربعة والعشرين الأولى من الحمل.

أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر متعلقة باستخدام بعض العقاقير والأدوية

من الممكن أن تتسبب بعض الأدوية في حدوث انخفاض ضغط الدم بشكل مستمر، وفى هذه الحالة يتطلب الأمر زيارة الطبيب لتبديل الدواء بآخر مناسب أو محاولة تعديل الجرعة أو التحكم فيها بشكل لا يؤثر على ضغط الدم.

من أمثلة العقاقير التي تتسبب في انخفاض ضغط الدم بشكل مستمر:

  • أدوية مستخدمه لعلاج ضغط الدم المرتفع، منها: حاصرات مستقبلات ألفا أو بيتا، الأدوية التي تؤدى إلى الإدرار بالبول.
  • بعض الأدوية التي تستعمل كمضادات للاكتئاب.
  • الأدوية المستخدمة في علاج مرض الشلل الرعاش.
  • الأدوية التركوتية
  • الأدوية المستخدمة في ضعف الانتصاب خاصةً عند استخدامها مع النتروجليسيرين.

أسباب ترتبط بوجود مشاكل صحية

فالأسباب التي تتعلق بانخفاض ضغط الدم المستمر نتيجة مشكلة صحية تتعدد، وهي تتوقف على المرض المصاب به الشخص، نذكر منها:

 نزيف الدم

قد يتسبب فقدان كميات كبيرة من الدم بسبب التعرض لإحدى الإصابات أو الجفاف أو النزيف الداخلي الحاد في حدوث انخفاض ملحوظ في ضغط الدم.

الأمراض القلبية

من الممكن أن تتسبب اضطرابات القلب في عدم قدرة القلب على ضخ الدم مما يؤدي إلى حدوث هبوط في قيم ضغط الدم، ومن الأمراض القلبية التي تؤثر على انخفاض ضغط الدم:

  • تسارع أو تباطء نبضات القلب
  • الإصابة باضطرابات في النظم القلبية
  • النوبات القلبية
  • فشل عضلة القلب

اضطراب الغدد الصماء

من الممكن أن يكون اضطراب الغدد الصماء أحد أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر، ذلك نتيجة تغيرات قد تحدث في الهرمونات التي تقوم بإفرازها الغدد الصماء، ومن أمثلة الاضطرابات المرتبطة بالغدد الصماء مرض الغدد جار الدرقية، كذلك قد يتسبب قصور الغدة الكظرية في إحداث مرض أديسون الناتج عنه أيضا انخفاض مستمر بضغط الدم.

اضطرابات الجهاز العصبي المركزي

قد يؤدى تمدد الأوردة الناتج عن التنشيط الزائد للعصب المبهم إلى انخفاض تدفق الدم المتجه إلى القلب وبالتالي يترتب عليه إحداث انخفاض بضغط الدم، كذلك قد يكون تحفيز العصب المبهم سبب في الإصابة بالإغماء في بعض الحالات والتي تعرف بالنوبة الوعائية المبهمة.

من الممكن أن يتسبب تثبيط إفراز الأدرينالين في إحداث انخفاض ضغط الدم المستمر فعندما تمدد الشرايين الناتج عن توقف إفراز الأدرينالين بالشرايين ينخفض ضغط الدم، وقد تتطور بعض الحالات لحدوث أضرار بالحبل الشوكي.

أسباب أخرى لانخفاض ضغط الدم المستمر

هناك أسباب أخرى يمكن أن ينتج عنها انخفاض في مستوى ضغط الدم:

  • إصابة الجسم بالجفاف: قد يتسبب فقدان الجسم لكميات كبيرة من السوائل وخاصةً الماء الناتج عن الإصابة بالإسهال أو التقيؤ أو التعرق الشديد في الإصابة بالجفاف، بما يؤثر ذلك على حركة الدم بالجسم، وكذلك انخفاض معدل ضغط الدم.
  • نقص العناصر الغذائية بالجسم: هناك بعض العناصر الأساسية بالجسم التي يؤدى نقصانها إلى حدوث انخفاض بضغط الدم، منها: مستويات الحديد الذي يتسبب انخفاضه إلى انخفاض معدل ضغط الدم بالجسم، وكذلك فيتامين ب 12 الذي قد يتسبب نقصانه في الإصابة بفقر الدم نتيجة عدم قدرة الجسم على إنتاج ما يكفيه من كريات دم حمراء، وبالتالي ينتج عن ذلك انخفاض معدل ضغط الدم.
  • التبرع بالدم
  • عمل الغسيل الكلوي لمرضى الكلى
  • الاستلقاء لفترة طويلة على السرير
  • بعض العوامل الوراثية
  • نقص كميات الصوديوم التي يحتاجها الجسم

كيفية تشخيص انخفاض الدم المستمر

من الممكن أن يتم شخيص انخفاض ضغط الدم المستمر عن طريق فحص الطبيب لجسد المصاب أو بإجراء قياس لمستوى ضغط الدم للمريض، وفى بعض الحالات قد يطلب الطبيب من المصاب مجموعة من الاختبارات والتحاليل الطبية للتعرف على المشكلة التي تتسبب في انخفاض ضغط الدم، ونذكر من هذه الاختبارات:

عمل اختبارات الدم: من أهم الاختبارات التي تساعد في التعرف على أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر عن معدله الطبيعي

مخطط القلب الكهربي: وهو ما يعرف بـ ECG   أو مخطط القلب الكهربي وهو اختبار بسيط غير مؤلم، يتم من خلال تثبيت الأقطاب الكهربائية وهي عبارة عن رقع لينة توضع على الجلد بمنطقة الصدر والذراعين والساقين، والتي من خلالها يتم جس الإشارات الكهربائية بالقلب وإظهار النتائج على ورق رسم بياني.

اختبار الطاولة المائلة: يتم من خلاله تقييم تفاعل الجسم عندما تتغير وضعيته، حيث يتم استلقاء المريض على طاولة ويقوم برفع الجزء العلوي من جسمه للتعرف على تغير حالة الجسم عند الاستلقاء إلى الوقوف.

اقرأ أيضًا: أعراض انخفاض ضغط الدم

طرق علاج انخفاض ضغط الدم المستمر

قد لا يحتاج في حالات انخفاض ضغط الدم غير المصحوبة بأعراض أو حتى التي بها أعراض بسيطة إلى العلاج الطبي، ولكن يتم التوجه إلى استشارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب في الحالات التي تعاني من انخفاض ضغط الدم بشكل أساسي ومستمر للتعرف على أسباب هذا الانخفاض وتلقى العلاج المناسب للحالة.

وهناك بعض الطرق التي تعمل على رفع مستويات ضغط الدم، نذكر منها:

  • شرب كميات وفيرة من المياه.
  • القيام بارتداء الجوارب الطبية الضاغطة.
  • استخدام بعض الأدوية المساعدة على رفع مستوى ضغط الدم بالجسم منها دواء فلود وكورتيزون الذي يعمل على زيادة حجم الدم بالجسم وبالتالي يرفع من معدل الضغط بالدم.
  • زيادة كميات الملح الموجود في الطعام، حيث إن الصوديوم الموجود بالملح كما تم الذكر من قبل يعمل على رفع مستويات ضغط الدم.

بهذا قد تبين لنا أسباب ضغط الدم المستمر وطرق علاجه والتعرف على معدل ضغط الدم، فضغط الدم المنخفض لا يعد من أخطر الأمراض في الحالات البسيطة، ولكنه قد يكون مؤشراً لوجود إحدى المشكلات بالجسم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.