أسباب النوم الكثير والخمول وعلاجه

أسباب النوم الكثير والخمول وعلاجه من الأمور المبهمة بعض الشيء لدى الناس، فالكثير منا يعاني من تلك المشكلة، بمعدل مرة أو اثنتين على الأقل في حياته، ولكنه لا يدرك ما السبب في تلك الحالة، لذا سنتعرف من خلال هذا الموضوع عبر موقع زيادة إلى جميع العوامل التي تؤدي بدورها للشعور بالرغبة المستمرة في النوم وكسل الجسم.

أسباب النوم الكثير والخمول وعلاجه

يمر معظمنا بفترة في حياته يعاني فيها من فقدان الغربة في التحرك أو الاستيقاظ أو مغادرة الفراش، كما يميل إلى النوم لأوقات طويلة جدًا بدون هدف أو سبب مرضي يذكر، والحقيقة إن أسباب النوم الكثير والخمول متفرقة ومتشعبة، لكن سنقوم بتصنيف كل منها على حدة حيث إن هناك الكثير من العوامل أو الأسباب المؤدية إلى الرغبة الملحة في النوم لمدة طويلة، ومن أشهرها:

  • الإصابة بإحدى الأمراض في القلب
  • وجود مشكلة ما في الغدة الدرقية، أو نقص إفرازاتها.
  • الإصابة بمتلازمة انقطاع التنفس أثناء النوم.
  • الإصابة بحالة من الخدر.
  • وجود تاريخ مسبق للتعرض إلى إصابة ما في الرأس.
  • الإفراط في تناول الكحوليات.
  • الإصابة بنزلة برد قوية.
  • الوصول إلى مرحلة البلوغ لدى الجنسين، والتغيرات الهرمونية المصاحبة لها.
  • حالات الحمل وما يصاحبها من تغيرات هرمونية.
  • استخدام الأدوية المهدئة.
  • مواجهة بعض المشاكل في النوم وانتظامه.
  • الإصابة بمشكلة النوم القهري أو اللاإرادي.
  • التعرض إلى أزمة نفسية قوية.
  • تعاطي بعض أنواع المخدرات.
  • زيادة وزن الجسم، أو السمنة المفرطة.
  • الإصابة بإحدى المشاكل العصبية مثل داء التصلب اللويحي.
  • العامل الوراثي، وخصوصًا إذا كان بعض أفراد العائلة يعانون من مشكلة فرط النوم.

اقرأ أيضًا: أسباب كثرة النوم عند المراهقين وعلاجه

أعراض الإصابة بالخمول

في ظل الحديث عن الإصابة بأحد أسباب النوم الكثير والخمول وعلاجه، عادًة ما يصاحبها ظهور عدة أعراض، إليك أشهرها:

  • الإحساس بالتعب والإعياء والضعف العام طوال اليوم.
  • ظهور الهالات السوداء بشكل ملحوظ أسفل العينين.
  • الإحساس باكتئاب شديد وسوء في الحالة النفسية.
  • الرغبة الملحة في الابتعاد عن الآخرين والعزلة لفترة طويلة.
  • شحوب لون البشرة وميلها إلى الاصفرار.
  • فقدان الشهية لتناول الطعام.
  • الشعور بالقلق والتوتر والحزن.
  • مواجهة بعض الصعوبات في تذكر بعض الأمور.
  • التفكير والحركة بصورة بطيئة.
  • الإحساس بعدم القابلية على الحركة، وانعدام الطاقة على بذل أي مجهود.
  • النوم لوقت طويل، والإحساس بالتعب والتكسير في الجسم عند الاستيقاظ.
  • فرط التعرق والنهجان عند القيام بأي مجهود حركي بسيط.

أنواع فرط النوم والخمول

إن أسباب النوم الكثير والخمول وعلاجه متنوعة، والنوم المفرط ينقسم إلى نوعين مختلفين تمامًا وهما:

1- فرط النوم الأولّي

إن هذا النوع من النوم الكثير أو المفرط المؤدي إلى الخمول، عادًة ما يحدث من دون وجود أي مشكلة صحية قد تتسبب فيه، ولم يصل الأطباء حتى هذه الساعة إلى سبب محدد لهذا النوع من النوم المفرط، وليست له أعراض أخرى غير الشعور بالتعب والإرهاق بصفة مستمرة.

2- فرط النوم الثانوي

أما بالنسبة إلى هذا النوع من النوم المفرط، فيحدث كنتيجة أو كعرض للإصابة بمرض آخر، فيكون النوم الكثير والخمول هما أحد أعراض هذا المرض.

اقرأ أيضًا: أسباب تعب الجسم عند الاستيقاظ من النوم

مضاعفات النوم المفرط والخمول

استكمالًا لحديثنا عن أسباب النوم الكثير والخمول وطرق علاجه، علينا توضيح أمر هام وهو المضاعفات الصحية التي تنتج عن كثرة النوم أو حالة الخمول التي قد تطرأ على الفرد، ومن أشهر تلك المضاعفات:

  • زيادة احتمالية الإصابة بأمراض في القلب.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة والبدانة.
  • الشعور بآلام في منطقة الظهر بالكامل.
  • الإحساس بالحزن والاكتئاب وحالة من الضيق.
  • الإصابة بصداع قوي.
  • انخفاض معدل الطاقة في الجسم.
  • زيادة نسبة خطورة الموت بسكتة أو أزمة قلبية.
  • ضعف الذاكرة.

علاج النوم الكثير والخمول

كما توجد أسباب متنوعة تؤدي إلى النوم بشكل مفرط والإحساس بالخمول، توجد أيضًا طرق ووسائل مختلفة لعلاج هذه المشكلة، ونذكر منها على سبيل المثال:

  • البعد عن أخذ وقت من القيلولة خلال فترة النهار.
  • شرب الحليب الدافئ أو أي مشروب ساخن آخر ويفضل أن يكون طبيعيًا، فهذا يساعد على النوم الهادئ بصورة طبيعية.
  • أخذ حمام دافئ قبل الخلود إلى الفراش ليلًا.
  • لا يجب الاستلقاء في الفراش من دون الإحساس بالنعاس والرغبة في النوم
  • ترتيب الجدول اليومي للمواعيد حسب مواعيد النوم.
  • ممارسة النشاط الحركي والتمارين الرياضية بشكل منتظم كل يوم.
  • تنظيم مواعيد تناول الطعام كل يوم، ويفضل أن تكون وجبة العشاء سابقة لموعد النوم بحوالي ثلاث ساعات.
  • تحديد وقت معين للنوم والاستيقاظ كل يوم، وهذا سيجعل الجسم مبرمجًا على ذلك الوقت.
  • تنحية الأشياء التي تتسبب في تشتيت الانتباه جانبًا أو بعيدًا عن الفراش كالهاتف.
  • محاولة الحصول على قسط كافٍ من النوم المريح في فترة الليل.
  • استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • تناول أدوية أو مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية الأخرى مثل البروموكريبتين والكلودينين وليفودوبا.

المعدل الطبيعي لساعات النوم حسب الفئة العمرية

في إطار حديثنا عن أسباب النوم الكثير والخمول وعلاجه، علينا توضيح عدد الساعات الطبيعية للنوم لدى الأشخاص وكل منهم حسب فئته العمرية، وهذا على النحو التالي:

  • الأطفال حديثي الولادة من عمر يوم واحد وحتى ثلاثة أشهر، ينامون بمعدل عدد ساعات يتراوح ما بين أربعة عشر ساعة، وحتى سبعة عشر ساعة في اليوم.
  • الأطفال الرضع من عمر أربعة أشهر وحتى أحد عشر شهرًا، ينامون بمعدل عدد ساعات يتراوح ما بين اثنتي عشرة ساعة، وحتى خمسة عشر ساعة في اليوم.
  • الأطفال من عمر سنة وحتى سنتان، فينامون بمعدل عدد ساعات يتراوح ما بين أحد عشر ساعة في اليوم.
  • الأطفال في مرحلة ما قبل الذهاب إلى المدرسة، أي الذين تتراوح أعمارهم ما بين ثلاثة سنوات وحتى خمس سنوات، ينامون بمعدل عدد ساعات يتراوح ما بين عشر ساعات وحتى ثلاثة عشر ساعة.
  • الأطفال في سن المدرسة والذين تقع أعمارهم ما بين الست سنوات وحتى ثلاثة عشر سنة، ينامون بمعدل عدد ساعات يتراوح ما بين تسع ساعات، وحتى أحد عشر ساعة في اليوم.
  • المراهقين الذين تقع أعمارهم ما بين أربعة عشر عامًا وحتى سبعة عشر عام، ينامون بمعدل عدد ساعات يتراوح ما بين ثمانِ ساعات، وحتى عشر ساعات في اليوم.
  • الأشخاص البالغين ينامون بمعدل عدد ساعات، يتراوح ما بين سبع ساعات وحتى تسع ساعات في اليوم.
  • الأشخاص الذين تخطوا سن الخامسة والستين، ينامون بمعدل عدد ساعات يتراوح ما بين سبع ساعات، وحتى تسع ساعات في اليوم.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم القدرة على النوم ليلا

الوقاية من النوم المفرط والخمول

كما توجد بعض المسببات التي يؤدي تواجدها إلى النوم بكثرة والإحساس بالخمول، توجد وسائل وقائية متنوعة للحماية من الدخول في تلك الحالة، ومن بين تلك الطرق:

  • تناول الغذاء الصحي كل يوم.
  • تنظيم مواعيد تناول الوجبات الغذائية.
  • ممارسة بعض تمارين الاسترخاء قبل النوم، للحصول على نوم طبيعي وهادئ.
  • تناول الأعشاب الطبيعية الساخنة، التي تساعد على إرخاء وتهدئة الأعصاب مثل الينسون والنعناع واللبن.
  • شرب كمية وفيرة من الماء كل يوم.
  • الامتناع التام عن تناول أي نوع من أنواع الكحوليات.
  • العمل على تنظيم الساعة البيولوجية للجسم.
  • الحد من تفاقم عوامل التوتر، والبعد عن الضغوطات.
  • استشارة الطبيب المختص عند الشعور بالرغبة المستمرة في النوم أو الكسل، لمعرفة أسباب النوم الكثير والخمول وعلاجه، وهذا يساعد على التخلص منه بسرعة.

بعد التعرف إلى أهم أسباب النوم الكثير والخمول وعلاجه، علينا أن ندرك حقيقة أن العامل النفسي هو أكبر مسبب شائع لتلك المشكلة، وعلينا بالبعد عن كل ما يعكر من صفو الحالة النفسية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.