أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم

أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم تؤثر في حدوث المشاكل المزعجة التي تواجه الإنسان، فالنوم هو سبيل الراحة التي يبتغيها الإنسان في كل ليلة، وأي مشكلة في النوم قد تصيبه بالأرق والتعب.

لذلك تُعد هذه المشكلة من المشكلات التي تعيق الشعور براحة النوم، ومن خلال موقع زيادة سنتعرف أكثر على عوامل انسداد الأنف عند النوم.

أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم

يتساءل أغلب الناس عن أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، هذه الحالة التي تصيب الأغلب منا، ويرى الكثيرون أنها تعيق توازن الجسم في اليوم التالي.

بالتالي تعددت هذه الأسباب إلى أن تم اكتشاف أن هناك نوعان فقط من مسببات انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، فقد يكون سبب انسداد الأنف سببًا مرضيًا أو غير مرضي، وسنلقي النظرة على كل منهما من خلال الفقرات التالية.

اقرأ أيضًا: أسباب انسداد الأنف بدون مخاط

أسباب انسداد الأنف أثناء النوم المرضية

سنقوم بالتعرف على أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم المرضية، والناتجة عن طريق مرض ما، نتج عنه انسداد في الأنف وأدى إلى صعوبة في عملية التنفس أثناء النوم، وسنقوم بالتعرف على هذه الأسباب المرضية عبر السطور التالية.

  • التهاب الجيوب الأنفية التحسسي: يسمى هذا المرض بالتهاب الأنف الأرجي، وهو ناتج عن ردة فعل من قِبل الجهاز المناعي، ويكون بسبب بعض المهيجات الخارجية مثل الأتربة والغبار.

يعتبر من إحدى أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، لأن انسداد الأنف من أحد أعراضه مع الحكة والدموع.

  • تضخم القرائن الأنفية: يعتبر من الأمراض الذي يؤثر بشكل مباشر على الجهاز التنفسي، فيصيب الغشاء المخاطي المتواجد بالجهاز التنفسي، وهو إحدى أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم.

بالإضافة إلى محاربة قرنيات الأنف، وقرنية الأنف تعمل على تسخين الهواء وترطيبه، وعند زيادة حجمها لا تؤدي وظيفتها بالشكل المطلوب، لذلك يحدث انسداد في الأنف.

  • الزوائد الأنفية: كلنا نعلم الزوائد الأنفية باسم “اللحمية”، وهي جزء من الجهاز اللمفاوي تعمل على مكافحة البكتيريا والفيروسات.

بالإضافة إلى أنها تعمل على حفظ توازن السوائل في الجسم، وسبب بعض التخمات التي من الممكن أن تحدث لها بعض الانسدادات في الأنف، مما يؤدي في بعض الأحيان لضيق التنفس.

  • التهاب الجيوب الأنفية غير التحسسي: هو مرض من الأمراض التي لا نجد لها إلى الآن سببًا واضحًا، لكن بعض الأطباء قالوا إنه ناتج من امتداد بعض الأوعية الدموية في الأنف.

مما يؤدي إلى أن بطانة الأنف تكون مملوءة بالدم والإفرازات، وهذا يؤدي إلى انتفاخ وتورم في أغشية الأنف، وبالتالي تحدث بعض الأعراض التي تبين ذلك المرض مثل انسداد الأنف، أو العطس والشعور دائمًا بمخاط في الحلق.

أمراض تسبب انسداد الأنف أثناء النوم

استكمالًا لما بدأناه من الأسباب المرضية التي تؤدي لانسداد الأنف أثناء النوم، مما يجعل الجسم لا يستطيع التنفس بشكل طبيعي، فيواجه بعض الصعوبات في ذلك، تم اكتشاف أن هناك ثلاث أمراض أخرى من الأعراض الخاصة بها الانسداد في الأنف، وسنتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • التهاب الأنف: يشبه هذا المرض التهاب الأنف التحسسي، ولكنه يختلف عنه في السبب، حيث إنه ناتج عن هياج في الغشاء المخاطي الموجود داخل الأنف، ويكون هذا بسبب البكتيريا في الأغلب.

من أشهر أعراضه السيلان الأنفي، وانسداد الأنف مما يعيق التنفس.

  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن: هذا المرض من الأمراض التي تعد من مسببات سد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، فالجيوب الأنفية تصاب بسبب أنواع من البكتريا، ويكون بسبب الإهمال في علاجها الأولي، فترى بعض الأعراض مثل نزلات البرد، أو سعال وانسداد في الأنف.
  • انحراف وتيرة الأنف: تعتبر من الحالات الخطيرة التي يجب فيها التوجه إلى الطبيب، حيث إنها عبارة عن انحراف للحاجز الأنفي، وهو الحاجز الفاصل بين جهتي الأنف اليمنى واليسرى.

مما يؤدي إلى تدفق الهواء إلى الأنف بشكل غير متساوٍ، بالتالي يسبب بعض الأعراض التي قد تبدو مزعجة، مثل احتقان الأنف أو التنفس بصوت عالٍ، مما يكون سببًا في سد الأنف بكل سهولة.

أسباب انسداد الأنف خلال النوم غير المرضية

في سياق تعرفنا على أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، سنتعرف الآن على نوع آخر وهو الأسباب غير المرضية.

هي الناتجة في الأغلب عن أشياء وراثية، أو سلوكيات حياتية، أو يمكنها أن تكون اضطرابات كثيرة في الجسم، مما يُحدث بعض المضاعفات، والتي منها ضيق التنفس الناتج عن انسداد الأنف، وسنقوم بالتعرف على هذه المسببات عبر الأسطر التالية:

  • تجمع المخاط: عند النوم وبفضل قلة التأثير بالنسبة للجاذبية الأرضية، فإن المخاط يتجمع في الأنف، وبالأخص يتجمع في الجيوب الأنفية.

فعندما يستيقظ الإنسان يعود لوعيه يبدأ بالشعور بالجاذبية، فيبدأ سحب المخاط مرة أخرى إلى الحلق، لكن في بعض الحالات الاستثنائية، يتكون المخاط بشكل مبالغ فيه.

  • من ممكن أن يُحدث انسدادًا في الأنف، حيث إن هذا المخاط يمنع الهواء من المرور، فيتسبب في ضيق التنفس.
  • التدفق الدموي: عندما يستلقي الإنسان على ظهره، يبدأ التدفق الدموي في الازدياد، وهذا يكون في اتجاه الأنف، ويعد هذا أمر طبيعي.

لكن من غير الطبيعي هو زيادة الكمية المندفعة ناحية الأنف؛ فعند زيادة تلك الكمية يصاب الإنسان ببعض الأمراض، مثل التهاب الأنف أو احتقانه.

  • لذلك يكون انسداد الأنف سهلًا، لأنه حدث لسبب غير مرضي، توجه الإنسان لسبب مرضي.
  • الارتجاع المعدي المريئي: النوم هو خير سبيل لكي تتم الأعضاء الداخلية للجسم أعمالها، على وجه الخصوص المعدة، فأثناء النوم تصعد أحماض المعدة إلى المريء.

كما أنه في بعض الأحيان تصل هذه الأحماض إلى منطقة الحلق الخلفية، هذا الجزء هو الذي يتصل بالأنف، فيعمل على التهاب الأنف وانسداده.

مضاعفات انسداد الأنف وضيق التنفس

بعد أن قمنا بالتعرف على أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، سنقوم الآن بالتعرف على المضاعفات الناتجة إن قمت بتجاهل هذا الانسداد لوقت طويل، فالانزعاج يزداد سوءًا إن صاحبه أعراض أخرى، مثل التي سنعرضها في النقاط التالية:

  • مشاكل في القلب: يمكن أن يتضاعف المرض ليصل إلى القلب فيؤدي إلى الإضرار به، وهذا بسبب عدم تنظيم القلب لضرباته.

يكون ذلك ناتجًا عن عدم دخول كميات كافية من الأكسجين من انسداد الأنف وضيق التنفس، فلا تكون الأوعية الدموية حاملة لكميات كافية من الأكسجين، مما يعرضك لبعض المعاناة والمشاكل المختلفة في القلب.

  • النوم: بسبب انسداد الأنف ينتج ضيق التنفس، وبسبب ضيق التنفس من الممكن أن يتنفس الإنسان بصوت عالٍ، مما يجعل الشخص يفزع من نومه أكثر من مرة، وذلك يؤدي إلى عدم حصول الشخص على القدر الكافي من النوم، فيصيبه الأرق، بالإضافة إلى مشاكل صحية كثيرة.
  • الإرهاق والتعب: كما تعرفنا في النقطة السابقة فإن قلة النوم من أهم المضاعفات التي من الممكن أن يتعرض لها مريض الانسداد الأنفي، لهذا يصيبه الأرق باقي يومه.

بالتالي فإنه يشعر بالنعاس دائمًا، علاوة على ذلك فإنه يكون دائمًا متعبًا ومرهقًا، حتى من أقل الأعمال.

  • ضغط الدم: يسبب انسداد الأنف وضيق التنفس ارتفاعًا ملحوظًا في ضغط الدم، والذي من الممكن أن يتسبب في أعراض صعبة جدًا على المريض.

من تلك الأعراض: الدوخة المستمرة طوال اليوم، أو الشعور بالوجع في منطقة الرأس، وقد يتطور الأمر إلى حد النزيف الداخلي.

اقرأ أيضًا: علاج توقف التنفس أثناء النوم

علاج انسداد الأنف وضيق التنفس بالأعشاب

في سياق تعرفنا على أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، سنتعرف الآن على كيفية علاج هذا الانسداد طبيعيًا.

فالأعشاب من العلاجات التي كانت تستخدم قديمًا في كثير من الأمراض، ولازالت حتى الآن يتم استخدامها لما فيها من مستخلصات ومواد مضادة للفيروسات، لذلك سنقوم بالتعرف على بعض الأعشاب المعالجة للأنف من السطور التالية:

  • الزنجبيل: الزنجبيل من الأعشاب الفعالة في تسليك الأنف وعلاج ضيق التنفس، حيث إنه مضاد للالتهابات، بالإضافة إلى أنه يعمل على مكافحة الفيروسات، والتي من أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، فتكون كمهدئ للجهاز التنفسي.
  • الكركم: في كثير من المناطق يتم استخدام الكركم ليعالج ضيق التنفس، فهو يحتوي على مادة الكركمين، والتي تساعد على التقليل من الالتهاب.

ذلك وتقوم أيضًا بتحفيز الجسم على إفراز هرمون الهيتسامين، حتى يمنع واحدة من أسباب انسداد الأنف وضيق التنفس أثناء النوم، وهو مرض التهاب الأنف التحسسي، بالتالي يمنع أي ردة فعل تحسسية للجهاز المناعي أثناء النوم.

  • الحلبة: من الأعشاب الحيوية التي لها تأثير كبير على التخلص من أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، فتقلل من الاحتقان الأنفي وكمية السعال، لأنها تحتوي على بعض الألياف التي تذهب لعلاج الألم الناتج من صعوبة التنفس.
  • زيت الخردل: يمكن استخدام زيت الخردل من خلال فركه على منطقة القفص الصدري، مما يجعل الزيت ينفذ عبر الجلد ويصل إلى الرئتين، فيزيد من نسبة تدفق الهواء إليها.
  • البصل: يحتوي البصل على مادة الكيرسيتين، والتي تعد مضادة للهيستامين، ومحسنة كبيرة في وظائف الجهاز التنفسي.
  • السفرجل: يعالج السفرجل التهاب الشعب الهوائية، وهذا من خلال أوراقه أو بذوره، كما أن السعال المزمن يعالج أحيانًا بالسفرجل، لأنه يخفف من ضيق التنفس.

أعشاب أخرى تعالج انسداد الأنف وضيق التنفس

سنتعرف الآن على باقي الأعشاب التي تعمل على علاج انسداد الأنف، فإن المصاب عندما يرغب في الذهاب إلى الطبيب فإنه يقوم بكتابة بعض الأدوية المسكنة، أو التي تعمل على تسليك الأنف.

لكن من خلال الأعشاب فإنك أيضًا ستقوم بتقوية جهازك التنفسي، وسنقوم بعرض هذه الأعشاب من خلال النقاط التالية:

  • النعناع: يستخدم كثير من الناس الذين يعانون انسداد في الأنف وضيق التنفس النعناع كحل سحري في علاج كل هذا، فيحتوي النعناع على مادة المنثول والتي تعمل على توسيع الجيوب الأنفية حيث يمكنك التنفس بسهولة.

بالإضافة إلى أنه يحفز العضلات العشب الهوائية الخاصة بالجهاز التنفسي.

  • الشمر: على الرغم من أن العلاج به ليس مشهور في بعض المناطق، إلا أنه من العلاجات المستخدمة في علاج انسداد الأنف وضيق التنفس، فهو عبارة عن مضاد للبكتريا، وموسع للشعب الهوائية.
  • الزعتر: الزعتر يحتوي على مضادات للهيستامين، وأيضًا مضادات للالتهابات، فيعزز من عملية التنفس الطبيعي، كما أنه يزيل السعال والاحتقان، فيشعر الشخص بالراحة أثناء نومه دون أي عوامل للقلق.
  • الكافور: يسمى أيضًا بالأوكالبتوس، ويساعد على تسليك الأنف وعلاج صعوبة التنفس، ولا تقتصر فوائده عند هذا الحد، فهو يعالج التشنجات العضلية، والتي بسببها تقل مساحة المسالك الهوائية، ويقوم بتوسعة القصبات الهوائية عند الرئة.

كما أنه يزيل الفطريات والبكتريا التي تعتبر أهم أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم

  • القهوة الأمريكية: أو كما يطلق عليها القهوة السوداء، فنسبة الكافيين الموجودة في هذه القهوة كفيلة بأن تخفف من صعوبة التنفس، وذلك من خلال عملية التحسن التي يتم عملها في مجرى الهواء، بالأخص عن طريق تخفيف تشنجات عضلات الجهاز التنفسي.

إرشادات لتخفيف انسداد الأنف وضيق التنفس

بعد أن قمنا بالتعرف على أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم، حري بنا أن نعرض لكم النصائح والإرشادات التي يمكنكم بها أن تحافظوا على أجسادكم من هذا المرض، أو على الأقل للتخفيف من حدته.

فكما نعلم بأن ضيق التنفس عند بعض الأشخاص ذوو المناعة الضعيفة، قد يؤدي إلى انقطاع التنفس، هذا وبالإضافة إلى أن انسداد الأنف يؤدي في حالات قليلة إلى مرض مزمن في الأنف، فيجب علينا تجنب كل هذا، وذلك باتباع التعليمات التالية:

  • الأكل قبل النوم: يفضل كثير من الأطباء عدم الأكل قبل النوم، وهذا لأنه يزيد من أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم الغير مرضية، وهو ارتجاع المعدة المريئي، مما يسبب هياجًا في مجرى الأنف، فتنسد الأنف عند النوم.
  • النوم على مخدة عالية: يجب عليك عند النوم على مخدة عالية ومرتفعة قليلًا، وهذا لغرض طبي، وهو تقليل الضغط على الأنف، مما يعمل على تصريف المخاط بشكل أبسط وأكبر، فلا يكون الإنسان معرضًا لانسداد الأنف وضيق التنفس.
  • المشروبات الساخنة: المشروبات الساخنة بوجه عام تعمل على تخليص الإنسان من الاحتقان، كما أنها تعالج أحيانًا نزلات البرد.
  • الزيت العطري: يوجد بعض الزيوت المستخلصة من النباتات الطبيعية، مثل زيت المنثول المستخلص من البصل، أو زيت الكافور والمستخلص من نبات الكافور، ويتم فرك منطقة الصدر والرقبة قبل النوم، وهكذا تخفف احتقان الأنف.
  • مزيلات الاحتقان: يمكن للإنسان أن يستخدم بعض مزيلات الاحتقان، وهذا من خلال عن طريق الأقراص ويمكن أن تستخدم البخاخات.
  • الماء: ينبغي الإكثار من شرب الماء لأنه يساعد في التخلص من المخاط وتصريفه، فيقلل من انسداد الأنف.

اقرأ أيضًا: أسباب انسداد الأنف عند النوم

نصائح وقائية للحفاظ على الأنف وتجنب ضيق التنفس

أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس أثناء النوم أصبحت مشكلة كبيرة، وللبعد عنها يجب علينا تجنبها بأكبر قدر من الإجراءات الاحترازية، والتي تؤمن صحتنا من حدوث أي مضاعفات.

بالإضافة إلى أننا نزود من قدرة الجهاز المناعي والتنفسي، واللذان يتواجدان في مستوى عالٍ من الأهمية في الجسم، لذا نعرض لكم باقي الإرشادات في الحفاظ على صحة الجسم عبر السطور التالية:

  • شفاط الأنف: يتم استخدام شفاط الأنف أحيانًا للأطفال، وذلك حتى يخلص الأنف من المخاط الزائد، والذي من الممكن أن يكون من مسببات التنفس الصعب وسد الأنف أثناء النوم.

يمكن تحضيره أيضًا في المنزل، من خلال خلط ثلاثة ملاعق صغيرة من الملح.

  • تأكد من أنه خالٍ من اليود من خلال وضعه على ملعقة صغيرة من بيكربونات الصوديوم، قم بخلطهم ثم خذ ملعقة كبيرة وضعه في كوب من الماء الفاتر، ومن ثم ضعه في الأنف.
  • التدخين: توقف فورًا عن التدخين لأن هذا يسبب هياجًا في أغشية الجهاز التنفسي، مما يزيد من احتقان الأنف.
  • غرفة النوم: لا تجعل هناك أضواءً كثيرة في غرفة نومك، فيجب أن يكون نومك عميقًا، وهذا حتى لا تستيقظ بسهولة، فتنعم بنوم هادئ وقسط من الراحة كبير، لذلك يمكنك أن تجعل الغرفة مظلمة، وخالية من أي ضوضاء.

أسباب انسداد الأنف وضيق التنفس عند النوم من الأمور التي يجب علينا تجنبها، لأنها كما عرضنا تُعرضك لبعض المضاعفات الكثيرة، فقم بالحفاظ على جسدك.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.