محتوى يحترم عقلك

أسباب انتفاخ عروق اليد اليمنى مع ألم

أسباب انتفاخ عروق اليد اليمنى مع ألم تتعدد، حيث إن العروق هي عبارة عن أوردة زرقاء توجد في اليد وقد يحدث بها انتفاخات وقد يصاحبها ألم، وهناك بعض الأشخاص الذين يشتكون بسبب بروزها، وتختلف الأسباب مع اختلاف الحالات، لذلك نقدم لكم عبر موقع زيادة أسباب انتفاخ عروق اليد اليمنى مع ألم.

أسباب انتفاخ عروق اليد اليمنى مع ألم

قد يكون انتفاخ العروق أمرًا طبيعيًا وليس له أسباب طبية مثل الإصابة بمرض ما أو غيره، لكن هناك بعض الحالات لانتفاخ العروق تكون أحد أعراض مرض ما، لذلك يجب استشارة الطبيب لمعرفة إذا كان الأمر طبيعيًا أم ناتج عن مرض ما.

لا يوجد اختلاف عند شعورك بالألم في يدك اليمنى أو اليسرى أو في كلا اليدين، فتتعرض اليدين لعدة آلام، ويكون ذلك الألم ناتج عن التغير في الوظائف الطبيعية بسبب تقدم العمر مثلًا، ويكون ذلك بسبب ضعف الصمامات الذي يؤثر على حركة الدم ويتجمع في العروق.

اقرأ أيضًا: تجربتي لإخفاء عروق اليدين

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بانتفاخ العروق

هناك بعض الأشخاص يكونون أكثر عُرضة للإصابة بهذا الأمر وهم:

  • النساء التي تستخدم حبوب منع الحمل.
  • المصابين بالعدوى.
  • المُصابين بأمراض الكبد.
  • المصابين بأمراض أو اضطرابات في تخثر الدم.
  • المصابين بالدوالي.
  • الأشخاص الذين يجلسون أو يقفون لفترات طويلة.
  • المصابين بإحدى أمراض السرطان.
  • المصابين بالخثار الوريدي.

بعض أسباب انتفاخ عروق اليد

عند حديثنا عن أسباب انتفاخ عروق اليد اليمنى مع ألم، هناك بعض الأسباب الطبية التي تتسبب في انتفاخ العروق مثل:

  • انخفاض نسبة الدهون في الجسم: يساعد على ظهور العروق بشكل كبير، فنقص الوزن يعمل على نقص النسيج الشحمي تحت الجلد الموجود في اليد، ويعمل النسيج الشحمي على تأمين الدعم الميكانيكي وتنظيم الحرارة ويعمل كمخزن طاقة.

يعمل نقص النسيج الشحمي الموجود تحت الجلد على ظهور بعض الأعراض منها:

  • يستمر الجلد بالانخفاض عند الضغط عليه بالإصبع.
  • تظهر بعض التقرحات المفتوحة.
  • تقدم العمر: مع تقدم الإنسان في العمر يحدث له بعض التغيرات في الجسم، وقد تصل تلك التغيرات إلى الأعضاء الأخرى، تؤدي التغيرات التي تحدث للجلد إلى انتفاخ في العروق الموجودة في اليد، وتعمل على تجمع الدم في الأوردة لفترة طويلة فيؤدي ذلك إلى اتساع الأوردة.

ومن التغيرات التي تحدث مع تقدم العمر هي:

  • يصبح الجلد رقيقًا.
  • تقل المرونة في الجلد.
  • يحدث ضعف في صمامات الأوردة.
  • ممارسة الرياضة: تعمل ممارسة بعض التمارين الرياضية على ارتفاع ضغط الدم في الجسم ولكن لا يكون بشكل مستمر، فيؤدي ذلك إلى انتفاخ الأوردة وبروزها، لكن عند انخفاض الدم ترجع الأوردة إلى شكلها الطبيعي.

عند ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم يؤدي ذلك إلى بروز تلك العروق بشكل دائم خاصةً في اليد بسبب ممارسة التمارين الرياضية الثقيلة مثل رفع الأثقال، ويكون السبب في بروز تلك العروق هو زيادة تدفق الدم في هذه الأوردة والعضلات، ويحدث زيادة في حجم الكتلة العضلية.

  • العامل الوراثي: يرث الإنسان العديد من الصفات الجسدية من أهله وهذا أمر طبيعي، وتلعب الجينات في العائلة الواحدة دورًا في انتفاخ بعض الأوردة عند أبنائهم، فتزداد نسبة الإصابة بانتفاخ العروق عند الإنسان الذي لديه والدين لديهم انتفاخ في الأوردة.

بعض الأسباب التي تحدث في الأوردة

في إطار عرضنا لأسباب انتفاخ عروق اليد اليمنى مع ألم فهناك عدة أسباب أخرى منها:

توسع في الأوردة

يسمى توسع الأوردة بالدوالي ويحدث في الساقين بشكل أكثر، لكن من الممكن أن يحدث في اليدين فتكون العروق لونها أرجوانية داكنة ويصاحبها توسع وانتفاخ في الأوردة، فبالتالي لا يتمكن الدم من التدفق في الوريد والاتجاه إلى القلب لكنه يعود للخلف ويتجمع فينتج عنه الدوالي، ومن أعراض الدوالي التي تكون ظاهرة في الطقس الحار هي:

  • يحدث ثقل في القدم واليدين مع الشعور بالحكة.
  • يحدث تورم لليدين والقدمين.
  • يصبح الجلد جاف ورقيق.

يمكنك التقليل من الألم الناتج عن الدوالي بممارسة بعض التمارين الرياضية المنتظمة، وتساعد تلك التمارين أيضًا على فقدان الوزن وتسهيل حركة الدم.

شيخوخة الجلد

مع التقدم في العمر تصبح البشرة بحاجة إلي عناية إضافية من أجل الحصول على يدين صحية ومن أهم الطرق هي العناية باليدين في مرحلة الشباب، فالاهتمام ببشرة اليدين في هذه المرحلة يساعد على جعلها صحية الشكل ولكن قد تنتفخ العروق رغم ذلك بسبب التقدم في السن.

اقرأ أيضًا: الم في عروق اليد اليسرى أسبابه وطرق علاجه

الالتهاب الوريدي

يسبب الإصابة الالتهاب الوريدي في ضعف جدران الوريد فينقص تدفق الدم إلي هذه الأوردة مما يسبب في حدوث تجلط في الدم فينتج عنه توسع في الأوردة فتحدث ظهور في انتفاخ عروق اليدين ويصاحبها الالتهابات وتظهر بعض الأعراض منها:

  • ألم واحمرار في اليدين.
  • يحدث تجلد في الأوردة العميقة في القدمي واليدين مما يسبب في ارتفاع نسبة تجلط الرئة.
  • يحدث انتفاخ للأوردة.
  • تحدث حمى خفيفة.
  • حدوث تورم في الطرف المصاب.
  • يجد المريض صعوبة في المشي.

الإصابة بالتهاب الوريد الخثاري السطحي

يعمل هذا الالتهاب على وجود تجلط دموي في الأوردة السطحية التي تكون قريبة من الجلد، ويكون هذا النوع من أفضل الأنواع التي تكون إنذارًا لحدوث التهاب الوريد الخثاري العميق، ويمكن أن ينتقل هذا الالتهاب إلى الرئة ويسبب حدوث احتشاء رئوي.

تكون الإصابة بهذا الالتهاب عن طريق انتقال نوع معين من العدوى إلى الوريد ويكون انتقالها من خلال وضع قسطرة داخلية أو تناول حبوب منع الحمل ويصاحب هذا الالتهاب بعض الأعراض منها:

  • يحدث انتفاخ في عروق الساق واليد.
  • يحدث ألم عند الفحص في المكان الذي يكون به الجلطة الدموية.
  • يتغير لون الجلد في أماكن التجلط.
  • الشعور ببعض الدفء وارتفاع في درجة الحرارة في منطقة الجلطة.

الطقس الحار

يكون للجسم عدة طرق في تخفيض نسبة حرارة الجسم، ومن تلك الطرق هي إرسال الدم إلى الأوردة الموجودة في اليدين لتعمل على تبريد الجسم، ففي الطقس الحار تزيد انتفاخات العروق في اليد، وهناك بعض الحالات التي قد يحدث العكس وتنتفخ في الطقس البارد.

الإصابة بتجلط الأوردة العميقة

يُعد تجلط الأوردة الموجودة في المكان العميق أكثر خطورة من تجلطها في الأوردة السطحية، وتجلط الأوردة العميقة قد يتسبب في حدوث صدمة رئوية، والجلوس لفترة طويلة وعدم الحركة من الأسباب المهمة في حدوث تجلط، وهناك عدة أسباب لعدم الحركة منها الخضوع إلى جراحة كبيرة أو التعرض إلى حادث أدى إلى إرغامك على الجلوس لفترة طويلة ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • حدوث تورم في الساق أو اليد المصابة.
  • ألم في اليد مع وجود بعض التشنجات.
  • يحدث احمرار في الجلد وتغير لونه.
  • الشعور بالدفء في المنطقة المصابة.

انتفاخ اليد أثناء الحمل

تحدث الكثير من التغيرات أثناء الحمل وخصوصًا تحت الجلد وفي الجهاز الوريدي وتكون الدوالي من الأعراض الأكثر إصابة عند معظم الحوامل، فيتم ظهور انتفاخ في عروق اليد والساق لعدة أسباب، وهي:

  • حدوث اضطراب في عمل الصمامات الموجودة داخل الوريد والمسؤولة عن ضخ الدم إلى القلب.
  • تنتج الحامل الكثير من الدم فيحدث زيادة في نسبة الدم بالوريد.
  • تتسبب هرمونات الحمل في ضعف ومرونة جدران الأوردة، فيتسبب ذلك في تراكم الدم بشكل أكبر في الأوردة.

تشخيص انتفاخ العروق

في صدد معرفتنا لأسباب انتفاخ عروق اليد اليمنى مع ألم، فيحدث تشخيص انتفاخ العروق عن طريق فحص الطبيب فحصًا بدنيًا ليبحث عن العروق المنتفخة والجروح، ويعمل على قياس نبضات القلب في الإبط أو الكوع أو الرسغ أو الأصابع.

عمل بعض الاختبارات منها:

  • يطلب الطبيب عمل فحص موجات فوق الصوتية ليتم معرفة تدفق الدم في الشرايين والأوردة.
  • يتم فحص ضغط الشرايين والنبض ليتم قياس تدفق الدم وكفاءته في أوعية الذراع والأصابع.
  • يتم فحص الإجهاد البارد من خلال تحديد ضغط الدم ودرجة الحرارة الموجودة في أصابع اليد قبل وضع اليد في الماء البارد وبعدها.
  • يتم تصوير الشرايين: بعد حقن صبغة خاصة في العروق لأخذ صور بالأشعة السينية لليد والذراع.

اقرأ أيضًا: بروز عروق اليد فجأة مع ألم

علاج انتفاخ عروق اليد

بعد الحديث عن أسباب انتفاخ عروق اليد اليمنى مع ألم، دعونا أن نتعرف على علاج عروق انتفاخ الدم، فيجب معرفة السبب وراء حدوث هذه الانتفاخات لذلك يجب على المريض الذهاب إلى الطبيب ليتم فحصه والقيام ببعض التحاليل لمعرفة السبب وراء انتفاخ العروق.

هناك بعض الطرق التي تساعد على التخفيف من انتفاخ عروق اليد منها:

  • التصليب: وهو عبارة عن حقن محلول كيميائي في الأوردة المتوسعة، ويعمل على حدوث تليّف بها ويتم إغلاقها.
  • العلاج بالليزر: يتم توجيه موجات الراديو على الأوردة المتوسعة ليتم إغلاقها.
  • استئصال الوريد المتوسع: يحدث عن طريق فتح شقوق جلدية صغيرة تحت المخدر الموضعي.
  • استئصال الجلطات الدموية: يجب وصف مضادات التخثر للمرضى المصابين بالتهاب وريد خثري عميق.

عند ظهور الانتفاخات في اليدين أو القدمين يجب استشارة الطبيب فورًا ليحدد ما إذا كانت طبيعية أم بسبب أعراض مرضٍ ما ليتم علاجه قبل زيادة خطورته.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.