أسباب طنين الأذن عند النوم

أسباب طنين الأذن عند النوم والوقاية وطرق علاجه، وقد يتوقع حدوث بعض المشكلات الصحية الخطيرة، ولكن بالرغم من أن طنين الأذن يتسبب في إزعاج الأشخاص المصابين به، إلا أن السبب فيه عادة لا يشكل أي خطورة على الصحة العامة للجسم، ولكن يفضل استشارة طبيب الأنف والأذن والحنجرة؛ لمعرفة السبب الأساسي لحدوث ذلك أثناء النوم من خلال موقع زيادة.

أسباب طنين الأذن عند النوم

أسباب طنين الأذن عند النوم
أسباب طنين الأذن عند النوم وعلاجه

شمع الأذن

  • يعتبر شمع الأذن من الأشياء البسيطة التي تسبب طنين الأذن إذا تراكمت بكميات كبيرة، حيث تبدأ قناة الأذن المختنقة بالشمع بإصدار أصواتًا غريبة تعرف بطنين الأذن.

التهابات الأذن

  • يمكن أن تتعرض الأذن لبعض الالتهابات أو الحكة، التي تؤدي بدورها إلى نشر هذه العدوى داخل الأذن الوسطى أو الداخلية مما يؤدي إلى حدوث طنين الأذن.

عدم القدرة على السمع بصورة جيدة

  • يفضل اللجوء إلى أخصائي الأنف والأذن والحنجرة لمساعدتك عند الشعور بعدم القدرة على سمع الأصوات جيدًا، لأن الشخص قد يبدأ في سماع الأصوات الوهمية المكتومة داخل الرأس.

شاهد أيضا: انسداد الأذن اليسرى مع الطنين أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

تصلب الأذن

  • يمكن أن ترجع حالات تصلب الأذن إلى العوامل الوراثية الخاصة بعائلة المريض ؛ حيث يمكن أن تسبب رواسب العظام غير العادية داخل الأذن الداخلية الحساسة مما يؤدي إلى حدوث طنين الأذن.

مرض مينيير

  • قد يحدث بعض التغيرات في ضغط السوائل داخل الأذن الداخلية، ويعرف هذا بمرض “مينيير” مما يؤدي إلى الإصابة بالصداع الدائم، وهذه من العلامات المبكرة لطنين الأذن.

 إصابة عظام الفك

  • في الغالب يمكن أن تؤدي المشكلات المرتبطة بالمفصل الذي يوصل عظم الفك بالجمجمة إلى مشكلات مرضية منها الإصابة بطنين الأذن.

 إصابات الرأس والرقبة

  • إذا تعرض أحد الأشخاص إلى إصابات في منطقتي الرأس والرقبة فمن المؤكد أن يكون ذلك من أسباب طنين الأذن عند النوم والذي يؤدي الى التعرض إلى التهاب الأعصاب، والذى يؤدي بدوره إلى الإصابة بطنين الأذن.

مرض الأعصاب

  • من الممكن أن تؤثر الأورام الحميدة – غير السرطانية – على الأعصاب الذي تربط الأذن بالدماغ، مما يؤدي إلى تداخل الأصوات داخل الدماغ، وبالتالي يسمع هذه الأصوات الوهمية الناتجة عن وجود طنين الأذن.

انسداد الشرايين

  • إذا ارتفع نسبة الكوليسترول الضار بالجسم عن الحد المسموح به سيتسبب في انسداد الشرايين والأوعية الدموية الدقيقة للأذن الداخلية، ومن المؤكد أن يصاب الشخص بطنين الأذن وقد يتفاقم الأمر إلى فقدان السمع، لذلك من الضروري المتابعة الجيدة مع أخصائي التغذية لتنظيم الطعام، وخفض نسبة الدهون، والكوليسترول الضار، والتخلص من مشاكل السمنة، وضعف الأعصاب، ووهن الكتل العضلية.

ارتفاع ضغط الدم

  • يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الضغط على الأوعية الدموية الدقيقة للأذن الداخلية مما يشعر المريض بطنين الأذن.

ميل الرأس عند النوم

  • من الممكن أن تكون طريقة النوم الخاطئة واحدة من أسباب طنين الأذن عند النوم، لأنه إذا مالت الرأس بوضع معين، سيؤدي ذلك إلى ربط الأوعية الدموية الرئيسية بالرأس، مما يؤدي إلى تدفق الدم بصورة مضطربة تؤدي بالأخير إلى حدوث طنين الأذن.

شاهد أيضا: علاج طنين الأذن اليسرى وأسبابها وأنواعها وطرق الوقاية منها

ظهور بعض الآثار الجانبية للأدوية

قد تسبب بعض الأدوية في حدوث طنين الأذن عند التوقف عن تناولها، ولذا يجب استشارة الطبيب المختص عند ظهور هذه الحالة.

  • أكدت الدراسات العلمية أنه قد يتعرض الذكور للإصابة بطنين الأذن أكثر من النساء، ولكن هذا لا يعني عدم تعرض المرأة لطنين الأذن ولكنه ليس بنفس النسبة التي تصيب الرجال.

التلوث السمعي وطنين الأذن

  • عند التعرض للتلوث السمعي الضوضاء الصاخبة لفترات طويلة، يعمل ذلك على إتلاف الأوعية الدموية الدقيقة بالأذن الداخلية مما يؤدي إلى حدوث طنين الأذن، ولذا يفضل توخي الحذر من الأصوات العالية إذا اضطررت إلى حضور الحفلات الموسيقية .

طنين الأذن واضطراب النوم

  • يمكن أن يحدث طنين الأذن لجميع الفئات العمرية؛ فقد يحدث لكبار السن والبالغين سن الشباب والأطفال، ولكنه ينتشر بشكل خاص عند كبار السن بحكم السن أو وجود بعض الأمراض المزمنة المصاحبة لذلك.
  • ولذا نجد أن بعض الأشخاص الذين يعانون من طنين الأذن يظهر عندهم بوضوح خاصة أثناء النوم، ويرجع ذلك إلى انتقال الشخص من التواجد في بيئة النهار الصاخبة نسبيًا إلى غرفة النوم الهادئة، مما يجعل صوت الطنين ملحوظًا.

معلومات هامة بخصوص طنين الأذن والنوم

  • في الغالب لا يسبب طنين الأذن في إيقاظ الناس من النوم، لكنه سيكون ملحوظ بشكل واضح عند الاستيقاظ في الصباح.
  • يعتبر الأرق وعدم النوم المنتظم، وإرهاق الجسم عن المعتاد يؤدي إلى تشوش الدماغ، وزغللة البصر، والشعور بالضيق، وبالتالي يكون طنين الأذن سبب من أسباب طنين الأذن عند النوم بسبب قلة النوم، فمن الأفضل استشارة الطبيب المختص فقد يكون الشعور بالأرق، وعدم القدرة على النوم بطريقة منتظمة إحدى الأسباب التي تنتج عن مشكلات طبية أخرى.
  • لابد أن تعي جيدًا إلى خطورة تناول الكحول أو الأدوية من تلقاء نفسك بدون استشارة الطبيب حتى تتمكن من النوم، سيؤدي هذا بالفعل إلى النوم، ولكنك في كل مرة ستواجه صعوبة أكبر عند محاولتك للنوم مجددًا، ولذا ينصح باستشارة الطبيب لعمل اللازم لتقليل أسباب طنين الأذن عند النوم حتي لا تتدهور حالة هذا الشخص المصاب.
  • من الأفضل أن تتوقف عن تناول المنبهات التي تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين مشروبات الطاقة والقهوة والشاي والمشروبات الغازية الكوكاكولا  والنيكوتين، وذلك لأن هذه المنبهات تعمل على إبقاء الشخص مستيقظًا لفترات طويلة فمن الأفضل عدم تناولها أثناء الليل.
  • لعل المحافظة على ممارسة الرياضة من الأمور الهامة التي تفيد جسم الإنسان، ولكن ينصح بممارستها أثناء النهار خلال النشاط البدني للجسم، ولا يفضل ممارستها قبل النوم لأن ذلك قد يعوق دورة النوم الطبيعية للإنسان؛ فقد جعل الله عز وجل الليل راحة للأبدان فقد قال تعالى “وجعلنا الليل لباسا * وجعلنا النهار معاشا”.
  • من الأفضل أن تقوم بالاسترخاء لمدة ساعة على الأقل قبل النوم، حاول أن تكون خالي الذهن وابتعد عن الأفكار السلبية لأن العقل المنشغل بالتفكير يجد صعوبة عند الشروع في النوم.

شاهد أيضا: صوت خرخشة في الأذن أسبابه وطرق علاجه

القلق والتوتر من مسببات طنين النوم

  • يفضل أن تقوم بتدوين بعض المخاوف، والفكر السلبية التي تدور برأسك، فإن ذلك سيخفف من التوتر والقلق المصاحبين لبعض الأشخاص.

نصائح ضرورية عند الخلود إلى النوم

  • حاول أن تخلق لنفسك جو هادئ معتدل يصلح للاسترخاء والنوم العميق.
  • قم بإطفاء الأنوار الساطعة وابقى بعض الأنوار الخافتة في الغرفة النوم سيعمل هذا على الاسترخاء بشكل أسرع.
  • يفضل أن تذهب إلى الفراش عند الشعور بالنعاس في أي وقت، حتى ولم لم يحن وقت النوم، وليس فقط لأن وقت النوم قد حضر.
  • لا تستخدم غرفة النوم لشيء آخر بخلاف النوم ومشاهدة التلفاز أو العمل أو سماع الموسيقى والألحان، اجعله مكانًا هادئًا لا تشتته بغيره من الطاقات الأخرى.
  • حاول أن تساعد نفسك على النوم وقراءة شيء مسلي أو روايات محببة لقلبه وحاول أن تظل على هذا الحال إلى أن يغلبك النعاس.
  • من الأفضل أن تستيقظ في نفس الوقت كل يوم، حتى في أثناء العطلات الأسبوعية، فإن هذا سيكون سببًا في نوم أفضل لبدنك.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي تحدثنا فيه عن أسباب طنين الأذن عند النوم، وكيفية التعامل معه وأهم المشكلات التي تواجهنا بسببه وكذلك أهم المسببات المرضية لحدوث طنين الأذن وكيفية التخلص منه، وذلك باستشارة الطبيب المختص، وعدم أخذ الأدوية من تلقاء أنفسنا حتى لا تتفاقم المشكلة، كما تعرضنا لأهم النصائح التي يجب مراعاتها عند حدوث طنين الأذن عند النوم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.