أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة

أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة، تعتقد المرأة في أغلب الأحيان أنها طالما انتظم طمثها، فإن تبويضها يسير بشكل جيد مما يهيئ لها الحمل في أي وقت، ولكنها تتفاجأ حين تعرف أن لديها ضعف في الإباضة.

الفتاة قد تصاب بضعف التبويض مع انتظام الدورة الشهرية، لكن ما أسباب ذلك؟ وما الأعراض التي تنبئ عن وجود ضعف في التبويض؟ هذا ما سنجيب عنه من خلال موقع زيادة.

أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة

في بداية الأمر عندما تبلغ الفتاة وتأتي إليها الدورة الشهرية، حينها تطمئن الأم أن رحم الفتاة يعمل بشكل جيد، وأنها لن تعاني من مشكلات الحمل بعد الزواج، إذ يتم ربط الدورة الشهرية بتبويض الفتاة ونشاط المبايض.

لكن الأمر ليس كذلك، فمجيء الدورة وانتظامها لا يعني بالضرورة أن كل شيء يسير على ما يرام، وهذا ما يجب أن تتعرف عليه الفتاة مسبقًا، حتى لا تشعر بالحيرة عندما تعلم أنها تعاني من ضعف التبويض رغم انتظام الطمث الشهري.

لذا دعونا نسلط الضوء على أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة، وذلك من خلال تناول كل سبب على حدة فيما يلي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ضعف التبويض

الفتيات حديثة الحيض

قد تجد الأم إذا قامت بالكشف على الفتاة على يد إحدى المتخصصات في مجال كشف النساء في السنة الثانية من دورتها الشهرية، أنه ليس هناك تبويضًا، أو أنه متوفر ولكن بصورة ضعيفة.

يرجع ذلك إلى تأخر بلوغ الفتاة مما يتسبب في الضعف المؤقت في التبويض، حيث يتحسن بشكل تدريجي خلال السنوات، ليصبح طبيعيًا، وبمتابعته مع الطبيبة المعالجة، نجد أن الأمر قد انتهى وأصبحت الفتاة قادرة على الحمل والإنجاب.

سن اليأس

فمن أهم أسباب ضعف عملية التبويض مع انتظام الدورة، هو اقتراب السيدة من عمر 40 إلى 50 عامًا، حيث يحدث لها الكثير من التغيرات الهرمونية، والتي من شأنها أن تضعف عملية التبويض وتثبط النشاط.

حيث تجد المرأة أن دورتها لم تضطرب ومع ذلك لا يحتوي الرحم على البويضات التي يمكن تخصيبها من أجل حدوث الحمل.

السمنة وزيادة الوزن

فإن تناول الأطعمة غير الصحية من شأنها أن تعمل على زيادة وزن المرأة، وإكسابها العديد من الكيلوجرامات التي تحول بينها وبين حدوث الحمل، حيث يعود ذلك إلى ضعف التبويض الناتج عن زيادة الوزن.

الجدير بالذكر أنه في حالة فقدان الوزن واتباع الحميات الصحية، يمكن أن يعوض التبويض إلى حالته الأصلية، مما يؤدي إلى حدوث الحمل في أقرب وقت.

ممارسة الجهد المتفاقم

إذا كنتِ من السيدات العاملات، واللاتي يبذلن أقصى مجهود على مدار اليوم، فهذا من شأنه أن يعمل على إضعاف عملية الإباضة، كونه أحد أسباب ضعف البويضات مع انتظام الدورة.

لذلك دائمًا ما ينصح الطبيب النساء أن يستمتعن بالراحة والاسترخاء في الفترة المنتظر فيها حدوث الحمل، حتى لا يتسبب ذلك المجهود في حرمان السيدة منه دون أن تشعر.

اقرأ أيضًا: علاج ضعف المبايض بالطب النبوي

الشعور بالتوتر والاكتئاب

يتسبب الشعور بالحزن في حدوث العديد من الاضطرابات الجسمانية، والتي من شأنها أن تعمل على كافة وظائف الجسم، كذلك الاكتئاب فهو أحد أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة.

حيث يحدث نتيجة الإصابة ببعض التغيرات الهرمونية لدى المرأة، ولكن يمكن تدارك الأمر، إذا عاونت المرأة نفسها على ذلك، حتى تتمتع بصحة رحمية أفضل.

ضعف التبويض بشكل مفاجئ

في بعض الأحيان تعاني المرأة من ضعف في الإباضة، دون أن تدري ما هي أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة في هذا التوقيت تحديدًا؟

لذلك سنقوم بالجواب عليها، إذ أن ضعف الغدة النخامية من أهم مسببات ضعف التبويض، حتى وإن كان التبويض على ما يرام، حيث يتشكل الخلل على هيئة ما يلي:

  • الخلل الهرموني مجهول السبب، ففي بعض الأحيان تتوقف الغدة النخامية مما يتسبب في ضعف التبويض، وذلك بدون وجود سبب لذلك سواء عضوي أو فسيولوجي.
  • زيادة نسبة البرولاكتين في الدم، والذي من شأنه أن يقوم بتثبيط الهرمونات التناسلية، والتي تساعد في عملية التبويض.

في أغلب الأحيان يحدث ذلك جراء وجود بعض الأورام في الغدة النخامية، مما يستلزم تدخل طبيب متخصص في أسرع وقت.

  • التعرض لتقنية الإشعاع الدماغي، في بعض الأحيان يتسبب الخضوع إلى العلاج بتقنية الإشعاع لمكافحة مرض السرطان في حدوث ضمور في الأنسجة التناسلية الداخلية، مما يؤدي إلى فشل إفراز الهرمون الداعم لعملية التبويض.
  • ما يسمى بمتلازمة كالمان، وهي فقد المرأة لحاسة الشم، أو المعانة مع فقر الدم منذ الولادة، فهي من أهم أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة.
  • المتلازمة الشيهانية، وهي التي تحدث للمرأة بعد تعرضها لصدمة كبيرة أو أزمة غير متوقعة، كما أنها تحدث في بعض الحالات اللاتي عانين من الولادة المتعسرة، والتي أسفرت عن نزيف حاد بعدها.

فهذا من شأنه أن يتسبب في ضعف التبويض حتى وإن انتظمت الدورة الشهرية.

مشكلات المبيض

في بعض الأحيان تكون الدورة في كامل انتظامها، ولكن لا يحدث الحمل بسبب ضعف التبويض، وهنا نبحث مجددًا عن أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة، فنجد أن للمبيض دور كبير، حيث إن تدميره قد يتسبب في ذلك، أو حتى تعرضه لما يلي:

  • خلل في المبيض، حيث إن نحو 70 بالمائة ممن تعانين من ضعف التبويض، يكون سببه خلل المبيض، والذي يتسبب في حدوث تكيسات المبايض.
  • تدمير المبيض بشكل كلي، فهذا من شأنه أن يشكل أهم أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة، ويحدث ذلك نتيجة العلاج الإشعاعي أو الكيميائي لمكافحة مرض السرطان على منطقة الحوض أو البطن.
  • توقف المبيض عن إنتاج البويضات بدون سبب عضوي، ولكنه توقف فجأة عن إنتاج البويضات السليمة.

اقرأ أيضًا: هل قلة دم الدورة يدل على ضعف التبويض

أعراض ضعف التبويض

بعد أن تعرفنا على أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة بشكل تفصيلي، دعونا ننتقل إلى الأعراض التي تصاحب ضعف التبويض، حتى يتسنى لنا تدارك الأمر في بدايته، حتى لا يؤدي إهماله إلى العواقب الوخيمة، حيث تتمثل أعراضه فيما يلي:

  • اختلاف في نمو الشعر الزائد، ويرجع ذلك إلى اضطراب الهرمونات الذكورية في الجسم، نتيجة الإصابة بتكيسات المبايض، والتي تسببت في ضعف التبويض إن لم يكن انقطاعه.
  • عدم الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، لما تشعر به المرأة من نوبات من القلق والاكتئاب نتيجة التغيرات المزاجية التي تصيبها في تلك الفترة بسبب اختلاف الهرمونات المسئولة عن ذلك في جسدها.
  • الضعف في الوصول إلى الذروة الجنسية، نظرًا لعدم رغبة المرأة في ممارسة العلاقة الزوجية، فإنها تشعر بالبرود الجنسي، مما يؤدي إلى تأخر وصولها إلى الذروة الجنسية.
  • ضيق في التنفس، من بعض الأعراض الشائعة لضعف التبويض، هو أن تشعر المرأة بعدم القدرة على التنفس بشكل جيد، مما يجعلها تتجه إلى أطباء الأنف والأذن، وهي لا تدري أن الأمر نسائي بحت.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، حيث إن اضطرابات الهرمونات المعنية بضعف التبويض، قد تؤدي إلى الإصابة بأعراض الحمى، والتي تتجلى أبرز علاماتها في ارتفاع درجة الحرارة.
  • التعرق بشكل مفرط، حيث يشكل ضعف التبويض اضطرابًا في الغدد العرقية الخاصة بالجسم، مما يؤدي إلى زيادة معدل إفرازات العرق كل يوم، والتي من شأنها أن تثير الشكوك في نفس السيدة بأنها قد أصيبت بالأملاح الكلوية أو ما شابه.
  • توهج الوجه واحمراره، حيث إن ارتفاع درجة الحرارة المصاحب لضعف عملية التبويض، من شأنه أن يتسبب في احمرار الوجنتين والعينين.

في حالة ظهور أي من الأعراض السابقة، على المرأة أن تقوم بالتوجه إلى أحد الأطباء المتخصصين، حتى يتسنى لها حل المشكلة بأسرع وقت، والحصول على جنين سليم ومعافى.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.