الأثار الجانبية للعلاج الكيماوي

الأثار الجانبية للعلاج الكيماوي يقصد بالعلاج الكيمائي ذلك العلاج الذي يستخدم غالباً لقتل الكائنات الحية الدقيقة أو الأورام والخلايا السرطانية باستخدام مواد كيماوية، لكن تأثير هذا النوع من العلاج لا يقتصر فقط على الخلايا السرطانية، فالعلاج الكيماوي لا يفرق بين الخلايا الخبيثة والخلايا السليمة، وبالتالي يضر أيضاً الخلايا الطبيعية في الجسم لاسيما تلك التي تنقسم وتنمو بسرعة، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض الجانبية الغير مرغوب بها كما سوف نرى عبر موقع زيادة .

يسعى الجميع إلى البحث عن طرق علاج أورام السرطان، ومن بعض هذه الطرق التي تكون بالأعشاب، وقد جمعنا لك بعض أشهر هذه الوصفات عبر مقال: علاج مرض السرطان بالأعشاب وما هي اسبابه؟ وما هي أفضل أطعمة تقتل السرطان؟

هل العلاج الكيماوي مؤلم؟

يعتبر العلاج الكيماوي أحد أهم العلاجات المستخدمة في علاج العديد من الأورام السرطانية، ولابد هنا من الإشارة إلى أن ليس كل مريض سرطان يشعر بالألم، ولكن يشعر بذلك واحد من بين كل ثلاث أفراد خاضعين للعلاج، وتصبح احتمالات الشعور بآلام مرتفعة كلما كان المريض في مرحلة متقدمة من المرض.

وهناك عدة أثار جانبية للعلاج الكيماوي من أبرزها: الشعور بالتعب المستمر، وفقدان الشهية، وشحوب لون الوجه، هذا إلى جانب فقدان الدم، وتساقط الشعر، ونقص الوزن، واصفرار في بياض العين، والتلوث الجرثومي المعوي.

لا يعرف الكثير منا عن مرض السرطان القاتل، ولا عن السبب فيه وأعراضه ولا حتى عن طرق علاجه إلا القليل، لذا قد أعددنا لك كل ما تبحث عنه عبر مقال: ما هي اعراض مرض السرطان أسبابه وطرق علاجه

أسباب الشعور بالألم

  • قد يحدث الألم من السرطان نفسه، حيث يتسبب السرطان في شعور المريض بالألم بسبب نموه أو بسبب تدمير للأنسجة القريبة منه.
  • عندما ينمو الورم يؤدي إلى زيادة الضغط على الأعصاب أو الأعضاء مسبباً الشعور بالألم.
  • قد يحدث الألم أيضاً بسبب الكيماويات التي تفرزها الخلايا السرطانية، وفي هذه الحالة يساعد العلاج الكيماوي في التخفيف من الشعور بهذا النوع من الألم.
  • كذلك قد يحدث الألم بسبب العلاج المستخدم في علاج السرطان، مثل العلاج الكيماوي أو الإشعاعي أو الجراحي.
  • حيث يتسبب العلاج الكيمائي أحياناً في الكثير من الأثار الجانبية المؤلمة مثل تلف الأعصاب وتقرحات الفم والإسهال.

كذلك يخلف العلاج الإشعاعي وراءه إحساساً مؤلماً بالحرقة أو يحدث في الجسم ندوب مؤلمة، وكذلك الحال بالنسبة للعلاج الجراحي الذي يستغرق التعافي منه وقتاً طويلاً.

من الأمراض الخطيرة في عصرنا الحالي هو مرض السرطان، فكيف يتم اكتشاف موت مريض مقال: أعراض موت مريض السرطان وأسباب الإصابة به وطرق العناية بمريض السرطان في المراحل الأخيرة

هل العلاج الكيماوي يشفي السرطان؟

يستخدم العلاج الكيميائي للقضاء على الخلايا السرطانية عند مرضى السرطان، وهناك العديد من الحالات التي يستخدم فيها هذا النوع من العلاج منها:

  • لعلاج مرض السرطان بدون استخدام علاجات أخرى، حيث يمكن اعتماد العلاج الكيمائي كعلاج وحيد وأساسي لمرض السرطان.
  • كما يستخدم بعد العلاجات الأخرى من أجل قتل الخلايا السرطانية الخفية، ويطلق الأطباء على هذا النوع من العلاج علاجاً مبدئياً مساعداً.
  • كما يستخدم لتخفيف أعراض مرض السرطان عن طريق قتل بعض الخلايا السرطانية، وهو ما يطلق عليه الأطباء علاجاً كيماوياً تلطيفاً.

وقد أكد عدد كبير من الأطباء على فعالية الكيماوي في علاج السرطان؛ وذلك بسبب قدرته على تفتيت الخلايا السرطانية بشكل أسرع من الوسائل العلاجية الأخرى.

هذا إلى جانب أن استئصال الورم عن طريق العمليات الجراحية لا يعني بالضرورة القضاء بشكل نهائي على السرطان، فقد يتبقى في الجسم خلايا سرطانية أخرى لا يمكن القضاء عليها إلا عن طريق العلاج الكيماوي.

عدد جرعات العلاج الكيماوي

في البداية يحدد الطبيب المعالج نوع العلاج الكيمائي الذي سيتلقاه مريض السرطان وذلك بناء على مجموعة من العوامل هي:

  • نوع السرطان الذي يعاني منه المريض.
  • المرحلة التي فيها المرض.
  • الحالة الصحية العامة للمريض.
  • هل أخذ المريض علاجات سابقة للسرطان.
  • أهداف و تفضيلاتك.

يبحث البعض منا عن الورم السرطاني للوقوف على ماهيته والتعرف على كيفية اكتشافه، ومن ضمن الأسئلة التي قد تراود البعض هو كيفية وشكل هذا الورم، وما مدى صلابته أو سيولته؟، ولذا قد أجبنا على كل هذه التساؤلات عبر مقال: هل الورم السرطاني صلب؟ والفروق بين الأورام الحميدة والخبيثة

طرق تقديم أدوية العلاج الكيميائي

يتم تناول العلاج الكيماوي بعدة طرق منها:

  • تسريب العلاج الكيماوي: يقدم العلاج الكيماوي في الغالب من خلال التسريب في الوريد، حيث يتم إعطاء هذا النوع من العلاج عن طريق إدخال أنبوب بواسطة إبرة عبر الوريد سواء في ذراع المريض أو في جهاز الوريد في الصدر.
  • أقراص: حيث يمكن تناول العلاج الكيمائي على شكل كبسولات أو أقراص.
  • حقن: يمكن أيضاً حقن أدوية العلاج الكيميائي عن طريق الإبر، مثلما يتم تلقي الجرعة تماماً.
  • كريمات: حيث يمكن استخدام مواد هلامية أو كريمات تحتوي على أدوية العلاج الكيميائي لعلاج أنواع معينة من سرطان الجلد.
  • يستخدم العلاج الكيميائي لعلاج أحد مناطق الجسم، حيث يمكن استخدام أدوية العلاج الكيميائي على البطن مباشرة ويعرف العلاج الكيماوي بالحقن داخل الصفاق.

أو على تجويف الصدر أو في الجهاز العصبي المركزي، كما يمكن استخدام هذه الأدوية عبر مجرى البول للدخول إلى المثانة.

  • كذلك يمكن استخدام العلاج الكيميائي بعد إجراء الجراحة، حيث يمكن وضع رقائق رقيقة على هيئة قرص يحتوي على أدوية العلاج الكيميائي بجوار الورم أو بالقرب منه في أثناء الجراحة.

ومع الوقت تتفتت هذه الرقاقات وتنطلق الأدوية التي كانت موجودة بها، كما يمكن حقن أدوية العلاج الكيمائي في الشريان أو الوريد الذي يغذي الورم مباشرة.

ويحدد الطبيب المعالج عدد مرات تلقي المريض للعلاج الكيمائي حسب نوع الأدوية التي سيتلقاها المريض، وخصائص السرطان المصاب به، ومدى قدرة جسده على التعافي بعد كل جرعة.

وتختلف جرعات وجداول العلاج الكيمائي، حيث يمكن أن يكون العلاج مستمراً، أو متعاقباً ليسمح للمريض بالتعافي.

 تعرف معنا اليوم على اعراض سرطان المخ ونسبة الشفاء منه عبر موضوع: ما هي اعراض سرطان المخ وأعراضه وعلاجه ونسبة الشفاء منه ؟

اعراض اول جرعه كيماوي

يشعر مريض السرطان في اليوم التالي من تناول العلاج الكيماوي أو بعد أول جرعة كيمائي بالتعب والإرهاق، لذا لابد أن يستريح لكي يعطي جسده الفرصة للاستجابة للعلاج، كما يجب أن يتناول المريض سوائل بكميات كبيرة مثل الماء والعصير.

كذلك على المريض تجنب تعرض جسمه للجفاف، خاصة أن العلاج الكيماوي يؤثر على جميع خلايا الجسم وليس فقط الخلايا المصابة، كما ينصح بالحصول على حمام دافئ عند الشعور بالغضب من العلاج.

ويجب أن يضع المريض في الاعتبار أن هذه الآثار مؤقتة وستزول بعد الانتهاء من العلاج، وينصح أن يلتزم مريض السرطان ببعض الملاحظات قبل الذهاب لتلقي أول جرعة كيماوي:

  • عمل فحص دم قبل تلقي الجرعة.
  • تناول القليل من الطعام مع شرب الكثير من السوائل.
  • طرح الأسئلة التي تشغل باله حول العقاقير والأدوية التي سيتلقاها.
  • تناول الأدوية التي أوصى بها الطبيب بعد جرعة الكيماوي الأولى.
  • الحصول على رفيق أثناء تلقي الجرعة.

علامات نجاح العلاج الكيماوي

  • تخطي المريض للمرحلة الصعبة من العلاج.
  • تقبل المريض العلاج الكيماوي بشكل إيجابي.
  • حدوث تحسن عام لحالة المريض الصحية.

هناك عدد من الأسباب التي يمكن أن تكون وراء مرض السرطان، ولكن هل نقص كريات الدم أحد هذه الأسباب؟، إذا كنت تبحث عن الإجابة دعني اقدمها لك بالتفصيل عبر مقال: هل نقص كريات الدم البيضاء يسبب سرطان

متى يتخلص الجسم من آثار العلاج الكيماوي؟

  • تختفي الأعراض الجانبية للعلاج الكيماوي بشكل تدريجي بعد انتهاء العلاج بمدة لا تقل عن 3 أسابيع، ومن ثم يبدأ الجسم في التحسن، كما يبدأ في استعادة حالته الطبيعية بشكل تدريجي.
  • لكن ذلك يتم بشرط اتباع المريض نظام حياة صحي قائم على الاعتماد على نظام غذائي صحي، إلى جانب ممارسة الرياضة بشكل منتظم، وغيرها من العادات الصحية التي لها أثر إيجابي قوي على الحالة النفسية والجسدية للمريض.
  • وينصح باللجوء إلى الطبيب المعالج فور ظهور أي أعراض جديدة أو زيادة الأعراض التي كانت موجودة عن مستواها الطبيعي.

استطاع الرنين المغناطيسي مؤخرا أن يكشف العديد من الأمراض، ولكن ما هي قدرته على اكتشاف مرض السرطان؟، وكيف يتم التعامل معه؟، دعني أدعوك للتعرف على الإجابة عبر مقال: هل الرنين المغناطيسي يكشف السرطان ؟ وكيف يعمل التصوير بالرنين المغناطيسي ؟

في نهاية هذا المقال أستطيع القول أن العلاج الكيماوي على الرغم من الآثار الجانبية التي تنجم عنه إلا أنه يعتبر من العلاجات الهامة لعلاج مرض السرطان وذلك بسبب قدرته الكبيرة على تفتيت الخلايا السرطانية والقضاء عليها في وقت أسرع من التقنيات الأخرى.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.