علاج نزلات البرد للحامل

علاج نزلات البرد للحامل من الأمور التي تبحث عنها المرأة الحامل التي تعاني من نزلة برد حادة، ولكن المحير هنا أو ما يثير قلق السيدات الحوامل هو حظر الأطباء أن يقومن باستخدام الأدوية خلال فترة الحمل، لذا سنوضح لكم اليوم عبر موقع زيادة كيف يتم علاج نزلات البرد للحمل، وكيف للمرأة الحامل أن تقي نفسها من الإصابة بها.

علاج نزلات البرد للحامل

إن علاج نزلات البرد للحامل من السهل أن يتم منزليًا وبشكل سريع من دون الدخول في الكثير من التعقيدات، وهناك أكثر من وسيلة يمكن من خلالها علاج نزلات البرد للحامل، حيث يمكن أن يتم العلاج بالأدوية ولكن ذلك يكون بإشراف الطبيب، كما يمكن علاج نزلات البرد بالنباتات الطبيعية، وهذا ما سنوضحه لكم في موضوعنا الخاص بعلاج نزلات البرد للحامل.

اقرأ أيضًا: علاج البلغم عند الأطفال بزيت الزيتون

علاج نزلات البرد للحامل في المنزل

من الممكن للسيدة الحامل المصابة بنزلة برد أن تعالج نفسها في المنزل إذا كانت لا تريد الذهاب إلى الطبيب أو ليست لديها القدرة على ذلك، ومن هذه الطرق المنزلية ما يلي:

  • الحرص على أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • تناول الكثير من المشروبات الساخنة.
  • عمل غرغرة باستخدام الماء المالح الدافئ، وهذا في حال كانت الحامل تعاني من السعال أو التهابات في الحلق.
  • استخدام الأدوية التي تحتوي على كربونات الكالسيوم مثل الأدوية التي تستخدم في علاج الحرقان والغثيان واضطرابات المعدة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الزنك.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين سي.
  • استنشاق بخار الماء الساخن والهواء الرطب، حيث إن ذلك يساعد في التخفيف من انسداد الأنف.
  • استخدام قطرات الأنف المالحة والبخاخ، وذلك بهدف التخفيف والحد من إفراز مخاط الأنف، بالإضافة إلى تهدئة النسيج الأنفي الملتهب.
  • شرب حساء الدجاج الساخن، وذلك لكونه يخفف من الالتهابات ويقلل من المخاط.
  • تناول كوب من الشاي منزوع الكافيين دافئًا مع إضافة العسل الأبيض أو الليمون إليه، وذلك من أجل الحد من ألم الحلق الناتج عن التهابه.
  • استعمال أكياس المياه الباردة أو الساخنة من أجل التخفيف من آلام الجيوب الأنفية.
  • استخدام الكمادات الباردة على الجسم، وذلك في حال كانت نزلة البرد مصحوبة بارتفاع في درجة الحرارة.

علاج نزلات البرد للحامل بالأدوية

يعد من الآمن على المرأة الحامل تجنب تناول الأدوية بكافة أنواعها في فترة الإثني عشر أسبوعًا الأولى من مدة الحمل، وذلك لما تتسم به تلك الفترة من الحساسية المفرطة ويكون فيها أيضًا بداية تطور جسم الجنين، وعندما تجتاز الحامل الأسبوع الثامن والعشرين من فترة الحمل فيجب عليها أن تبدأ في استشارة طبيبها حول الأدوية التي يمكن أن تستخدمها.

إن كل ذلك لا يعني أنه لا يوجد أي دواء يصلح للاستخدام خلال الفترة الأولى من الحمل، بل هناك بعض أنواع الأدوية التي من الممكن أن تستخدمها المرأة خلال فترة الحمل إذا أصيبت بنزلة برد، وتلك الأدوية هي:

1ـ دايفنهيدرامين Diphenhydramine

علاج نزلات البرد للحامل

إن دواء دايفنهيدرامين من أفضل ما يمكن استخدامه لعلاج نزلات البرد للحامل لاحتوائه على مضادات للهيستامين وهو المادة التي تتسبب في الحساسية، ويعمل دايفنهيدرامين على التخفيف من حدة أعراض نزلات البرد عند الحامل مثل تهيج العينين والرشح والعطس وسيلان الأنف، بالإضافة إلى التخفيف من قوة السعال.

2ـ كلاريتين Claritin

علاج نزلات البرد للحامل

يحتوي الكلاريتين على مضادات قوية للهيستامين المسبب للحساسية ونزلات البرد عند السيدات الحوامل، ويعمل على التخفيف من أعراض البرد مثل العطس وسيلان الأنف وإدماع العين وحكة الأنف والحنجرة، والكلاريتين يؤخذ بجرعة قرصين واحد في الصباح بعد الإفطار والثاني بعد العشاء في المساء.

3ـ كلورفينرامين chlorpheniramine

علاج نزلات البرد للحامل

يعمل كلورفينرامين على علاج أعراض البرد مثل احمرار وتهيج العينين والسعال والعطس وسيلان الأنف، كما أنه يحتوي على نسبة جيدة من مضادات الهيستامين المسبب للحساسية، ويعمل أيضًا على التقليل من نسبة المخاط أو البلغم الموجود في الحلق أثناء نزلة البرد، ويتم تناول ثلاثة أقراص من كلورفينرامين يوميًا بعد كل وجبة.

4ـ أسيتامينوفين Acetaminophen

علاج نزلات البرد للحامل

يتم استخدام أسيتامينوفين أو الباراسيتامول كمسكن للآلام الخفيفة والمتوسطة المصاحبة لنزلات البرد لدى الحامل، كما يساعد على خفض الحرارة المرتفعة وعلاج آلام العظام والعضلات الناتجة عن البرد، ويمكن للحامل تناول أقراص أسيتامينوفين من ثلاث إلى أربعة مرات في اليوم الواحد.

5ـ غايفينيسين Guaifenesin

علاج نزلات البرد للحامل

يستخدم دواء غايفينيسين سواء أكان شراب أو أقراص أو كبسولات من أجل علاج تراكم البلغم في الشعب الهوائية الذي يكون مصاحبًا لنزلات البرد لدى الحامل، ولكن يستحسن أن يتم أخذ إذن الطبيب أولًا من أجل صلاحية استخدامه خلال فترة الحمل، وكذلك من أجل التأكد من سلامته على صحة الجنين.

6ـ ديكستروميتورفانDextro methorphan

علاج نزلات البرد للحامل

يعمل دواء ديكستروميتورفان على الحد من نوبات السعال القوي المصاحبة لنزلات البرد لدى الحامل، ولكن من الضروري أخذ إذن الطبيب أولًا بشأن مدى سلامة العقار على صحة الأم والجنين.

اقرأ أيضًا: فوار فيتامين سي للحامل

7ـ أقراص الاستحلاب لعلاج التهاب وألم الحلق

علاج نزلات البرد للحامل

إن استخدام هذه الأقراص يعد من أسهل الوسائل وأكثرها أمانًا على صحة المرأة الحامل، وهي تساعد على تنظيف الحلق وترطيبه، وعلاج الاحتقان والالتهاب الناتج عن نزلات البرد.

8ـ بعض الأدوية الأخرى

بعدما ذكرنا لكم أشهر الأدوية التي تساعد في علاج نزلات البرد للحامل، سنذكر لكم الآن بعض الأدوية الأخرى التي تساهم في ذلك عبر النقاط الآتية:

  • المراهم الموضعية ذات الرائحة العطرية النفاذة والتي يتم تطبيقها أسفل الأنف وعلى منطقة الصدر أيضًا، فهي تساعد كثيرًا في تحسين الوضع التنفسي مثل مرهم المنثول.
  • لاصقات الأنف وذلك انها تعمل على فتح الشعب الهوائية.
  • القطرات المستخدمة في علاج السعال.

الأدوية التي يحظر استخدامها للحامل

هذا بالنسبة إلى الأدوية الآمنة على الحامل أما بالنسبة إلى الأدوية التي يحظر على الحامل استخدامها خلال فترة الحمل فهي:

  • المضاد الحيوي سلفاميثوكسازول Sulfamethoxazole.
  • أنواع الأدوية المخدرة التي يتم استخراجها من الأفيون مثل مادة الكودئين Codeine.
  • نابروكسين Naproxen.
  • ايبوبروفين Ibuprofen.
  • الأسبرين Aspirin.

علاج نزلات البرد للحامل بالأعشاب

إن الطبيعة في النهاية تبقى هي الملاذ الآمن الذي يمكن لنا أن نلجأ إليه بحثُا عن علاج لمرض أو عرض ما، وليس فقط من أجل علاج نزلات البرد للحامل، فلقد ثبت علميًا أن الأعشاب الطبيعية لها قدرة كبيرة على علاج الإنفلونزا أو نزلة البرد لدى الحامل، ومن الأعشاب والمشروبات الطبيعية التي ثبتت كفائها في علاج البرد للحوامل:

1ـ شاي الجين سينغ

علاج نزلات البرد للحامل

يحتوي الجين سينغ على مركبات متعددة السكريات ومركبات أخرى تسمى Ginsenosides وكلها تعمل على علاج أعراض نزلات البرد لدى الجميع عمومًا وللسيدات الحوامل خصوصًا، كما أنه يعمل على تهدئة السعال الناتج عن إصابة الحامل بنزلة البرد، بالإضافة إلى عمله على فتح الجيوب الأنفية المنسدة بسبب الزكام.

2ـ شاي الزنجبيل بالليمون

علاج نزلات البرد للحامل

إن الليمون غني بفيتامين سي الذي يحتاج إليه الجسم لمكافحة ومقاومة نزلات البرد، وما ينتج عنه من أعراض كالعطس المفرط والرشح والزكام، أما بالنسبة إلى الزنجبيل فهو من المكونات الطبيعية التي تستخدم منذ زمن في علاج الكثير من المشاكل الصحية، وذلك لاحتوائه على خصائص طبيعية مضادة للالتهابات والفيروسات والبكتيريا التي تنشأ عنها نزلات البرد.

3ـ مغلي ورق الجوافة

علاج نزلات البرد للحامل

يحتوي ورق الجوافة على نسبة كبيرة من فيتامين سي وفيتامين A والبوتاسيوم وغيرها من العناصر الغذائية التي تعمل على تقوية جهاز المناعة لمقاومة نزلة البرد لدى الحامل، ويعمل مغلي ورق الجوافة على الحد من نوبة السعال الناتجة عن نزلة البرد، كما أنه يساعد على الحد من الزكام والرشح لاحتوائه على مضادات طبيعية للهيستامين.

4ـ مغلي الينسون

علاج نزلات البرد للحامل

يحتوي الينسون على مضادات طبيعية للأكسدة تعمل على تقوية الجهاز المناعي، مما يحفزه على مقاومة البكتيريا والفيروسات المسببة لنزلات البرد لدى الحامل، كما أن الينسون يعمل على تهدئة السعال القوي الناتج عن البرد، ويساعد أيضًا في التخلص من البلغم أو المخاط العالق في الصدر والحلق إذا تمت إضافة الليمون إليه.

5ـ زيت حبة البركة

علاج نزلات البرد للحامل

يحتوي زيت حبة البركة على الكثير من الخصائص العلاجية الطبيعية التي جعلته يصنف كواحد ضمن أفضل طرق علاجات نزلات البرد للحامل، وذلك لاحتوائه على مضادات طبيعية للأكسدة مما يجعله مضادًا حيويًا جيدًا إذا تمت إضافته إلى بعض الوجبات الغذائية، كما أنه يمكن أن يستخدم كقطارة للأنف لعلاج الزكام وانسداد الأنف الناتج عن نزلات البرد القوية.

6ـ الليمون المحلى بالعسل الأبيض

علاج نزلات البرد للحامل

إن الليمون من أغنى مصادر فيتامين سي الذي يعمل على مقاومة نزلات البرد وأعراضها القوية، أما العسل الأبيض فهو غني بالفيتامينات التي تعمل على تقوية جهاز المناعة لمكافحة الفيروسات المسببة لنزلات البرد، وعند إضافة العسل الأبيض إلى عصير الليمون المغلي لتحليته سيصبح علاجًا قويًا وفعالًا لنزلات البرد التي تصيب الحوامل.

7ـ مغلي النعناع الأخضر

علاج نزلات البرد للحامل

إن شرب النعناع المغلي يعد من أفضل ما يمكن الاعتماد عليه من أجل علاج نزلات البرد للحامل، وذلك لأنه غني بمادة المنثول التي تعمل على إزالة احتقان الأنف والحلق وتهدئة السعال الناتج عن البرد، بالإضافة إلى توسيع الشعب الهوائية المتضررة من نزلات البرد القوية، كما يمكن استخدام بخار مغلي النعناع للاستنشاق، مما يعالج الزكام والرشح الناتج عن البرد.

اقرأ أيضًا: ما هو علاج الرشح

8ـ مغلي الكركم

علاج نزلات البرد للحامل

إن الكركم يحتوي على مركبات طبيعية وقوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، كما أنه مضاد طبيعي للفيروسات والجراثيم والبكتيريا المسببة لنزلات البرد القوية، لذا يمكن شرب مغلي الكركم الناعم من أجل التخفيف من السعال والرشح الناتج عن نزلات البرد، بالإضافة إلى مقاومة تطور الأعراض الخاصة بنزلات البرد.

9ـ خل التفاح

علاج نزلات البرد للحامل

يحتوي خل التفاح على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، مما يجعله مضادًا حيويًا طبيعيًا للفيروسات والبكتيريا المسببة لنزلات البرد عند الحوامل، ويمكن استخدامه من خلال إضافته إلى الماء المغلي وتحليته بالسكر، وتناول كوبين منه صباحًا ومساءً لعلاج أعراض نزلة البرد القوية لدى الحامل.

10ـ الثوم

علاج نزلات البرد للحامل

يحتوي الثوم الطبيعي على نسبة هائلة من مضادات الأكسدة ومضادات البكتيريا والفيروسات، مما يجعله مضادًا حيويًا طبيعيًا شديد الفاعلية، ويمكن للحامل استخدامه كعلاج لنزلات البرد من خلال تناول فصين من الثوم مرة في الصباح والأخرى في المساء لتهدئة أعراض البرد ومقاومتها، كما يمكنها إضافة الثوم إلى وجبات الطعام اليومي لتعزيز جهاز المناعة.

11ـ مغلي الزعتر

علاج نزلات البرد للحامل

يستخدم مغلي الزعتر الطبيعي في علاج الرشح والسعال الناتج عن نزلات البرد، وذلك لاحتوائه على الكثير من العناصر الغذائية والفيتامينات ومضادات الأكسدة، وتناول كوبين منه يوميًا يساعد في الشفاء سريعًا من حالة الزكام بالأخص التي تكون هي المسيطرة على نزلة البرد، بالإضافة إلى أنه يستخدم كموسع طبيعي للشعب الهوائية.

12ـ مغلي شاي البابونج

علاج نزلات البرد للحامل

إن البابونج أو الكاموميل يستخدم كعلاج لنزلات البرد من خلال تناول كوبين يوميًا منه مغليًا، فهو يحتوي على مضادات طبيعية للأكسدة مما يمنحه القدرة على تهدئة أعراض نزلة البد عند الحامل، بالإضافة إلى أن استنشاق بخار مغلي البابونج يساعد على تهدئة احتقان الأنف والزكام المصاحب للبرد.

أسباب نزلة البرد عند الحامل

في الواقع لم يتم حتى الآن معرفة سبب محدد لإصابة المرأة بنزلات البرد خلال فترة الحمل، ولكن من المتفق عليه من قبل الأطباء هو أن المرأة في تلك فترة تعاني من الكثير من الإضرابات الهرمونية وتراجع ملحوظ في قوة الجهاز المناعي، بحيث تصبح أكثر هشاشة وضعفًا وأكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد القوية من فترة ما قبل الحمل.

الجدير بالذكر أيضًا أن المرأة الحامل لا يجب أن تخشى على جنينها إذا ما أصيبت بنزلة برد خلال فترة الحمل، وذلك لأن نزلات البرد لا تتسبب في إحداث أي ضرر أو تشوهات للجنين والمرأة فقط هي من تتأثر بأعراض نزلة البرد، لذا كل ما يجب على المرأة الحامل أن تنتبه إلى صحتها جيدًا، وتعمل على تقوية جهاز مناعتها تفاديًا للإصابة بنزلات البرد.

اقرأ أيضًا: علاج مرارة الفم بعد الإنفلونزا

أعراض نزلة البرد عند الحامل

إن إصابة المرأة الحامل بنزلة برد عادةً ما يصحبها ظهور عدة أعراض مؤرقة لها، وتلك الأعراض تتمثل في:

  • احتقان والتهاب الحلق.
  • السعال.
  • الحمى الخفيفة.
  • سيلان الأنف.
  • الزكام.
  • العطس.
  • انسداد الأنف.
  • الشعور بالتعب والإرهاق وتكسير الجسم.
  • الشعور بصداع القوي.
  • عدم القدرة على الوقوف أو النهوض.
  • الحاجة المستمرة إلى النوم.

عوامل خطر الإصابة بنزلات البرد للحامل

سبق وذكرنا أن نزلات البرد ليست عميقة أو خطيرة التأثير على صحة المرأة الحامل أو جنينها، ولكن هناك بعض المضاعفات أو عوامل الخطر التي يجب أن نتوقف عندها ونصنفها على أنها خطيرة على صحة الحامل وجنينها أيضًا، ومن تلك العوامل:

  • القيء المتكرر والمبالغ فيه.
  • التعرض إلى نزيف مهبلي مصاحب لنزلة البرد.
  • ارتفاع درجة الحرارة وعدم قبولها للانخفاض حتى مع تناول الأدوية الخافضة للحرارة.
  • مواجهة بعض الصعوبات في التنفس.
  • الشعور بدوخة أو دوار شديد.
  • الإحساس بألم في منطقة الصدر.
  • تشنجات في المعدة.
  • الإحساس بتغيرات طارئة في حركة الجنين.
  • الإصابة بنوبات متتالية من الإسهال.

متى يجب أن تذهب الحامل إلى الطبيب؟

إن الإصابة بنزلة البرد أو الإنفلونزا لدى الحامل لا تستدعي القلق أو الخوف، ولكن هناك بعض الحالات النادرة التي تستوجب التوجه إلى الطبيب على الفور لكونها من الأعراض الخطيرة، وتلك الحالات هي:

  • ارتفاع درجة حرارة جسم الحامل حتى تصل إلى أربعين درجة مئوية.
  • حدوث نزيف مهبلي مفاجئ.
  • نزول البراز مصحوبًا بالدم.
  • اضطراب حركة الجنين أو ملاحظة توقفها.
  • الشعور بالجفاف المستمر.

اقرأ أيضًا: أقوى 13 وصفة لعلاج نزلات البرد للحامل

الوقاية من نزلات البرد لدى الحامل

بالرغم من عدم وجود أسباب واضحة ومحددة يمكن القول بأنها هي العامل المسبب في إصابة المرأة الحامل بنزلة البرد، إلا أن هناك طرقًا وقائية يمكن للمرأة اتباعها المرأة للحد من خطر الإصابة بنزلة البرد، وتلك الطرق الوقائية تتمثل في:

  • الحرص على تناول المشروبات والعصائر الطبيعية.
  • تناول الأعشاب الطبيعية يوميًا.
  • تجنب تناول الألبان ومنتجاتها الغير مبسترة.
  • تناول الأطعمة والعصائر التي تحتوي على فيتامين سي مثل البرتقال.
  • أكل فص واحد من الثوم يوميًا لتقوية المناعة ولكونه مضادًا حيويًا طبيعي وقوي.
  • إضافة الحبهان والقرفة إلى الطعام على الدوام لكونهما يعملان على تعزيز صحة الجهاز المناعي.
  • الالتزام بتناول جرعة الفيتامينات والمكملات الغذائية الموصى بها من قبل الطبيب.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الزنك مثل الشوفان والمحار والزبادي واللحوم الحمراء والديك الرومي.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج وفيتامين سي مثل السبانخ والبروكلي والطماطم واليوسفي والفراولة والكيوي.
  • تناول شوربة الدجاج مع إضافة الجزر والكرفس إليها.
  • تناول طبق من السلطة الخضراء يوميًا.
  • الحرص على أخذ قسط كافٍ من النوم المريح يوميًا.
  • البعد عن المرضى بنزلات البرد لتجنب الإصابة بالعدوى.
  • تجنب البقاء في الأماكن المغلقة مع شخص يعاني من العطس أو السعال.
  • البعد عن مصادر القلق والتوتر والضغط العصبي.
  • غسل اليدين أكثر من مرة بالماء والصابون المطهر خلال اليوم الواحد.

بعد التعرف إلى وسائل علاج نزلات البرد للحامل يبقى علينا أن ننصح المرأة الحامل بالحرص على عدم لمس الأسطح الغير نظيفة، أو تناول الفواكه والخضراوات دون غسلها جيدًا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.