ما هي الحقوق المشتركة بين الزوجين؟

ما هي الحقوق المشتركة بين الزوجين؟ نقدمها لكم اليوم عبر موقع زيادة ، حيث أن معرفة كل من الرجل والمرأة الحقوق المشتركة بين الزوجين تساعدهم بشكل كبير على التعايش سويًا دون وجود أي مشاكل بين زوجية، لهذا سوف نتعرف اليوم على حقوق كل من الرجل والمرأة تجاه بعضهم البعض والحقوق المشتركة بينهم لكي تستمر الحياة في هدوء وسكينة.

هل ترغب في التعرف على: حكم هجر الزوج لزوجته أكثر من أربعة أشهر والحقوق المشتركة للزوجين

الحقوق المشتركة بين الزوجين

الحقوق المشتركة بين الزوجين

الحقوق المشتركة بين الأزواج حددتها الشريعة الإسلامية وفيها توحيد في الحساب أمام الله تعالى يوم القيامة في تنفيذ هذه الحقوق، حيث تتمثل الحقوق المشتركة بين الزوجين في الآتي:

1- التعاون على طاعة الله

  • الواجب على كل من الزوجين التعاون على طاعة الله تعالى وعلى قضايا الإيمان بالله واجتناب ما نهى الله تعالى عنه.

قال الله تعالى في كتابه الكريم “وَتَوَاصَواْ بِٱلحَقِّ وَتَوَاصَواْ بِٱلصَّبرِ” العصر:3.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَحِمَ اللهُ رَجُلًا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّى، ثُمَّ أَيْقَظَ امْرَأَتَهُ فَصَلَّتْ، فَإِنْ أَبَتْ نَضَحَ فِي وَجْهِهَا المَاءَ، وَرَحِمَ اللهُ امْرَأَةً قَامَتْ مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّتْ، ثُمَّ أَيْقَظَتْ زَوْجَهَا فَصَلَّى، فَإِنْ أَبَى نَضَحَتْ فِي وَجْهِهِ المَاءَ” أخرجه أبو داود.

  • من هذه الأدلة الشرعية يستدل بها على ضرورة أن يعين كل زوج الآخر على طاعة الله تعالى.

2- المودة والرحمة بين الزوجين

  • من الواجبات المشتركة بين الزوجين تجسيد المودة والرحمة بينهم، بحيث يكون كل فرد منهم عون للآخر.
  • كل زوج عليه أن يقضي حاجة الطرف الآخر ويتحمله في وقت الشدة ويحاول إسعاد الطرف الآخر بقدر المستطاع.
  • قال الله تعالي:

﴿ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ﴾[البلد:17].

﴿أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ﴾ [البلد:18].

  • على كل زوج من الزوجين العفو عن أخطاء الزوج الآخر والتغاضي عن هفواته، وأن لا يكلفه ما لا يطيق من الحمل.
  • كما ينبغي على كل طرف عدم كسر الخواطر والتماس الأعذار للآخرين والتعاون على البر والتقوى.

3- إحسان الظن

  • ينبغي على كل زوج من الزوجين إحسان الظن في الآخر، أن تكون تصرفات كل منهم بعيدة عن التكذيب وإسارة الظن.
  • كما يجب أن يكون كل طرف منهم واثق من إخلاص الطرف الآخر وأن يكون كل طرف منهم أمين مع الطرف الآخر.

وذلك لقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ﴾[الحجرات:12]

اقرأ أيضا من هنا: حكم الزوجة التي تهمل زوجها وبيتها في الإسلام

ما هي الحقوق الواجبة بين الزوجين؟

من الحقوق الشرعية التي ينبغي أن يقوم بها الزوجين لأنها مشتركة ما يلي:

1- تحمل الأذى والتحلي بالصبر

  • أوجب الإسلام على الزوجين أن يتحلى كل طرف منهم بالصبر على الطرف الآخر في التصرفات والأقوال.
  • ينبغي أن يتسم كل من الزوجين مع بعضهم بالتسامح والرأفة والعفو، بجانب العتاب الهادئ والاعتراف بالحسنات.
  • إذا شعر أحد الزوجين بالنفور من الطرف الآخر، عليه أنه يتحلى بالصبر معه ويتحمل أذاه، لأن الصبر به مجلبه للخير وتفادي لانهيار عش الزوجية.

قد قال الله تعالى ذلك في قوله: ﴿وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾[فصلت:34].

2- المسؤولية المشتركة في بناء الأسرة

  • ينبغي كل من الزوجين أن يعلم أن مسؤولية بناء الأسرة هي مسئولية مشتركة بين الزوجين.
  • تدخل في بناء الأسرة تربية الأبناء ورعايتهم من الناحية الصحية والأخلاقية والدينية.

قد روى ابن حبَّان وغيره عن ابنِ عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إِنَّ اللهَ سَائِلٌ كُلَّ رَاعٍ عَمَّا اسْتَرْعَاهُ: أَحَفِظَ أَمْ ضَيَّعَ؟ حَتَّى يَسْأَلَ الرَّجُلَ عَنْ أَهْلِ بَيْتِهِ” أخرجه ابن حبان في صحيحه”.

  • من هذا الحديث يستدل على أن كل رجل مسؤول عن أهل بيته من الزوجة والأبناء والأخوة والأخوات الحق في الإنفاق وحسن العشرة والتعليم.

كما يمكنكم التعرف على: حقوق الزوج على الزوجه في سبعة وخمسين حقًا بالاعتماد على الأحاديث والآيات القرآنية

الحقوق الزوجية المشتركة المرتبطة بالزواج بين الزوجين

الحقوق الزوجية المشتركة المرتبطة بالزواج بين الزوجين

من الحقوق المشتركة بين الزوجين بعد الزواج ما يلي:

1- حل الاستمتاع

  • لو كان العقد صحيح بين الزوجين، فإنه ينبغي توفر مجموعة من الشروط والأحكام من هذا العقد وأولها حق كل طرف الاستمتاع بالطرف الآخر.

جاء ذلك في قول الله تعالى ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ﴾ [المعارج:29]، ﴿إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ﴾[المعارج:30].

  • من هذه الآية الكريمة يستدل منها على الزوج له أن يتمتع بزوجته كيفما يشاء وإرضاء الغريزة الموجودة داخل الإنسان.

2- ثبوت النسب

الرابطة الزوجية بين الزوجين ينتج عنها أطفال، لهذا فإن من الحقوق الزوجية هي ثبوت النسب الناتج عن هذه العلاقة الزوجية.

الدليل على ذلك قول صلَّى الله عليه وسلَّم: “الوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَلِلْعَاهِرِ الحَجَرُ”.

3- ثبوت حرمة المصاهرة

  • يترتب على العشرة الزوجية ثبوت حرمة المصاهرة وهي أن الرجل يحرم عليه الزواج بأم زوجته أو أختها أو ابنتها.

الدليل على ذلك قول الله تعالى: ﴿حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا﴾ [النساء:23].

  • كذلك يحرم على المرأة بعد طلاقها من الزوج أو انقضاء العدة أن تتزوج من أبوع أو ابنه أو جده.
  • كما يحرم على الزوج أن يجمع ما بين العمة أو الخالة للزوجة أو أختها.

4- حق التوارث

  • يكون حق لكل زوج من الزوجين التوارث في الطرف الآخر بسبب الزواج حتى وإذا لم يتم الدخول بها.
  • لو مات الزوج يكون للزوجة ورث ربع تركة الزوج إذا لم يكن لها ولدًا منه، إذا كان له ولد يكون للزوجة الثمن.
  • أما إذا ماتت الزوجة، فإن الرجل يأخذ نصف تركتها إذا لم يكن له ولد منها، لو كان له ولد منها يأخذ الربع.

ذلك ورد في قوله تعالى: ﴿وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ﴾[النساء:12].

للمزيد من المعرفة اضغط هنا: متى تُحرم الزوجة على زوجها وحقوق الزوجين المشتركة

ما هي حقوق الزوج على زوجته؟

من حقوق الرجل الذي ينبغي أن تعلمها الزوجة وهي ما يلي:

  • عدم السماح لأحد دخول بيته دون إذنه.
  • حفظ مال الزوجة.
  • أخذ القرار في بيته.
  • تلقي الخدمة في بيته من زوجته.

ما هي حقوق الزوجة على زوجها؟

من الحقوق الواجبة على الرجل تجاه الزوج ما يلي:

  • المهر.
  • النفقة.
  • عدم إلحاق الضرر بها.

كما يمكنكم الاطلاع على: متى يجوز للزوجة الامتناع عن فراش زوجها؟ وحكم ظلم الزوج لزوجته في الفراش

في النهاية وبعد التعرف على الحقوق المشتركة بين الزوجين ينبغي أن يعلم كل رجل وامرأة الحقوق الواجبة عليهم والمشتركة بينهم، لأنها حقوق شرعية لا جدال فيها، إذا التزموا بتنفيذ هذه الحقوق عاشوا في استقرار وهدوء.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.