قارن بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر من حيث طريقة التفكير

كيف تقارن بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر من حيث طريقة التفكير؟ وما هي النظريات التي عملت على تلك المُقارنة؟ حيث إن كل قسم من الدماغ مسئول عن مهام معينة، فالدماغ هي من أهم أعضاء الإنسان حيث تعتمد عليها العمليات الهامة وهي التفكير والانتباه والتأمل وغيرها، لذلك سنقدم لكم من خلال موقع زيادة إجابة عن سؤال قارن بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر من حيث طريقة التفكير.

قارن بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر من حيث طريقة التفكير

إن الدماغ البشرية هي مركز القيادة لدى الإنسان تحتوي على قرابة 86 مليار خلية عصبية، ويمكن الإنسان من توليد حوالي 50 ألف فكرة يومية، كما أن معلومات الدماغ تنتقل بسرعة تصل إلى 268 ميل في الساعة الواحدة، كما أن بنية الدماغ تلعب بشكل رئيسي في تشكيل الخصائص المختلفة لجوانب الشخصية.

هناك جدلًا واسعًا حول استخدامات نصف الدماغ الأيمن والأيسر وعلى أيهما يعتمد الإنسان بصورة أكبر، وبشكل عام تعتبر طرق التفكير في نصف الدماغ الأيسر مركزة وواضحة مقارنة بنصف الدماغ الأيمن التي تكون نوعًا ما عامة.

إن دماغ الإنسان لها جانبان:

  • الجانب الأيسر: يتحكم في الجانب الأيمن من الجسم، ويرتبط بالتفكير المنطقي والوظائف اللغوية.
  • الجانب الأيمن: يتحكم في الجانب الأيسر من الجسم، ويرتبط بالخيال والحدس.

فكرة أن نصفي الدماغ الأيمن والأيسر يُظهران أنماطًا مختلفة من التفكير أثرت على العديد من النظريات التعليمية، والعديد من كتب الباحثين.

يعتقد علماء علم الأعصاب في أن نصفي الدماغ الأيمن والأيسر يؤديان وظائف مختلفة تمامًا ويتواصلان من خلال الاتصالات فيما بينهما، حيث يرتبط النصفان بمجموعة من الألياف العصبية في دماغ الشخص السليم، وغالبًا يتم تفسير هيمنة إحدى النصفين في التفكير عن الآخر تبعًا لاستخدام الشخص يده اليمنى أم اليسرى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: برمجة العقل الباطن قبل النوم ومخاطر برمجة العقل الباطن قبل النوم بشكل خاطئ

نظرية العالم “دبليو سبيري”

هي نظرية الدماغ الأيمن والأيسر والتي طورها في 1960م، كان يعتقد في بداية الأمر أن الأفراد يستخدمون الجانبان الأيسر والأيمن بالتساوي، لكن توصل أن الناس يميلون بالتفكير إما بالطريقة اليمنى أو اليسرى.

لذلك عند الإجابة عن قارن بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر من حيث طريقة التفكير نقوم بتوضيح الآتي…

نصف الدماغ الأيمن

في أغلب الأوقات، صاحب التفكير بنصف الدماغ الأيمن جيد جدًا، ولكن غير منظم، بل لا يمكن التنبؤ بشأنه في كثير من الأحيان، إنه مبدع وعفوي وأكثر عاطفية مقارنة بأصحاب التفكير بالعقول اليسرى.

يتصرف وفقًا لمشاعره فيعتبرها بديهية وجيدة في حل المشكلات، ونادرًا ما يكون التفوق حليفه، ولكنه حر في تفكيره لا يتقيد، يتميز أيضًا بنسخ التصاميم والتمييز بين الأشكال، وقراءة الوجوه وفهم الاستعارات، علاوةً على القدرة على التعبير عن المشاعر.

يسير صاحب التفكير الأيمن بمبدأ (استمتع أولًا ثم فسر وحلل بعد ذلك)، ويميل المريض المصاب بتلف الدماغ الأيمن إلى نسخ التفاصيل للمخطط وليس رسمًا عامًا.

نصف الدماغ الأيسر

إن صاحب التفكير اليساري النموذجي موجه نحو الهدف تمامًا، يمتاز بالتنظيم الجيد، ونادرًا ما يعاني من شرود الذهن.

لا يترك المشاعر هي من تحرك قراراته، بل يفكر بطريقة منظمة وعقلانية، كما أنه واقعي جدًا ويحب جدولة البيانات، لا يدرج الذاتية في التعاملات، فيزيل الأفكار والآراء الشخصية معتمدًا أكثر على الحقائق.

يظهر هذا التفكير جليًا عند أصحاب قطاعات العلوم والتكنولوجيا والخدمات اللوجستية والهندسية، إذًا يعتمد تفكير أصحاب التفكير اليساري على الكمية والمنطقية والتحليل.

إن بعض وظائف اللغة تتركز على الجانب الأيسر من الدماغ، وهذا ما تم إثباته في 1861م عندما أجريت الدراسة بناءً على حالة مرضية تعاني من خلل في نصف الدماغ الأيسر وُجد أنه يعاني من مشاكل في النطق تجعله عاجزًا عن التحدث.

لكن بشكل عام تميل المناطق المسئولة عن اللغة في الدماغ إلى الجانب الأكثر هيمنة في التفكير سواء كان الأيسر أم الأيمن، ويميل المريض المصاب بتلف الدماغ الأيسر إلى نسخ المخطط العام للرسم التخطيطي وليس التفاصيل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: التخلص من الأفكار السلبية في العقل الباطن

وظائف مختلفة بين نصفي الدماغ

استكمالًا لإجابة قارن بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر من حيث طريقة التفكير، يعتقد البعض أن وظائف الدماغ الأيسر تشمل:

  • فهم مجموع أي موقف والحصول على الصورة الكبيرة.
  • استشعار الروائح والأصوات أسرع.
  • تنظيم سلوكيات التجنب والتحكم.
  • مسئول عن الوظائف الغير إرادية، مثل التنفس وضربات القلب.
  • يتحكم في جهاز المناعة.
  • امتلاك المهارات الحركية الدقيقة.
  • القدرة على تحويل الأصوات إلى لغة وترجمتها.
  • مهارات حل المشكلات والمهارات الرياضية.
  • الأكثر في التعلم البصري.

أما عن وظائف الدماغ الأيمن:

  • فهم المفاهيم أكثر من الأرقام.
  • الانتباه إلى الشكل المرئي ومعالجته.
  • فهم الغموض اللفظي والمعاني العاطفية والضمنية.
  • الأكثر في التعلم السمعي.

تشير بعض الأبحاث أنه إلى عمر 3 سنوات يميل الفرد إلى التفكير بالنصف الدماغي الأيمن ويكون هو التفكير الغالب المسيطر في وظائف الدماغ.

نظرية هيمنة الدماغ

تنسب إلى “نيد هيرمان” ويطلق عليه أبو تكنولوجيا الهيمنة الدماغية، بحث في فكرة تفضيل التفكير، اعتمادًا على أن الدماغ الأيسر (تحليلي) أما الدماغ الأيمن (تخيُلي يعتمد على الفهم الحدسي)، ويمكن أن يفضل الشخص أنماط تفكير عن أخرى.

طالب هيرمان بفكرة (تطوير التفكير الدماغي بشكلٍ كامل)، باستخدام تقنيات معينة في التفكير، تساعد على حل المشكلات وبطريقة إبداعية.

آراء الأبحاث الحديثة

تشير أن نظرية تفوق الدماغ الأيسر عن الأيمن غير صحيحة، حيث قامت دراسة في 2013م تقول إنه تم إجراء صور ثلاثية الأبعاد لأكثر من 1000 دماغ شخص باستخدام ماسح مغناطيسي، وتبين أن كل شخص يستخدم الجانبين في التفكير ولا يوجد جانب يهيمن على الآخر، مع ذلك يختلف نشاط أي نصف في دماغ الشخص حسب المهمة التي يقوم بها ونمط التفكير السائد.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: من القائل العقل السليم في الجسم السليم مكونه من 7 حروف

بعد إجابة سؤال قارن بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر من حيث طريقة التفكير نوضح أن الشيء المهم الذي يجب أن ندركه هو أنه لا يوجد أحدٌ منّا لديه تفكير بنصف دماغه الأيمن فقط أو بنصف دماغه الأيسر فقط، بل يمتلك كل فرد مزيجٌ من النوعين من التفكير رغم غلبة أحدهما على الآخر، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.