محتوى يحترم عقلك

هل يجوز تكملة ختم القرآن بعد رمضان؟

هل يجوز تكملة ختم القرآن بعد رمضان؟ يمكنك التعرف على إجابة هذا السؤال عبر موقع زيادة ، حيث أن لشهر رمضان روحانيات وعبادات خاصة، وعلى الرغم من أن المسلمين يحرصون على تلاوة القرآن على مدار شهور السنة المختلفة، إلا أن  هذا الحرص يتضاعف في شهر رمضان الكريم، وفي بعض الأحيان قد يصيب المسلم بعض الأعذار أو الموانع التي تجعله يسأل هل يجوز تكملة ختم القرآن بعد رمضان؟.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: دعاء ختم القرآن في رمضان مكتوب كامل قصير ومستجاب

ما المقصود بختم القرآن؟

يقصد بختم القرآن إتمامه، قال الجوهري، وختمت القرآن أي  بلغت آخره، وختمت الشيء نقيض افتتحته، ويطلق لفظ ختم القرآن على اتمامه أي بلوغ آخره تلاوة، أو حفظًا، أو كلاهما معًا، وعلى الإنسان في الحالتين، أن يحرص قدر المستطاع على فهم معانيه واستنباط ما به من أحكام، وأن لا تكون تلاوته مجرد سرد.

كما ينبغي على المسلم أن يحرص على التمسك بالأوامر الواردة في القرآن، وأن يبتعد عن النواهي، فإذا التبس عليه الأمر، ولم يفهم حكم من الأحكام، أو آية من الآيات، يمكنه الاستعانة بالمصاحف التي تحتوى على تفسير للألفاظ والجمل، أو اللجوء إلى كتب التفسير المعتبرة في هذا الشأن.

كما أدعوك للتعرف على: طريقة ختم القرآن في أسبوع والحكمة من قراءة القرآن وتقسيمه إلى سور

هل يجوز تكملة ختم القرآن بعد رمضان؟

هل يجوز تكملة ختم القرآن بعد رمضان؟
هل يجوز تكملة ختم القرآن بعد رمضان؟

قال الإمام النووي في كتابه التبيان: هذا ويستحب أن يشرع المسلم في ختمة أخرى إذا فرغ من ختمته الأولى، فهذا أمر يحبه السلف، وقال القاضي: لا يستحب أن ينقص الأمر عن ختمة في الشهر الكريم.

وبذلك يمكننا القول، أن الأولى أن يختم المسلم القرآن كاملًا مرة على الأقل في شهر رمضان، فإن شرع في أخرى، أو لم يستطيع إنهاء الأولى، جاز له أن يواصل القراءة بعد انقضاء الشهر، ولا شك أن الأفضل هو أن يختم في رمضان، لكن الأمر فيه سعة، حيث أن الختم ليس بواجب.

ما هي أطول مدة لختم القرآن الكريم؟

لم يرد نص شرعي صريح يحدد أطول مدة لختم القرآن الكريم، لذلك اختلف العلماء فيما بينهم عن أطول مدة يمكن للمسلم أن يختم القرآن خلالها، ومن المعروف أن هذه أمور اجتهادية، فمن أصاب منهم له أجران، ومن أخطأ له أجر واحد، ومن أبرز الآراء للعلماء في هذا الأمر:

  • ذهب الإمام أحمد رحمه الله، إلى كراهية تأخير ختمة القرآن عن أكثر من 40 يومًا.
  • يرى الإمام الزركشي، أنه يجوز تأخير الختمة إلى أكثر من 40 يوم، إذا كان هناك عذر شرعي، أو شيء قهري يمنع المسلم من إتمامه، لكن الأولى به ختمه قبل ذلك.
  • ذهب الإمام أبو الليث، إلى أنه يمكن ختم القرآن مرتين فقط في العام الواحد، شريطة أن لا يقوى الإنسان على أكثر من ذلك، ودليله في ذلك ان جبريل عليه السلام، دارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن مرتين في العام الذي قبض فيه.
  • ونقل عن أبي داود أن بعض السلف كانوا يختمون القرآن مرة كل شهرين دون وجود عذر قهري.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: أفضل طريقة لختم القرآن الكريم في رمضان

ما هي أقل مدة لختم القرآن الكريم؟

وردت كثير من الأحاديث التي تحث المسلم والمسلمة على ضرورة الحرص على تلاوة القرآن الكريم وتدبره، لكن لم يرد نصوص شرعية تحدد أقل مدة لختم القرآن، إلا ما جاء في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما.

فقد ورد عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما أنّه قال للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم( يا رسولَ اللهِ، في كَمْ أَقرَأُ القرآنَ؟، قال اقرَأْه في كلِّ شهرٍ، قال قُلتُ إنِّي أقوَى على أكثرَ مِن ذلك، قال اقرَأْه في خمسٍ وعشرينَ، قُلتُ إنِّي أقوَى على أكثرَ مِن ذلك، قال اقرَأْه في عشرينَ، قال قُلتُ إنِّي أقوَى على أكثرَ مِن ذلك، قال اقرَأْه في خمسَ عشْرةَ، قال، قُلتُ إنِّي أقوَى على أكثرَ مِن ذلك، قال اقرَأْه في عَشرٍ، قال، قُلتُ إنِّي أقوَى على أكثرَ مِن ذلك، قال، اقرَأْه في سَبعٍ، قال، قُلتُ إنِّي أقوَى على أكثرَ مِن ذلك، قال لا يفقَهُه مَن يقرَؤُه في أقلَّ مِن ثلاثٍ).

الرأي الحاسم في أقل وأطول مدة لختم القرآن الكريم

اختلف الفقهاء فيما بينهم عن أقل وأطول مدة لختم القرآن الكريم، إلا أن النفوس والقلوب تميل إلى أن الحال يختلف باختلاف صاحبه، فعلى المسلم أن لا يترك جهد، ولا يتهاون في أمر قراءة القرآن الكريم، لاسيما في الأماكن والأوقات المباركة، ذلك أنه من أفضل العبادات والقربات التي يتقرب بها العبد إلى ربه.

فكما أنه يجوز للمسلم أن يطيل في ختمة القرآن أكثر من 40 يومًا إلا ذا وجد عذر، فإنه يجوز له أن يختمه في أقل من 3 أيام إذا لزم الأمر، كأن وافق أحد الأيام أو الأماكن المباركة، ومن ذلك ليلة القدر، أو وجوده في المسجد الحرام، وهذا هو رأي الحافظ بن رجب الحنبلي رحمه الله.

هل لابد من بدء ختمة جديدة في بداية شهر رمضان؟

لقراءة القرآن في شهر رمضان أجر مضاعف، ذلك أن الحسنات فيه تتضاعف، والأجور تزيد، كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يرد نص شرعي يصرح بأهمية البدء من بداية المصحف عند دخول شهر رمضان، بل أدلى العلماء بأهمية مواصلة الختمة التي كان فيها المسلم قبل رمضان حتى يتمها، وإن أرد أن يستأنف أخرى بعدها، فالأمر له.

أما ما يتناقل بين الناس، عن ضرورة أن يبدأ المسلم القراءة من بداية المصحف، فلا أثر له من الصحة، وإنما هو من الأفكار المغلوطة التي توارثناها وتناقلناها، بلا أي دليل أو مرجع شرعي.

يمكنك التعرف على المزيد عبر: ما هو أفضل وقت لختم القرآن في رمضان؟

حال السلف مع القرآن في رمضان

حال السلف مع القرآن في رمضان
حال السلف مع القرآن في رمضان

للسلف في رمضان أحوال يتعجب منها القارئ، فهؤلاء أناس قد علموا أن الدنيا دار فناء، فشمروا السواعد واستعدوا للجنان بكامل عدتهم، وقد روى عن بعضهم أحوال مع القرآن في شهر رمضان، نسرد بعضها للعبرة والاقتداء ومنها:

  • روى عن الإمام الشافعي رحمه الله أنه كان يجتهد في رمضان، حتى أنه يختم فيه 60 ختمة كاملة، سوى ما كان يقرأه في الصلاة.
  • وجاء عن الإمام مالك بن أنس رحمه الله، أنه كان إذا أقبل رمضان، فر من مجالسة أهل العلم، ومن الحديث، وأقبل على المصحف.
  • وجاء عن سفيان الثوري، أنه كان يترك جميع العبادات، ما عدا الفرائض، ويقبل على قراءة القرآن إذا دخل رمضان.
  • وقد نقل أن محمد بن اسماعيل (صاحب كتاب صحيح البخاري)، كان يختم ختمة كاملة كل نهار في رمضان، ويقوم بعد صلاة التراويح كل ثلاث ليال بختمة.
  • وكان سعيد بن جبير رحمه الله، يختم القرآن كاملًا كل ليلتين من ليال رمضان.
  • وقد جاء في الأثر أن قتادة رحمة الله عليه، كان يختم القرآن كل سبع ليال، فإذا جاء رمضان ختمه كل ثلاث ليال، فإذا كان في العشر الأواخر من شهر رمضان، ختمه كل ليلة.

اقرأ من هنا عن: هل يجوز ختم القرآن الكريم من الجوال وما حكم قراءة الحائض من الجوال ؟

وإلى هنا نكون قد تناولنا موضوع هل يجوز تكملة ختم القرآن بعد رمضان؟، وتحدثنا عن المقصود بختم القرآن، وما هي أطول وأقصر مدة لختم القرآن الكريم، كما ذكرنا جانب من حال السلف الصالح في رمضان مع القرآن، وعلينا أن نحذو حذوهم ونجتهد حتى نكتب عند الله تعالى من أهل القرآن وخاصته.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.