بحث عن ابن النفيس كامل

بحث عن ابن النفيس كامل يحتوي على جميع المعلومات التي تخص هذا العالم، حيث أن للعلماء أهمية كبرى في حياة الإنسان، فهم أساس التقدم التكنولوجي، ولهم الفضل الكبير فيما توصلنا إليه من معلومات كثيرة، وهناك عدة مجالات مختلفة للعلماء يقوموا بدراستها، ونخص بالذكر في هذا المقال عالم من علماء الطب البشري، الذي اكتشف الدورة الدموية في جسم الإنسان الصغرى، ألا وهو العالم الكبير ابن النفيس، وسوف نوفر لكم بحث عن ابن النفيس كامل عبر موقع زيادة.

عناصر بحث عن ابن النفيس كامل

بحث عن ابن النفيس كامل

تتمثل عناصر بحث عن ابن النفيس كامل في التالي:

  • المقدمة
  • إنجازات ابن النفيس
  • صفات ابن النفيس
  • مؤلفات ابن النفيس
  • حقائق سريعة عن ابن النفيس
  • وفاة ابن النفيس
  • الخاتمة

المقدمة

تناولت العديد من الكتب معلومات هامة عن العلامة ابن النفيس، وتتمثل تلك المعلومات في اسمه ونسبه والدراسة التي التحق بها، وتتمثل في:

  • اسمه: هو علاء الدين علي ابن أبي الحزم الخالدي المخزومي القرشي الدمشقي، واشتهر بابن النفيس القرشي.
  • ولادته: ولد عام 1213م الموافق 607 هـ في مدينة دمشق في مصر، وعاش ما يقرب من ثمانين عاماً.
  • دراسته: درس الطب على يد طبيب ماهر هو مهذب الدين الدخوار، كما تعلم من “عمران الإسرائيلي” واستطاع الإبداع في الطب بنجاح، ودرس الفقه الشافعي وكتب عدة كتب في الفلسفة.
  • مهنته: طبيب وفقيه لغوي وكاتب وفيلسوف، وكان عميدا للمستشفى المنصوري، ثم أصبح عميدا للأطباء في مصر بعد أن وضعه الناصر قلاوون طبيبا خاصا له.
  • مؤلفاته: ألف في الطب والفقه والحديث واللغة العربية.

اقرأ أيضًا: بحث عن ابن خلدون و أهم انجازات ابن خلدون

إنجازات ابن النفيس

وهناك العديد من الانجازات التي قام بها ابن النفيس، من بينهم:

  • لم يقتصر ابن النفيس على الطب في شهرته، بل كان من أكبر العلماء في عصره في اللغة والفلسفة والحديث، وكان أول من كتب في الفقه من العلماء.
  • كان من أشهر العلماء في عصره في الطب، وله كتب اتصفت بالحرية والجراءة، يناقض أقوال ابن سينا وجالينوس عندما يثبت خطأ ما قالوا.
  • اكتشافه الدورة الدموية الصغرى والشريان التاجي التي أدت إلى اكتشاف الدورة الدموية الكبرى بعد ذلك، وقال ابن النفيس عنها مقولته الشهيرة ” إن الدم يُنقّى في الرئتين من أجل استمرار الحياة وإكساب الجسم القدرة على العمل، إذ يخرج الدم من البطين الأيمن إلى الرئتين، حيث يمتزج بالهواء، ثم إلى البطين الأيسر”.
  • وأثبت بنظريته عدم صحة ما كان يقال أن الدم يتكون في الكبد، ومن ثم ينتقل إلى البطين الأيمن في القلب، وان القلب ليس هو من يقوم بضخ الدماء إلى أجزاء الجسم.
  • قام بشرح كتاب القانون لابن سينا في الطب، وقام بإضافة الكثير إلى علم التشريح.
  • يعد رائدا في علم وظائف الأعضاء.
  • دعا ابن النفيس إلى تعلم التشريح المقارن ودراسته، حتى يتمكن من فهم التشريح البشري.
  • صحح أخطاء جالينوس في فهم عضلة القلب، وأن القلب يقوم بالتغذية من الشرايين التاجية.
  • تتطرق إلى الإبصار في العين، وأبدع في هذا الأمر، ووضح أن العين تعد آلة للبصر، وصحح الفرق بين التخيل ومفهوم الإبصار.
  • كان ابن النفيس أول طبيب وضح مفهوم الملح وأضراره على جسم الإنسان وأنه يرفع الضغط فنبه إلى الاعتدال في تناوله.
  • بين ابن النفيس الشروط الصحيحة عند تناول أي علاج، مثل الوقت المحدد وعدد الجرعات المحددة حسب المرض وشدته.

صفات ابن النفيس

يمتلك ابن النفيس الكثير من الصفات والمآثر التي جعلته متميز عن غيره من العلماء، ومنها:

  • تميز ابن النفيس بأنه مستقل الفكر، معتمد للمنهج التجريبي في إثبات أي حقيقة علمية من رصد ومشاهدة ومقارنة وملاحظة وعمل التجارب.
  • مؤمن بحرية الرأي والقول، والاجتهاد لمعرفة الحقيقة.
  • لا يتردد في انتقاد كبار العلماء في أخطائهم، ودعا إلى التحرر من الأفكار المغلوطة، والتي كان يخشاها غيره من العلماء.
  • يعتمد في علاجه على متابعة الغذاء الصحيح أكثر من وصف الأدوية.
  • يحب أن يستخدم الأدوية المفردة عن استخدام الأدوية المركبة.
  • قال الدكتور محمد أمين فرشوخ عنه: “وابن النفيس كان يخضع أبحاثه لمنهجٍ علمي واضح، فقد درس أعمال من سبقه من العلماء والأطباء قبل أن يحكم على غير السليم منها ويعتمد الجيد لبناء نظرياتٍ جديدة”
  • اهتم ابن النفيس في أن يعرف العوامل التي تؤثر على جسم الإنسان أكثر من العلاج.
  • جمع بين عدة علوم مختلفة يشكل منسجم ومتوازن.
  • كان يلقب بالموسوعة العلمية المتحركة، لأنه كان بارعا في المداواة بشدة.
  • كان منصف وأمين في العلم، ولم ينكر فضل العلماء الذين سبقوه في العلم، ومن علمه.

اقرأ أيضًا: بحث عن ابن سينا

مؤلفات ابن النفيس

هناك عدة مؤلفات كثيرة قام ابن النفيس بكتابتها إلى أن هناك كتب مهمة ومنها:

  • الموجز في الطب: وهو ملخص لكتاب القانون في الطب لابن سينا، وهو مكون من أربعة أجزاء، حيث أن الجزء الأول يتحدث عن القواعد العلمية والنظرية للطب، والجزء الثاني: يقوم بالتحدث فيه عن الأدوية والتغذية والأدوية المركبة، والجزء الثالث قام بالتحدث فيه عن الأمراض التي تخص أعضاء الجسم المختلف، وأسبابها وأعراضها وطرق علاجها، والجزء الرابع تطرق فيه إلى الأمراض التي لا تتعلق بعضو معين مثل الأورام.
  • المهذب في الكحل المجرب: وهو كتاب يخص دراسة العيون، وتم نشره في الرباط عام 1986، بعد أن قام محمد رواس قلعه جي وظافر الفائي بمراجعته.
  • الشامل في الصناعة الطبية: وجمعت أجزاء الكتاب المختلفة على يد يوسف زيدان في مصر، وقد تم نشر أول جزء منه عام 2001م.
  • كتاب فاضل بن الناطق: وهو كتاب كتب على غرار كتاب حي بن يقظان الذي قام بتأليفه ابن الطفيل الأندلسي.
  • الرسالة الكاملية في السيرة النبوية وهو كتاب تفسير السنة النبوية.
  • شرح تشريح القانون: هذا الكتاب خصص عن أهم اكتشاف اكتشفه ابن النفيس وهو الدورة الدموية الصغرى، وقام بوصفها بشكل دقيق، وهذا الكتاب جاء معارضا لما ذكره ابن سينا وجالينوس.
  • المختصر في أصول علم الحديث: وتم نشره عام 1988 بعد أن قام يوسف يدان بإعادة تدقيقه مع ماهر عبدالقادر.
  • مختصر في علم أصول الحديث.
  • كتاب المختار في الأغذية.
  • بغية الفطن في علم البدن.
  • كتب الإشارات وشرح الهداية لابن سينا، وهي كتب فلسفية.

حقائق سريعة عن ابن النفيس

وقد ذكرت العديد من الكتب الكثير من المعلومات عن ابن النفيس من بينها:

  • قام الغرب باعتماد نظرية ابن النفيس في اكتشاف الدورة الدموية الصغرى، إلى أن قام ويليام هارفي باكتشاف الدورة الدموية الكبرى.
  • درس ابن النفيس الفقه الشافعي، وكتب في الفلسفة منها التفسير العقلاني للوحي، واعتمد على العقل في تفسير القرآن والحديث,
  • مع سقوط بغداد في أيدي المغول ضاعت الكثير من مؤلفات ابن النفسي، وبعثرت باقي الكتب بين مكتبات العالم، ولكن تم جمعها وإعادة التدقيق فيها في عام 2000م، إلا أنه لم يتم العثور على كتب للفقه إلا أنها ذكرت في معرض حديث المؤرخين في هذه الفترة.
  • كان طبيب خاص للظاهر بيبرس عام 1260م إلى 1277م.
  • كان لدى ابن النفيس مجلس مخصص يستقبل الأمراء والوجهاء والأطباء فيها.
  • لم يتزوج ابن النفيس، ومع ذلك كان لديه دار في القاهرة جميعها من الرخام.

وفاة ابن النفيس

توفي ابن النفيس في مصر في القاهرة، في مستشفى المنصوري التي كان يعمل بها كبيرا للأطباء، وقبل وفاته كان قد مرض مرضاً شديداً، فحاول الأطباء أن يعالجوه بالخمر، ولكنه رفض هذا الأمر بشدة وقال مقولته الشهيرة ” لا ألقى الله وفي جوفي شيء من الخمر”.

وتوفي بعد ستة أيام من مرضه، وقد بلغ عمره الثمانين، في يوم الجمعة الموافق السابع عشر من ديسمبر علم 1288م، وآخر ما وصى به زملائه وتلامذته هو الحفاظ على أهمية العلم قائلاً ” إن شموع العلم يجب أن تضيء بعد وفاتي”.

الخاتمة

للعلماء في الإسلام دور كبير في العديد من المجالات، من بينها المجالات الطبية، وعلى رأسهم العلامة ابن النفيس الذي قدم جهود كبيرة في هذا المجال، ولذلك لا بد من أن نولي العلماء اهتمام بالاطلاع على إنجازاتهم.

اقرأ أيضًا: بحث عن أبو بكر الرازي كامل مع العناصر

وبهذا نكون قد وفرنا لكم بحث عن ابن النفيس كامل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.