مفهوم السعادة في الفلسفة

مفهوم السعادة في الفلسفة يتحدد بناءً على المفاهيم والمبادئ الفلسفية المختلفة، لذلك سوف نعرف من خلال مقالنا اليوم عبر موقع زيادة ما هي السعادة الحقيقية من وجهة نظر أشهر علماء الفلسفة في العالم.

اقرأ أيضًا: عادات بسيطة تجلب لك السعادة

معنى السعادة

معنى السعادة

  • السعادة بالمعنى الدارج هي شعور يشعر به الإنسان، سواء كان فقيراً أو غنياً، متعلماً أو أمياً، كبيراً أو صغيراً، شعوراً يجعله يبتسم، ويجعل قلبه يتهلل من الفرح، ويزيده إقبالاً على الحياة.
  • وعادة ما يشعر الإنسان بهذا الشعور، عندما يحدث له شيئاً كان يتمناه وينتظره، أو شيئاً يسبب له الراحة أو الفرح.
  • وغالباً ما تزيد سعادة الإنسان بقدر اهتمامه بالسبب الذي سبب له هذه السعادة، وتقل سعادته أيضاً لكما قل اهتمامه بهذا السبب.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الفلسفة الحديثة والمعاصرة

مفهوم السعادة في الفلسفة

مفهوم السعادة في الفلسفة

إن السعادة لها عدة مفاهيم في علم الفلسفة، حيث قام كل فيلسوف من علماء الفلسفة العظام بتعريف الفلسفة من وجهة نظره الفلسفية بما يتوافق مع أفكاره واتجاهاته في التفكير.

وسوف نوضح فيما يلي مفهوم السعادة في الفلسفة من وجهة نظر كل فيلسوف من هؤلاء الفلاسفة:

1ـ مفهوم السعادة عند أرسطو

  • يرى الفيلسوف الشهير أرسطو، أن الفلسفة هي نعمة وعطية من الله سبحانه، وهو يمنحها لعباده الذين يختارهم أو يرضى عنهم، ولا شأن للإنسان بذلك.
  • ويعتبر أن الموضوع كله يتوقف على رغبة الله سبحانه وتعالى في منح السعادة لإنسان معين وحجبها عن إنسان آخر.
  • وقد قام أرسطو بتقسيم السعادة على خمسة أقسام من حياة الإنسان وهي كالتالي:
  • السعادة التي يشعر بها الإنسان حينما يكون جسده بصحة جيدة.
  • السعادة الناتجة عن ثراء الإنسان وحصوله على المال الكثير وقدرته على إدارة هذا المال بنجاح.
  • السعادة التي تنتج من نجاح الإنسان في مجالات الحياة المختلفة وقدرته على تحقيق أهدافه وإثبات ذاته.
  • العقيدة السليمة للإنسان وقدرته على استخدام العقل بشكل صحيح تعتبر في نظر أرسطو أيضاً قسماً من أقسام السعادة في حياة الإنسان.
  • السعادة التي يشعر بها الإنسان حينما يكون محبوباً ممن حوله، ويتمتع بسمعة طيبة وسيرة حسنة بين الناس.

2ـ مفهوم السعادة عند أفلاطون

  • يرى الفيلسوف أفلاطون أن السعادة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بأخلاق الإنسان والطريقة التي يعيش بها في الحياة.
  • فمثلاً كلما كان الإنسان شجاعاً كلما كان سعيداً، وبقدر ما تزيد عدالته بقدر ما تزيد سعادته أيضاً، وهذا يعني أنه كلما زادت الأخلاق الحميدة داخل نفس الإنسان كلما زادت نسبة السعادة التي يشعر بها في الحياة.
  • كما يرى أفلاطون أن سعادة الإنسان تظل ناقصة ما دام في هذه الدنيا، ولكنها تكتمل بشكل تام عندما يذهب الإنسان إلى العالم الآخر، لأنه سوف يتمتع هناك بالسعادة المطلقة التي لا تنتهي أبداً.

3ـ مفهوم السعادة عند الفارابي

  • يقول الفارابي أن الإنسان لا يولد سعيداً، وإنما تنتج سعادته من طريقة تفكيره وتحليله للأمور المحيطة به وقدرته على التمييز بين الخطأ والصواب، وبين الشر والخير.
  • كما يميل الفارابي إلى السعادة الجماعية وليست الفردية، أي السعادة التي يمكن تحقيقها لمجموعة كبيرة من الناس وليس فرداً واحداً. كأن تصبح مدينة كاملة سعيدة، أو يتم تحقيق السعادة لدولة بأكملها.
  • ويرى الفارابي أن السعادة لا علاقة لها إطلاقاً بالجسد، وإن تحقيق الرغبات وإشباع الملذات الجسدية لا يمكن أن يكون سبباً حقيقياً للسعادة.

4ـ مفهوم السعادة عند ابن مسكويه

  • يرى الفيلسوف ابن مسكويه أن السعادة ليست جسدية فقط، ولا نفسية فقط، بل هي مزيج بين الجسد والروح.
  • إلا أنه يعتقد أن السعادة الروحية التي يحصل عليها الإنسان في العالم الآخر هي السعادة الكاملة التي لا تشوبها شائبة، لأنها تكون نابعة من قرب الإنسان من الإله الحقيقي واهب السعادة الكاملة.
  • ولن يكون في ذلك الوقت هناك مكاناً للألم أو العناء أو الشقاء الذي يشعر به الإنسان كشعور مصاحب للسعادة في الأرض.
  • حيث إنه يرى أن السعادة الجسدية التي يشعر بها الإنسان أثناء فترة حياته في العالم هي سعادة ناقصة، وذلك لأن الألم دائما ما يكون ملتصقاً بها.
  • على سبيل المثال، اللذة التي يشعر بها الإنسان عندما يتناول الطعام الذي يحبه، يسبقها الألم الذي يشعر به بسبب الجوع.
  • وسعادة الحصول على المال أيضاً لا تتحقق إلا بالكثير من التعب والجهد والألم والعمل الكثير.
  • وحتى فرحة الأم بولادة طفلها يسبقها وجعاً شديداً أثناء الولادة، وتعباً وإرهاقاً أثناء شهور الحمل الطويلة.
  • ولذلك يرى ابن مسكويه أن السعادة الجسدية هي سعادة مرتبطة دائماً بالألم، لذلك ليست هي السعادة الحقيقية.

5ـ مفهوم السعادة عند إيمانويل كانط

  • يرى الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط أن السعادة لا يمكن أن يتم فصلها عن الفضيلة، بل إنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بها، وبذلك يصبح مفهوم السعادة في الفلسفة الألمانية مرتبطاً بأخلاق الإنسان.
  • حيث يرى كانط أن الفضائل والأخلاق هي الطريق الذي يجب أن يسير فيه الإنسان للحصول على السعادة والتمتع بها.
  • وكلما زاد الالتزام الأخلاقي للإنسان أثناء فترة حياته على الأرض، كلما كانت قدرته على الاستمتاع بالسعادة بشكل أكبر وأعمق.

6ـ مفهوم السعادة عند ميشيل دي مونتين

يعتقد الفيلسوف الفرنسي ميشيل دي مونتين أن مفهوم السعادة لا يمكن أن يكون مفهوماً واحداً عند جميع الناس، ولا توجد وصفة واحدة في العالم يمكنها أن تحقق السعادة للجميع.

ولكنه يرى أن كل إنسان له سعادته الخاصة التي تختلف تماماً عن سعادة المحيطين به، لذلك يوجه ميشيل دي مونتين دعوته إلى كل إنسان لكي يبحث في أعماق نفسه حتى يكتشف أسباب السعادة الخاصة به.

7ـ مفهوم السعادة عند فريدريك لونوار

  • الفيلسوف الفرنسي فريدريك لونوار يرى أن السعادة مرتبطة بمعنى الحياة، ولا يمكن أن يكون معنى الحياة واحداً للجميع، فكل إنسان يحدد الهدف من حياته بناءً على ميوله وأفكاره ومعتقداته.
  • لذلك يقول فريدريك لونوار إنه يجب على كل إنسان أن يبحث باهتمام عن معنى حياته، وفي هذه اللحظة سوف يخطو أول خطوة في طريق سعادته.
  • وبذلك يكون مفهوم السعادة في الفلسفة الفرنسية مرتبطاً بهدف الإنسان من وجوده على الأرض، أو المعنى الأسمى الذي من أجله قد صار موجوداً.

8ـ مفهوم السعادة عند فريدريك نيتشه

اختصر الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه مفهوم السعادة في كلمتين فقط وهما الإرادة والمقاومة.

حيث يرى الفيلسوف الشهير أن الإنسان حينما يستخدم إرادته ويقاوم كل الظروف للحصول على ما يريد الحصول عليه، ثم يظفر به، في هذه اللحظة يشعر بالسعادة الحقيقية والانتصار الحقيقي.

اقرأ أيضًا: معلومات عن هرمون السعادة الإندورفين

الفرق بين السعادة والفرح في الفلسفة

الفرق بين السعادة والفرح في الفلسفة

  • قد نشعر أن السعادة والفرح هما وجهين لعملة واحدة، ولكن يرى بعض الفلاسفة غير ذلك، حيث يختلف مفهوم السعادة في الفلسفة عن مفهوم الفرح.
  • فقد اتفق بعض الفلاسفة مثل أندري لالاند، وهنري برجسون، وجون ديوي، أن هناك فرقاً بين السعادة والفرح، فالفرح بالنسبة لهم هو شعوراً وهمياً مرتبطاً بالحصول على المتع والملذات الجسدية.
  • بينما السعادة من وجهة نظرهم هي سعادة كلية مطلقة لا يجب أن يشوبها أي مشاعر سلبية من هذا العالم.
  • حيث إنهم يرون أن السعادة هي الخلاص من مخاطر هذا العالم وصعوبات الحياة به، ولا يمكن الشعور بها بشكل كامل قبل أن يذهب الإنسان إلى العالم الآخر.

اقرأ أيضًا: أقوال دوستويفسكي عن الحب والعشق والسعادة مكتوبة

أشهر أقوال الفلاسفة عن السعادة

أشهر أقوال الفلاسفة عن السعادة

لكي يكتمل لدينا مفهوم السعادة في الفلسفة نستعرض معاً أشهر أقوال الفلاسفة من جميع أنحاء العالم عن السعادة:

1ـ الفيلسوف اليوناني أفلاطون

“الرجل الذي يجعل كل شيء يؤدي إلى السعادة يرتبط بشخصه فقط ولا يعتمد على الآخرين، يملك أفضل طريقة متاحة لتحقيق السعادة في حياته”.

2ـ الفيلسوف الأمريكي هنري ديفيد ثورو

“السعادة مثل الفراشة كلما سعيت ورائها كلما هربت منك، ولكن إن اهتممت بأمور أخرى سواها فسوف تجدها آتية بهدوء لتقف على كتفيك”.

 3ـ الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه

“السعادة هي أن تزيد قوة الإرادة وتقل المقاومة”.

4ـ الفيلسوف الصيني لاو تزو

“إن كنت مكتئباً فأنت تعيش في الماضي، وإن كنت متوتراً فأنت تعيش في المستقبل ولكن إن كنت تشعر بالسلام في داخلك فهذا يعني أنك تعيش في الحاضر”.

5ـ الفيلسوف اليوناني سقراط

“سر السعادة لا يتم في السعي إلى المزيد ولكن في تنمية القدرة على التمتع بالقليل الذي نملكه”.

6ـ الفيلسوف الصيني كونفوشيوس

“كلما ركز البشر أثناء تفكيرهم على الأفكار الجيدة والإيجابية، كلما أصبح هذا العالم أفضل”.

7ـ الفيلسوف اليوناني أرسطو

“السعادة تعتمد علينا نحن وليس على الآخرين”.

8ـ الفيلسوف البريطاني جون ستيوارت ميل

“لقد تعلمت البحث عن سعادتي عن طريق التقليل من رغباتي وليس عن طريق إرضائها”.

9ـ الفيلسوف الهندي غوتاما بودا

“ليس هناك طريقاً محدداً للسعادة، وذلك لأن السعادة نفسها هي الطريق”.

10ـ الفيلسوف البريطاني برتراند راسل

“الحذر في الحب هو غالباً أكثر أنواع الحذر تحطيماً للسعادة الحقيقية”.

اقرأ أيضًا: تعريف الفلسفة لغة واصطلاحا

وبذلك نكون قد عرفنا معاً مفهوم السعادة في الفلسفة، وفهمنا الفرق بين السعادة والفرح من منظور فلسفي، بالإضافة إلى الاطلاع على أشهر أقوال الفلاسفة عن مفهوم السعادة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.