شروط لبس النقاب وحكم تغطية الوجه والكفين وهل يشترط لبس النقاب للمرأة

شروط لبس النقاب عادة ما يرتدي النقاب وهو لباس عبارة عن رداء فضفاض يشبه المعطف يسمى العباءة والحجاب، ترتديه بعض النساء مع تنورة طويلة وسترة لإخفاء شكل الجسم، شعرت جميع النساء اللواتي ترتدي النقاب بالتقرب من الله ويعمق ممارستهن للإسلام، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

كما نقدم لكم المزيد من المعلومات حول هل النقاب فرض؟ وما هي شروط حجاب المرأة المسلمة؟ وحكم النقاب في الإحرام والصلاة اقرأ منة هنا: هل النقاب فرض؟ وما هي شروط حجاب المرأة المسلمة؟ وحكم النقاب في الإحرام والصلاة

معنى النقاب لغة واصطلاحًا

معروف أن معنى النقاب في اللغة هو الحجاب والقناع والخمار، وهو عبارة عن قماش رداء تضعه المرأة على وجهها وأنفها، في حالة القول بكشف النقاب هو يعنى  ابراز الخفايا، ويعرف النقاب في اصطلاح الفقهاء على أنه اللباس الذي تنتقب به المرأة، وتغطي به وجهها، والفرق بين النقاب والحجاب في الستر، هو أن النقاب يغطي وجه المرأة فقط، أما الحجاب فهو غطاء عام للمرأة.

شروط لبس النقاب

  • من أهم شروط لبس النقاب هو لابد أن تكون فتحة النقاب على قدر العين اليسرى مثلما جاء عن بعض السلف، في حالة مخالفة ذلك الشرط لا يجوز للمرأة أن تلبسه، وإنما تغطي وجهها بالكامل، وإن السبب في ذلك يعود لما أحدثته النساء في الوقت الراهن من إساءة في استعمال، والتوسع في ذلك.
  • من أهم شروط لبس النقاب هو أن يكون النقاب ساتر للوجه بأكمله.
  • من شروط لبس النقاب هو ألا يكون في العين كحل وتزين.
  • من شروط لبس النقاب هو ألا يكون زينة في ذاته.
  • لابد من معرفة أنه تم ظهور العديد من الأشكال الجديدة للنقاب والتي من خلالها يتم اظهار الأنف والخد وشيء من جبهة المرأة، لابد من معرفة أن ارتداء هذا لا يجوز شرعًا، لابد أن تزيل المرأة النقاب في حالة الاحرام لكن لابد الا تكشف المرأة وجهها أمام الرجال الأجانب وهي محرمة، لكن لابد أن تغطي وجهها بغير النقاب والبرقع.
  • حيث أنه حديث السيدة عائشة رضي الله عنهما، حيث قالت: (كان الرُّكبانُ يَمُرُّون بنا ونحن مع رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- مُحْرِماتٌ فإذا حاذُوا بنا أَسدَلَتْ إحدانا جِلْبابَها من رأسِها على وجهِها).

هل تعلم ما هو حكم لبس البنطلون للنساء سواء الواسع أو الضيق لعدة شيوخ اقرأ من خلال الضغط على هذا الرابط: حكم لبس البنطلون للنساء سواء الواسع أو الضيق لعدة شيوخ

حكم تغطية الوجه والكفين

  • حدث اختلاف لدى العديد من العلماء عند العلماء حول حكم أن تقوم المرأة بتغطية الوجه والكفين، حيث أنه عند الإمام أحمد والصحيح من مذهب الشافعي أنه من الواجب أن يتم تغطية الوجه والكفين، بينما هو مستحب عند أبي حنيفة ومالك، أما علماء الحنفية والمالكية فقد أفتوا قديمًا أنه من الواجب تغطية الوجه واليدين للمرأة في حالة ما إذا خشيت الفتنة بها أو عليها.
  • المعنى لحالة الخشية من الفتنة هو أن تكون المرأة فائقة الجمال، ومعنى الفتنة عليها هو الخوف من النار على المرأة بسبب انتشار الفسق وفساد الزمان.
  • لابد من معرفة أنه ورد على وجوب تغطية الوجه والكفين قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ).
  • معنى الجلباب في القول السابق لدى العديد من المفسرين هو اللباس الذي يوضع على الرأس ثم يتدلى ليغطي الوجه.

حكم النقاب ( هل يشترط لبس النقاب للمرأة؟ ) (الحكم الشرعي الصحيح في ارتداء النقاب)

  • حدث اختلاف لدى العديد من علماء الفقه حول حكم النقاب، حيث أن العديد منهم اشار إلى وجوب لبس النقاب، ومن من أشار إلى أن لبس النقاب هو سنة، وهناك من فصل وفرق، فذهب إلى القول بأّنه واجب للشابات من النساء في حال الفتنة وعدم أمنها، وخلاف هذا الحال فلا يكون واجباً.
  • يرجع اختلاف حكم ارتداء النقاب وشروط لبس النقاب نتيجة إلى تحديد عورة المرأة، حيث أن العديد من الفقهاء ورد أن وجه المرأة والكف هى عورة مثل باقى الجسد، وبالتالي لابد أن يتم تغطية ذلك الجزء، والجانب الآخر من الفقهاء قال أن عورة المرأة كل جسدها في ما عدا الوجه والكفين، وبالتالى من الممكن أن يتم كشف الوجه والكفين.
  • رأى الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة يرجع أن الوجه والكفين ليس من ضمن العورة وبالتالى من الممكن أن يتم كشفهما، من الشرط الوارد هو أن الفتاة الشابة لابد أن تحذر الفتنة.
  • ورد قول الله تعالى: (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ)، حيث أن الظاهر من الزينة المسموح به الوجه والكفين.

هل كنت تبحث عن  ما هو حكم النقاب على المذاهب الأربعة والأدلة على وجوب الستر من القرآن الكريم اقرأ في هذا الموضوع: حكم النقاب على المذاهب الأربعة والأدلة على وجوب الستر من القرآن الكريم

النقاب في الإحرام والصلاة

  • قال العديد من الفقهاء إلى القول بحرمة لبس المرأة للنقاب وهي محرمة للحج أو العمرة هو وجود التالي بما رواه عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- عن النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- أنَّه قال: (المُحْرِمَةُ لا تَنتقِبُ، ولا تلبَسُ القُفَّازَيْنِ).
  • في حالة الحديث عن النقاب في الصلاة فإن العديد من الفقهاء أجمعوا على كراهية لبس المرأة للنقاب في الصلاة كما أن الحنفيَة أكدوا على تحريم لبس النقاب أثناء الصلاة وكراهية فعل ذلك، لعل السبب وراء ذلك هو أن في صلاة المرأة مغطية لوجهها تشبه بالمجوس في طقوس عبادتهم للنار.
  • في حالة ما إذا دخل على المرأة أثناء الصلاة احد من الرجل لا يكره أن يقوم المرأة بوضع النقاب.

حجاب المرأة المسلمة ( شروط الحجاب الشرعي )

توجد العديد من الشروط التي اشترطها على حجاب المرأة المسلمة والتي لابد أن تتوافق مع ضوابط من الأدلة الشَرعية وهى كالتالى :

  • أن يكون الحجاب ساترَا لجميع البدن.
  • ألا يكون الحجاب زينة في ذاته.
  • لابد الا يكون ضيق على جيد المرأة أي أنه لابد أن يكون فضفاض.
  • ألا يكون به تشبه إلى لبس الرجال، للنهي الوارد من النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- عن مثل هذا التَّشبه، كما روى عنه عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: (لعنَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ المتشبِّهاتِ بالرِّجالِ منَ النِّساءِ والمتشبِّهينَ بالنِّساءِ منَ الرِّجالِ).
  • ألا يكون في الحجاب تشبه بلباس الكافرات.

أسباب التبرج

  • نتيجة لأن العديد من السيدات وقعوا ضحية إلى التقليد الأعمى المنتشر في الآونة الأخيرة وبسبب قلة الإيمان أصبح من المألوف والمعتاد أن يرى المسلم المرأة المسلمة في الأسواق والجامعات وغيرها متبذلة، متبرجة، خارجة في زينتها، كاشفة عن محاسنها، متزينة متعطرة.
  • أصبحت العديد من السيدات لديها الفخر من خلال حضور مسابقات الجمال التي من خلالها ينتشر الفجور والفسق حيث أن المرأة تعرض نفسها وجسمها أمام سفلة الناس، وشارك الإعلام وتجار الأزياء في التغرير بالمرأة حتى وصلت إلى هذا المستوى الحيواني الرخيص.
  • قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ [10]} [البروج:10].
  • عنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضيَ اللهُ عَنهْما عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاءِ).

كما نقدم لكم المزيد من المعلومات حول حجاب المرأة المسلمة بالإدلة من القرآن والسنة وحكمه الشرعي اقرأ من هنا: حجاب المرأة المسلمة بالإدلة من القرآن والسنة وحكمه الشرعي

صفة التبرج

من المعروف أن معنى التبرج هو أن تقوم المرأة بأي فعل من اجل أن تبدي زينتها أمام الرجال مما يؤدي إلى فتنة الرجل، حيث أن المرأة تعمل على كشف جمال وجهها ومفاتن جسمها، من التبرج التي قد تقوم به أي سيدة هو الاظهار المعتمد للحلي أو التزين المبالغ به.

من التحذير الوارد في التبرج هو  قوله سبحانه: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا [33]} [الأحزاب:33].

حكم الحجاب

  • من المهم معرفة أن الحجاب مشروع من أجل حماية أعراض السيدات ضد أي فجور أو فسق أو من فتنة الرجال، كما أن الحجاب الشرعي واجب على كل امرأة مسلمة بالغة.
  • قال الله تعالى: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا [53]} [الأحزاب:53].
  • قال الله تعالى: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا [33]} [الأحزاب:33].
  • عَنْ مَسْرُوقٍ قَالَ: دَخَلَ حَسَّانُ بْنُ ثَابِتٍ عَلى عَائِشَةَ فَشَبَّبَ وقالَ: حَصَانٌ رَزَانٌ مَا تُزَنُّ بِرِيبَةٍ… وَتُصْبِحُ غَرْثَى مِنْ لُحُومِ الغَوَافِلِ قَالَتْ: لَسْتَ كَذَاكَ. قُلْتُ: تَدَعِينَ مِثْلَ هَذَا يَدْخُلُ عَلَيْكِ، وَقَدْ أَنْزَلَ اللهُ: {وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ}. فَقَالَتْ: وَأَيُّ عَذَابٍ أَشَدُّ مِنَ العَمَى، وَقَالَتْ: وَقَدْ كَانَ يَرُدُّ عَنْ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم.
  • عنْ عَائِشَة رَضِيَ اللهُ عَنْهَا في قصة الإفك… وفيه: وَكَانَ صَفْوَانُ بْنُ المُعَطَّلِ السُّلَمِيُّ ثُمَّ الذَّكْوَانِيُّ، قَدْ عَرَّسَ مِنْ وَرَاءِ الجَيْشِ فَادَّلَجَ فَأَصْبَحَ عِنْدَ مَنْزِلِي، فَرَأَى سَوَادَ إِنْسَانٍ نَائِمٍ، فَأَتَانِي فَعَرَفَنِي حِينَ رَآنِي، وَقَدْ كَانَ يَرَانِي قَبْلَ أَنْ يُضْرَبَ الحِجَابُ عَلَيَّ، فَاسْتَيْقَظْتُ بِاسْتِرْجَاعِهِ حِينَ عَرَفَنِي فَخَمَّرْتُ وَجْهِي بِجِلْبَابِي.

النقاب العصري مبدأ فتنة

لابد من التأكيد على أن هناك العديد من السيدات تخلت عن النقاب الشرعي واتجهت إلى النقاب العصري الناقص، لابد على تلك السيدات أن يتقين الله، عملا بقوله تعالى: ((ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى )) الأحزاب: 33، لابد ألا يتحولوا من الحجاب الكامل إلى الحجاب الناقص أو ما يسمى بالحجاب الخادع، حيث أن ذلك النقاب العصري هو مبدأ فتنة وشر وتحول مخيف .

نقاب اليوم نوع من السفور

تكاثرت العديد من الاقاويل حول النقاب ومدى حله أو حرمته، وبالتالى لابد من التأكيد على أنه من الواجب على المرأة المسلمة أن تلتزم بالحجاب الشرعي المتمثل في تغطية وجهها وسائر بدنها، درءا للفتنة عنها وعن غيرها.

في حالة الحديث عن النقاب الذي تفعله كثير من النساء اليوم نوع من السفور، لكن هو نوع من  التدرج إلى ترك الحجاب، من المهم أن تلتزم المرأة بالحجاب الشرعي لها، وتترك هذا العبث الذي تفعله بعض السفيهات من النساء اللاتي تضايقت من الحجاب الشرعي، فأخذن يتحايلن على التخلص منه .

هل يجب على ولي المرأة منعها من لبس النقاب؟

في حالة ما إذا قام ولى المرأة بمنعها من لبس النقاب الذي أصبح موضة تتجمل به بعض النساء، وترك غطاء الوجه الكامل، لابد من التفكر جيدًا في عواقبه المتمثلة في جذب المعاكسات للمرأة والرجل الغيور لا يرضى لنسائه بكونهم محل ميل الرجال الأجانب (غير المحارم).

من المهم التأكيد على أنه يجوز أن يقوم ولى المرأة بمنعها من لبس النقاب في حالة قيامها بتزيينها لعينيها بطريقة ملفته وما حول عينيها، لأن الله تعالى يقول: (( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون )) التحريم: 6.

هل تعلم هل الحجاب فرض؟ وحكم الحجاب في الشريعة الإسلامية ولماذا فرض الله الحجاب؟ يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات وذلك من خلال زيارة موقع زيادة الإخباري: هل الحجاب فرض؟ وحكم الحجاب في الشريعة الإسلامية ولماذا فرض الله الحجاب؟

في نهاية المقال لابد من التأكيد على أنه تم التعرف على أهم شروط لبس النقاب، أهمية لبس النقاب في منع المرأة من أي فتن قد تتعرض لها وحمايتها لمفاتنها من أي شر، نرجو أن يكون المقال حاز اعجابكم، لاتنسوا أن تقوموا بمشاركة المقال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.