شروط زكاة المال المدخر

شروط زكاة المال المدخر يجب أن يعرفها كل مسلم ومسلمة، حتى لا يكون قد أهمل شرطًا من شروط اكتمال إسلامه، فالزكاة فرض على المسلمين ذكورًا وإناثًا، أصحاء ومرضى، صغار أو كبار.

لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع زيادة سنتعرف سويًا على المعايير الخاصة بزكاة المال المدخر وكل ما يدور حول ذلك الأمر.

شروط زكاة المال المدخر

شروط زكاة المال المدخر

لم يفرض الله الزكاة على المسلمين إلا لزيادة الوحدة والألفة بينهم، وحتى يشعر الغني بالفقير ويدعمه، ومن ناحية أخرى حتى يطهر أمواله فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز:

خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ۖ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ” سورة التوبة الآية رقم 103.

فإن فروض الله ما تعود على المسلم إلا بالخير، لذلك ارتكز اسلامنا على خمس أسس وهي التي ذكرها لنا رسول الله صل الله عليه وسلم حين قال: “بُني الإسلامُ على خمسٍ، شهادةِ أن لا إله إلا اللهُ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، والحجِّ، وصيامِ رمضانَ” (ًصحيح) رواه عبد الله بن عمر.

كما رأينا فإن الزكاة أحد أعمدة الإسلام، لذا دعونا نتعرف على معايير زكاة المال المدخر، كل على حدى من خلال ما يلي:

  • بلوغ النصاب: النصاب هو الأموال في صورتها النقدية حال وصولها إلى مقدار ما يعادل ثمن 85 جرام من الذهب الخالص، أو ما يساوي 595 جرام من الفضة، إذ لا تجب الزكاة على الأموال التي تقدر بأقل من ذلك.

كذلك إن نقصت الأموال عن المعدل المذكور قبل أن ينطبق عليها الشرط الثاني لأي حال من الأحوال، وهو مرور سنة قمرية تامة على المال، خرج من دائرة وجوب الزكاة.

  • مرور الحول: إن المال الواجب إخراج الزكاة عليه يجب أن يكون قد بلغ النصاب كما ذكرنا في أول شروط زكاة المال المدخر، كما يجب أن يكون قد مر عليه عامًا قمريًا كاملًا لا ينقص يومًا وهو على حالته.

اقرأ أيضًا: كم نصاب زكاة المال المدخر؟

زكاة المال النامي

المال النامي هو الذي يدخل في استثمارات تؤدي إلى نموه وتزايده، في هذا الحال يتم احتساب الزكاة على مقدار المال السنوي، فإذا كان في السنة الأولى حوالي 50 ألفًا، حسبت الزكاة عليه.

أما إذا مر عليه العام التالي وهو 80 ألفًا؛ فيتم احتساب الزكاة على المبلغ النهائي وليس الأول، كونه قد خضع لشروط زكاة المال المدخر السابقة فلم يخرج من حيز النصاب ومر عليه حول كامل وهو على نفس الوضع.

شروط القائم بالزكاة

بعد أن تعرفنا على شروط زكاة المال المدخر، دعونا ننتقل إلى الشروط الواجب توافرها في المزكي، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الإسلام: فلا تنطبق فريضة الزكاة على الرجل غير المسلم، ولا تقبل من سواه.
  • الحرية: حيث إنه لا يصح أن يقوم العبد بالزكاة، وذلك في قديم السلف، حينما كان هناك عبدة يباعون في سوق الرقيق.
  • ملك المال: حيث لا يمكن أن يقوم المزكي بإخراج الزكاة عن طريق السلف أو التداين، فمال الزكاة من حر مال الرجل، وينبغي أن يكون فائض عن حاجته الأصلية.
  • أن يقوم المزكي بإخراج الزكاة أكثر من مرة في العام الواحد لتغير حال المال، فمثلًا أن يخرج الزكاة في أول العام على نصاب مال المستحق، ثم يشتري أرضًا أو أنعامًا، فيقوم بإخراج الزكاة عنها مرة أخرى.

يحدث ذلك اعتقادًا من الرجل أن المال يجب تكرار زكاته حال تغير حاله، وهو أمر خاطئ ولا يوجد دليل شرعي عليه.

الأموال التي يجب أن تؤخذ عليها الزكاة

بعد أن تناولنا كافة الشروط التي يخضع إليها المزكي، وتعرفنا على شروط زكاة المال المدخر، يجب أن ندرك أن المال الذي يجب التزكية عنه ليس بالضروري أن يكون على هيئته النقدية، حيث فرض الدين الزكاة على الآتي:

  • ما يخرج من الأرض، فالرجل يجب أن يزكي عن النباتات التي تتم زراعتها وحصادها، والتي تتشكل في الحبوب والثمار.
  • تتم التزكية عن المعادن التي تخرج من باطن الأرض، كذلك الحال في البهيمة، حيث تتم التزكية عن الأنعام التي بلغ ثمنها النصاب ومر على عمرها عام قمري في حوزة المزكي وبأمواله.

اقرأ أيضًا: كيفية حساب زكاة المال

كيفية احتساب زكاة المال المدخر

فيما سبق تناولنا كل ما يدور حول المال المدخر وشروط زكاته، يبقى لنا أن نتعرف على طرق احتساب الزكاة الخاصة بالمسلمين، والتي يمكن تطبيقها على النحو التالي:

  • الطريقة الأولى: لاحتساب زكاة المال المدخر، هو أن يتم تقسيم مجموع الأموال التي يمتلكها الرجل، والتي تتمتع بشروط زكاة الأموال المدخرة، ثم تقسيمها على 40، حينها يعرف الشخص المبلغ الذي يجب عليه أن يزكي به.
  • الطريقة الثانية: يمكن للشخص من خلالها أن يتعرف على قيمة الأموال التي يجب أن يزكي بها، وذلك عن طريق قسم المبلغ المدخر على 100، ومن ثم ضرب الناتج في 2.5، حينها يكون الناتج هو ما يجب على المسلم إخراجه.

الجدير بالذكر أن الزكاة في كل الأحوال تعتبر ربع أعشار المبلغ، أي نسبة 2.5 في المائة، وهي نسبة ضئيلة مقارنة بامتلاك الشخص قيمة أموال النصاب.

كيفية احتساب زكاة المال المدخر في الذهب والفضة

بعد تناولنا لشروط زكاة المال المدخر، إليكم الآن الطريقة التي يتم من خلالها الوصول إلى قيمة الزكاة الدقيقة التي تجب على المسلم في حالة ادخاره للمال على هيئة الحلي، سواء ذهب أو فضة، وذلك من خلال ما يلي:

  • نصاب الذهب هو ما يكون وزنه 85 جرام من الذهب الخالص دون أن يخالطه شيء وهو المتوفر في السبائك وعيار 24، حيث يقدر ذلك على سعر جرام الذهب في اليوم الذي يقرر فيه الشخص إخراج الزكاة، تبعًا للبلد التي يقطن فيها.
  • إذا كان الذهب عيار 18 يتم إسقاط ربع الوزن ثم حساب قيمة الزكاة، فمثلًا، إذا كان الذهب المدخر من هذا العيار هو 100 جرام، يتم خصم ربع الوزن وهو 25 فيتبقى 75 جرام من الذهب، وهو ما دون النصاب ولا يجب عليه الزكاة.
  • إذا كان الذهب من عيار 21 يتم إسقاط ثمن الوزن ثم حساب مقدار الزكاة، بناء على القيمة المتبقية، فمثلًا إذا كان الذهب المدخر من العيار المذكور نحو 100 جرام، يتم حذف الثمن وهو 12.5 جرام، فيتبقى 87.5، وهو نصاب يدخل في حيز الزكاة إذا توافرت فيه شروط زكاة المال المدخر.
  • النصاب الخاص بالفضة هو 595 جرامًا من الخالصة، والتي لا يخالطها شيء في الوزن.
  • إذا كان المسلم يمتلك الذهب والفضة معًا، يتم ضم الفضة إلى الذهب، وإذا اكتمل النصاب وتوفرت شروط زكاة المال المدخر، يتم إخراج الزكاة.

اقرأ أيضًا: أسهل طريقة لحساب زكاة المال

إن ديننا الحنيف دين السماحة والأخوة، لذلك فرض الله الزكاة حتى نعتصم جميعنا، ويشعر كل منا بالآخر، لذا يجب علينا أن نعرف كل ما يخصها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.