محتوى يحترم عقلك

شروط وجوب زكاة الفطر

شروط وجوب زكاة الفطر ينبغي أن يعرفها كل مسلم، لأن الزكاة من أركان الإسلام الخمسة الواجبة على كل مسلم ومسلمة وهي متعلقة بعيد الفطر وينبغي إخراجها قبل انتهاء صلاة العيد.

لهذا سوف نتعرف عبر موقع زيادة على تفاصيل أكثر حول شروط دفع هذه الزكاة وبعض الأحكام المتعلقة بها.

شروط وجوب زكاة الفطر

هناك بعض الشروط التي ينبغي توافرها في من يرغب في دفع زكاة الفطر وهي:

1- الإسلام

زكاة الفطر هي زكاة يدفعها المسلم بغرض تطهير الصائم.

2- دخول الوقت

تعطى هذه الزكاة بدخول وقت العيد ويكون ذلك من وقت غروب الشمس آخر يوم في شهر رمضان إلى وقت صلاة العيد، هي زكاة تفرض على الرجال والنساء، الكبار والصغار.

الدليل على ذلك قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-:

(أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّه عليه وَسَلَّمَ فَرَضَ زَكَاةَ الفِطْرِ مِن رَمَضَانَ علَى كلِّ نَفْسٍ مِنَ المسْلِمِينَ حرٍّ، أَوْ عَبْدٍ، أَوْ رَجلٍ، أَوِ امْرَأَةٍ، صَغِيرٍ، أَوْ كَبِيرٍ)

3- القدرة على إخراج الزكاة

اختلف الفقهاء حول مسألة القدرة على إخراج الزكاة وذلك على النحو الآتي:

القول الأول

  • هو قول الحنابلة، الشافعية، المالكية يرون عدم اشتراط النية ولكن الزكاة تجب على من فصل عن قوته بالاستناد إلى قول قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-:

(من سأل شيئًا وعنده ما يغنيه، فإنما يستكثر من جمرِ جهنَّمَ، قالوا: و ما يغنيه؟ قال: قدر ما يغدِّيه و يعشِّيه).

القول الثاني

  • وهو رأي الحنفية، قد ذكروا وجود شرط ملك النصاب سواء من المال أو الذهب أو الفضة واستند على قول النبي صلّى الله عليه وسلّم-:

(خير الصَّدقةِ ما كانَ عَن ظَهْرِ غنًى).

4- وجود النية

لأن زكاة الفطر أحد العبادات ولهذا يجب وجود النية قبل دفع الزكاة، ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(إنما الأعمال بالنيات).

اقرأ أيضا: مقدار الصاع في زكاة الفطر بالكيلو

لمن تعطى زكاة الفطر

قال الله تعالى:

(إِنَّمَا الصَّدَقات لِلفقَراءِ وَالمَساكينِ وَالعامِلينَ عَلَيها وَالمؤَلَّفَةِ قلوبهم وَفِي الرِّقابِ وَالغارِمينَ وَفي سَبيلِ اللَّـهِ وَابنِ السَّبيلِ فَريضَةً مِنَ اللَّـهِ وَاللَّـه عَليمٌ حَكيمٌ).

من هذه الآية الكريمة يستدل منها أن مصارف الزكاة تتمثل في الآتي:

  • الفقراء: هو الشخص الذي لا يجد ما يكفيه على متطلبات حاجته ويقدر بنحو نصف حاجته.
  • المسكين: وهو الشخص الذي يخضع للقهر والذل ولا يجدون أثر كفايتهم ولا ما يكفيهم من نفقة والمسكين يكون أشد حاجة من الفقير.
  • العاملين عليها: هو القائمين بالأعمال المتعلقة بالزكاة سواء حفظها، جمعها، توزيعها.
  • المؤلفة قلوبهم: وهو الذين دخلوا في الإسلام حديثًا وتعطى لهم الزكاة ترغيبًا لهم.
  • الرقاب أو العبيد: بحيث يدفع لأسيادهم ثمن حريتهم لكي يتم تحريرهم.
  • الغارمون: وهو الذين يعانون من ديون لا يستطيعون تحملها.
  • في سبيل الله: وهم المقاتلين في سبيل الله والذين لا يملكون العتاد أو السلاح.
  • ابن السبيل: هو ذلك الغريب المسافر الذي انقطع عنه الطريق ويعطي مال قدر من مال الزكاة إلى أن يصل إلى بلده.

اقرأ أيضا: وقت اخراج زكاة الفطر وحكمها

حكم زكاة الفطر

زكاة الفطر بلا شك واجبة على كل مسلم ومسلمة والدليل على ذلك ما يلي:

  • عن الصحابيّ عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما-:

(أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّه عليه وَسَلَّمَ فَرَضَ زَكَاةَ الفِطْرِ مِن رَمَضَانَ علَى النَّاسِ، صَاعًا مِن تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ، علَى كلِّ حرٍّ، أَوْ عَبْدٍ، ذَكَرٍ، أَوْ أنْثَى، مِنَ المسْلِمِينَ).

  • كذلك بقوله -عليه الصلاة والسلام- أيضاً:

(أدوا صاعًا من برٍّ أوْ قمْحٍ بيْنَ اثنيْنِ، أو صاعًا من تمْرٍ، أوْ صاعًا من شعيرٍ، على كلِّ حرٍّ وعبْدٍ صغيرٍ وكبيرٍ).

  • من هذه الأحاديث الشريفة يستدل على وجوب زكاة الفطر.

اقرأ أيضا: جدول مقدار زكاة الفطر

مقدار زكاة الفطر

اتفق أغلب أهل العلم بأن مقدار زكاة الفطر في الغالب ما يقدر بنحو صاع من الأصناف التي تؤدى فيها الزكاة، لكن:

  • الشافعية والحنابلة والمالكية ذكروا بأن مقدارها يكون صاع كامل.
  • أما الحنفية فهم يرون أنها تقدر بنصف الصاع.
  • روي عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- حيث قال:

(فَرَضَ رَسول اللَّهِ صَلَّى الله عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ علَى العَبْدِ والحرِّ، والذَّكَرِ والأنْثَى، والصَّغِيرِ والكَبِيرِ مِنَ المسْلِمِينَ، وأَمَرَ بهَا أنْ تؤَدَّى قَبْلَ خروجِ النَّاسِ إلى الصَّلَاةِ).

  • كذلك ورد عن أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه- حيث قال:

(كنَّا نخْرِج زَكَاةَ الفِطْرِ وَرَسول اللهِ صَلَّى اللَّه عليه وَسَلَّمَ فِينَا، عن كلِّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ، حرٍّ وَمَمْلوكٍ، مِن ثَلَاثَةِ أَصْنَافٍ: صَاعًا مِن تَمْرٍ، صَاعًا مِن أَقِطٍ، صَاعًا مِن شَعِيرٍ فَلَمْ نَزَلْ نخْرِجه كَذلكَ، حتَّى كانَ معَاوِيَة: فَرَأَى أنَّ مدَّيْنِ مِن برٍّ تَعْدِل صَاعًا مِن تَمْرٍ).

  • من هنا يستدل أنه تجوز الزكاة نقدًا أو طعام ولكن النقود أفضل.

اقرأ أيضا: هل يجوز اخراج زكاة الفطر نقدا

في النهاية وبعد التعرف على شروط وجوب زكاة الفطر فقد تعرفنا أيضًا على الجهات المستحقة للزكاة وحكم الزكاة في الشرع، بالاستناد إلى الأدلة الشرعية على الأقوال التي ذكرت من علماء الفقه والشريعة حول الأمور المتعلقة بالزكاة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.