أضرار حقن منع الحمل

أضرار حقن منع الحمل تؤثر على صحة المرأة بشكل كبير، فعلى الرغم من كون تلك الحقن من أشهر وسائل منع الحمل، إلا أن لها بعض العيوب التي يجب الاطلاع عليها.

بالإضافة إلى أنواعها المختلفة، والتي تختلف في تركيباتها وفترة منعها لحدوث فرص حمل، لذا من خلال موقع زيادة سنقدم لكم أضرار حقن منع الحمل.

أضرار حقن منع الحمل

يلجأ عدد كبير من النساء حول العالم إلى وسائل مختلفة لمنع الحمل، وذلك لعدة أسباب من أبرزها تنظيم النسل، فمن الصعب الحصول على عدد كبير من الأطفال في نفس الوقت لبعض الأفراد، فتكتفي أغلب العائلات بطفلين أو ثلاثة أطفال كحد أقصى.

على الرغم من وجود عدد كبير من الوسائل المختلفة التي يمكن للمرأة الرجوع إليها لمنع حملها، كاستخدام أقراص منع الحمل، أو استخدام بعض الأدوات الخاصة، إلا أن حقن منع الحمل هي أكثر الطرق شيوعًا.

حيث إنها تغني السيدات عن تناول حبوب منع الحمل بصورة يومية ومنتظمة، فقد تحمل المرأة إذا لم تقم بأخذ الدواء في ميعاده ليوم واحد فقط.

قد تكون إبر منع الحمل أكثر فعالية عن غيرها، إلا أن بها عدد من العيوب والأضرار، والتي قد تؤثر بشكل كبير على مستخدميها من النساء، ومن أضرار حقن منع الحمل ما يلي:

  • وجود تقطع في الدورة الشهرية، وعدم انتظامها.
  • صداع متواصل بأنواعه المختلفة.
  • ظهور حب الشباب في بعض مناطق الوجه.
  • الشعور بالثقل والانتفاخ المتواصل.
  • ألم في الثدي في بعض الحالات.
  • الشعور بالغثيان.
  • حدوث التهاب أو تحسس في موقع الحقنة في بعض الحالات النادرة.
  • اضطرابات نفسية، وتقلبات مزاجية.
  • يصبح من الصعب رجوع خصوبة المرأة في حالة الرغبة في الحمل مرة أخرى إلا بعد مرور فترة طويلة قد تصل إلى عام.
  • زيادة ملحوظة في الوزن.
  • نزول بعض قطرات الدم بصورة غير منتظمة.
  • تتأثر بعض هرمونات الجسم الأخرى بالزيادة أو النقصان كالإستروجين، وبالتالي ضعف العظام وهشاشتها.

اقرأ أيضًا: متى تنزل الدورة بعد إبرة منع الحمل

فوائد حقن منع الحمل

حقن منع الحمل من الوسائل الحديثة التي يتم استخدامها بكثرة، حيث تقدم البعض من المميزات والفوائد للنساء، وذلك على الرغم من وجود عدد كبير من أضرار حقن منع الحمل، لذلك يجب ذكر فوائد حقن منع الحمل بجانب أضرارها، والتي تتمثل فيما يلي:

  • تساعد على التخفيف من قوة ألم الدورة الشهرية، وفترات ما قبل الحيض.
  • بديل جيد للأدوية، فلا تحتاج لاستخدامها كل يوم، أو كل ساعة كما يحدث بحبوب منع الحمل.
  • لا تؤثر على الرضاعة، وبالتالي عدم تأثر الطفل الرضيع بالمادة الفعالة بها على عكس الأدوية.
  • سريعة المفعول، حيث يبدأ مفعولها خلال 24 ساعة فقط من وقت حصول المرأة عليها.
  • لا يتأثر مفعول حقن منع الحمل للنساء بالأدوية والحبوب الأخرى مهما كانت، كحبوب الفيتامينات والمضادات الحيوية.
  • مناسبة للسيدات اللواتي لا يتذكرن موعد الدواء، فلن تحتاج تذكرها إلا كل فترة.
  • تقلل من نسبة الإصابة بالتهاب الحوض، أو الإصابة بالتورم الليفي، أو سرطان الرحم، ولكن تزيد من نسب الإصابة بسرطان الثدي.
  • تمتد لفترات طويلة، فقد يصل مفعولها إلى عدة أسابيع حسب نوع الحقنة.
  • تفيد من لديهم حساسية تجاه الإستروجين، والذي يتواجد بكميات كبيرة في حبوب منع الحمل.
  • وسيلة مؤقتة لمنع الحمل، فبمجرد منع استخدامها يمكن الحمل مرة أخرى.
  • أكثر أمانًا على مرضى السكري.

أنواع إبر منع الحمل

بعد التعرف على أضرار حقن منع الحمل إليك أنواعها، حيث لا تقتصر إبر منع الحمل للسيدات على نوع واحد فقط، وإنما يوجد عدة أنواع يتم اللجوء إليها، وتختلف كل حقنة في فترة منعها للحمل حسب مكوناتها، وتتمثل أنواع حقن منع الحمل فيما يلي:

  • النوع الأول: هي حقن لا تستمر إلا لشهر واحد فقط، وهو ما يجعلها أقل الأنواع انتشارًا بين السيدات، وتسمى بحقنة “الميزوسيبت”.
  • النوع الثاني: ينتشر هذا النوع بصورة أكبر من النوع السابق، حيث إنه يدوم لفترات أطول، فتصل فترة منع الحمل إلى شهرين كاملين، وتسمى بحقنة “النورستيرات”.
  • النوع الثالث: أكثر الأنواع فاعلية، لذلك يتم اللجوء إليه من قبل عدد كبير جدًا من النساء حول العالم، حيث تدوم المادة الفعالة لفترة تصل إلى ثلاث أشهر كاملة، وتسمى بحقنة “الديبو بروفيرا”.

متى يبدأ مفعول حقن منع الحمل؟

كغيرها من أنواع الحقن الأخرى لا تأخذ تلك الوسيلة من منع الحمل وقتًا كبيرًا حتى يبدأ المفعول، حيث سيبدأ مفعولها بعد مرور 24 ساعة من وقت استخدامها، ولكن يجب على كل أم الحذر من ميعاد استخدامها.

فلا يتم استخدامها بعد مرور الخمسة أيام الأولى من الدورة الشهرية، فقد يحدث حمل بالفعل، لذلك لا تؤخذ إلا بالخمسة أيام الأولى فقط من بدء الدورة، كما يُفضَل استخدامها خلال أربع أيام ليكون اليوم الخامس خط الأمان لا أكثر.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل

من المسموح لهن باستخدام إبر منع الحمل؟

لا تشكل إبر منع الحمل ضررًا على السيدات في جميع الفئات العمرية، وذلك إن كان المقصود بالضرر هو الضرر نتيجة السن، حيث لا تشكل خطورة على الأعمار التي تبدأ من سن 21 عامًا، وحتى أكثر من 50 عامًا.

لكن لا يجب على المراهقات من تقل أعمارهن عن 21 عام استخدام تلك الإبر، فذلك قد يكون خطرًا عليهن بالمستقبل، خاصة أن هذا الأمر قد يؤثر على انتظام الدورة الشهرية لهن، كما يكونوا معرضين لخطر الإصابة ببعض المضاعفات والأعراض الجانبية في أغلب الحالات.

أوقات يمنع فيها استخدام حقن منع الحمل

لا تعتمد أضرار حقن منع الحمل على الأضرار الناتجة عنها في الحالات العادية فقط، حيث قد تتأثر المرأة بشكل كبير عند استخدامها لتلك الوسيلة خلال الأوقات التي تمر بها ببعض الوعكات أو الحالات الصحية، فلا يجب استخدام تلك الحقن في الحالات التالية:

  • إذا كانت تعاني من بعض أمراض القلب، أو الكبد، أو الصداع المستمر خاصة النصفي، أو إن كانت تعاني من حالة تخثر الدم.
  • في حال وجود مضاعفات لمرض السكري، أو ضغط الدم.
  • إذ كانت المرأة تريد الإبقاء على نظام الدورة الشهرية.
  • إذا كانت المرأة حامل بالفعل، فاستخدامها لحقن منع الحمل قد يؤدي إلى إجهاضها.
  • إذا وجِدَ أي نزيف مهما كانت الأسباب، كنزيف خلال الدورة الشهرية، أو عدم معرفتها لسببه.
  • عند وجود رغبة في الحصول على طفل جديد بعد مرور فترة قصيرة من الحمل الأول، حيث تقلل تلك الحقن من الخصوبة لفترة طويلة.

اقرأ أيضًا: أخذ حبوب منع الحمل بعد الدورة بأسبوعين ما هي عواقبة؟

تزيد حقن الحمل خطر الإصابة ببعض الأمراض أو الأعراض الجانبية لها، ولكنها تمتلك بعض الفوائد، لذلك يجب الاطلاع على كليهما.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.