نص إتفاقية حقوق الطفل

إتفاقية حقوق الطفل: نص الإتفاقية بالتفصيل ومميزاتها وأهميتها يمكنك التعرف عليهم الآن وأكثر عبر موقع زيادة ، حيث من أهم الاتفاقيات التي أشرفت الأمم المتحدة عليها حيث إنها أعطت للأطفال كامل حقوقهم التي وردت في كافة الأديان السماوية كما أن الغالبية العظمى من دول العالم قامت بالتصديق على تلك الاتفاقية.

هل ترغب في التعرف على: ما هي حقوق الطفل وواجباته؟ وحقوق الطفل في التعليم

 إتفاقية حقوق الطفل

اتفاقية حقوق الطفل

  • المادة الأولى: من أهداف تلك الاتفاقية توضيح أن الطفل هو ذلك الفرد الذي لم يصل إلى سن ١٨ حيث إنه هو ذلك الفرد الذي لم يصل إلى الرشد وهذا وفقا للقانون المبرم من الأمم المتحدة.
  • المادة الثانية: ينبغي على كافة الدول الموقعة على تلك الاتفاقية أن تحترم كافة حقوق الأطفال وذلك وفقا للاتفاقية والتي تنص على وجوب قيام الأسرة بعدم التفريق بين الأطفال الخاضعين لرعايتها.
  • كما أن تلك الاتفاقية تحرم بصفة عامة أي نوع من أنواع التمييز أو التفرقة العنصرية بين الأطفال بسبب اللون أو المنشأ أو الجنسية أو اللغة إلخ حيث إن الأطفال سواسية في تلك الاتفاقية.
  • كما أن تلك المادة “المادة الثانية” تحرم التفرقة العنصرية بين الطفل الذكر والأنثى وتحرم أيضا التفريق بين الأطفال بسبب الأموال أو العجز أو أصل العائلة أو أي وضع آخر في لا يوجد أي نوع من التفرقة في الاتفاقية.
  • واستكمالا للمادة الثانية من حقوق الأطفال فإن على جميع الدول والأقطار أن توفر كافة الإجراءات المناسبة والتي يمكن من خلالها توفير بيئة مناسبة للأطفال حيث إن البيئة المناسبة هي التي تكون خالية من كافة أشكال التمييز بين الأطفال.
  • كما أنه من ضمن بنود تلك الاتفاقية ألا يتم التفريق بين الأطفال في العقاب القانوني في الأطفال سواسية أمام القانون وينبغي اتخاذ كافة الإجراءات القانونية لمعاقبة الطفل الحاني مع مراعاة أنه طفل وذلك وفقا لقانون الأطفال.

اقرأ أيضا للتعرف على: منظمات حقوق الطفل في العالم وأهدافها

المادة الثالثة من إتفاقية حقوق الطفل

  • المادة الثالثة: ينبغي وضع مصالح الأطفال في المقام الأول سواء كان ذلك في مجال الصحة أو التعليم أو المجال الاجتماعي وذلك لأن الأطفال هم عصب الحياة وبهذا ينبغي وضع مصالحهم في الحسبان.
  • وينبغي على كافة الدول والأقطار التي قامت بالتصديق على تلك الاتفاقية توفير رعاية فائقة للأطفال كما أنه يجب على الدول أن تضمن أن كافة الأسر والأولياء على الأطفال يقومون بإعطائهم كامل حقوقهم دون أي تفرقة تذكر.
  • ينبغي على الدول أيضا أن تقوم بإنشاء العديد من المؤسسات التي تساعدها في حماية الأطفال والتي تساهم في توفير كافة المطالب.
  • حيث إن تلك المؤسسات بمثابة يد تستند عليها الدول النامية في مواجهة الكثير من المشاكل والتي تعيق على الدول توفير كافة الاحتياجات للأطفال وهنا يأتي دور تلك المؤسسات والتي تتكفل بمساعدة هذه الدول.

المادة الرابعة والخامسة من إتفاقية حقوق الطفل

  • المادة الرابعة: يجب على كافة الدول أن توفر كافة الإجراءات التشريعية والإدارية وغيرها من الإجراءات المناسبة لتفعيل بند حقوق الطفل المنصوص عليها والمعترف بها من كافة دول العالم التي قامت بالتصديق على الاتفاقية في الأمم المتحدة.
  • وفيما يتعلق بالأمور الاقتصادية والاجتماعية والثقافية فيجب على كافة الدول أن تسخر كامل قوتها من أجل تنمية اقتصادها وثقافتها وحياتها الاجتماعية لأن ذلك سوف يعود على الأطفال بالإيجاب وسوف يوفر لهم حياة كريمة.
  • المادة الخامسة: ينبغي على الدول الموقعة على تلك الاتفاقية أن تحترم كافة حقوق الأطفال وكافة حقوق والديهم وينبغي على تلك الدول مراقبة الأولياء على الأطفال في حالة تعرض الوالدين عقوبة قضائية.
  • ويجب عليهم التأكد من أن هؤلاء الأفراد “الأوصياء على الأطفال” يعاملون الأطفال بعطف ويرشدهم إلى الصواب ويوفرون لهم التعليم والحياة الكريمة مثلما كان يفعل والديهم وذلك لكي ينشأ الأطفال نشأة نفسية سليمة.

كما يمكنكم الاطلاع على: 10 من حقوق الطفل ودور الحكومة في الاهتمام به

المادة السادسة والسابعة من إتفاقية حقوق الطفل

  • المادة السادسة: ينبغي على كل دولة من دول العالم بصفة عامة والدول الموقعة على الاتفاقية بصفة خاصة أن تقر بأن الأطفال يمتلكون حقا أساسيا في الحياة ويجب الحفاظ على حقهم وعدم إهداره بحجة أنهم ضعفاء.
  • يجب على كافة الدول أن توفر كافة الموارد اللازمة والمتاحة والتي تضمن وجود حياة سليمة للأطفال كما يجب على الدول أيضا أن توفر كافة الأساليب التي تجعل الأطفال ينمون نموا طبيعيا بدون أي مشاكل نفسية أو غيرها.
  • المادة السابعة: يجب على كافة الأسر بصفة عامة والآباء بصفة خاصة أن يسرعوا في تسجيل أطفالهم عند ولادتهم حيث إن الأطفال يكون لهم الحق في أن يسجلوا باسم خاص بهم وجنسية لهم.
  • كما أن الأطفال لهم كامل الحق في معرفة والديهم ولهم كامل الحق في أن يحصلوا على الرعاية اللازمة منهم وذلك وفقا للاتفاقية التي وقعت عليها كافة حكومات العالم.
  • يجب على الدول تطبيق كل ما سبق وفقا للقوانين المحلية الخاصة بها.

المادة الثامنة من اتفاقية حقوق الطفل

  • ينبغي على كافة الدول أن تصدر تعهدوا بالحفاظ على الأطفال وحمايتهم وحماية أسمائهم وجنسياتهم وصلاتهم ويتم ذلك وفقا للقوانين الخاصة بالدولة والمتوافقة مع الاتفاقية المبرمة والمعلن عنها.
  • من قبل الأمم المتحدة حيث إن ذلك يعتبر بمثابة حق وطني أصيل لكل طفل وهذا ما أكدت عليه كافة الأديان السماوية بلا خلاف أو نقاش.
  • إذا تعرض الطفل لأي حرمان بطريقة غير شرعية من حقوقه الشرعية والمتمثلة في الاسم والهوية الجنسية وغير ذلك من الحقوق ينبغي على الدول الإسراع في إعادة تلك الحقوق للأطفال.
  • وذلك وفقا للقانون الدول الذي يحمي مصالح الأطفال ويمنع تعرضهم لأي ضرر قد يعيق نشأتهم العقلية السليمة.

للمزيد من المعرفة اضغط هنا: ملخص اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل وأهم بنودها وأهمية تطبيق حقوق الأطفال

المادة التاسعة من اتفاقية حقوق الطفل

اتفاقية حقوق الطفل

  • ينبغي على كافة الدول أن تضمن عدم انفصال الطفل عن والديه إلا حينما تقرر الدولة ذلك ويكون ذلك القرار بسبب تعرض الأب أو الأم أو كلاهما معا لعقوبة قضائية مخالفة للقانون المعمول به في تلك الدولة.
  • ويكون ذلك الفصل ضروري حتى لا ينشأ الأطفال نشأة غير سلمية نتيجة لأفعال والديهم كما ينبغي على الدولة أن تتأكد من الأوصياء على الطفل بعد والديه إن كانوا يرغبون في ذلك.
  • وذلك حتى لا يتم إجبارهم على الوصاية ومن ثم يعاملون الأطفال معاملة سيئة مخالفة للقانون ومخالفة للاتفاقية المبرمة وهذا قد يعيق التنشئة النفسية والاجتماعية السليمة للأطفال وهذا مخالف للقانون الدولي كما أوضحنا سابقا.
  • يجب على الدولة أن تحترم كافة مصالح وحقوق الأطفال المنفصلين عن والديهم وهذه الحقوق تكون متمثلة في ضمان زيارة الطفل لوالديه وضمان كافة الامتيازات التي كان يتمتع بها من قبل الإنفصال.

ننصحكم أيضا بالاطلاع على: حقوق الأطفال في المجتمع وما هي حقوق الطفل الأساسية؟

خلاصة الموضوع في ١٢ نقطة

  1. الأطفال بشر مثلنا لا يختلفون عنا في شيء ولذلك يجب الاعتراف بإنسانيته.
  2. يجب إعطاء الأطفال حقوقهم المتمثلة في الرعاية الصحية والتعليمية وغيرها.
  3. اتفاقية حقوق الطفل تم إبرامها تتعهد كافة الدول بالمحافظة على الأطفال.
  4. يجب على الدول النامية إنشاء مؤسسات تساعدها في توفير حقوق الأطفال.
  5. الأمم المتحدة والقانون الدولي يبذلون جهودهم من أجل ضمان حقوق الطفل.
  6. يجب على دول العالم تنمية اقتصاداتها لضمان مستوى معيشة جيد للأطفال.
  7. يجب على كافة الدول أن تتأكد بأن الأطفال يخضعون لمعاملة حسنة من والديهم أو الأوصياء عليهم.
  8. لا يفصل الأطفال عن والديهم إلا في حالة تعرض الآباء لعقوبة قضائية.
  9. للأطفال الحق في الحصول على اسم وجنسية وقت ولادتهم.
  10. لا ينبغي حرمان الأطفال من حقوقهم الشرعية الموضحة من القانون الدولي.
  11. يجب عدم التمييز بين الأطفال على أساس اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة أو الحالة الاقتصادية إلخ.
  12. يجب أن يتمتع الأطفال بكامل حقوقهم حتى وإن كانوا منفصلين عن والديهم.