تشنج العضلات أثناء النوم وأسباب حدوث الشد العضلي

تشنج العضلات أثناء النوم من الأمور المزعجة التي تأتي للأفراد بسبب الانقباضات المفاجئة التي تحدث وما تسببه هذه الانقباضات من ألمٍ حاد وشديدٍ سواءً في الساق أو في أي منطقةٍ أخرى في الجسم، وتحدث لعدة أسبابٍ منها نقص (فيتامين د) وعدم وجود نسبة كافية من الدم في الأطراف أو لعدة أسباب أخرى سنعرفها أثناء قراءة موضوعنا المقدم لكم من موقع زيادة.

تشنج العضلات أثناء النوم

قد يحدث هذا التشنج لأي أحدٍ منا وهو أمرٌ شائعٌ أيضًا، فمن منا لم يصب على الأقل مرة واحدة بتشنج أو شد عضليٍ أثناء النوم أو أي وقتٍ آخر، وتعتبر النساء أكثر عرضةً للإصابة أكثر من الرجال خاصةً أثناء فترة الحمل.

يكون هذا التشنج عبارةً عن الشعور بالانقباض فجأة مع الإحساس بألم مفاجئ وشديدٍ لعدة دقائق، وقد يبقى أثره لبضع ساعات، وفي بعض الأحيان يظل موجودًا لأيام.

اقرأ أيضًا: أسباب تشنج أصابع القدم وطرق علاج تشنج العضلات

ما هو التشنج أو الشد العضلي

حدوث انكماش أو تقلص لا إرادي لعضلةٍ ما أو أكثر من واحدة، وتظهر عند الاسترخاء مثل وقت النوم ونتيجةً لتلك الحالة فقد يستيقظ الفرد من نومه، أو قد يحدث بعد أو أثناء ممارسة بعض الأنشطة الجسدية خاصةً في الطقس الحار.

أعراض حدوث التشنج أو الشد العضلي

تحدث بعض الأعراض المفاجئة قبل الشعور بالتشنج العضلي، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بألمٍ شديدٍ وحادٍ ومفاجئ في العضلة المصابة.
  • عدم القدرة على استخدام العضلة المصابة لفترةٍ من الوقت.
  • حدوث تورم وبروز عضلة من تحت الجلد.

أسباب تشنج العضلات أثناء النوم

هناك العديد من الأسباب للتشنج أو الشد العضلي، البعض منها طبيعي، والبعض الآخر يحتاج لعلاجٍ بسيط، وبعضها يحتاج لجراحةٍ أو علاجٍ طبيعي.

كما ذكرنا سابقًا أنه يحدث بسبب عدم مرور الدم عبر الأطراف بكمية كافية أو في حالة نقص حاد في (فيتامين د)، فإنه يوجد أيضًا العديد من الأسباب الأخرى، ومنها:

  • الوقوف والتعب والإرهاق لفترات طويلة مستمرة.
  • تعرض الفرد للضغط الشديد والحرارة المرتفعة.
  • نقص كمية الماء والسوائل في الجسم لحدٍ قد يصل إلى الجفاف.
  • عدم مرور نسبة الدم المطلوبة في الأطراف بسبب ضغط إحدى الأطراف على الآخر.
  • اضطراب في معادن الجسم ونقص أحدهم مثل (الكالسيوم والبوتاسيوم والماغنسيوم)، وقد يحدث نتيجةً لعدم قدرة الجسم على امتصاص تلك المعادن.
  • قلة نسبة الأملاح الموجودة بالجسم.
  • حدوث خلل في الغدة الدرقية.
  • فقر الدم والأنيميا.
  • أمراض الجهاز العصبي.
  • تغيير فصول السنة خاصةً في الصيف.
  • البقاء في نفس الوضع لفترةٍ زمنيةٍ طويلةٍ.
  • الإفراط في استعمال العضلات.
  • عدم وجود مرونة في العضلات والجسم بسبب عدم ممارسة الأنشطة البدنية والرياضية.
  • بعض الأدوية تؤدي إلى تجمع السوائل والدم في الجزء الأسفل من الجسم، فيؤدي ذلك إلى عدم وجود توازنٍ في الجسم، مما يسبب حدوث التشنجات.
  • الحمل: فقد تحدث بعض التشنجات العضلية للحامل بسبب زيادة وزن الجسم وضعف الدورة الدموية وضغط الجنين على الأعصاب والأوعية الدموية، وكل ذلك يؤدي إلى حدوث تشنجات.
  • الكتابة لفترات طويلة ومستمرة.
  • متلازمة الساق المتوترة.

اقرأ أيضًا: أفضل مرهم للشد العضلي 9 أنواع من المراهم التي أثبتت فاعليتها

أسباب تشنج العضلات المزمن أثناء النوم

قد يكون السبب للتشنج العضلي المزمن هو مشكلةٌ صعبةٌ في عضلات الظهر أو فقراته؛ وليس من السهل علاجها، فقد تحتاج أولًا إلى العلاج بالأدوية، ثم جلسات العلاج الطبيعي والجراحة، وبعض هذه الأسباب موجودٌ بالنقاط الآتية:

  • ضعف في العضلات.
  • الانزلاق الغضروفي أو ضيق القناة الشوكية.
  • وجود مشكلةٍ بالفقرات، مما قد يؤدي إلى ضغط الأعصاب.

عوامل الخطر التي تستلزم استشارة الطبيب

في حالة حدوث بعض حالات الشد العضلي واستمرارها يجب مراجعة الطبيب المعالج، ومن هذه الحالات:

  • تكرار الاستيقاظ من النوم بشكلٍ متكررٍ بسبب الشد العضلي.
  • التعرض لمادة سامة مثل الرصاص، فإذا ظلت التشنجات مستمرة وشديدة بسبب ذلك فينبغي استشارة الطبيب.
  • الشعور بضمور وضعف في الأعصاب.
  • عدم التحسن مع العلاجات المنزلية.
  • احمرار الجلد أو بعض التغيرات الجلدية.
  • حالة كبار السن بسبب فقدهم لبعض الكتل العضلية، فيحدث الشد العضلي بصورةٍ أكثر شدةً وحدة.
  • في حالة الإصابة بمرض السكري واضطراب الأعصاب أو أمراض الكبد.

الوقاية من تشنج العضلات أثناء النوم

يوجد بعض التعليمات والنصائح التي يجب اتباعها حتى نتجنب حدوث أي تشنج أو شد عضلي أثناء النوم أو أي وقت لتفادي الألم المزعج والمفاجئ الذي يحدث مع التشنج العضلي وذلك عن طريق الآتي:

  • تجنب تناول الكافيين مثل (الشاي – القهوة – الأدوية المنبهة – المشروبات الغازية – المشروبات الكحولية)، وذلك بسبب مساعدتهم في حدوث الجفاف.
  • شرب الكثير من السوائل والماء لتجنب الجفاف وللحماية من التشنج العضلي، وهذا عن طريق تناول كوب ماءٍ كبيرٍ على الأقل كل ثلاث أو أربع ساعات.
  • تناول العديد من الطعام الذي يحتوي على (فيتامين د) مثل سمك السلمون والسردين والتونا والجمبري والمحار والفطر والألبان وعصير البرتقال والكبدة الطازجة ورقائق الذرة أو المعروفة بـ(الكورن فليكس) والأفوكادو والسبانخ، أو التعرض لإشاعة الشمس نصف ساعة يوميًا على الأقل، مع كشف الأطراف وعدم تغطيتها.
  • التأكد من إشباع الجسم بالكالسيوم من الألبان، والخضراوات الورقية مثل (السبانخ – البروكلي – الملوخية – اللفت)، والبقوليات مثل (الفول – العدس – البامية – التين – المكسرات – الطحينة).
  • الماغنسيوم والأطعمة التي تحتوي عليه مثل الموز والسبانخ الأسماك والبقوليات والذرة الصفراء والمكسرات.
  • تناول الطعام الذي يحتوي على البوتاسيوم مثل الموز والبطاطس والطماطم والأفوكادو والبطاطا والفاصوليا والمشمش المجفف والزبادي وسمك السلمون.
  • حصول الجسم على ما يكفي من (فيتامين د) مما يؤدي إلى امتصاص تلك العناصر بشكلٍ سريع.
  • إقامة بعض تمرينات الإطالة الرياضية، لأنها تساعد على تقليل نسبة التقلصات والتشنجات خاصةً التمرينات الليلية.
  • الإحماء قبل البدء بأي تمارين رياضية.
  • شرب الكثير من السوائل أثناء القيام بالتمرينات الرياضية.
  • القيام بتمرينات لليد قبل الكتابة عن طريق فتح كف اليد وشده ثم ضمه مع التكرار، لتحفيز الدورة الدموية.

اقرأ أيضًا: علاج التشنج العضلي للظهر والرقبة

علاج تشنج العضلات أثناء النوم

في حالة حدوث شد عضلي نقوم ببعض الأشياء حتى يقل الألم، وتعتبر تلك الأشياء فعالةً في أغلب الأحيان، لكن إذا لم تفلح يجب استشارة الطبيب ضروريًا، وتلك الطرق هي:

  • شد العضلة عن طريق عكس الاتجاه (اتجاه التشنج).
  • الكمادات الساخنة، وذلك لأنها تساعد على تخفيف ألم التشنج العضلي.
  • التدليك بشكلٍ هادئٍ دون الضغط على المنطقة المصابة.
  • الكمادات الباردة وذلك عن طريق وضع قطع ثلجٍ في قماشةٍ ولفه جيدًا ووضعه على المكان المصاب.
  • في حالة التشنج العضلي للساق قم بشد الركبة إلى الخلف باستخدام يديك في مسك القدم وتركها لبضع ثوانٍ ثم سحبها إلى الأمام مع التكرار.
  • وضع مرهمٍ مضادٍ للالتهابات والألم في مكان العضلة المصابة.

نسأل الله الشفاء لكل مريضٍ ومصابٍ بأي نوع من أنواع الأمراض، ونرجو أن نكون أفدناكم في موضوعنا اليوم حول تشنج العضلات أثناء النوم بعد التحدث عن كافة تفاصيله بما فيها أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه وكيفية علاجه أثناء حدوثه، ونتمنى لكم قراءةً ممتعةً ومفيدة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.