انشاء عن العلم نور والجهل ظلام

انشاء عن العلم نور والجهل ظلام العلم هو المنارة الساطعة في الحياة ونور كل من لا يجد له ما يتمسك به من قوة فمن يتمسك بنور العلم لا ينطفئ ابدا، العالم بأكمله يقوده العلم و الرفعة والشأن العالي والتطور وهو ما يفرق البلاد المتعلمة عن الدول النامية، والحياة بأسمى معانيها هي العلم واشراق دائما الشمس من كل الجهات،

أما الجهل فهو حياة ظلام كبير والفكر المنغلق ورفض التقدم والتطور وهو عباره عن الحياه زيت التعب الكبير ومعاداة الحياة فيكون فشل في شأن الانسان او في شؤون الأفراد،
أما العلم فهو يعطي لصاحبه مهما كان منخفض يرفعه عاليا، في العلم والجهل هما معنيان متضادان أحدهما يبني والآخر يهدم،

فالعلم يبني العقول والدول والأمم والافراد وأما الجهل فهو يهدم الأسس المختلفة في الحياه والتفكير وكل ما هو جميل لذلك لابد من معرفة العلم وفضله في الحياة

الإنسان والسعي إلى المعرفة

انشاء عن العلم نور والجهل ظلام لم يتوقف أبدا الإنسان عن المعرفة والبحث فيها، وتقديم أكبر قدر من المعلومات والحصيلة في معرفة كل ما هو جديد في المعرفة والقدرات والعلمية لذلك يوجد كثير من العلوم التي علمها الله تعالى لآدم عليه السلام حيث قال عز وجل (وعلم آدم الأسماء كلها )، ولهذا فإن الإنسان تطوروا قدرة معرفية ولا يزال قائما على المعرفة العالمية، ولا يمكن أن يتوقف العلم مهما بل الشخص المعرفة التي لا حدود لها حيث ان بعض الافراد يظن أن الشهادة الجامعية هي نهاية العالم، ولكنها بداية الرحلة الممتعة في البحث والمعرفة، والتعلم لتطورات الأمور والمجالات الحياة المختلفة.

لا يفوتكم كيفية كتابة المصادر والمراجع في البحث العلمي بالتفصيل أضغط هنا: كيفية كتابة المصادر والمراجع في البحث العلمي بالتفصيل

لذلك افضل نوعيات العلم هي التعلم من الحياه والزيادة في جودتها ومعرفة الطرق الأكثر سهولة في التعلم لذلك العلم أصبح العالم قرية صغيرة بسبب التطورات في الصناعة، والزراعة والمواصلات والاتصالات والانترنت وغيرها، كما ان بعض الامراض المستعصية بمجرد ظهور الطب تصبح بسيطة، وهذا بفضل العلم الذي زاد من عقول العلماء ودلهم على الكثير من الأعمال المفيدة والبحث، والتطوير وان الحياة هي الخبرات الخاصة بالتعلق أصبحت أكثر رفاهية،

أما الجهل فهو عواقبه جسيمة وهو موقف مخيف ومروع سواء على مستوى المجتمع أو العالم أو الفرد نفسه، فكلما زاد الجهل زادت الامراض و زادت المشاكل في المجتمعات والأضرار الكبيرة على التكنولوجيا الحديثة وعدم استفادة الأفراد من التطوير لما هو متواجد، وتصيب الحياه انها تصبح اكثر صعوبة من ذي قبل في الأعمال.

الفرق بين العلم والجهل

انشاء عن العلم نور والجهل ظلام اولا العلم يساعد على تطوير الأوضاع الاقتصادية في كل الدول والمجتمعات والعالم بأكمله، ويؤدي إلى التقليل من نسبة الجرائم وفي معدلات البطالة، والقضاء على الأمراض والأوبئة، وزيادة معدلات الفقر ويساعد ايضاً على زيادة الحلول لتطور الأمور بأكملها ،

ويؤكد العلماء على أن الأشخاص اسوياء ولا يوجد فرق بينهم إلا بالعلم والأخلاق والقدرة على خلق معايير وأسس الجديدة، حتى يكون بينهم مفاضلة في الاخلاق الرفيعة والاضافات الإيجابية والتقدم والتطور بدلا من التراجع والتأخر،

يعتبر العلم وسيلة من المهام القوية لتسهيل الحياة للأشخاص وتقليل الصعوبات، وذلك بزيادة حجم المخترعات الكبيرة التي يوفرها الإنسان عن طريق التعلم والذكاء والتدريب وتوفر دائما بين اكفأ الاشخاص والفعالية الكبيرة في العمل مما يساعد العلم على جعل الإنسان قادرا على كيفية التطور والتوظيف للثروات الطبيعية والاستفادة منها، والتقدم بصفة كبيرة.

لمعرفة مقدمة بحث قصيرة حول المواضيع العلمية والأدبية والأبحاث الجامعية أضغط هنا: مقدمة بحث قصيرة حول المواضيع العلمية والأدبية والأبحاث الجامعية

لذلك العلم يحرر الانسان من كافة الرغبات المكبوتة، و الاوهام والافكار العبودية والسلبية لقوة أخرى وهو قادر على منح الإنسان قوة لا نظير لها على عكس الجهل،

إن الجهل يساعد على زيادة نسبة الجرائم ونسبة البطالة وتفشي الأوبئة، وزيادة معدلات الفقر والتخلف، والرجعية والسلبية في تفسير الأديان وغيرها وزيادة فشل المجتمع وخاصة في الجسد العصبي له، والحاق الاضرار التي تحتاج الى وقت طويل حتى نقوم ببنائها مرة أخرى وتختفي،
والجهل يساعد على توفير البيئة القوية للسلبيات والطرفات للطوائف الدينية أو في الجنس أو في العرق او في العبودية مما يؤدي الى تدهور الأمم وضياعها،

والجهل فهو يجعل الإنسان غير قادر على التحرك من مكانه ويظل تطوره قليل جدا، ويسبب الجهل تراجع من رغبة الإنسان في تسهيل الأمور الخاصة بحياته، حيث انه يجعلك كائن غير قادر على التمييز أو امتلاك الرغبة في الرفض أو القبول،

والجهل فهو يعمل على عمي الإنسان عن كل الإيجابيات الموجودة في داخله، والتي لا تحتاج الا القليل من الرغبة والتعلم حتى يحسن الإنسان من أوضاعه الصحية والاجتماعية والدينية والاقتصادية، وذلك مما يزيد على معدلات الجهل وهو قادر على زيادة الأمراض الجسدية والنفسية، والتصديق بالمعتقدات الخرافية التي تجلب المشاكل التي فيها

فضل العلم في جميع نواحي الحياة

انشاء عن العلم نور والجهل ظلام لن تستطيع ابدا ان تحرر عقلك من الجاهلية إلا بالتعليم لأن العلم هو أساس التعلم والفضل الكبير له في إعطاء العقل ثقافات، وإزالة التخلف وثقافة الجاهلية، ويعطي التطور والتقدم للعصور المتواجدة، ويزيد من نمو الدول والمجتمعات، كل من يؤمن بالعلم يعرف الطريق الى السير في الأعمال والتطور واشكال العلم المختلفة وذلك لأن الجهل درب لا خير فيه ولا نور فهو طريق شديد الظلمة يجعل الأفراد غارقون في التخلف والأمراض ليس لها حل،

وان الجهل يضيع العمر والوقت والمال والجاه هباء منثور، عكس العلم الذي يجعل الافراد والاشخاص قدر من العزيمة وللأيام والعمر لأنه فضل الله تعالى على عباده أنه حيث أن الرسول حث الطلاب على العلم وجعل له منزله كبيره وعظيمه واجر كبير، اما الجهل فلا يجد أصحابه منه الا التخلف وظلمة لا نهاية فيها ولا لها اي ثواب بل إن الجاهل يتحمل تبعات قاسية وقيل إن طلب العلم فريضة، وله مكانة رفيعة كما (يقول الشاعر العلم يبني بيوتا لا عماد لها والجهل يهدم بيوت العز والكرم)

أهمية العلم والتعليم

نحن في عصر السرعة الان والتكنولوجيا، لابد من زيادة المثابرة، والاهتمام بالأعمال الحديثة والمتطورة وأن نقوم بالتغيرات الايجابية وليست السلبية، حتى لا تتوقف بعض الدول في مكانها وتصبح تتراجع الى الخلف الدول التي تزيد من الجهل بها وسوف يكون باقي الشعوب التي تهتم بالتعليم والعلم هي أفضل الشعوب وأعلاها مكانة وتسهيل الامور بحياتها،

لذلك العلم يتقدم كافة مجالات الحياة الخاصة بالطب والهندسة والانترنت والتكنولوجيا والمواصلات، والزراعة والصناعة والتجارة، وكافة الأعمال الأخرى نتيجة لوجود الأفراد ذات العلم التي توجه المجتمع للخدمات التي تعطي الخدمة البشرية الراحة.

للتعرف على كيفية كتابة المصادر والمراجع في البحث العلمي بالتفصيل أضغط هنا: كيفية كتابة المصادر والمراجع في البحث العلمي بالتفصيل

انشاء عن العلم نور والجهل ظلام ودور العلماء في حياتنا

للعلماء دور كبير في حياتنا فهي اساس كل التقدمات التي نعيشها في الوقت الحاضر، فهم يقومون على مقولة شهيرة وهي العلماء ورثة الانبياء، وذلك لخدمة البشرية واكتشاف كل ما هو جديد ويلعب العلماء دور كبير في نشر المعرفة والوعي والقضاء على المشاكل وتخلف الجهل، كما انهم هم الحجر الأساس في حياة كل الأفراد

وفي النهاية انشاء عن العلم نور والجهل ظلام بالنسبة للأهمية الكبيرة في حياتنا للعلم يرفع للإمام ولا يقتصر على الموافقة على الدراسة في الجامعات بل من التطوير لمعلومات الحياة وتطور التكنولوجيا، والتقدم في الحياة العملية والقدرة على الاستيعاب في معرفة كل التغيرات وطرق الاختلاف بينها، والتي تزيد من مستوى التفكير حتى لا تتأخر عن من هم حولهم، و ميزنا الله سبحانه وتعالى بنعمة العقل حتى نعرف الفرق بين العلم والجهل ذلك فإن العلم نور والجهل ظلام، والعلم يفيد في كشف كل ما هو جديد للبشرية باختلاف عمرها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.