بكاء الطفل الشديد قبل النوم

بكاء الطفل الشديد قبل النوم يعتبر من الأمور المزعجة والمقلقة لكل من الوالدين خصوصا في فترة قبل النوم لأن هذا هو وقت الاستراحة بالنسبة لكل من الأبوين بعد يوم طويل، مما يسبب للبعض الأرق والإجهاد لذلك يبحثون دائمًا عن أسبابه وعلاجه، وهو ما سوف نتعرف عليه اليوم عبر موقع زيادة .

كما نقدم لكم: متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع؟ وكيفية التعامل معه

بكاء الطفل الشديد قبل النوم

بكاء الطفل الشديد قبل النوم

  • في البداية يجب على كل من الأب والأم تفهم طبيعة الأطفال الصغار في هذه المرحلة العمرية حيث يعتبر البكاء هو الطريقة الوحيدة المتاحة لهم للتعبير عن كافة احتياجاتهم ومشاعرهم ورغبتهم.
  • فهم لا يستطيعون التحدث والتعبير عما يريدونه ولا يملكون أي طريقة أو وسيلة أخرى تمكنهم من توصيل رغبتهم لكل من الأب أو الأم بذلك يعتبر البكاء هو طريقة الطفل الوحيدة التي يستخدمها الطفل في التعبير عن نفسه.
  • ويعتبر من الأمور الطبيعية أن يبكي الطفل على مدار اليوم في المتوسط من حوالي ساعة إلى أربع ساعات حيث يعتبر البكاء الطبيعي هنا وسيلة لتحسين وتطوير قدرته للتعود على النوم بمفرده مع مرور الأيام.
  • كما يعتبر البكاء غير الشديد بالنسبة للطفل الصغيرة من أهم الوسائل والطرق التي تساعد في تحسين وتطوير صحته ومهاراته عامة.
  • وفي حالة استمرار بكاء الطفل لفترات طويلة يجب على كل من الأب والأم التوجه لزيارة الطبيب الخاص بالأطفال لأن بكاء الطفل هنا قد يشير إلى وجود مشكلة لا يمكن للأبوين التعرف عليها بمفردهم.

نظام نوم الأطفال قبل النوم

  •  يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى بكاء الأطفال ليلا قبل النوم ومع مرور الوقت تستطيع الأم أن تفرق بين الأسباب المختلفة لبكاء صغيرها تبعا لطريقة بكائه وتبعا لمدة فترة البكاء.
  • ويتميز الأطفال في أول 3 أشهر من عمرهم بأنهم ينامون لفترات طويلة قد تمتد إلى 14 ساعة غير متصلين يكونون على فترات متقطعة.
  • وذلك حتى تستطيع جميع أجهزة جسمهم الحيوية وكذلك ساعتهم البيولوجية من التكيف مع العالم الخارجي الجديد المحيط لهم الذي يختلف تماما عن عالمهم السابق في داخل بطن الأم.
  • وتختلف نوبات بكاء الأطفال من طفل إلى آخر حسب الشدة والحدة وما إذا كان البكاء متصل أم متقطع وكذلك تبعا لطبيعة عمر الأطفال فالسن الأصغر يكون بكائه أكثر.
  • وقد يكون بكاء الطفل علامة أو إشارة للام على أن الطفل يشعر الجوع أو أنه يريد تغيير الحفاض أو لوجود التهاب منطقة الحفاض أو ألم في أي جزء من أجزاء جسمه وغيرها الكثير من الأسباب.
  • فقد يعتبر بكاء الطفل الشديد قبل النوم وسيلة لتطوير وتحسين قدرته على النوم، وعلى الأم أن تعطي للطفل فرصته لكي يستطيع أن يمرن نفسه على الدخول للنوم بمفرده.
  • يجب استبعاد وجود أي أسباب مرضية تستدعي بكاء الطفل وهنا يجب توفير جو مناسب هادئ يساعده على النوم وإضاءة مناسبة وكافة أشكال الراحة التي تهيئ له أسباب الدخول في النوم.
  • وفي حالات كثيرة يكون بكاء الأطفال طريقة للتخلص من الطاقة الزائدة لديهم، حيث تمر عليهم عدت أوقات خلال اليوم تلاحظ الأم طفلها انه يشعر بالطاقة ويقوم بالكثير من الحركة.
  • ويرغب بالتخلص من هذه الطاقة أو الحركة قبل النوم ويكون بكائه قبل الخلود للنوم على هيئة بكاء متقطع رغم عدم حاجته إلى الطعام أو تغيير الحفاض أو حتى شعوره بألم في أي جزء من أجزاء جسمه.

اقرأ أيضاً: الرقية الشرعية للطفل كثير البكاء وما هي شروط التي يجب توافرها في الراقي

الأسباب المعروفة لبكاء الأطفال

1- الحاجة إلى الطعام

خصوصا عند الأطفال حديثي الولادة حيث تتميز معدتهم بصغر حجمها فيحتاجون إلى الحليب والطعام على فترات متقاربة وبكميات صغيرة ويوصف بكائه بأنه خفيف وقصير الحدة.

2- وجود غازات

والتي تتكون بفعل دخول الهواء إلى بطن الصغير أثناء الرضاعة والتي عادة ما تسبب له البكاء عقب الانتهاء من الرضاعة مباشرة.

3- المغص

والذي يكون من ضمن الأعراض الطبيعية للأطفال في أول خمس شهور لكنه من الأمور المؤلمة للأطفال حيث يسبب لهم البكاء، وعادة يبدأ الطفل في البكاء في قبل النوم ويستمر البكاء من دقائق إلى ثلاث ساعات ليبدأ البكاء في الانخفاض تدريجيا.

4- التسنين

ويبدأ في الفترة العمرية من عمر ثلاث شهور إلى 12 شهر حيث تسبب الم شديد للأطفال ويكون سبب لبكاء الطفل الشديد قبل النوم، ويلازمه ارتفاع درجة الحرارة الطفل واحمرار في المنطقة اللثة وكذلك وجود المزيد من اللعاب على فم الطفل.

5- الإمساك

يعتبر الإمساك من أكثر الأمور المزعجة والمؤلمة للأطفال في السن الصغير خصوصا الذين يتم تغذيتهم عن طريق اللبن الصناعي.

6- الملابس الغير المناسبة والغير مريحة للطفل

فقد تكون الملابس غير ملائمه للبشرة الطفل حيث تتميز بأنها خشنة أو ضيقة أكثر من اللازم فيشعر الطفل مع ارتداء هذه الملابس بعدم الراحة والضيق ومن ثم يبدأ في البكاء الشديد.

7- الم بالأذن

  • حيث يعتبر ألم الأذن من أكثر الأمور المزعجة بالنسبة للأطفال ويعتبر الم الأذن من أهم الأسباب التي تسبب بكاء الطفل الشديد قبل النوم.
  • وقد يصاحب هذا الألم نزول سوائل من الأذن أو ارتفاع في درجة حرارة الطفل مما يتوجب على الأب والأم التوجه إلى أقرب طبيب أطفال لاستبعاد وجود أي مشاكل في الأذن الوسطى الخاصة بالطفل.

8- تغير درجة الحرارة المحيطة للطفل.

قد تكون سبب لبكائه حيث يشعر الطفل بعدم الراحة نتيجة لتغير درجات الحرارة فيشعر بالحر أو البرد.

9- وجود حمى أو التهاب لدى الطفل

وهنا يجب على الأم التوجه إلى أقرب طبيب أطفال لمعرفة أسباب الحمى كذلك متابعة درجة حرارة الطفل وملاحظة ما إذا كان يوجد التهاب في أي منطقة من جسده.

10- أسباب أخرى لبكاء الأطفال

  • حاجة الطفل إلى تغيير الحفاض الخاص به.
  • وجود التهاب شديد منطقه تغيير الحفاض الخاصة بالأطفال.
  • حمل الطفل بطريقة غير صحيحة يسبب له الألم ويكون سبب بكائه.

إليكم من هنا: فوائد بكاء الطفل الرضيع وأسباب استمرار الطفل في البكاء

كيفية علاج بكاء الطفل الشديد

  • في حالة كان بكاء الطفل بسبب الغازات تقوم الأم بعد الرضاعة بحمل الطفل في وضع عمودي وتقوم بطبطبة خفيفة على ظهر الطفل وبين كتفيه حتى يقوم الطفل بالتجشؤ.
  • أما في حالة بكاء الطفل بسبب ألم التسنين يمكن للأم استخدام الجل الخاص باللثة أو أدوية الشرب المسكنة للألم المناسبة لسن الطفل بعد استشارة الطبيب.
  • تغيير حفاضة الطفل على فترات متقاربة أو كلما استدعت الحاجة لاستبداله وكذلك استخدام الكريمات الخاصة بمنطقة الحفاض التي تجنب الطفل وتحميه من حدوث التهابات بهذه المنطقة.
  • اختيار الملابس المناسبة للطفل والجو المحيط له وتجنب واستبعاد الملابس التي تسبب له الإزعاج وكذلك الملابس التي قد تسبب له الحساسية.

نصائح هامة لتجنب بكاء الطفل الشديد قبل النوم

  • التوجه إلى غرفة الطفل عند سماع بكائه والطبطبة عليه برقة دون حمله كما يمكن إضاءة الغرفة بشكل هادئ يساعده على النوم.
  • في حاله استمرار الطفل في البكاء يمكن للأم أن تقوم بحمل طفلها والطبطبة علية حتى يستطيع العودة إلى النوم ثم وضعه في سريره.
  • يمكن للأم التثاؤب أمام طفلها الرضيع حتى تعطيه إحساس وشعور بالنوم كما يمكن أن تقوم بغناء بعض الأغاني الهادئة التي تشعره بحنانها وتساعده على الاسترخاء والنوم.
  • يجب على المتواجدين مع الطفل الأب والأم وحتى الأخوة تجنب زيارة غرفة الطفل الرضيع لفترات طويلة حتى لا يقوم الطفل للتعود على وجود أحد باستمرار معه أثناء فترة النوم.
  • يستحسن أن تقوم الأم بالاسترخاء والنوم بهدوء بجانب الطفل حتى يمكنها تهدئته ويستطيع الذهاب في النوم والتعود على النوم بمفرده.
  • قد تبدو هذه الخطوات مرهقة ومزعجة بالنسبة لكل من الأب والأم ولكنها بمرور أكثر من يوم عليها يستطيع الطفل التعود عليها كما يمكنه أن يطور مهاراته الخاصة بالنوم بمفرده.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: بكاء الطفل بالليل بدون سبب وطريقة علاج هذه المشكلة

كيفية تجنب بكاء الطفل الشديد قبل النوم

بكاء الطفل الشديد قبل النوم

  • وضع الطفل على سريره قبل ميعاد نومه حتى يستطيع أن يميز المكان الذي ينام فيه ويقوم بحفظه في ذاكرته.
  • يمكن أن تقوم الأم بهز الطفل بهدوء ورقة حتى يستطيع الذهاب في النوم ويجب عليها عدم المبالغة والعنف في هز الطفل حتى لا تصيب دماغه أو أي جزء من أجزاء جسمه بالضرر فيصاب بمتلازمة الرضيع المخضوض.
  • يجب تعويد الطفل في سن مبكر على النوم في ميعاد ثابت مبكرا يمكن مثلا أن يكون الثامنة المساء حتى يأخذ القسط الكافي من النوم.
  • ويجب ألا تتم مرحلة تمرين الطفل على النوم بمفرده قبل بلوغ الطفل لسن من أربع لخمس شهور.
  • توفير جو هادئ وإضاءة خافتة مناسبة تهيئ الطفل للدخول في النوم وكذلك تغيير الحفاضة مباشرة قبل النوم حتى يستطيع النوم بشكل هادئ ومريح.

ننصحكم بزيارة مقال: سبب بكاء الطفل المفاجئ وهو نائم وكيفية تهدئته

وفي نهاية مقالنا عن بكاء الطفل الشديد قبل النوم نرجو أن نكون قدمنا المعلومات الكافية عن أسباب بكاء الأطفال في السن الصغير وكيفية التعامل معهم وكذلك كيفية تجنب بكاء الطفل قبل النوم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.