محتوى يحترم عقلك

زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده

كيف يتم زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده؟ وكيف يُمكن تناوله بطريقة صحية؟ تميزت سوريا بإنتاج العديد من أنواع المحاصيل تتسم بالجودة وكان من أبرزها الشعير، حيث تعتمد سوريا على الاكتفاء الذاتي اتجاه المحاصيل الزراعية بالإضافة إلى دخولها في السوق العالمية بجدارة، نظرًا إلى أهمية المحصول في سوريا سوف نوضح من خلال موقع زيادة كيف يتم زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده، عبر السطور القادمة.

زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده؟

الشعير نوع من الحبوب التي عُرفت قديمًا بفوائدها المتعددة، كما جاءت بعض الأبحاث مؤكدة على زراعة الشعير في سوريا على مر العصور، حيث يعتبر من أفضل المحاصيل العلفية في سوريا ويمكن توضيح بعض النتائج التي تم الوصول إليها من خلال النقاط الآتية:

  • قُدرت المساحات المزروعة به بنسبة 1.3 مليون هكتار، حيث يمكن القول إنه يشغل 51% من مساحة المحاصيل الشتوية السورية حيث وصل الإنتاج إلى 1.2 مليون طن.
  • مواعيد زراعة الشعير في سوريا تكون في خلال شهر أيلول وتشرين الأول وذلك قبل نزول مياه الأمطار.
  • تتم زراعته بعد سقوط المطر في شهر تشرين الثاني.
  • من أشهر المناطق السورية زراعة للشعير هي المحافظات الشمالية والشمالية الشرقية.

اقرأ أيضًا: أهمية زراعة علف الأبقار

فوائد الشعير

استكمالًا لحديثنا عن زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده، وإذا كنت من محبين الشعير يمكنك التعرف على فوائده التي توفرها لجسمك ومساعدته في علاج الكثير من الأمراض، وذلك من خلال اتباع النقاط التالية:

  • يتم استخدام الشعير في صناعة المنتجات الغذائية كما أنه يُستخدم بشكل رئيسي كطعام للماشية مثل الغنم، الأبقار، الماعز.
  • يُستخدم الشعير في صناعة الخبز كما يتم استهلاكه في صناعة المنتجات العلاجية.
  • يحتوي الشعير على العديد من مضادات الأكسدة والعناصر الغذائية.
  • يساهم الشعير على خفض مستوى السكر في الدم، حيث يقوم بزيادة مستوى البكتيريا الكامنة في القناة الهضمية حيث يكون لهذا النوع من البكتيريا فاعلية في خفض مستويات السكر في الدم، كما أنه يحد من التعرض إلى الإصابة بالسكري.
  • يقوم الشعير بتقوية جهاز المناعة حيث يحتوي على معدلات مرتفعة من فيتامين ج، حيث أنه يقوم بمحاربة الالتهابات المختلفة بالجسم والقضاء عليها، لذلك يُنصح بتناوله بشكل مستمر شهريًا يعمل على تقوية الجهاز المناعي ودعم خلايا الدم البيضاء.
  • يعطي الجسم كميات كبيرة من مضادات الأكسدة، حيث تقوم هذه الأمراض بمحاربة بعض الالتهابات التي يمكن أن تتسبب في تعرض الشخص للأمراض مثل، السرطانات، التهاب المفاصل، النقرس، الأمراض العصبية.
  • بفضل احتوائه على نسبة عالية من السعرات الحرارية مقابلها نسبة قليلة من الدهون فهو يساعد على الشعور بالشبع بسرعة والامتلاء، الأمر الذي يساعد على خسارة الوزن بفاعلية كبيرة، وذلك من خلال تقليل كمية الطعام المتناولة.
  • يعمل على تحسين صحة جهاز الدوران، وذلك من خلال قلة الإصابة بتكون الجلطات الدموية.
  • يقوي الدورة الدموية في الجسم.
  • يقوم بخفض معدلات الكوليسترول الضار في الجسم.
  • يحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد على إعادة الحيوية والنضارة للبشرة، وإخفاء الكثير من علامات الشيخوخة وغيرها من المشاكل التي تواجه البشرة.
  • القضاء على اضطرابات النوم، حيث يساعد الشعير على الاسترخاء والمساعدة على النوم.
  • يعالج مشكلات الجهاز الهضمي مثل الإمساك وألم المعدة.
  • يُحسن من صحة البروستاتا لدى الرجال ودعم الخصوبة.

العرض والطلب على الشعير في سوريا

من خلال التطرق إلى معرفة زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده، نستكمل معًا الحديث عن العرض والطلب على المحصول، وهناك اختلاف في كميات الشعير المستوردة من عام على آخر وذلك وفقًا لبعض العوامل مثل:

  • جودة المحاصيل الزراعية السنوية، حيث يمكن ملاحظة أن يكثر الطلب على الشعير أثناء فترة الجفاف وأثناء الشتاء نظرًا لقلة الأعشاب.
  • في عام 2007 وصل الطلب على الشعير في سوريا إلى 2.3 مليون طن يتم استخدامه في الزراعة أو علف للحيوانات.
  • يتزايد الطلب على الشعير في السوق المحلية مما يترتب عليه قلة الكميات المصدرة للشعير في سوريا.
  • هناك بعض الدول تعتبر الشريك التجاري لسوريا في عملية استيراد الشعير، مثلا أوكرانيا التي وصلت حصتها إلى 48% عام 2005، كما تأتي دولة روسيا بنسبة 23% تليها تركيا بنسبة 20%

طريقة إعداد الشعير المغلي  

بعد أن تعرفنا على زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده، يمكننا معرفة الخطوات لتحضير مشروب الشعير من خلال ما يلي:

المكونات

  • حبوب شعير.
  • لتر ونصف من الماء.
  • قشور ليمون.
  • عسل أبيض حسب الرغبة.

طريقة التحضير

  1. قم بغسل حبوب الشعير بشكل جيد ثم يتم إحضار وعاء ونضع فيه الشعير مع لتر ونصف من الماء على النار وقشر الليمون
  2. قم بالتقليب وتركه على النار حتى يغلي ثم نخفض حرارة النار وترك الخليط نصف ساعة إضافية ثم قم بإطفاء النار
  3. نقوم بتصفية المشروب من الحبوب والقشر مع إضافة عسل النحل وتركه يبرد في الثلاجة وحينها يكون جاهز للشرب والتقديم.
  4. يُمكنك تناوله يوميًا في حال عدم الحساسية من مواد المحصول.

أضرار الشعير المغلي

سبق الحديث عن زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده، ويمكننا الآن توضيح بعض أضرار الشعير كمحصول كُل ولبيس فقط المغلي على فئات من الناس بشكل مفصل كما يلي:

  • يحتوي الشعير على مصادر الجولتين، لذلك هو غير صحي للأشخاص التي تعاني من حساسية الجلوتين.
  • مشروب الشعير المغلي قد يحتوي على نسب من السعرات الحرارية يمكن أن تتسبب في زيادة الوزن لذلك يُنصح بتناوله بحرص وعلى فترات متفاوتة وبكميات قليلة.
  • يُنصح بعدم تناول المرضعات للشعير لأن له دور سلبي على إدارة حليب الثدي.
  • تناول مشروب الشعير المغلي بكميات كبيرة يُمكن أن يتسبب في تعرض الشخص للإمساك ومشاكل الجهاز الهضمي خصوصًا إذا كان لم يعتاد على شربه.
  • الشعير له تأثير مميع للدم، لذلك يُنصح بعدم تناوله في حالة إذا كنت ستقوم بعملية جراحية حتى لا يحدث لك نزيف.

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين القمح والشعير

الأمراض التي تصيب الشعير

بعد ذكر كيف تتم زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده، يتعرض الشعير لبعض الآفات والحشرات أثناء الزراعة والتي يجب التدخل السريع لإنقاذ النبتة من التلف، ومن هذه الأمراض:

  • مرض البياض الدقيقي.
  • صدأ الأوراق.
  • مرض التبقع الشبكي.
  • مرض التفحم السانب.
  • مرض التخطيط.
  • فيروس تقزم الشعير الأصفر.
  • حشرة المن.
  • حشرة الحفار.
  • مرض التفحم المغطى.
  • مرض التبقع الفسيولوجي ويحدث نتيجة ارتفاع تركيز عنصر البورون في التربة.

أهم التوصيات الزراعية لمحصول الشعير

في إطار موضوعنا عن زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده، نتطرق إلى ذكر بعض الإرشادات عند زراعة محصول الشعير، حيث هناك بعض العوامل التي تؤثر على زراعته، وتتمثل في النقاط الآتية:

  • اختيار التربة الصالحة لزراعة الشعير: يُفضل زراعة الشعير في الأراضي الصفراء، كما يصلح للزراعة في الأراضي الطينية والرملية والجيرية، يُمكن زراعة الشعير في الأراضي المالحة.
  • ميعاد الزراعة: يتم زرع الشعير بعد نزول الأمطار في الزراعات المطرية وفى هذا التوقيت يتم الزرع مباشرةً حتى لا تتعرض الأرض للجفاف، ويتم زراعة الشعير من 20 نوفمبر حتى 15 ديسمبر في الوجه البحري، ويتم زراعته في الوجه القبلي من 10 نوفمبر حتى بداية ديسمبر.
  • معدل التقاوي: معدل نسب زراعة مطرية تصل إلى 3 كيلات / فدان 30، أما معدل تقاوي الأراضي المرورية 5 كيلات / فدان 50 فقط.
  • الري: الشعير يحتاج إلى كميات منتظمة من الماء خلال عملية زرعه، حيث إنه يحتاج من 3 إلى 5 ريات، كما يعتمد عدد الريات على كمية سقوط الأمطار.
  • التسميد: الأسمدة الآزوتية تكون مفيدة لمحصول الشعير وتؤدي إلى زيادة المحاصيل وتحسين الجودة بالرغم من أن الشعير لا يحتاج كثيرًا للسميد.
  • الحصاد: يُنصح بعدم التأخير في الحصاد حيث يتم بدأ عملية حصاد الشعير في نهاية شهر إبريل وبداية شهر مايو، تتم عملية الحصاد بعد نضج الشعير ومن أهم معالمها اصفرار النباتات، سهولة فرك السنابل، صلابة الحبوب، كما يتم استخدام الآلات الزراعية أثناء عملية الحصاد.
  • التخزين: يلزم أن تتعرض الحبوب إلى الجفاف قبل عملية تخزينها حيث لا يزيد معدل الرطوبة عن 13%، كما يُنصح بتخزين الحبوب في مناطق جيدة التهوية حتى لا تتعرض إلى آفات الحبوب التي تظهر في حالات التخزين السيئة.
  • خدمة الأرض قبل الزراعة، هذا بالإضافة إلى الاهتمام بمقاومة الحشائش من خلال رش المواد التي تساعد على ذلك.
  • يجب الاهتمام بالشعير أثناء فترة التفريع وطرد السنابل وبداية تكوين الحبوب حيث تعتبر هذه المراحل من أهم مراحل حياة النبات.

اقرأ أيضًا: أساسيات الزراعة المنزلية

علاقة العمليات الزراعية في زيادة إنتاجية محصول الشعير

في سياق معرفة كيف تتم زراعة الشعير في سوريا وما هي فوائده، نتطرق إلى ذكر العلاقة بين هذا المحصول وباقي المحاصيل الزراعية في زيادة الإنتاج، حيث هناك بعض العوامل التي تؤثر على جودة الإنتاج وقيمة المحصول ومنها ما يلي:

  • عدد حبوب السنبلة.
  • عدد السنابل في وحدة المساحة.
  • متوسط وزن الحبة.

الشعير من الحبوب التي يتم استخدامها بشكل رئيسي في العديد من الأمور نظرًا لاحتوائها على الكثير من العناصر الغذائية الهامة، لذلك زراعة الشعير تتطلب الدراسة الدقيقة والوسائل اللازمة لضمان ارتفاع جودة المحصول.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.