أسئلة التعارف قبل الزواج

أسئلة التعارف قبل الزواج تساهم في بناء أسرة سليمة، فالزواج لا يقتصر على حفل الزفاف والهدايا في فترة الخطبة، فيجب أن يتم اختيار شريك الحياة بعناية.

بأن يكون هناك توافق فكريًا واجتماعيًا مع الطرف الآخر؛ لمنع كل المشاكل أو الندم، لذا سوف نعرض لكم أسئلة التعارف قبل الزواج من خلال موقع زيادة.

خلاصة الموضوع

أسئلة التعارف قبل الزواج

الزواج من أرقى العلاقات في الكون، والتي تقوم على بناء بيت يرضى عنه الله ـ عز وجل ـ وإنجاب الذرية الصالحة التي تعمر الكون، وذلك ما يحدث عندما يكون الزوجان أصحّاء نفسيًا وعقليًا وليس جسديًا، والسلامة النفسية هنا لا تعني ألا يكون أحد الأطراف مصابًا بمرض عقلي.

لكن تعني المبادئ والأخلاق، وأن يكون سوي نفسيًا، حيث إن ذلك ما يتم بناء الأسرة عليه، وهو ما يمكن فهمه من خلال التعامل مع الطرف الآخر، ومراقبة تصرفه في مختلف المواقف، ومعرفة طريقة تفكيره في مختلف الأشياء.

ذلك ما يمكن القيام به من خلال طرح أسئلة التعارف قبل الزواج، فهي تساهم في فهم طباع الطرف الآخر، وتنقسم أسئلة التعارف إلى نوعين، منها ما يمكن طرحه على الطرف الآخر، والأخرى ما يتم طرحها على نفسك.

اقرأ أيضًا: أسئلة حوارية بين المخطوبين

أولًا: أسئلة التعارف للطرف الآخر في فترة الخطبة

هناك بعض الأسئلة التي يمكن طرحها على الطرف الآخر في فترة الخطبة، من شأنها أن تساهم في معرفة طريقة تفكيره، والتعمق أكثر في شخصيته الذي قد يؤدي في النهاية إلى الوقوع في حبه/ا من جمالها، وفيما يلي أسئلة التعارف قبل الزواج:

1ـ السؤال عن علاقات الطرف الآخر السابقة وتجاوزه إياها

يكون سؤال هل كنت/ي في علاقة سابقة وتجاوزتها؟ من أول الأمور التي يتم الحديث عنها بين شريكي الحياة، على أن يكون غرضها معرفة نسيانه الأمر، وليس بهدف التطفل ومعرفة تفاصيل العلاقة السابقة، فمن الواجب أن تقوم العلاقة على الصدق والأمانة.

فمن الطبيعي أن يكون لشريكك علاقة سابقة مرّ بها من قبلك، ولا دخل لك فيها، لكن من الظلم أن تكون مستمرة أو هناك أية ذيول للعلاقة، لذا احرص/ي على أن تتأكد من انتهائها، ومحاولة بناء ذكريات جميلة كثيرة مع الطرف الآخر لينساها أكثر.

مع العلم أنه ينبغي آلا يزداد الحديث في هذا الموضوع، أو التطرق للحديث عن تفاصيل العلاقة السابقة كاملة، في حالة تم توجيه السؤال لك، أو طرحته، فليس من حق أي طرف أن يتدخل في ماضٍ لم يكن هو فيه، وهذا سيسبب المشاكل فيما بعد بينكما.

2ـ ما هو هدفك في الحياة وطموحاتك بخصوص علاقتنا؟

السؤال الثاني الذي يمكن طرحه على شريك الحياة من أجل فهم شخصيته، هو طرح سؤال يهدف إلى معرفة كيف أهداف الشخص في الحياة، وطموحاته، من شأن ذلك السؤال أن يتم معرفة المستقبل مع الطرف الآخر كيف سيكون، وما هي أهدافه من الزواج بك.

فهناك بعض الأشخاص قد يكونوا مذبذبين المشاعر، أو لم يختاروا الزواج بأيديهم وإجبارًا من أهلهم، لذا سيساهم ذلك السؤال في معرفة الغرض من الزواج، ومعرفة إن كان الطرف الآخر يرغب في نفس الأحلام أو مختلف الشخصية عنك.

بالإضافة إلى ذلك فتلك الأسئلة تساهم في معرفة إذا كان الشخص أناني أم لا، وذلك أثناء حديثه عن نفسه ومستقبله، إن لم يشركك في الحديث، أو إن كان يفكر في نفسه فقط وتحقيق أهدافه، دون النظر إليك، ويمكن طرح السؤال بصيغة أخرى، ألا وهي: ما هي أهدافك المستقبلية؟

3ـ ما هو الزواج بالنسبة لك؟

من أحد الأسئلة التي يجب طرحها على الطرف الآخر منذ بداية العلاقة، فمن خلاله يمكن لكل طرف أن يعرف ماذا يمثل الزواج بالنسبة للآخر، فهل هو مجرد وسيلة لتفريغ الطاقة الجنسية، أم رغبة في بناء أسرة وأطفال أسوياء، أو مجرد إرضاء للعادات والتقاليد المجتمعية.

4ـ ما هي صفات شريك/ة حياتك التي ترغب بها؟

من الأسئلة التي ستوضح لكل طرف ما يرغب في أن يراه من الطرف الآخر، حتى يستطيع كلٍ منهما إسعاد شريكه في الحياة، فالزواج هو العلاقة التي تخفف من عبء الحياة، بوجود شريك يخفف ضغوط اليوم بنهايته، كما أن ذلك النوع من الأسئلة يساهم في فهم إذا كان الطرف الآخر يناسبك أم لا.

فإن الأحلام تختلف، وكل شخص لديه صفات معينة يرغب في تواجدها بمن يحب، وعدم وجودها قد يسبب نشوب المشاكل، أو التنافر في حالة كانت الصفة تخالف مبادئ الطرف الآخر، لذا من الهام الحديث عن الطباع التي ترغب بها مع شريكك بكل وضوح.

5ـ هل تمانع من تأخير الإنجاب لمدة سنة؟

التساؤل عن الإنجاب من الأمور الهامة من أجل معرفة تفكير شريك الحياة في شكل الحياة المستقبلي، فبعض الأشخاص قد يرغبون في الإنجاب بأول الزواج، الآخر قد يرى أنه من اللازم تأخير الإنجاب لأية ظروف سواء كانت اجتماعية، أو حتى يتأقلم كل طرف على الحياة الجديدة.

حيث إن كثير من الخلافات قد تنشأ في حالة المفاجأة بعدم الرغبة في الإنجاب، لذا يجب النقاش بخصوص ذلك الموضوع ومعرفة رغبة الطرف الآخر لمنع ما قد يحدث من مشاكل، ومحاولة الاتفاق على حل وسط يرضي كلا الطرفين.

اقرأ أيضًا: أسئلة بسيطة تساعدك على معرفة شريك حياتك جيدًا

6ـ هل لديك أية عيوب خلقية أو مشاكل نفسية وصحية؟

من الهام أن يعرف كل شخص بصحة شريك الحياة، حتى يعلم إن كان سيتقبلها أم لا، ففي حالة تم إخفاء المرض عن الزوج أو الزوجة قبل الزواج، يصاب بالغضب، ويعد من أحد أنواع الغش، فلا مانع من المصارحة بالمشاكل الصحية التي تعاني منها.

بعض الأشخاص قد لا يتقبلون الأمر، لكن الآخر قد يتقبل، وهو ما يساهم في اختيار شريك حياة أصيل، ويحب في جميع الأحوال، كذلك في حالة وجود أي نوع من العيوب الخلقية لابد من الحديث عنها أمام شريك الحياة، ما دامت ليست خاصة.

فإن اكتشاف تلك الأمور بعد الزواج قد يتسبب في نشوب المشاكل، والتي قد تخلق حاجز بين الأزواج كبير.

7ـ ما علاقتك بأصدقائك؟ وما أسمائهم؟

أحد الأسئلة الهامة التي توضح للشخص كيف تكون علاقته بأصدقائه، ما إن كانت وطيدة إلى الحد الذي يسبب المشاكل، فبعض الأطراف قد يفضل قضاء الوقت مع الأصدقاء أكثر من العائلات، وهو ما قد يرفضه الطرف الآخر، ويساهم معرفة ذلك منذ البداية في تجنب المشاكل التي تنشب بعد الزواج.

كما أن هذا السؤال يوضح طباع الشخص، إذا ما كان اجتماعي ومحب للتعامل مع الأشخاص بحدود وود، أم إن كان يحب العزلة والمكوث في المنزل، وذلك النقاش كذلك يساهم في معرفة إن كان الطرف الآخر مناسب لك أم لا.

8ـ كيف علاقتك بوالديك وأخواتك؟

الحقيقة التي لا يمكن إنكارها مهما مرّ الزمن، إن العلاقة بين الشخص وأهله هي المؤشر الذي يوضح كيف سيكون تعامل الزوج/ة معك في الحياة المستقبلية، فالشخص الذي يبرّ بأبويه، والذي يودّ اخواته ويعطف عليهم، لا شك أنه سيكون بار وعطوف على شريك حياته، كما أن العلاقة لا تقوم على الطرفين فقط، فأهل الزوج/ة لهم دور أساسي في نجاح تلك العلاقة.

9ـ في أي شيء تقضي أوقات فراغك؟

من الأسئلة التي تساهم في معرفة طباع الطرف الآخر، بمعرفة ما يحبه الطرف الآخر، والأمور التي تسعده، فإن مشاركة الطرف الآخر في هواياته أو الأمور التي تسبب له السعادة، من العوامل التي تساهم في نجاح العلاقة الزوجية.

كما أن هذا السؤال يكشف لك شيء مهم عن الطرف الآخر، وهو إن كان لا يحب الترفيه أو التنزه، أو إن كان غير مهتم بالاطلاع والاستزادة من لمعرفة في مختلف أمور الحياة، وهو ما قد يدل على أن عقله ليس كبير، وقد يتناسب معك أو لا.

10ـ هل تسمح بتدخل أحد من أهلك في علاقاتك الخاصة؟

إن العلاقات تُبنى على الأسرار، وتدخل أحد الأطراف الثالثة ما بين الزوجين يتسبب في نشوب العديد من المشاكل، كما أن خضوع أحد الأطراف لأهله وكلامهم من الأمور التي تسبب الضيق، واستحالة إكمال الحياة بين الأزواج.

لذا من الهام طرح مثل ذلك السؤال على شريك/ة الحياة في فترة الخطبة، من أجل معرفة مدى قربه من أهله، وتدخلهم في حياته الشخصية أو تأثيرهم على قراراته الحاسمة، من أجل معرفة إن كان مناسب لطباعك أم لا، كما يجب ملاحظة المواقف البسيطة في حياته، فإن التدخل يظهر في أبسط الأمور.

11ـ هل لك مشاركة في أي عمل خيري؟

من أسئلة التعارف قبل الزواج التي يساهم طرحها في معرفة مدى رقة قلب الطرف الآخر من العلاقة، حيث إن الشخص الذي يساهم في أي عمل تطوعي يخدم الناس، أو يعطف ويخرج مما معه لغيره، من أكثر الطباع التي تجعل الطرف الآخر يدخل في العلاقة وهو آمن.

فإن كان له مشاركة في أمور تخدم المجتمع، والأشخاص المحتاجين، ويخصص من وقته وماله من أجل تلك الأعمال الخيرية ـ مهما كانت صغيرة ـ، يكون قادر على حمل مسئولية البيت على عاتقه، وأن يتم ائتمانه ومشاركته رحلة الحياة.

اقرأ أيضًا: أسئلة شخصية عن حياتك محرجة

12ـ هل تصلي؟

من أسئلة التعارف قبل الزواج التي يساهم طرحها في معرفة مدى قرب الطرف الآخر من ربه، فهي من أحد العوامل التي يتم بناء البيت السليم عليها، فمعرفة الشخص لقيمة العبادة، وحق ربه، تدل في أغلب الأحيان على معرفته لواجباته نحو شريك الحياة، وأنه/ا يتقي الله.

13ـ ما رأيك في مظهري؟ هل ترغب في تغيير شيء فيه؟

يمكن طرح ذلك السؤال على شريك الحياة في فترة الخطبة، من أجل معرفة إن كانت هيئتك مناسبة معه أم لا، فبعض الأشخاص ينتظرون الزواج من أجل التغيير، سواء في تغيير طباع الرجل، أو ملابس المرأة، والزواج ليس أداة إصلاح.

لذا يجب طرح السؤال وملاحظة الرد بوضوح، من أجل فهم كيف تراك عين الطرف الآخر، وإن كنت محبب له/ا أم ترغب في التغيير الجذري، ويتوقف تقبلك لذلك حسب طريقة التغيير، فإن كانت إلى الأفضل فلا مانع في ذلك ـ في حالة تقبلك ـ.

14ـ كيف ترى نفسك؟ وما هي عيوبك؟

ذلك السؤال يساهم في أن يتم معرفة كيف يرى الطرف الآخر نفسه، ومعرفة طباعه الشخصية، فهل يرى نفسه أفضل من أي شخص بشكل فيه غرور، أو لا يرى في نفسه أي عيوب كالأشخاص النرجسية، وهو ما يساهم في تحديدك إن كان الزوج/ة مناسب أم لا.

15ـ ما هي حقوق الزوج/ة؟

من أسئلة التعارف قبل الزواج التي تساهم في منع حدوث الكثير من المشاكل بعد الزواج، أو بمرور فترة من الخطبة، حيث إنها تساهم في معرفة طباع الشريك، وإن كان مُلم بجميع واجباته وحقوقه.

أم أنه يرغب في الزواج من أجل حقوقه فقط، فالإلمام بالواجبات قبل الحقوق واجب على كلٍ من الطرفين، لكي يتم بناء أسرة سوية، وبيت مريح وهادئ.

16ـ هل تقبل المساعدات المادية من الأهل أو الأصدقاء؟

من أحد أسئلة التعارف قبل الزواج التي تساهم في معرفة طباع الشخص الاجتماعية، وإذا كان يعتمد على نفسه، أم أنه يأخذ من هذا وهؤلاء، لأن تلك الصفة قد تتسبب في أن يحدث مشاكل اقتصادية في المنزل، وعدم قدرة الرجل على جعل البيت مكتفي، أو أن تكون المرأة كثيرة التسوق ويكون الرجل غير قادر على إسعادها.

17ـ ما رأيك في العلاقات بين زملاء العمل من الجنس الآخر؟

طرح مثل هذا السؤال يساهم في معرفة حدود الشخص مع الجنس الآخر، سواء كان الرجل أو المرأة، فهي من الأمور التي قد تسبب مشاكل، بسبب الغيرة الزائدة، أو أن يكون الطرف الآخر غير محبب لديه التعامل بمثل تلك الطريقة مع المحارم.

كما أنها تساهم في معرفة الحدود التي يتقبلها الشريك، من أجل تجنب القيام بمثل الأمور التي قد تسبب له الضيق، والانزعاج، فالبحث عن راحة شريك الحياة من الأمور الهامة في العلاقة الزوجية.

18ـ إذا عُرض عليك طريقة كسب رزق غير مشروعة هل تقبل؟

العمود الذي يساهم في بناء البيت هو الرزق الحلال، فإن المال الحرام لا يساهم في بناء بيت هادئ، فالبنية الغير صالحة تهدم في يوم من الأيام، ويساعد هذا السؤال في معرفة إذا كان/ت شريك/ة الحياة بنفس تفكيرك أم أنه قد يلجأ للسبل المحرمة والغير مشروعة من أجل كسب الأموال.

19ـ كيف تتعامل عند مواجهة مشكلة؟

كل شخص لديه طريقة للتعبير عن الغضب، أو الحزن وقت تعرضه لمشكلة ما في العمل أو المنزل، فالبعض قد يلتزم الصمت، ولا يرغب في أن يتحدث بالأمر إلا عندما يهدأ، والبعض الآخر يرغب في الحديث والترويح عن النفس مع شريك الحياة، أو الأصدقاء.

بالإضافة إلى الطرق الأخرى المختلفة، وطرح هذا السؤال يساهم في معرفة طريقة التعامل مع الطرف الآخر وقت وقوعه في أزمة ما، وعدم التسبب في حدوث سوء فهم قبل الزواج، أو بعده.

20ـ ما هي طريقة تعبيرك عن الرفض في المناقشات؟

معرفة طريقة النقاش التي يرغب فيها الطرف الآخر هي الأمر اللازم معرفته، حيث إن المشاكل لا بد أ تحدث قبل وبعد الزواج، لكن طريقة التعامل فيها التي يتفق عليها الزوجين منذ أول يوم تعارف، هي التي تساهم في التأقلم في الحياة واستقرار الحياة الزوجية.

21ـ كيف سيتم تقسيم أعمال المنزل؟

هذا السؤال ما يسبب جدلًا كبيرًا تلك الأيام بين الرجال والنساء، وهو ما يجعل من الهام معرفة إجابته بالنسبة للشريك الآخر، حتى يتم معرفة إذا كانت المرأة تحب الأعمال المنزلية ومستعدة للقيام بها أم لا، وإن كان الرجل لا مانع لديه في أن يساعدها فيها إن مرضت، أو لديه مشكلة في خدمة نفسه أم لا.

22ـ ما مدى اهتمامك بالعلاقة الحميمة؟

من أسئلة التعارف قبل الزواج التي يمكن التطرق إليها بشكل طفيف، من أجل معرفة الميول الخاصة بالطرف الآخر، وإن كان سيعارض ويغضب من عدم ممارسة العلاقة الحميمة في حالة إعياء الطرف الآخر أم لا، وإن كان لديه علم بالأمور المحرمة في العلاقة الحميمة أم يُصر على تجربتها.

حيث إن العلاقة الحميمية من الأمور التي توطد العلاقة بين الأزواج، وتساهم في تعزيز حبهما لبعضهما، ويجب أن تخلو من أية أمراض نفسية، أو خوف، أو أي شائبة تعكر من صفوها.

اقرأ أيضًا: أسئلة كرسي الاعتراف

إجابة أسئلة التعارف قبل الزواج

بعد التعرف إلى بعض أسئلة التعارف قبل الزواج الهامة، يجب العلم أنه لا توجد إجابة محددة يجب سماعها، أو أن تنتظر تلقي رد معين في دماغك، حيث إن كل شخص له طباعه الخاصة، والزواج لا يقوم على شخصيتين متوافقتين إلى هذا الحد، فلابد من بعض الاختلاف.

كما أنه يجب الإجابة عن تلك الأسئلة بكل صراحة ووضوح، فالغش لن يأتي سوى بعواقب وخيمة، والتي سوف تباعد بين الطرفين فور ظهور اختلاف، لأن الكذب من الصفات التي لا يتقبلها الكثير من الناس، فابني سعادتك بالطريقة الصحيحة.

فالزوج والزوجة يكملان بعضهما، أي أنه لا مانع أن تكون بعض الإجابات غير متماثلة مع مبادئك أو رغبتك، مادامت غير بشعة، أو غريبة لحد كبير، والتغاضي والتغافل هو الأساس لإكمال العلاقات كافة، الزوجية وغيرها.

أسئلة التعارف قبل الزواج من الأمور التي توطد العلاقة بين الطرفين، وتساهم في زيادة الحب والود فيما بينهما، ولا يجب أن يتم اتخاذها كاختبارات، أو بمحمل عند وسوء طباع.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.