تعريف عمر بن الخطاب ومتى أسلم

تعريف عمر بن الخطاب نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه من المعروف أن سيدنا عمر بن الخطاب هو ثاني الخلفاء الراشدين كما أنه أول من لُقب بأمير المؤمنين لأن أصحابه يلقبون سيدنا أبي بكر الصديق بخليفة رسول الله، بعدما تولى عمر الخلافة أطلقوا عليه لقب خليفة خليفة رسول الله، ولهذا يسمونه أمير المؤمنين، فهو من صحابة الرسول “ﷺ”، وهو من العشر المبشرين بالجنة، وأعلم الصحابة وزهادهم، وهو أول من عمل في التقويم الهجري، وفي هذا المقال سنتناول تعريف عمر بن الخطاب ومعلومات حوله بالتفصيل.

تعريف عمر بن الخطاب

  • اسمه عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي،
  • يلتقي اسمه مع الرسول “ﷺ” في كعب بن لؤي بن غالب.
  • والدته حنتمة بنت هشام المخزومية هي ابنة عم أم سلمة وأبو جهل وخالد بن الوليد، كان يلقب بأبي حفص، ولد بعد عام الفيل بثلاث أعوام، أي بعد ولادة الرسول محمد “ﷺ”.
  • نشأ وترعرع في قريش، تعلم القراءة للتميز عن أقرانه، بالإضافة إلى تعلم الفروسيّة والقتال، كما كان يحب التجارة، نظرًا لوجوده في الأسواق العربية كسوق عكاظ ومجنة.
  • كان يرعى الإبل منذ صغره، وهو سفير قريش للسلام والحرب، ويتمتع بمكانة عظيمة في قريش.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: سيرة الصحابي عمر بن الخطاب مختصرة

أسرته “رضي الله عنه”

  • كان عمر بن الخطاب “رضي الله عنه” يحب أهله كثيرًا من حيث الرعاية والإشراف والالتزام بالضوابط الدينية وتطبيق شريعة الله، ولكن قلبه مليء بالتعاطف والرحمة عليهم.
  • بحسب الروايات فإن سيدنا عمر قد تزوج 14 امرأة، وهذا لا يعني أنه جمع بينهما، كان اثنتان منهن كانتا قبل الإسلام وطلقها بعد صلح الحديبية.
  • هم: قريبة بنت أبي أمية وأم كلثوم بنت جرول، والباقي: وعاتكة بنت زيد العدوية، أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب، وزينب بنت مظعون الجمحية، وابنة حفص بن المغيرة، وأم هنيدة الخزاعي، وجميلة بنت ثابت الأنصارية، وسبيعة الأسلمية، وفاطمة بنت الوليد المخزومية.
  • لعمر بن الخطاب عشرة أولاد هم: عبد الله، عبد الرحمن الأكبر، وزيد، وعاصم، وعبيد الله، عبد الرحمن الأوسط، وعياض، وعبد الرحمن الأصغر، وعبدالله الأصغر، وزيد الأصغر.
  • أما البنات سبعة وهن: حفصة، وعائشة، وفاطمة، وصفية، ورقية، وجميلة، وزينب.

كما نرشح لك المزيد أيضًا عبر: مدة خلافة عمر بن الخطاب وقصة إسلام عمر بن الخطاب وأبرز أعماله

شخصية عمر وخلافته

  • لعمر بن الخطاب “رضي الله عنه” صفات شخصية تجعله من الأشخاص الذين استطاعُ رسم خطوط التاريخ فقد كانت شخصيته وإرادته قوية، وكان حازم وعازم، وله سمعة طيبة بين آخرين.
  • وهو عالِم وذكي وحسن الخلق مما جعله سفيرًا لقريش قبل دخوله إلى الإسلام، لأنه من القلائل الذين يقرؤون ويكتبون، ولجديته، وقلة الضحك وذو صوت جوهري.
  • كما أنه متميز في المسؤولية والعدل والفراسة دخل الإسلام في السنة الخامسة من البعثة، تولى الخلافة لمدة عشر سنوات، وهذا بعد وفاة أبي بكر الصديق “رضي الله عنه”
  • قد وكل له سيدنا أبو بكر الخلافة حرصًا على وحدة المسلمين وإغلاق أبواب الخلاف بينهم، ويشهدون له أصحابه  بأنه قاسيًا لا عنيفًا، لينًا لكنه ضعيفًا، وقادر على تحمل مسؤولية الخلافة.
  • شُهِدَ له بالاستقامة وإخلاصه والتزامه الراسخ بالدين ومكانته السامية بين رسول الله وأصحابه.

وإليكم المزيد أيضًا من خلال: متى ولد عمر بن الخطاب وفترة خلافته وفتوحاته ونسبه ولقبه (بحث شامل)

إسلام عمر بن الخطاب

  • اعتنق عمر بن الخطاب الإسلام في شهر ذي الحجة في السنة السادسة من الهجرة، وكان عمره حينذاك 27 سنة، وكان إسلامه بعدما أعلن حمزة بن عبد المطلب إسلامه بثلاثة أيام.
  • الجدير بالذكر أنه جاء ترتيبه الأربعين في الإسلام، وقد كان لإسلامه أثر كبير على المسلمين، فمع إسلامه تعززت صفوف المسلمين، وصار من يدافع عنهم ويحميهم من أذى قريش.
  • قد ظهر هذا واضحًا في العديد من الأقوال، كقول عبد الله بن مسعود: “ما لم يسلم عمر لم نقدر على الصلاة في الكعبة”.

هجرته “رضي الله عنه”

  • دخل الإسلام سيدنا عمر بن الخطاب بنفس القوة والحماس كما في المعارك السابقة، وحرص حينها على نشر إسلامه في جميع مجامع قريش.
  • هذا هو سبب العداء المتزايد لسيدنا محمد ورفاقه، مما دفع العديد من المسلمين إلى الهجرة للمدينة المنورة هربًا من إيذاء قريش، وكانوا حينها يهاجرون خفية، بينما هاجر سيدنا عمر إلى المدينة المنورة علانيًة.
  • حيث ذهب إلى الكعبة وقد طاف بها سبعًا، ثم صلى ركعتين، ثم التفت إلى المشركين بسيف وقوس وسهم، ثم قال لهم: “إني أرى وجوهًا، والله لا يجبرهم إلا على المعاطس، فمن يريد أن تثكله أمه، أو يتيم ابنه، أو ترمل زوجته، فليرمني خلف هذا الوادي”.
  • فلم يتبعه أحد باستثناء مجموعة من الأشخاص المستضعفين الذين أرشدهم واستمر في التقدم.

فضل عمر بن الخطاب

  • نصر الله الإسلام وأعزه مع إسلام عمر بن الخطاب، لأن قوة المسلمين كثرت وزادت هيبتها، لقب سيدنا عمر يسمى الفاروق لأنه يفرق بين الحق والباطل.
  • كما أنه يرحم الفقراء والمحتاجين، وحكيمًا ومتواضعًا، وعادلًا، وهو من أشد الناس خشوعًا لله سبحانه وتعالى.
  • كان أول أنشأ بيت المال والدواوين في البلاد الإسلامية، ونظم التسيير القضائي والإداري فيها، وهو أول فيجمع القرآن.

جهاد سيدنا عمر بن الخطاب

انضم عمر بن الخطاب “رضي الله عنه” إلى رسول الله “ﷺ” في كل الغزوات والمعارك، لأنه لم يتخلف عن أي غزوة مع الرسول، وله “رضي الله عنه” مواقف كثيرة في سبيل الله في المشاركة في الجهاد، ونوجزها فيما يلي:

  • عمر بن الخطاب وعدد من الصحابة “رضي الله عنهم” أثبتوا أنفسهم في غزوة حنين مع النبي”ﷺ “، وهذا بعد أن ارتد المسلمون بعد فاجأهم العدو، وهذا قبل ما ينزل الله في قلوبهم السكينة وينصرهم.
  • في غزوة بدر قتل سيدنا عمر “رضي الله عنه” خاله العاص بن هشام، مؤكدًا أن رباط الإيمان أقوى من رباط الدم.
  • قد تبرع الفاروق رضي الله بنصف المال في غزوة تبوك، كما أن الرسول “ﷺ” استمع إلى رأيه في الغزوة بالدعاء بالبركة للناس عندما أصابتهم المجاعة.
  • ظهرت دوافع الفاروق العالية وصموده في المواقف الصعبة التي هزم فيها المسلمون أو كادوا أن يُهزموا، مثل معارك أحد والخندق، وواجه كل المشركين والمنافقين في لحظة ضعف المسلمين، حيث رد على أبو سفيان وواجهه في غزوة أحد، حينما كان يفخر بهزيمة المسلمين.
  • ذهب سيدنا عمر على رأس سرية بأوامر من رسول الله “ﷺ” إلى هوازن وهي من أقوى القبائل، هذا يظهر اعتماد النبي “ﷺ” في المواقف الشديدة على الفاروق.

وفاة عمر بن الخطاب

  • في يوم 26 ذي الحجة 23هـ، صلى الفاروق صلاة الفجر في المسجد، وانتظره أبو لؤلؤة المجوسي حتى سجد، ثم طعنه بالخنجر الذي كان يحمله.
  • بعد ذلك طعن اثنا عشر شخصًا وتوفي ستة منهم، وعندما أدرك أبو لؤلؤة أنه سيقضي عليه حتما طعن نفسه ومات، ونصح سيدنا عمر بن الخطاب عبد الرحمن بن عوف أن يكمل الصلاة.
  • عند الانتهاء أحضر المسلمون سيدنا عمر إلى بيته، ويجب أن ننوه إلى أن الفاروق “رضي الله عنه” لم يخلف أحدًا من بعده إلا أنه ذكر أحقية كثير من الصحابة.
  • فقد اختار من أصحابه ستة حتى يصبح أحدهم خليفة للمسلمين في مدة تتراوح بين ثلاثة أيام لا أكثر، بعد ذلك توفي سيدنا عمر ودفن بجوار أبي بكر الصديق في قبر الرسول محمد “ﷺ”.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تعريف عمر بن الخطاب وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.