الوقاية من مرض السكري: أفضل طرق طبيعية وطبية للوقاية منه

الوقاية من مرض السكري: أفضل طرق طبيعية وطبية للوقاية منه يمكنك التعرف عليها الآن عبر موقعنا الإلكتروني زيادة ، حيث أنه بينما تلعب الجينات دورًا مهمًا في تطور مرض السكري، لا يزال لدى الأفراد القدرة على التأثير على صحتهم للوقاية من مرض السكري من النوع ئ2؛ ولا توجد طريقة معروفة للوقاية من مرض السكري من النوع الأول، لذا تركز هذه المقالة على طرق الوقاية من مرض السكري.

هل ترغب في التعرف على: اعراض مرض السكري في بدايته وأسبابه وعلاجه

مرض السكري من النوع 2

بينما يتميز مرض السكري بارتفاع قيم السكر في الدم، يرتبط مرض السكري من النوع 2 أيضًا بحالة تعرف باسم مقاومة الأنسولين؛ على الرغم من وجود عنصر ضعف في إفراز الأنسولين من خلايا بيتا في البنكرياس.

خاصةً عند حدوث مستويات سامة من الجلوكوز (عندما تكون نسبة السكر في الدم مرتفعة جدًا باستمرار)، فإن العيب الرئيسي في مرض السكري من النوع 2 هو عدم قدرة الجسم على الاستجابة بشكل صحيح الأنسولين.

ما الذي يسبب مرض السكري؟

على الرغم من أن البنكرياس يعمل في أفضل حالاته لإنتاج المزيد والمزيد من الأنسولين، فإن أنسجة الجسم كخلايا العضلات والدهون لا تستجيب وتصبح غير حساسة للأنسولين؛ وفي هذه المرحلة، يحدث مرض السكري العلني.

ما هي أعراض مقدمات السكري؟

في العموم، لا تتعلق مقدمات مرض السكري بنوع محدد من الأعراض، ولكن على الرغم من ذلك، فمن الممكن أن تكون هناك بعض المؤشرات التي تدل على تواجد مشكلة في التمثيل الغذائي للسكر في الدم والتي يمكن رؤيتها قبل سنوات من تطور مرض السكري الصريح.

يبحث اختصاصيو الرعاية الصحية في مجال الغدد الصماء الآن بشكل روتيني عن هذه المؤشرات في المرضى المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري.

كما يمكنكم الاطلاع على: كيفية الوقاية من مرض السكري واكتشافه والتعامل معه

1_ بالنسبة للنساء الحيض غير المنتظم ومتلازمة ما قبل الحيض

هناك ارتباط بين إطالة الدورة الشهرية وخطر الإصابة بمرض السكري، خاصةً عند النساء البدينات؛ في دراسة وطنية للممرضات، كان أولئك الذين لديهم دورة أطول من 40 يومًا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري مقارنة بأولئك الذين قاموا بالدورة كل 26 إلى 31 يومًا.

يُعتقد أن هذا الارتباط مرتبط بمتلازمة تكيس المبايض (PCOS)، والتي يُعرف أيضًا أنها مرتبطة بمقاومة الأنسولين؛ قد تكون مقاومة الأنسولين مقدمة لمرض السكري من النوع 2.

2_اختلال سكر الصائم

  • يرتبط مرض السكري بسكر دم صائم يزيد عن 126 مجم / ديسيلتر؛ هناك مجموعة أخرى تم تحديدها والإشارة إليها على أنها تعاني من اختلال الجلوكوز الصائم أو مقدمات السكري؛ وتتراوح قيمة السكر في الدم لدى هؤلاء الأشخاص بين 110-125 مجم / ديسيلتر.
  • مصدر القلق الرئيسي لهذه المجموعة هو أن لديهم إمكانية متزايدة لتطوير مرض السكري من النوع 2 مقارنة بالسكان العاديين؛ وتختلف الزيادة المئوية الفعلية حسب العرق والوزن وما إلى ذلك؛ لكنها أعلى بكثير.
  • بغض النظر عن الأرقام المطلقة؛ بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من ضعف جلوكوز الصيام معرضون أيضًا لخطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

3_ علامات الالتهاب

  • دور الالتهاب في تطور المرض هو مجال ذو أهمية قصوى، على سبيل المثال، بدأنا نفهم أهمية الالتهاب وأمراض القلب؛ نحن نعلم الآن أن الالتهاب قد يلعب دورًا مهمًا في تطور مرض السكري أيضًا.
  • فقد ثبت أن علامة الالتهاب المعروفة باسم بروتين سي التفاعلي (CRP) تزداد عند النساء المعرضات لخطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، وفي كل من الرجال والنساء المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.
  • أظهرت الدراسات الحديثة حدوث تحولات في مستويات الدم لعدد من علامات الالتهاب أثناء الانتقال من عدم وجود مرض إلى مقدمات السكري ثم إلى مرض السكري الكامل؛ وتسلط هذه المقالة الضوء على أهمية الالتهاب كجزء من آلية تطور مرض السكري.

اقرأ أيضا للتعرف على: مضاعفات مرض السكري وهل يشكل خطورة على الحامل والأطفال؟

الوقاية من مرض السكري

الوقاية من مرض السكري
الوقاية من مرض السكري

تعتبر العوامل الوراثية من أهم العوامل في تطور مرض السكري (التي لا نملك السيطرة عليها)، ومع ذلك، هناك أشياءً في بيئتنا ونمط حياتنا يمكننا التحكم فيها للمساعدة في الوقاية من مرض السكري بشكل طبيعي أو تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري، بما في ذلك ممارسة الرياضة وفقدان الوزن.

1_ ممارسة الرياضة

عند تعديلها وفقًا لتاريخ العائلة، يمكن تقييم فوائد التمرين بناءً على الدراسات السابقة، وتجدر الإشارة إلى أنه مقابل كل 500 سعرة حرارية يتم حرقها أسبوعيًا من خلال التمرين، هناك انخفاض بنسبة 6٪ في الخطر النسبي للإصابة بمرض السكري.

هذه البيانات مأخوذة من دراسة أجريت على رجال تمت متابعتهم على مدى 10 سنوات؛ وتشير الدراسة أيضًا إلى فائدة أكبر لدى الرجال الذين كانوا أثقل وزنًا عند خط الأساس، وكانت هناك تقارير مماثلة عن آثار ممارسة الرياضة في النساء.

2_ فقدان الوزن

يمكن أن يؤدي فقدان الوزن إلى تحسين مستوى الأنسولين وحساسية البنكرياس لإفراز الأنسولين وكذلك تأخير بل ومنع تطور مرض السكري من النوع 2؛ وفي مرضى السكري الصريح، يمكن أن يلعب فقدان الوزن دورًا كبيرًا في تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم وبالتالي الوقاية من مرض السكري.

3_ الامتناع عن التدخين

يمكن أن يؤدي تدخين 16 إلى 20 سيجارة في اليوم أو أكثر إلى زيادة خطر إصابة الشخص بمرض السكري إلى أكثر من ثلاثة أضعاف غير المدخنين، والسبب الدقيق لذلك غير مفهوم جيدًا؛ قد يقال أن التدخين يقلل بشكل مباشر من قدرة الجسم على الاستفادة من الأنسولين.

قد لوحظ أن هناك أيضًا ارتباط بين التدخين وتوزيع الدهون في الجسم، وهو عامل خطر للإصابة بمرض السكري وذلك من أنواع الوقاية من مرض السكري.

4_ تقليل تناول المكسرات

من أجل الوقاية من مرض السكري أظهرت دراسة أجريت على أكثر من 83000 امرأة تناولن المكسرات (وزبدة الفول السوداني) بعض التأثير الوقائي ضد تطور مرض السكري.

ولوحظ أن النساء اللواتي يتناولن أكثر من خمس حصص من المكسرات في الأسبوع يقللن من خطر الإصابة بمرض السكري مقارنة بالنساء اللائي لا يتناولن المكسرات على الإطلاق.

ننصحكم أيضا بزيارة مقال: معدل السكر التراكمي الطبيعي وأنواع مرض السكري

ما نوع النظام الغذائي الذي يساعد في الوقاية من مرض السكري؟

الوقاية من مرض السكري

يصبح النظام الغذائي قضية حاسمة عند التعامل مع عمليات المرض؛ عند استكشاف العوامل الغذائية كمساهم في عمليات المرض، يجب على المرء أن يأخذ في الاعتبار عددًا من الأشياء، على سبيل المثال:

  1. هل الغذاء المحدد نفسه أم زيادة الوزن المرتبطة باستهلاكه هي التي تسبب المخاطر؟
  2. هل الطعام أو العمر / نمط حياة من يستهلكونه هو الذي يسبب المخاطر؟

في حين أن القرفة والقهوة وبذور الحلبة هي من بين العديد من المنتجات الغذائية التي يشعر البعض أنها مرتبطة بتطور / الوقاية من مرض السكري، لم يتم تقييم أي من هذه الادعاءات علميًا بشكل كامل.

فبدلاً من اتباع نظام غذائي محدد للوقاية من مرض السكري، حدث أكبر تأثير في الوقاية مع إنقاص الوزن، وبالتالي، لا يوجد نظام غذائي واحد موصى به للوقاية من مرض السكري.

توصي جمعيات السكري بأهداف إنقاص الوزن بشكل معتدل (5٪ -10٪ من وزن الجسم) وممارسة التمارين الرياضية المعتدلة كتدخلات أولية للوقاية من مرض السكري من النوع 2.

ما هي عوامل الخطر التي تؤدي للإصابة بمرض السكري؟

تختلف عوامل الخطر للإصابة بمرض السكري في الواقع حسب المكان الذي يعيش فيه الشخص، ويرجع هذا جزئيًا إلى البيئة التي يعيش فيها الشخص، أيضًا يرجع ذلك جزئيًا إلى التركيب الجيني للعائلة.

يزداد خطر الإصابة بمرض السكري في حالات معينة مثل ما يلي:

  • الوراثة: الأشخاص الذين لديهم قريب مصاب بداء السكري من النوع 2 معرضون لخطر أكبر.
  • الخلفية العرقية: يبلغ معدل الانتشار الفعلي لمرض السكري بين سكان القوقاز في الولايات المتحدة حوالي 7,1٪، بينما يرتفع في السكان الأمريكيين من أصل أفريقي إلى حوالي 12,6٪، ما يقرب من 8,4 ٪ من الأمريكيين الآسيويين.
  • الوزن عند الولادة: هناك علاقة بين الوزن عند الولادة والإصابة بمرض السكري، وهي على عكس ما قد يعتقده المرء حدسيًا، فكلما انخفض وزن الولادة، زادت مخاطر الإصابة بالسكري من النوع 2.
  • وفي الطرف الآخر يرتبط الوزن المرتفع جدًا عند الولادة (أكثر من 8,8 أرطال أو 4 كجم) بزيادة المخاطر؛ بالإضافة إلى ذلك، فإن أمهات الأطفال الذين لديهم وزن أكبر عند الولادة (أكثر من 9 أرطال) أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري.
  • متلازمة التمثيل الغذائي: الأفراد الذين لديهم متلازمة التمثيل الغذائي معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بمرض السكري.
  • السمنة: السمنة هي على الأرجح عامل الخطر الأكثر إثارة للإعجاب وفي معظم الحالات يمكن السيطرة عليها، ويرجع هذا جزئيًا إلى حقيقة أن السمنة تزيد من مقاومة الجسم للأنسولين.
  • سكري الحمل: النساء التي تصاب بسكري الحمل هم أكثر عرضة للإصابة بداء السكري من النوع 2 بعد 9الولادة.

كما يمكنكم التعرف على: اعراض مرض السكر المبكرة في بدايته وأنواع مرض السكري

ما الأدوية العلاجية التي تساعد في الوقاية من مرض السكري من النوع 2؟

الوقاية من مرض السكري

1_ الميتفورمين (جلوكوفاج)

أظهر الميتفورمين (جلوكوفاج) في تجربة DPP لمنع تطور مرض السكري لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف تحمل الجلوكوز.

وعلى الرغم من أن الميتفورمين ليس بنفس فعالية التغيير المكثف في نمط الحياة، إلا أنه خفض معدل التقدم من 29٪ في مجموعة الدواء الوهمي إلى 22٪؛ هذا وقد أوصت جمعيات السكري باستخدام الميتفورمين للوقاية من مرض السكري لدى الأفراد المعرضين لمخاطر عالية.

2_ الأكاربوز

وهو دواء مصمم لتقليل امتصاص الأمعاء الصغير للكربوهيدرات، وتم ترخيصه للوقاية من مرض السكري في بعض البلدان؛ أظهرت تجربة STOP NIDDM أنه في حوالي 1400 مريض يعانون من ضعف في تحمل الجلوكوز.

قلل الأكاربوز بشكل كبير من تقدم مرض السكري، ومع ذلك، فإن حدوث الآثار الجانبية المعدية المعوية قد حد من استخدام هذا الدواء لبعض الناس.

للمزيد من المعرفة اضغط هنا: بحث عن مرض السكر وأنواع مرض السكري واختبارات لتشخيص المرض

خلاصة المقال في 7 نقاط

  1. لنعلم أن مرض السكري من النوع الثاني هو أكثر الأنواع التي يصاب بها الأفراد والذي يتم أكتسابه مع الوقت.
  2. يمكن للفرد الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني بتجنب بعض العادات السيئة.
  3. من الممكن أن يصاب الفرد بالسكري نتيجة زيادة الوزن أو التدخين أو أي نوع من العادات الأخرى.
  4. المعرضين لخطر الإصابة بالسكري هم من يعانون من السمنة ومن يعانون من سكر الحمل والمدخنين وللوراثة دور في الإصابة بمرض السكري.
  5. لا يوجد نظام غذائي معين لتجنب الإصابة بمرض 9السكري لكن كل ما في الأمر هو تنظيم الأكل وتدريجه.
  6. من الممكن استخدام الجلوكوفاج كنوع من أنواع الأدوية العلاجية للسكر من النوع الثاني.
  7. الأكاربوز من الأدوية الخاصة بعلاج  السكري والوقاية من ارتفاعه.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.