محتوى يحترم عقلك

تحليل الحمل الرقمى فى الاسبوع الثانى وماهو؟

تحليل الحمل الرقمى فى الاسبوع الثانى نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث خلق الله الأنثى وفي قلبها مشاعر الأمومة أصيلة متأصلة تظهر منذ طفولتها في تعاملها مع لعبها وعرائسها الصغيرة، فالأمومة حلم للكثيرات يسعين لهذا الحلم بكل ما آتاهن الله من قوة.

تحليل الحمل الرقمى فى الاسبوع الثانى

تحليل الحمل الرقمى فى الاسبوع الثانى وماهو؟

الغالبية العظمي من السيدات تبحث دومًا عن الطرق التي من خلالها يمكنها معرفة وتأكيد حملها من عدمه، وبمجرد أن تتأخر الدورة الشهرية لدى المرأة تبدأ في اختبار هذه الطرق واحدة تلو الأخرى بحثًا عن النتيجة، ويعد تحليل الحمل الرقمي واحدًا من هذه الطرق وقد يكون أكثرها وضوحًا وتأكيدًا، واليوم نقدّم لكم مقالًا عن تحليل الحمل الرقمي وطريقة القيام به وبعض المعلومات التي ينبئنا بها.

وكما سبق وأن قلنا فإن تحليل الحمل الرقمي واحدًا من أنواع اختبارات الحمل، وقبل أن نخوض في الحديث عنه ينبغي أن نعرّف الأم أولًا بأنواع اختبارات الحمل الأخرى ومدى نجاحها في بيان الحمل، ويمكننا القول أن اختبارات الحمل ثلاثة أنواع هم:

  • اختبار البول أو الاختبار المنزلي ورغم أن هذا الاختبار صادق بنسبة كبيرة إلا أنه في بعض الأحيان قد يُخطئ في تأكيد حمل المرأة.
  • اختبار الدم وهو الاختبار الذي يتم إجرائه في المعامل عن طريق سحب عينة من الدم وتحليلها للتأكد من الحمل، وهذا الاختبار يعطي نتائج أكيد بنسبة 100%.
  • اختبار الدم الرقمي أو كما يُشاع باسم تحليل الحمل الرقمي، وهذا الاختبار غرضه قياس الهرمونات الخاصة بالحمل.

أنواع الاختبارات الثلاثة لا يتم إجرائها إلا بعد تأخر الدورة الشهرية بنحو 4-5 أيام إن كانت الدورة منتظمة ونحو 7-10 أيام وأحيانًا أكثر إن كانت الدورة الشهرية غير منتظمة، وبعد هذه المدة تظهر النتائج.

للتعرف على المزيد من المعلومات يمكن الاطلاع على المقال التالي: نسبة هرمون الحمل الرقمي الطبيعي وكيفية قياسها

أو أيضًا يمكن قراءة المقال التالي: هرمون الحمل ضعيف في الاسبوع الخامس

ما هو تحليل الحمل الرقمي؟

تحليل الحمل الرقمي عبارة عن تحليل تقوم به الأم الحامل لمعرفة وقياس الهرمونات المسئولة عن الحمل والتي تسمى بهرمونات الحمل وهي هرموني البروجسترون والإستروجين، اللذان يعملان على تهيئة بطانة الرحم لاستقبال الجنين الجديد، حيث تزداد معدلاتهما في الغالب نتيجة لحدوث الحمل.

يعتمد التحليل الرقمي ليس فقط على إظهار الحمل عن طريق إظهار نسبة هرموناته، وإنما أيضًا على التأكد من وضع الحمل والجنين، لأن مؤشرات ونسب الهرمونات تدل على نوعية الحمل الذي تمر به الأم، سواء كان حملًا طبيعيًا أو حملًا خارج الرحم مثلًا أو إنذارًا بالإجهاض.

  • الحمل الطبيعي وفيه تزداد نسبة الهرمونات بشكلٍ تدريجي خلال الشهور الأولى تحديدًا فتكون في الأسبوع الأول 50 ملليلتر/وحدة دولية وتتضاعف هذه النسبة كل 48-72 ساعة حسب الأسبوع الذي تمر به الأم الحامل،حتى تصل النسبة إلى أقصاها في نهاية الشهر الثالث فتكون بين 50000-100000 ملليلتر/وحدة دولية.
  • الحمل خارج الرحم أو الإجهاض ويظهر من خلال التحليل إما ثبات نسبة هرمونات الحمل خلال الأسابيع الأولى، أو انخفاضها عن المعدل الطبيعي، وفي هذه الحالة ينبغي ضرورة التوجّه إلى الطبيب لتلقي العلاج المناسب إما مثبتات حمل أو غيرها من الأدوية المناسبة.

نقدم لك المزيد من المعلومات عن طريق قراءة: الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل

طرق قياس هرمونات الحمل في تحليل الحمل الرقمي

يمكننا القول أن لتحليل الحمل الرقمي نوعان، وفي النوعين يتم أخذ عينة دم من الأم في المعمل ووضعها في جهاز الفحص للحصول على النتيجة، والنوعان هما:

  • اختبار HCG النوعي: وهذا النوع من الاختبار سريع فتظهر نتائجه خلال خمس دقائق تقريبًا، ويكتفي هذا النوع بمعرفة ما إذا كانت نتيجة الحمل إيجابية مما يعني وجود حمل، أو سلبية وهذا يعني عدم وجود حمل، وذلك من خلال الكشف على نسبة الهرمونات في عينة الدم المسحوبة.
  • اختبار HCG الرقمي: وهو النوع الذي نتحدث عنه هنا، وهو يعطينا مؤشر واضح عن نسب الهرمونات في الدم، ووضع الجنين في الجسم، وعمره، وطبيعة الحمل وغيرها من المعلومات، لذا فقد يستغرف هذا النوع من التحاليل وقتًا يتراوح بين عدة أيام.

أسباب اضطراب هرمونات الحمل في تحليل الحمل الرقمي

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى اضطراب في هرمونات الحمل لدى المرأة الحامل، حيث أن كل نسبة في هرمونات الحمل تشير إلى نتيجة مختلفة، ويمكننا إجمال الأسباب في الآتي:

  • في حالة كانت نسبة هرمون الحمل قليلة أو أقل من النسب الطبيعية، فهذا يضعنا أمام احتمالين إما أن عمر الحمل أقل من العمر الذي تم حسابه وفي هذه الحالة يتم إعادة الاختبار مرة ثانية خلال عدة أسابيع للتأكد من تضاعف نسبة الهرمون، أو أنه يوجد مشكلة في الحمل إما أنه حمل خارج الرحم أو إجهاض تلقائي للجنين، أو البويضة التي تم تخصيبها تالفة وغير صالحة.
  • في حالة كانت نسبة هرمون الحمل مرتفعة عن الحد الطبيعي فهذا أيضًا يضعنا أمام احتمالات أولها خطأ في تقدير عمر الحمل، أو وجود مشكلة في الحمل إما أنه حمل عنقودي أو حمل متعدد الأجنة.
  • بعض حالات الحمل قد تعاني الام من اضطرابات في هرمونات الحمل ولكنها لا تشير إلى شيء خطير على صحة الأم أو الجنين وإنما يكون الأمر فروق فردية بين كل أم وغيرها.

في النهاية تحديد ما إذا كانت الهرمونات في مستواها الطبيعي أم لا هو أمر يرجع إلى الطبيب المعالج، لذا ينبغي ألا تهمل الأم استشارة الطبيب في ذلك.

نصائح للأم قبل عمل تحليل الحمل الرقمي

نخص بالذكر أنه ينبغي للأم أن تقوم بالتحليل بعد انقطاع الدورة الشهرية مدة لا تقل عن 7 أيام لأنه وفي هذه الحالة تظهر نتائج التحليل بصورة أكثر وضوحًا، وبالتالي تتعرّف الأم على وضعها ووضع جنينها بشكلٍ أفضل، وتُنصح الأم قبل إجراء الاختبار بالآتي:

  • يُفضّل أن تقوم الأم بعمل الفحص بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة أو خلال ساعتين من الاستيقاظ.
  • تجنب تناول أي نوع من المأكولات أو المشروبات.
  • تجنب القيام بأي مجهود عضلي أو بدني شديد.
  • الابتعاد عن التوتر والضغط العصبي.

وفي النهاية ينبغي أن نؤكد على ضرورة المتابعة مع الطبيب المختص الذي قد يوفّر للأم شرحًا مفصلًا عن وضعها ووضع جنينها، وإن واجهت أي مشكلة في الهرمونات قد يساعدها على تخطيها كي تنعم بفترة حمل هادئة، وإلى هنا نكون قد وفرنا لكم تحليل الحمل الرقمى فى الاسبوع الثانى وللمزيد من المعلومات عليكم التواصل معنا من خلال ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليه في الحال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.