محتوى يحترم عقلك

اضرار تحديد نوع الجنين

ما هي اضرار تحديد نوع الجنين؟ وكيف تتم تلك العملية؟ الطب في الوقت الحالي في تطور وازدهار وبالتالي مكن من لا يستطيعون الإنجاب الحصول على الأطفال مع إمكانية اختيارهم نوع الجنين خلال عمليات التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري، لذلك نعرض لكم أضرار تلك العملية عبر موقع زيادة.

اضرار تحديد نوع الجنين

أصبح من الأمور الجاذبة للأنظار في الوقت الحالي توجه الكثير من الأزواج إلى عمليات التلقيح الصناعي لكي يحددوا نوع الجنين في الإناث أو الذكور عبر التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري.

كثيرًا ما تتم رؤية أن لكل تدخل جراحي آثاره الجانبية، لكن وعلى العكس في تلك الحالة، فلم تظهر اضرار تحديد نوع الجنين إلى الآن، فهي من العمليات ذات نسب النجاح الدقيقة التي تصل إلى 99% وأكثر، فهي مضمونة بشكل كبير، ولكن نسبة حدوث الحمل للمرأة بعد الخضوع لعملية الحقن المجهري تبلغ 60%.

كذلك لم تظهر أية إثباتات علمية عن مساهمة بيئة المهبل أو موعد الجماع أو نوع طعام معين أو وضعية للجماع بتحديد نوع الجنين، ففقط تتم تلك العملية في المختبرات، ولا ينتج عنها أي ضرر على الجنين بسبب فقط سحب عينتان بالأكثر لتحديد نوعه.

تنتج تلك النسبة للحمل عن بعض الأسباب، حيث نوع العقم الذي أصيبت به هي أو الزوج وعمرها، والتاريخ الانجابي والمرضي، وإن كان يوجد أضرار فهي معنوية لا صحية والتي نذكرها في الفقرات التالية:

1- انقضاء المفاجآت

في تلك الحالة لا يتم الشعور بالمفاجأة من معرفة جنس الجنين عبر السونار في الثلث الثاني من الحمل ولا الشعور بالسعادة والإثارة بسبب المعرفة السابقة بنوع الجنين فقط يكون الأمر مفاجئة للآخرين إن لم تخبروهم.

اقرأ أيضًا: تجارب مع حركة الجنين الذكر

2- إهمال الموجات فوق الصوتية

يظن الكثيرون أن فحص الجنين عبر الموجات فوق الصوتية هدفه فقط معرفة نوعه، ولكن على العكس فإن ذلك الفحص يهدف إلى المعرفة بصحة الطفل وأنه يتطور وينمو بشكل سليم.

أسباب تحديد نوع الأجنة

فيما يخص اضرار تحديد نوع الجنين فلم تظهر، إنما تم الوقوف على أسباب تلك التقنية والتي نذكرها في النقاط التالية:

  • مساعدة الأطباء في الوقوف على سلامة الطفل من الناحية الجينية عن طريق استثناء الأجنة الغير سليمة قبل أن تنقل للرحم لتكتمل عملية النمو خاصة بالعائلات ذات التاريخ المرضي الوراثي.
  • التقليل من فرص تعرض السيدات لمخاطر تناول أدوية تحفيز الإباضة، مثل: متلازمة تحفيز المبايض عن الحد الزائد التي ينتج عنها تجمع السوائل بالبطن والحوض والتي ينتج عنها خطر الجلطات الدموية وتخثر الدم.
  • الحد من توريث الأمراض الوراثية للأجنة عبر الفحص الوراثي الباكر للأزواج الحاملين المتلازمات الوراثية أو تاريخ مرضي أو عيوب جينية، حيث إن بعض الإناث لا يتوارثن بعض الأمراض مقارنة بالذكور.

كيف يحدد جنس الجنين في التلقيح الصناعي

في صدد ذكرنا اضرار تحديد نوع الجنين، نتطرق إلى عرض طريقة عمل تلك التقنية في التلقيح الصناعي، وذلك عبر الفقرات التالية:

1- التشخيص الجيني قبل الزرع

تصل نسبة نجاح تلك العملية إلى نسبة 99% سواء في الأجنة الذكور أو الإناث، ولكن تكون بالثمن الباهظ حيث إن المختبرات لا تقوم به فقط لتحديد الجنس إنما للتأكد من عدم تتضمن الجنين أية مشكلات جينية، ويتم إجراؤها عبر اتباع الخطوات التالية:

  1. تؤخذ البويضات والحيوانات المنوية من الزوجين.
  2. تترك خلايا كلًا منهما بالظروف المناسبة لكي تتم عملية الإخصاب ومن بعدها الانقسام.
  3. في الفترة التي تتراوح بين اليوم الثالث والخامس يتم أخذ عينة من الخلايا وتفحص ليحدد نوع الجنين كما تتم ملاحظة الاختلالات الوراثية التي قد تتواجد بجينات الجنين.
  4. بعد أسبوع يتم نقل الأجنة إلى الرحم للتأكد من نتائج التحاليل، فهنا يدخل الطبيب منظارًا في المهبل لكي تبقى جدرانه مفتوحة ثم يُدخل القسطرة في عنق الرحم ومنها لداخله، وبعد ذلك تمرر الأجنة بذلك الأنبوب لكي تبلغ الرحم، وخلال تلك العملية يستعان بالموجات فوق الصوتية للدقة الزائدة.

2- فرز الحيوانات المنوية

تتمكن تلك التقنية من تحديد الذكور بنسبة 85% والإناث في نسبة 75%، كما أنها تكون قليلة التكلفة مقارنة بالتقنية السابقة، وتُجري عبر اتباع الخطوات التالية:

  1. أخذ السائل المنوي والبويضات.
  2. تخضع الحيوانات المنوية لعملية الطرد المركزي لكي تفصل الحاملة كروموسوم x المعني به الإناث، وكروموسوم y المقصود به الذكور، فخلال عملية دوران الأنبوب المتضمن الحيوانات المنوية بجهاز الطرد المركزي تتشكل عدة طبقات على أساس الكثافة وأكثر الحيوان كثافةً هي تلك الحاملة لx.
  3. تفصل الطبقات التي تكونت بعد أن تنتهي عملية الطرد المركزي ويؤخذ المرغوب من الحيوانات المنوية.
  4. الحيوانات التي فصلت توضع مع البويضات لتترك بظروف الإخصاب الملائمة.
  5. بعد أن تتكون الخلايا المخصبة تنقل الأجنة إلى الرحم، وذلك بواسطة المنظار المهبلي الذي يُبقي جدران الرحم مفتوحة ثم يُدخل أنبوب القسطرة الذي يصل للرحم وذلك عبر الموجات فوق الصوتية.

اقرأ أيضًا: أسباب تشوه الجنين في الشهور الأولى

ماذا يتم بعد تحديد نوع الجنين بالتلقيح الصناعي

في صدد شرحنا اضرار تحديد نوع الجنين، فإنه بعد أن تخصب البويضات عبر الحيوانات المنوية بشكل كامل يتم نقل الأجنة على الرحم، ولكن للتأكد من الحمل يجب الانتظار لفترة إلى أن تنزرع الأجنة ببطانة الرحم.

حيث إن الأطباء ينصحون بالخضوع لاختبار الحمل المنزلي بعد أسبوع إلى أسبوعين من العملية وذلك على أساس مرحلة نقل الخلايا المخصبة والتي نشرحها في الفقرات التالية:

1- نقل الأجنة باليوم الثالث

في حالة نقل الأجنة في ذلك اليوم من بعد الإخصاب فهي تكون بحالة الكيسة الأريمية التي تستمر بالنمو بالرحم ليومين أي الرابع والخامس ثم تنغرس ببطانة الرحم ليكون كاملًا باليوم السابع، وباليوم الثامن يفرز هرمون الحمل أي هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشرية ويستمر بالإفراز إلى اليوم التاسع والعاشر بشكل أكبر، وباليوم الحادي عشر تتمكن المرأة من الخضوع لفحص الحمل المنزلي أو فحوصات الدم.

 2- نقل الأجنة باليوم الخامس

بعد مرور يومين من نقل الأجنة إلى الرحم فإن الكيسة الأريمية تغرس بالرحم ويتم الانغراس بالكامل باليوم الخامس، وباليوم التالي تفرز الخلايا الخاصة بالمشيمة هرمون الحمل لفترة تستمر إلى يومين ولكن بكثافة أكبر، مما يعين أن فحوصات الحمل يمكن أن تجرى باليوم التاسع.

بعض النساء قد يشعرن بعد التعرض لعملية التلقيح الصناعي بأعراض والتي تكون أمرًا عاديًا لا داعي للقلق منه، ومنها التالي:

  • الإحساس بالوخز أو التشنجات أو الألم الحاد نتيجة تمدد حويصلات المبيض.
  • النزيف أثناء تلك الفترة من الأمور الشائعة وبالغالب يكون دم خفيف في اللون الفاتح نتيجة انغراس الجنين ببطانة الرحم أو خلال عملية نقله إلى الرحم.

نصائح بعد تحديد نوع الجنين في التلقيح الصناعي

بعد أن تتم عملية نقل الأجنة وانتظار فترة التأكد من الحمل يجب أن تحصل المرأة على الراحة الكاملة والابتعاد عن تأدية أية أعمال مرهقة، كما يجب الابتعاد عن الجاكوزي أو أية أحواض مياه ساخنة.

لكن يمكن القيام بالأعمال المنزلية العادية الغير مرهقة، كما يجب الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمية لفترة تقارب الأسبوع.

اقرأ أيضًا: هل نوم الحامل على الجانب الايمن يضر الجنين

كيف يتم تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

استكمالًا للحديث عن اضرار تحديد نوع الجنين، نعرض أن تقنية تحديد جنس الجنين تتم عبر مراحل عملية الحقن المجهري والتي نذكرها في الخطوات التالية:

  1. تنشط وتحفز عملية التبويض لدى النساء بداية من اليوم الثاني للدورة الشهرية عبر الأدوية المنشطة.
  2. باليوم الذي حدد بالسابق تحقن السيدة بإبرة تعرف بإبرة تفجير البويضات ثم تسحب البويضات من المبيض وذلك في مشفى تحت التخدير.
  3. تؤخذ عينة من السائل المنوي للرجل لتغسل بعناية من البروتينات والسوائل المحيطة بالحيوانات المنوية واختيار أفضلها التي تتميز بالصحة الجيدة والحركة السليمة ليلقح حيوان واحد بسيتوبلازما خاصة ببويضة واحدة.
  4. بعد أن تتلقح البويضات بالحيوان يتم تركها بالحاضنة لأيام إلى أن تنقسم للكثير من الخلايا، وبعد أن تصل لمرحلة الجنين تسحب خلية واحدة لكي تفحص الكروموسومات لمعرفة نوع الجنين بمعامل الوراثة.
  5. يتم إرجاع النوع المرغوب من الجنين إلى رحم الأم.

إن اضرار تحديد نوع الجنين لم تظهر إلى الآن، ولكن الأهم أن عملية التحديد لا تتم عبر الطعام أو أوضاع معينة للزوجين، إنما فقط عبر التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري في عمليات تأخذ أيام.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.