أضرار شرب زيت الزيتون

أضرار شرب زيت الزيتون تصل أجهزة الجسم المختلفة، فبالرغم من أن زيت الزيتون له فوائد كثيرة إلا أن بعض الأشخاص يمكن أن يصابوا بالأضرار من تناوله.

لكن ما سبب إصابة الشخص بهذه الأضرار؟ هذا ما سنعرفه من خلال موقع زيادة بعرضنا أضرار شرب زيت الزيتون المختلفة التي يمكن أن تصيب من يتناوله.

أضرار شرب زيت الزيتون

زيت الزيتون من الزيوت التي لا يخفى على أحد منا الفوائد الكثيرة التي نجنيها من الزيتون وزيته، حيث إن الزيتون من النباتات التي تأخذ مكانة كبيرة عند كثير من الناس ففي القرآن الكريم ذكره الله كقسم، وهذا يدل على ما له من أهمية كبيرة.

فكلما تطور العلم ظهرت لنا فوائد كثيرة وأمراض كثيرة يمكن أن يقوم بعلاجها زيت الزيتون أو أن يكون مساهمًا في علاجها، كما أن خبراء التغذية يؤيدون بالإجماع ما لزيت الزيتون من فوائد.

فمن منطلق هذه الأهمية والفوائد التي يريد البعض أن يحصل عليها لجسمه يقوم بتناول زيت الزيتون بإفراط يصل به إلى درجة شربه، فينقلب الأمر من الحصول على الفوائد إلى جني أضرار شرب زيت الزيتون.

فمهما كانت فائدة الزيت من أي نوع لا يصل الأمر لدرجة شربه بل أن البعض يتفنن في شربه، فمنهم من يقوم بشربه على الريق صباحًا، وآخرون يفتون بفائدة شربه قبل النوم.

لكن الأمر ليس كذلك المطلوب نعم تناوله باستمرار لكن باعتدال أيضًا، فإذا بدأنا حديثنا عن سلبيات شرب زيت الزيتون على الريق نجد أن تناول كمية تزيد عن ملعقتين تتسبب في الإصابة بأمراض السمنة، وتصلب الشرايين الذي ينتج عنه إصابة الفرد بالسكتات الدماغية أو الجلطات.

فبالرغم من أن زيت الزيتون غني بمضادات الأكسدة التي تعمل على محاربة الخلايا السرطانية إلا أن الإفراط في تناول زيت الزيتون وشربه على الريق يتسبب في زيادة أضرار شرب زيت الزيتون والتي تكمن في الإصابة ببعض أنواع السرطان كسرطان القولون وسرطان الثدي.

اقرأ أيضًا: أضرار شرب الحلبة يومياً

زيت الزيتون يرفع نسبة الكوليسترول

زيت الزيتون عند عصره يتم عصره بطريقتين، إما أن يكون العصر على البارد، أو أن يكون العصر تحت ضغط عالي مما ينتج عنه ارتفاع درجة حرارة عند عملية العصر.

فأجود الأنواع التي يمكن تناولها دون خوف لكن مع الاعتدال هو زيت الزيتون المعصور على البارد، لكن النوع الآخر الذي يتم عصره في درجات حرارة مرتفعة يفقد الكثير من خصائصه المفيدة للجسم مع تكسير مضادات الأكسدة وأوميجا 3 التي تعتبر أهم شيء في زيت الزيتون.

فيتحول من زيت في قمة الفائدة إلى زيت عادي يتسبب في الضرر لمن يتناوله، حيث يتسبب هذا النوع في أحد أضرار شرب زيت الزيتون وهو ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار وانخفاض نسبة الكوليسترول الجيدة.

فيسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول تزداد لدى الشخص مخاطر الإصابة بأمراض القلب الناتجة عن تراكم الدهون الضارة بالشرايين، حتى يصل الأمر إلى ضيق الشرايين التاجية مما يكون له تأثير سيئ على صحة الفرد في حال استمراره في تناول زيت الزيتون بكثرة على الريق.

زيت الزيتون ومرض السكرى

في واقع الأمر أن زيت الزيتون مفيد جدًا لمرضى السكر من النوع الثاني حيث يقوم بتنشيط الكبد وتحفيزه على إفراز الإنسولين الذي يعمل حرق السكريات الموجودة في الجسم، إلى هنا الأمر جيد.

لكن السيئ أن البعض عند المبالغة في تناوله كما ذكرنا بكثرة على الريق يتم حرق السكريات في الجسم بشكل أكثر من اللازم فيصاب الفرد بانخفاض في نسبة السكر في الدم، وهو من أبرز أضرار شرب زيت الزيتون.

إن انخفاض السكر في الدم أمر خطير جدًا، فارتفاع السكر أهون كثيرًا من انخفاضه، حيث إنه إذا انخفضت بشكل كبير من الممكن أن يتسبب في غيبوبة السكر المنخفض، ومن الممكن أن يتسبب في تلف أي عضو من أعضاء الجسم.

فانخفاض السكر أكثر من اللازم يجعل الشخص عرضة للإصابة بالفشل الكلوي ومن الممكن أن يصل الأمر إلى فقدان البصر، وهذا يعد أسوأ أضرار شرب زيت الزيتون.

زيت الزيتون ومرضى ضغط الدم المرتفع

من الفوائد التي نجنيها من زيت الزيتون أنه يمثل علاجًا لضغط الدم المرتفع لكن بسبب سوء الاستخدام والإفراط في تناوله بكميات كبيرة على الريق يكون ذلك سببًا في أن يصاب الفرد بانخفاض شديد في ضغط الدم.

من الممكن أيضًا أن يصاب الفرد بنوبات دوخة وقد يتطور الأمر إلى الأغماء وفي حالة عدم تدارك الأمر والاستمرار في تناول زيت الزيتون بكثرة يمكن للفرد أن يصاب بالسكتة الدماغية.

بسبب الضغط المنخفض يمكن للكلى أن تفقد القدرة على أداء وظائفها لأنها تعتمد في عملها على ضخ الدم بنسبة معينة لكن انخفاض الضغط يمكن أن يصل بالشخص إلى الإصابة بالفشل الكلوي مثلما حدث مع مريض السكري.

زيت الزيتون يزيد من الالتهابات

زيت الزيتون يحتوي بداخله على مادة حمض الأوليك وهذه المادة عند تناول زيت الزيتون بكميات معتدلة لا يكون لها أي ضرر، لكن في حالة شربه على الريق والإفراط في تناوله فإن نسبة هذه المادة تزيد في الجسم مما يكون له أثر سلبي بأن يتم تنشيط الالتهابات بدلًا من العمل على تثبيطها، وهنا تظهر أحد آثار شرب زيت الزيتون الجانبية.

زيت الزيتون يتسبب في مرض المرارة

المرارة هي جزء مهم من الكبد فهي تقوم بإفراز العصارة الصفراوية التي تعمل على امتصاص الدهون حيث يقوم الكبد بتفكيكها ليعمل الجسم على حرقها، لكن بشرب زيت الزيتون على الريق بكميات أزيد من اللازم تتراكم الدهون في الكبد ولا تستطيع المرارة أن تفككها.

فيمكن أن يتطور الأمر إلى أن يصاب الفرد بحصوات المرارة التي يصعب في كثير من الأحيان علاجها ويتم اللجوء إلى استئصالها.

زيت الزيتون يسبب اضطرابات الجهاز الهضمي

تناول زيت الزيتون على الريق بكميات كبيرة تتسبب أن يصاب الفرد باضطراب في الجهاز الهضمي الذي يتطور إلى صورة إسهال، وذلك بسبب أن زيت الزيتون من أهم خصائص أنه يحتوي على مواد ملينة فزيادة هذه المواد تصيب الفرد بالإسهال.

التفاعلات الدوائية مع زيت الزيتون

عند تناول زيت الزيتون على الريق صباحًا والإفراط في تناوله وذلك بجانب تناول بعض الأدوية، فإنه تحدث بعض التفاعلات الدوائية التي يمكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية على من يتناول زيت الزيتون بهذه الطريقة.

فعند تناول زيت الزيتون مع الأدوية المميعة للدم تزيد نسبة سيولة الدم للفرد مما يجعله عرضة للإصابة بالنزيف، كذلك تناول زيت الزيتون مع أدوية علاج السكر من الممكن أن تتسبب في هبوط الجلوكوز في الدم لمستويات منخفضة جدًا.

عند تناول أدوية علاج الضغط المرتفع مع زيت الزيتون قد يتسبب ذلك في انخفاض الضغط أو إصابة الشخص بآثار جانبية نتيجة هذا الانخفاض.

أضرار شرب زيت الزيتون قبل النوم

ننتقل إلى فئة أخرى من الناس يقولون بأن زيت الزيتون عند تناوله قبل النوم يكون له فوائد كثيرة، والأمر ليس صحيحًا بل أنه يتسبب في حدوث بعض الأضرار لمن يقوم بهذا الأمر، وسنذكر سيئات شرب زيت الزيتون قبل النوم في السطور القادمة.

زيت الزيتون يسبب زيادة الوزن

من أضرار شرب زيت الزيتون أنه مثله مثل أي نوع من الأغذية يحتوي على كمية من السعرات الحرارية، فمهما كانت فائدته إلا أنه يحتوي على نسبة من السعرات الحرارية إن لم يتم استهلاكها ستتحول إلى دهون يقوم الجسم باختزانها.

فهذا ما يحدث بالضبط حيث إن الشخص الذي يشرب زيت الزيتون قبل النوم إذا تغاضينا عن الكمية التي يتناولها، فهو سيشرب زيت الزيتون ثم ينام مباشرة، أي أنه لن يقوم بحرق أي سعرات حرارية وسيقوم جسمه بتخزين هذه السعرات وتحويلها إلى دهون وبالتالي مع تكرار الأمر يصاب الفرد بالسمنة وزيادة الوزن.

زيت الزيتون يسبب الحساسية

من الممكن أن يعاني الفرد من التحسس لبعض مكونات زيت الزيتون، فعند تناول زيت الزيتون بكثرة قبل النوم تزداد فرصة ظهور أعراض الحساسية ضد أحد هذه المكونات التي من الممكن أن تصيب الفرد ببعض الالتهابات الجلدية والشعور بالقيء والغثيان.

اضطرابات الجهاز الهضمي

واحدة من أضرار شرب زيت الزيتون وهي تراكم زيت الزيتون في المعدة بسبب تناوله قبل النوم مباشرة يجعل الفرد عرضة إلى إصابته باضطرابات الجهاز الهضمي.

اقرأ أيضًا: حساسية الجلد عند الاطفال بالصور

زيت الزيتون يسبب اضطرابات البشرة

يلجأ الكثير من الناس إلى استخدام زيت الزيتون بطريقة موضعية على الجلد، ولا شك أن له فوائد كثيرة لكن استخدام بطريقة خاطئة أو بصورة أكثر من اللازم يجعل الفرد عرضة إلى الإصابة بالاحمرار في البشرة.

يمكن أيضًا أن يصاب الفرد بتلف في خلايا البشرة بسبب طول استخدام الزيت، قد يتسبب زيت الزيتون في حدوث بعض الانسدادات لخلايا البشرة.

حيث إن البنية التي يتكون منها زيت الزيتون لها طبيعة ثقيلة لذلك في حالة استخدام زيت الزيتون وتراكمه على البشرة وعدم تنظيف البشرة جيدًا بعد استخدامه يتسبب ذلك كما ذكرنا في أن تنسد مسام الجلد.  

في بعض الأحيان يتطور الأمر ويصل إلى إصابة الشخص الذي يقوم باستخدام زيت الزيتون بطريقة مباشرة على الجلد ببعض الأمراض الجلدية مثل الإكزيما أو إصابته بالتهاب الجلد التماسي.

بعض الشباب أو الفتيات بالأخص تقوم باستخدام زيت الزيتون على بشرة الوجه لتغذيتها لكن يمكن أن تأتي النتائج عكسية ويصاب الفرد بحب الشباب، وفي حالة تراكم بقايا زيت الزيتون في مسام الوجه تبدأ الرؤوس السمراء في الظهور.

الاضطرابات الجلدية للرضع

الكثير من الأمهات تقوم باستخدام زيت الزيتون في تدليك جسم الطفل الرضيع وشعره أيضًا، لكن بسبب طبيعة الجسم المختلفة بين كل طفل وآخر يمكن أن تظهر بعض الآثار الجانبية عند استخدام زيت الزيتون على بشرة الأطفال.

قد يتسبب زيت الزيتون بإصابة الأطفال ببعض الأمراض الجلدية مثل الإكزيما التي تسمى إكزيما الأطفال، كما يمكن أن يصاب الطفل ببعض التهابات البشرة بسبب ترققها.

نصائح لتجنب أضرار زيت الزيتون

زيت الزيتون من الأغذية التي لا يمكن الاستغناء عنها في أي منزل، لذلك يجب اتباع بعض النصائح عند تناول زيت الزيتون لتجنب ما ذكرناه من أضرار شرب زيت الزيتون، وتتمثل هذه النصائح في النقاط التالية:

  • إذا أردت أن تتناول زيت الزيتون مباشرة فيجب ألا تزيد الكمية التي يتم تناولها عن عدد 2 ملعقة كبيرة.
  • يجب عدم تناول زيت الزيتون قبل النوم مباشرة، وفي حالة تناوله ليلًا يجب أن يكون ذلك قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.
  • عند تناول زيت الزيتون في الصباح يفضل تناوله بعد الفطور أو أثناء تناول الوجبة لتلافي حدوث اضطرابات في المعدة.
  • في حالة تناول أي نوع من الأدوية التي ذكرناها سالفًا وتحدث بينها وبين زيت الزيتون أي تفاعلات دوائية يجب أن يتم استشارة الطبيب للتنسيق بين جرعة الدواء والكمية التي تتناولها من زيت الزيتون.
  • عند القيام بشراء زيت الزيتون يجب التأكد من أمرين مهمين أولهما أن يكون من مصدر موثوق حتى لا تتعرض للغش، وثاني أمر وهو لا يقل أهمية عن الأمر الأول هو أن تتأكد أن زيت الزيت الذي تشتريه معصور على البارد ولم تتم عليه أي معالجات وأنه لم تتم هدرجته بصورة جزئية.
  • من الواجب عند شراء زيت الزيتون عدم شراء كميات كبيرة منه حيث إن تخزينه يمكن أن يفقده الكثير من خصائصه المفيدة.
  • بالنسبة إلى استخدام زيت الزيتون في الطهي يجب عدم تعريضه لدرجات الحرارة العالية جدًا حتى لا يفقد الفوائد الموجود به.

اقرأ أيضًا: فوائد زيت الزيتون على الريق

فوائد زيت الزيتون

بعدما قمنا بذكر أضرار شرب زيت الزيتون والنصائح التي يجب اتباعها عند تناول زيت الزيتون، فمن الجدير بالذكر أن يتم ذكر الفوائد المتعددة لزيت الزيتون.

حيث إن زيت الزيتون من الزيوت التي تتمتع بقيم غذائية عالية تجعلنا نتطرق إلى فوائده في النقاط التالية:

  • زيت الزيتون من الزيوت التي تحتوي على مواد ملينة تجعله مفيد جدًا في علاج حالات الإمساك.
  • يستخدم زيت الزيت في تأخير علامات الشيخوخة والتقدم في السن وذلك بسبب أنه من الزيوت الغنية بمضادات الأكسدة وأوميجا3 التي تعمل على الحفاظ على الخلايا.
  • يساهم زيت الزيتون بفضل احتوائه على مركبات مفيدة جدًا على حماية الجسم من الإصابة بالأورام السرطانية من بداياتها، حيث إنه يعمل على محاربة الجذور الحرة التي يمكن أن تنشط وتسبب السرطان.
  • زيت الزيتون يحتوي على أحماض وعناصر مهمة بجانب مضادات الأكسدة، وأوميجا3 التي تعمل على احتفاظ البشرة بنعومتها وشبابها، حيث إن هذه العناصر من أهم العناصر التي يستخدمها الجسم في تكوين الكولاجين والحفاظ عليه بين خلايا الجلد.
  • أوميجا 3 من العناصر المهمة التي تساهم في الحفاظ على الشرايين ومنع تكون الكوليسترول الضار أو الدهون الثلاثية مما يكون له أثر إيجابي على القلب وصحته.
  • يحتوي زيت الزيتون على مركب الفينول الذي يعد من المركبات الهامة التي تعمل على تغيير وظيفة بعض أنواع البكتريا بالأمعاء فيقوم بذلك بالحد من أن تكون الأمعاء عرضة للالتهابات.
  • من الاستخدامات المهمة جدًا لزيت الزيتون أن يساهم في علاج المرضى بالتهاب الكبد الفيروسي بفئاته الثلاثة فهو من أهم ما يستخدمه الأطباء في العلاج بالطب البديل.
  • فائدة أخرى من الفوائد الكثيرة التي نجنيها من تناولنا لزيت الزيتون وهي أنه يحمي من يتناوله من خطر الإصابة بالزهايمر وذلك بفضل احتوائه على مركب الأوليوكانتال الذي يقوم بمنع الترسبات من التكون بخلايا الدماغ.
  • يفيد زيت الزيتون أيضًا في تقوية العظام والتعزيز من كثافتها.

بعدما عرفنا أضرار شرب زيت الزيتون وأن السبب لا يكمن في زيت الزيتون بل في الطريقة التي يتم تناوله بها، نؤكد على أن الاعتدال والتوسط في كل شيء هو خير الأمور.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.