عيوب السيارات الهجينة الهايبرد

هل تؤثر عيوب السيارات الهجينة الهايبرد في قرار الشراء لراغبي هذا النوع من السيارات؟ في الحقيقة أن أي سيارة تحاول دائمًا الشركة المصنعة لها عند إنتاجها تجنب أي عيوب تؤثر على قرارات الشراء للمستهلكين.

فيمكن أن ينجحوا في ذلك ومن الممكن أن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، لكن في مقالنا اليوم ومن خلال موقع زيادة سنعرض لكم عيوب السيارات الهجينة الهايبرد، ونرى إذا ما كانت هذه العيوب ستعمل كمؤثر على قرارات الشراء أم لا.

عيوب السيارات الهجينة الهايبرد

السيارات الهجينة من الأنواع التي يتم التسويق لها جيدًا حيث أنها من السيارات التي يطلق عليها صديقة للبيئة ويتم تعديد المميزات الكثيرة التي يمكن أن يستفيد منها الشخص الذي سيقوم باقتناء هذه السيارة وهذا الأمر حقيقي ولا جدال فيه.

لكن أي شيء يقوم الإنسان بصنعه فلابد أن تجد له عيوب مهما تعددت وكثرت الميزات، فهذه سنة الحياة التي كتبها الله علينا، علينا أن نسعى للكمال وللأفضل لكن يجب أن نكون على يقين أن لكل منتج مميزات وعيوب.

عيوب السيارات الهجينة الهايبرد التي سنذكرها ليست بالعيوب الخطيرة لكنها من الممكن أن تكون ذات تأثير على شخص فتجعله يغير رأيه من القيام بشراء السيارة إلى عدم الإقدام على هذه الخطوة، أو أنها لا تمثل أهمية كبيرة بالنسبة له.

لكن ننوه أن هذه العيوب يجب أن يضعها الشاري نصب عينه بعض الأمور التي يجب ومعرفتها والانتباه لها عند شراء السيارة.

فأول هذه العيوب التي من السهل ملاحظتها بسهولة، هو أن السيارات الهجينة أو ما يطلق عليها الهايبرد أن سعرها مرتفع جدًا بالمقارنة مع السيارات العادية التي تعمل بالوقود فقط.

وليس المقصود من ارتفاع السعر أن المبلغ المدفوع لا تقابله فائدة، لكن توجد فئة تنظر جيدًا لموضوع السعر عند شراء السيارة لذلك يعتبر السعر من سلبيات السيارات الهجينة الهايبرد.

اقرأ أيضًا: السيارات الهجينة وكيفية استعمالها

من عيوب السيارات الهجينة الهايبرد أنها تعتمد على الجمع بين نوعين من المحركات، وهما المحرك الكهربائي، والمحرك الذي يعمل بالوقود فالمحرك الذي يعمل بالوقود يعتبر المصدر الأساسي لطاقة السيارة، ثم يكمل المحرك الكهربائي مهمة العمل.

ففي هذا النظام الذي يمزج بين النظام التقليدي، والكهربائي لا نحصل على القوة الكافية التي يمكن أن ينتجها كل محرك، حيث يتم الحصول على قدر محدد من قوة كل محرك.

فيعتبر ذلك عيبًا لمن يرغب في امتلاك سيارة تتمتع بقوة المحرك والعزم الشديد، لكن بالنسبة إلى قائدي السيارة الذين يريدون السيارة في الاستخدامات العادية فلا يمثل لهم الأمر أي مشكلة.

ارتفاع تكاليف الصيانة

نجد أن من عيوب السيارات الهجينة الهايبرد أن السيارات العادية من السهل جدًا الوصول لمراكز الخدمة والصيانة لها، لكن السيارات الهجينة ليست كذلك فمن الصعب أن يجد الشخص ميكانيكي متخصص في صيانة أعطال السيارات الهجينة.

فبسبب ندرة الفنيين المتخصصين في صيانة السيارات الهايبرد تكون أجورهم مرتفعة جدًا، وليس ذلك فقط بل أنه من الممكن أن تجد الفني الذي يتخصص في صيانة الهايبرد لكن كفاءته ليست بالمستوى المطلوب.

فيقع الشخص في مأزق البحث عن فني متميز، وفي نفس الوقت يعرف أنه سيدفع الكثير من المال مقابل إصلاح سيارته.

ارتفاع أسعار قطع غيار السيارات الهجين

من أبرز الأمور التي تعتبر من مساوئ السيارات الهجينة التي يجب أن ينتبه لها الشخص عند اتخاذه قرار بشراء السيارة الهجين، هو أن بها قطع غيار تتقارب أسعارها مع السيارات التقليدية، وقطع أخرى تكون مرتفعة وهذا الفرق في الأسعار ليس بالفارق الهين.

فأبسط مثال على ذلك بطارية الطاقة للسيارة الهجين، فيمكن أن نقول إن أهم ما يميز هذا النوع من البطاريات أنها لا يتم شحنها مثل السيارات التي تعمل بالكهرباء بالكامل.

لكن في المقابل تكون التكلفة التي سيدفعها مالك السيارة عند تلف البطارية وتغييرها مبلغ باهظ جدًا يجعل الشخص يفكر جيدًا في هذه النقطة بالذات.

خطر الصعق الكهربائي

أهم عيوب السيارات الهجينة الهايبرد أو السيارات الكهربائية أنها تحتوي على نوعين من البطاريات، النوع الأول وهو بطارية البداية وهذا النوع لا يمثل مشكلة، لكن النوع الآخر من البطاريات هو الذي يمثل الخطر.

فالبطاريات الأخرى هي بطاريات الطاقة التي يكمن بداخلها كم هائل من الجهد الكهربي “الفولت” الذي يمكن في حالة تعرض السيارة لحادثة لا قدر الله أن يتسبب في صعق ركاب السيارة أو من يقوم بنجدتهم.

اقرأ أيضًا: مستقبل السيارات الكهربائية في السعودية

وزن البطارية يقلل من كفاءة المحرك

من أهم وأبرز العيوب المنتشرة في أغلب السيارات الهجين والكهربية أيضًا هو أن وزن البطاريات ثقيل جدًا بدرجة تجعله السبب في أن يتم استهلاك كميات كبيرة من الوقود في السيارات الهجينة بالإضافة إلى الحيز الذي تشغله البطارية من السيارة.

فأهم ما يلعب عليه مصممو السيارات هو أن يتم تخفيف وزن السيارة لاستخدام قوة المحرك كاملة في سرعة السيارة لا في دفعها، ويلجأ البعض لتخفيف وزن البطارية فتكون النتيجة أن السيارة يكون عزمها ليس بالقوة المطلوبة.

فتصبح السيارة غير مناسبة لراغبي اقتناء السيارات القوية، وينتج أيضًا عن التخفيض في وزن البطارية الحاجة إلى خفض وزن السيارة فيحاول المصممون استخدام مواد أخف في تدعيم هيكل السيارة، والمواد المستخدمة في نظم التعليق.

لذلك يجد مصممو هذه السيارة أنهم يدورون في دائرة تخفيف الوزن الناتج عن ضعف العزم أم زيادة وزن البطارية مع التغاضي عن المساحة المشغولة ويعتبر ذلك من أهم عيوب المركبات الهايبرد.

ما هي السيارات الهايبرد

السيارات الهايبرد أو ما يطلق عليها السيارات الهجين ظهرت للنور في الولايات المتحدة الأمريكية كعلاج لأزمة كبيرة، وهي أزمة ارتفاع أسعار البترول الذي من الطبيعي أن يتسبب في رفع سعر البنزين وارتفاع أسعار المشتقات البترولية الأخرى.

فقامت شركة فورد بإنتاج أول سيارة هجين في العالم ووقتها كانت طفرة كبيرة في عالم صناعة السيارات حيث كان أول إنتاج لهذا النوع من السيارات في التسعينات

طريقة عمل محرك السيارة الهجينة

السيارة الهجينة تحتوي على محركين واحد منهم كهربائي، والآخر يعمل بالبنزين، ومحرك البنزين هو محرك طريقة عمله كطريقة عمل المحركات التقليدية تمامًا لكن بحجم أقل وبسبب هذا الحجم الصغير فإن العادم الناتج من هذا المحرك كميته قليلة أيضًا لذلك يطلق على السيارة أنها صديقة للبيئة.

أما المحرك الكهربائي فهو مركب على المحرك الأول وهو يقوم بتشغيل السيارة ويمكن أن يعملان معًا أو بالتبادل، وآلية العمل للمحركين تختلف حسب النظام التي صممت السيارة على أساسه، وفيما يلي ذكر لآليات العمل في السيارات الهجينة.

آلية عمل المحرك في السيارات الهجينة

محركات السيارات الهجينة نظام العمل واحد فأي سيارة هجين تحتوي على محركين يعملان بالتبادل مع بعضهما البعض، لكن آلية العمل هي التي تختلف حسب تطور صناعة السيارات الهجينة، وفيما يلي الآليات المختلفة لعمل السيارات الهجينة وهي كالتالي:

السيارات الهجينة ذات النظام المتسلسل

في هذا النوع من السيارات يبدأ العمل من المحرك الذي يعمل بالوقود حيث يعمل على توليد الطاقة لبطارية السيارة ثم يقوم المحرك الكهربائي بتوليد الطاقة اللازمة لسير السيارة فالطاقة الكهربائية موجهة بشكل مباشر إلى عجلات السيارة.

مما يميز هذا النوع من السيارات أنها لا تحتاج إلى ناقل حركة “فيتيس”، والبطارية التي يتم استخدامها في هذا النظام من أكبر البطاريات المستخدمة في النظام المتوازي الذي سنتحدث عنه فيما يلي، فالنظام المتسلسل من أول نظم السيارات الهجينة وأقدمها فبالتالي لم يعد مستخدمًا في صناعة السيارات في الوقت الحالي.

النظام المتوازي للسيارات الهجينة

النظام المتوازي في السيارات الهجينة هو من أكثر الأنظمة شيوعًا في صناعة السيارات، حيث يعتمد هذا النظام على أن المحرك الذي يعمل بالوقود هو الذي يقوم بإعطاء طاقة الدفع لعجلات السيارة، أما المحرك الكهربائي فيكون مساعدًا له في عملية الدفع تلك.

اقرأ أيضًا: أفضل سيارات اقتصادية هجين

النظام المزدوج في السيارات الهجينة

هذا النظام يعتبر مزيج بين النظامين السابقين، ففي هذا النظام يمكن أن يتم تشغيل المحرك الكهربائي بشكل مستقل عن محرك الوقود أو يمكن أن يحدث العكس، ومن الممكن أن يتم تشغيل المحركين معًا في نفس الوقت.

لكن ما يميز النظام أن المحرك الكهربائي يعمل عند سير السيارة على السرعات المنخفضة، ويتم الانتقال إلى المحرك الذي يعمل بالبنزين عند السير على السرعات العالية.

في الحقيقة أنه مهما ذكرنا عيوب السيارات الهجينة الهايبرد فلن تمثل شيء بجانب المميزات التي تقدمها هذه السيارة لمن يمتلكها بل للبيئة المحيطة أيضًا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.