محتوى يحترم عقلك

أمراض تسببها القطط للبنات

أمراض تسببها القطط للبنات تتعدد، نظرًا إلى أن الصحة من أثمن النعم التي مَنّ الله بها على عباده، ونظرًا إلى أن الفتيات بطبيعتهن الرقيقة تميل إلى تربية الحيوانات الأليفة وبالأخص القطط، فسنوضح لكم اليوم من خلال موقع زيادة عدة أمراض تسببها القطط للبنات.

أمراض تسببها القطط للبنات

لا تتسبب القطط في التأثير السلبي على القدرة الإنجابية للفتيات لكنها تؤثر على صحة الفتاة وقد تعرضها للإصابة بأكثر من مرض ومن ضمن أمراض تسببها القطط للبنات ما سيتم توضيحه في الفقرات التالية:

1- التعرض لداء القطط

يطلق على هذا المرض عدوى كامبيلوبكتر، وتنتقل هذه العدوى بواسطة طرق كثيرة منها: إهمال غسل اليدين بعد التعامل مع براز القطط المصابة بهذه العدوى، كما يوجد أعراض خفيفة تظهر على الفتاة في حالة إصابتها بهذه العدوى، ومن ضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • الإصابة بالإسهال.
  • التقيؤ.
  • التعرض لتقلصات في المعدة.

قد تستمر الأعراض فترة تتراوح من يومين إلى خمسة أيام من بداية العدوى، وعليكِ بالذهاب للطبيب سريعًا عند التعرض لهذه الحالة لكي يعطيكِ العلاج المناسب.

اقرأ أيضًا: هل القطط تسبب العقم

2- بكتيريا السالمونيلا

تنتشر هذه العدوى نتيجة تناول الأطعمة الملوثة، أو بواسطة التعاملات بشكل مستمر مع براز القطط وعدم الاهتمام بنظافة اليدين بشكل جيد بعد تنظيف البراز.

كما تتسبب تلك العدوى في ظهور بعض الأعراض، والتي من الممكن أن تستمر لمدة تتراوح ما بين الست ساعات إلى الأربعة أيام وذلك من وقت الإصابة بالسالمونيلا، وتشتمل هذه الأعراض على الآتي:

  • التعرض للإسهال.
  • الإصابة بالحمى.
  • وجود تشنجات في البطن المصحوبة بآلام حادة.

3- الإصابة بالتهابات الغدد الليمفاوية

يعتبر هذا المرض من الأمراض التي تصيب الفتيات نتيجة تربيتهم القطط، ويكون من الأعراض المصاحبة لهذا المرض هو ارتفاع درجة الحرارة، وينتج الإصابة بهذا المرض بسبب تعرض الفتاة لخدوش من القطط، ومن خلال هذه الخدوش تنتقل بكتيريا البارتونيللا والتي تنتقل من الأساس إلى القطط بواسطة البراغيث.

4- الإصابة بمرض السعفة (القوباء الحلقية) وعلاقته بالقطط

هناك بعض الدراسات التي أكدت أن هناك أربعين بالمئة من القطط مصابة بمرض القوباء الفطري، وهذا المرض ينتقل إلى الفتاة من مجرد لمس القطة، مما يتسبب في ظهور بعض البقع الحمراء على الجلد والتي تزيد مع الوقت.

حيث إن هذا المرض هو واحد من ضمن الأمراض الجلدية التي ينتج عنها العدوى بالجلد والأظافر علاوة على الشعر.

القطط التي تنقل العدوى إلى الإنسان يكون واضح عليها الإصابة بالمرض، وستلاحظ ذلك من خلال كونها مصابة بالمناطق الفارغة من شعرها وفي الأذنين، بالإضافة إلى ظهور بعض القشور في منطقة القدمين، وتشتمل أعراض العدوى على الآتي:

  • ملاحظة الاحمرار على الجلد.
  • ظهور قشور الجلد.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • تساقط الشعر.

اقرأ أيضًا: كيفية تربية القطط

5- تأثير القطط على الإصابة بفيروس السَعَّر

يعد السَعَّر أو السعار من الأمراض التي تصيب الحيوانات الأليفة، وفي نهاية الأمر يؤدي هذا المرض إلى موت الحيوانات لما له من تأثيرات سلبية على جهازهم العصبي.

قد ينتقل هذا المرض إلى الإنسان من خلال القطط أو أي حيوان أليف آخر، ويؤدي إلى وفاته أيضًا بسبب تأثيره على جهاز الإنسان العصبي، وينتقل هذا للمرض من خلال لدغ الحيوان الأليف للإنسان.

كما أن اللدغ أو العض من الممكن أن يتسبب في نقل بكتيريا عنقودية أو بكتيريا الباستوريللا، للإنسان ولكن تعد هذه البكتيريا أقل خطرًا من السعار، فتلك يمكن علاجها بسهولة، أما السعار فقد يعرض حياة الإنسان إلى الخطر ويعرض حياة الشخص للوفاة.

6- الإصابة بداء السهميات المنقولة من القطط

تنتقل العدوى بسبب الديدان المستديرة المتواجدة في أمعاء القطط حيث تقوم بإفراز بويضات الديدان المستديرة في براز القطط، قد يتعرض الإنسان للإصابة بها نتيجة تنظيف براز القطة وعدم الغسل الجيد لليدين، أو عدم استخدام واقي لليدين.

إن عدوى السهميات تتسبب في ظهور بعض الأعراض، والتي من الوارد أن تصل إلى حد الخطورة على الإنسان، وتظهر بعض الأعراض نتيجة الإصابة بهذه العدوى، ومن ضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • تلف في شبكية العين.
  • الإصابة بالتهابات العين.
  • خطورة العمى (فقد تام للرؤية).
  • الإصابة بالحمى والإجهاد والعطس نتيجة انتقال العدوى للجهاز العصبي.
  • ملاحظة كحة.
  • الشعور بتقلصات في المعدة نتيجة انتقال العدوى إلى الكبد والرئتين.

7- الإصابة بالتهابات اللوزتين والعينين الناتجة من القطط

قد تحمل القطط بعض الميكروبات التي تنقل إلى الإنسان وتعرضه للإصابة ببعض الالتهابات، وتنتقل الميكروبات إلى الإنسان بسبب ملامسته للقطط.

اقرأ أيضًا: صوت القطط عند التزاوج

8– مرض الشعريات المبوغة وعلاقته بتربية القطط

هذا المرض من الأمراض التي تحدث نتيجة نقل العدوى عن طريق الجروح، ولتكن جروح اليد على سبيل المثال، فتقوم القطط بنقل هذه العدوى من خلال الجروح أو الخدوش أو العض.

تتنوع أعراض هذه العدوى باختلاف مكان الإصابة، فمن الممكن أن تبدأ العدوى الجلدية بإصابات صغيرة ومن ثمَ تتفاقم، فتكون عبارة عن نتوء جلدية وردية اللون أو تميل للاحمرار ثم تنمو لتصل إلى حالة قرحة مفتوحة.

هذه العدوى قد تنتشر في الجسم مما يجعلها تؤثر على الأعضاء الداخلية وعظام الجسم، والإصابة بعدوى الرئة والعديد من الأعراض كالسعال وصعوبة التنفس والإصابة بالحمى وآلام الصدر.

9– الأمراض المنقولة بالقراد عن طريق لدغها للقطط

الحيوانات الأليفة بصورة عامة تصاب بعدوى تنتقل إليهم بواسطة القراد، ويتم ذلك من خلال لدغها لهذا الحيوان الأليف، كما أنه من الممكن أن تنتقل الأمراض بشكل مباشر من لدغ القراد للإنسان، ومن ضمن الأمراض التي تنتقل بالقراد ما يلي:

  • مرض لايم.
  • اتولاريميا.

الأعراض الشائعة بين مصابين الأمراض المنقولة بالقراد، حيث إن من ضمن هذه الأعراض:

  • الإصابة بالحمى.
  • الشعور بالقشعريرة.
  • الإحساس بآلام الجسم.
  • ملاحظة طفح جلدي.

يستطيع الطبيب بكل سهولة من تشخيص المشكلة الصحية للقطة، وبالتالي مساهمته في معرفة إذا كانت القطط مصابة بأي من الأمراض السابقة أم لا، ومعالجة القط في حالة ظهورها.

في حالة إصابة القط على الإنسان أن يذهب إلى الطبيب المختص ليتعرف إلى إذا كانت هذه العدوى انتقلت إليه أم لا.

علاقة تربية القطط بمشكلات الجهاز الهضمي

يوجد العديد من القطط تتعرض للإصابة بالبكتيريا والتي من السهل أن تنتقل إلى الإنسان، ومن ضمن هذه البكتيريا هي السالمونيلا، حيث إن تعرض الإنسان لها تسبب له في:

  • الإسهال والتقيؤ.
  • التعرض للهليكوباكتر البيلوري.
  • الإصابة بتقرحات في المعدة.

عليك معرفة أن هذه الأمراض لا يمكن التعرف إليها بواسطة العين المجردة، حيث إنه لا يمكن التعرف إليها إلا في حالة الذهاب إلى الطبيب البيطري.

اقرأ أيضًا: طرق علاج فطريات القطط التي تصيب الإنسان

طرق الوقاية من أضرار تربية القطط في المنزل

بعد أن تعرفنا إلى أمراض تسببها القطط للبنات، سنعرض بعض الطرق التي من الممكن أن تساهم في الوقاية من التعرض لخطر الإصابة بأي من هذه الأمراض، ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

  • الاهتمام بأن تتواجد القطط بشكل مستمر داخل المنزل وعدم السماح لها بالخروج والاختلاط مع قطط الشارع.
  • المواظبة على الكشف الدوري للقطط بشكل مستمر، وذلك لضمان أنها غير مصابة بأي عدوى وبالتالي عدم انتقال أي عدوى للأشخاص المتواجدين معها في المنزل.
  • يجب أن تحرص على نظافة القطة بشكل مستمر، وذلك من خلال تمشيط شعره وتنظيفه بصورة مستمرة وملاحظة أي بكتيريا أو فطريات تطرأ عليها.
  • تقديم الطعام المطهو للقطط والاهتمام بهذا الأمر لكي لا تصاب القطة بالسالمونيلا، والذي يتسبب في تعرض كل من القطة والإنسان للخطر والإصابة بالأمراض.
  • اهتم بقص شعر القطط من وقت لآخر وذلك للحد من تكوين الحشرات والفطريات على فروة شعر القطة، وعقب القص والغسل يجب أن تجفف هذه المنطقة بصورة جيدة.

هناك الكثير من أمراض تسببها القطط للبنات، فيجب عليهن اتباع طرق الوقاية ليتغلبن على إصابة القطط بالفيروسات، والتي بدورها تتسبب في تلك الأمراض بالإضافة إلى ضرورة استشارة الطبيب البيطري بخصوص القطة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.