محتوى يحترم عقلك

اجراءات الطلاق في الجزائر

اجراءات الطلاق في الجزائر اشترط المشرع الجزائري أن يكون الطلاق بحكم قضائي ووفقًا للعمل القضائي، على أن يزيل القاضي عقبة قانونية قد تعيق إرادة الزوج ، حيث لا خلاف في المقام الأول.

اجراءات الطلاق في الجزائر

  • يحدث الطلاق عندما يقرر الزوج تطليق زوجته، يجب على القاضي فقط أن يحكم فيه، ويطلبه المشرع بالمثل.
  •  يتم أيضًا مراعاة المتطلبات الشكلية التي يجب توافرها في الالتماس الافتتاحي للقضية. 
  • يجب رفع دعوى إثبات الطلاق من عنده إلى المحكمة المختصة بناءً على عريضة وفق أحكام القانون.
  •  وبعد أن يطلع القاضي على الالتماس يكون دوره استكمال الإجراءات اللازمة.
  •  لإثبات الطلاق ومنه يكون توجيه المشرع في مسألة الطلاق عدم الاعتراف بالطلاق بالوضع خارج المحكمة.
  •  إلا إذا كان بصيغة حكم قضائي بينما المادة 222 تنص على الرجوع إلى أحكام الشريعة الإسلامية بخصوص ما لم يرد في النص.
  • في قانون المرافعات المدنية والإدارية، خصص المشرع الجزائري فصلاً خاصاً بقضايا الأسرة.
  • ولكن إجراءات التقاضي لم تحدد بشكل دقيق، وإنما الاختصاص المحدد والمناطقي لهذا القسم فقط.
  •  ثم نص على بعض إجراءات الطلاق والانفصال في إجراءات التوفيق.
  •  وأخيراً، تم تخصيص ثلاث مواد فقط لأحكام الطلاق.
  •  مما سبق نستنتج أن تقنين الإجراءات المدنية والإدارية اقتضى رفع دعوى الطلاق وفق إجراءات معينة (الموضوع الأول).
  •  وكذلك إجراء موضوعي يظهر من خلاله دور القاضي في قضية الطلاق (المبحث الثاني)

قواعد الإختصاص 

  • نظم المشرع الجزائري قواعد الاختصاص في الفصل الثاني من قانون الإجراءات المدنية الاختصاص القضائي والسلطة الإدارية من المادة 32 إلى المادة 47.
  • ونصت عليه  السلطة القضائية للفصل في المنازعات المحالة إليها من قبل النوع والمكان إن تقنين الإجراءات المدنية والإدارية في المواد من 423 إلى 426.
  •  كما وجدنا، ينص على الاختصاص التخصصي والجهوي، سواء في القواعد العامة أو في النصوص المتعلقة بإدارة شؤون الأسرة.
  •  بالإضافة إلى منح السلطة التشريعية الأسرة شؤون القاضي بعض صلاحيات القاضي.

الإختصاص النوعي  

  • تهدف القواعد التي تحدد الاختصاص إلى تحديد حدود وحصة قضايا كل محكمة، وتنص المادة 32 الفقرة 3 على ما يلي:
  •  يجب على المحكمة أن تفصل في (تقع ضمن اختصاص السلطة التي تتبعها في جميع الحالات، وخاصة المدنية والتجارية، البحرية، الاجتماعية، والعقارية، الأسرة التي تنتمي إليها إقليمياً). 
  • والاختصاص المحدد لإدارة شؤون الأسرة يشمل جميع الموضوعات المنصوص عليها في تقنين الأسرة.
  •  مثل: مسائل الخطوبة والزواج والنسب والطلاق، والحضانة، وفترة العدة، النفقة، وغير ذلك من الأمور، على نص المادة 423 في فقرتها الأولى.

الإختصاص المحلي

  • يتم تعريف الولاية القضائية المحلية على أنها حصة كل محكمة.
  •  من حيث موقعها على قواعد إقليم الولاية التي تتعلق بتوزيع القضايا على أساس جغرافي أو إقليمي، بين مختلف المحاكم من نفس النوع.
  •  وذكر المشرع الجزائري  وفقاً للمادة 426 أن: تختص المحكمة إقليميا بمسألة الطلاق أو العودة إلى مكان بيت الزوجية، وفي الطلاق بالتراضي بين محل إقامة أحد الزوجين حسب اختيارهم.
  • نلاحظ أن هذا النص يحدد الاختصاص المحلي لمحكمة شؤون الأسرة بشكل عام، كما هو الحال بالنسبة للفقرة الثالثة.
  •  إنها محكمة منزلية، بيت الزوجية مختص بالنظر في مسألة طلب الطلاق، موضوع طلب العودة، وموضوع الخلاف المتعلق ببيت الزوجية.

للمزيد من المعلومات حول حقوق الزوجة بعد الطلاق وحقوق المطلقة في الصداق والنفقة يمكنك النقر على الرابط المرفق: حقوق الزوجة بعد الطلاق وحقوق المطلقة في الصداق والنفقة

شروط رفع دعوى إثبات الطلاق

  • وبما أن الطلاق من التصرفات الطوعية الوحيدة للزوج فقد ثبت أن الأصل في الانتفاع بالحق التطوعي هو استعمالها بإرادة مالكها الحرة.
  •  وهذا ما نص عليه المشرع في المادة 48 من القانون رقم 11/84 المعدل والمتمم بتاريخ 09/05.
  •  والتي تنص على ما يلي: “الطلاق هو فسخ عقد الزواج ويحدث بإرادة الزوج …” لأنه أيضًا طوعي الفعل له انعكاساته.
  •  يُشترط أن ما هو مطلوب في جميع الأعمال القانونية منصوص عليه في تطبيق القواعد العامة.

يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات حول كيف يتم الطلاق في المحكمة وكيف يتم توثيقه عن طريق الرابط المعلن: كيف يتم الطلاق في المحكمة وكيف يتم توثيقه

رفع الدعوى أمام المحكمة

  • ترفع دعوى الطلاق أمام المحكمة بالطرق المنصوص عليها في المادة 14 وذلك إما بإيداع عريضة كتابية مؤرخة وموقعة من المدعي أو من ينوب عنه أو وكيله.
  •  تودع في محضر المحكمة برقم من النسخ مساوية لعدد الأطراف، أي يجب أن تكون هذه العريضة 
  • تستند إلى عدد الأطراف كما هو مذكور في النص، أي يجب أن تكون واسعة.
  • يتم فتح قضية الطلاق من جانب واحد مكتوبة، موقعة ومؤرخة وفقًا لعدد أطراف الدعوى.
  • وبحسب وجوب فتح القضية باللغة العربية يوقع عليها المدعي (الزوج) وتاريخ إيداعها.
  •  والتاريخ المحسوب على أساسها هو تاريخ تسجيل العريضة أما بالنسبة لتحريره، فلا قيمة له.
  • يترتب على عدم احترام البيانات المنصوص عليها في القانون عقوبة عدم القبول.
  •  ويثير هذا الدفع بطلب فتح الدعوى من حيث ما نصت عليه المادة 15 من حكم لصالحه.
  •  ويمكنه يُصرح صراحةً أو ضمنيًا بعدم رفعه، على سبيل المثال: يمكن (للزوجة) الادعاء بعدم قبول الدعوى شكلاً.
  •  عدم تقديم بيان جوهري بالمعلومات المنصوص عليها، يجب تقديم دفاعها في هذا المقال وعدم الالتزام به.

للمزيد من المعلومات حول شروط وقوع الطلاق والشروط المتعلقة بالصيغة ما بين الكناية والكتابة والإشارة يمكنك النقر على الرابط المرفق: شروط وقوع الطلاق والشروط المتعلقة بالصيغة ما بين الكناية والكتابة والإشارة

إجراءات سير دعوى الطلاق بالإرادة المنفردة للزوج

  • نلاحظ من نص المادة 49 من قانون التجارة الحرة أن المشرع أقر بأن الطلاق ليس نهائيا إلا إذا صدر حكم قضائي في شأنه.
  •  ولم يشر إلى طبيعة حكم القاضي، سواء كان حكما ثابتا للطلاق.
  •  على الرغم من أن الزوج وقعها قبل الحكم بإرادته، أم أنه حكم إفشاء بالطلاق للزوج، ونعتقد أن حكم القاضي مصدر الطلاق.
  •  لأن النص دل على ضرورة الشروع في الصلح خلال ثلاثة أشهر قبل الحكم، والاستعانة بالصلح أثناء دعوى الطلاق وأثناء الفتنة بين الزوجين كما دلت عليه النصوص الشرعية.
  •  أما إذا طلق الزوج طوعا فيصبح الصلح غير مجد إلا بالطلاق غير قابل للرجوع، فيستخدم الصلح للمراجعة بعد الطلاق وعدم تجنب وقوع الطلاق.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات حول هل يجوز الطلاق في رمضان وما حكم الطلاق في نهار رمضان من خلال الرابط التالي: هل يجوز الطلاق في رمضان وما حكم الطلاق في نهار رمضان

إجراءات الصلح 

  • جاءت الشريعة الإسلامية بإجراءات الصلح والتحكيم بين الزوجين كوسيلة للحفاظ على الحياة الزواج بشكل خاص والمجتمع بشكل عام.
  •  وهذا ما استمده المشرع الجزائري من الصلح الذي كان يجب أن يقوم به القاضي والصلح من قبل اثنين من المحكمين.
  •  عند استيفاء الشروط المذكورة في المدعي والمدعى عليه، تم قبول دعوى الطلاق وعلى القاضي أن يباشرها.
  •  بناءً على أحكام قانون الأسرة الجزائرية، وخاصة المادتين 49 و 56 اللتين تنصان على وجوب المصالحة.
  •   وإذا كان من الضروري اللجوء إلى التحكيم، وهما إجراءان أساسيان قبل النطق بالحكم.

إجراءات سير دعوى الطلاق العرفي 

  • يتضح من نص المادة 49 من قانون الأسرة أن إرادة المشرع تميل إلى إخضاع قضية إثبات الطلاق للقضاء.
  •  إذا رغب الزوج في التطليق فعليه أن يرفع الدعوى بإعلانها في وصيته، ثم يجمع القاضي بين الزوجين للتصالح.
  •  وإذا لم ينجح فيحدد موعدًا للإعلان إلا أن المشكلة أن تنشأ في هذه الحالة مسألة إثبات رغبة الزوج في الطلاق خارج المحكمة بحكم قضائي وبأثر رجعي.
  •  يشرع قانونا أن للزوج حق التطليق من جانبه، وفقا للشرع في عصمة الزوج.
  •  ومن ثم الحكم ببقاء الصلات الزوجية بين الزوجين حتى بعد أن يكشف الزوج إلى زوجته، إرادة الطلاق فهو مخالفة صريحة لحكم الشريعة.
  • تعتبر الأدلة بمعناها القانوني بمثابة إثبات أمام المحاكم بالطرق التي يحددها القانون.
  •  حيث يتركز الدليل على الواقع القانوني لوجود واقعة قانونية متنازع عليها بين المتقاضين.

لقد قمنا في هذا المقال بالتعرف على اجراءات الطلاق في الجزائر، وتحدثنا عن قواعد الإختصاص، وشروط رفع دعوى إثبات الطلاق، ورفع الدعوى أمام المحكمة، وإجراءات سير دعوى الطلاق بالإرادة المنفردة للزوج، وإجراءات الصلح، وإجراءات سير دعوى الطلاق العرفي.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.