هل الجيوب الأنفية تسبب ضيق التنفس

هل الجيوب الأنفية تسبب ضيق التنفس أم لا؟ حيث إنها من الأمراض الشائعة بين العديد من الأشخاص خصوصًا في فصل الشتاء أو في أوقات تغير فصول السنة وتسبب لهم الكثير من الأعراض المختلفة، لذا سنقدم لكم كافة المعلومات الخاصة بأعراض الجيوب الأنفية وأسباب الإصابة بها وطرق علاجها من خلال مقالنا اليوم الذي سنجيب فيه عن سؤال هل الجيوب الأنفية تسبب ضيق التنفس وذلك عبر موقع زيادة

هل الجيوب الأنفية تسبب ضيق التنفس

هل الجيوب الأنفية تسبب ضيق التنفس ؟ نعم؛ حيث تسبب الجيوب الأنفية انسداد في الأنف ينتج عنه تورم المجاري التنفسية؛ الأمر الذي يؤدي إلى تقليل تدفق الهواء وصعوبة إخراج المخاط من الأنف؛ فيتراكم بداخل الأنف، مسببًا صعوبة في التنفس.

اقرأ أيضًا: هل الجيوب الأنفية تسبب دوخة وغثيان؟

ما أعراض الإصابة بالجيوب الأنفية

هل الجيوب الأنفية تسبب ضيق التنفس

تصاحب الإصابة بالجيوب الأنفية ظهور الأعراض التالية على الشخص المصاب:

  • المعاناة من الصداع المزمن، والخمول والضعف.
  • المعاناة من انسداد أو احتقان الأنف؛ ممّا يؤدي إلى صعوبة عملية التنفس من خلال الأنف.
  • الشعور بألم وتورم حول العينين، أو الأنف، أو في الخدين.
  • المعاناة من شعور دائم بالإرهاق العام، أو المعاناة من حدوث اضطرابات بالجسم.
  • احمرار في منطقتي الجفون والأنف.
  • الإصابة بالحمى وارتفاع درجة الحرارة، وذلك في حالة الالتهاب البكتيري.
  • شعور المريض بألم وضغط في الأذن.
  • فقد حاستي الشم والتذوق تدريجيًا.
  • المعاناة من الشعور بالغثيان.
  • الشعور بألم في الأسنان، أو في الفك العلوي.
  • الإصابة بالسعال المصحوب بالبلغم، ويشتد أثناء الليل.
  • المعاناة من التهاب الحلق.
  • المعاناة من إفرازات سميكة من الأنف ذات لون متغير، وإفرازات أنفية خلفية.
  • المعاناة من رائحة الفم الكريهة.

اقرأ أيضًا: تأثير الجيوب الأنفية على العين

متى يجب استشارة الطبيب؟

يجب استشارة الطبيب في حالة ظهور أعراض تدل على الإصابة بعدوى خطيرة، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • المعاناة من الحمى.
  • الشعور بتيبس الرقبة.
  • المعاناة من ازدواجية الرؤية، والتشوش.
  • المعاناة من تورم الجبين.
  • المعاناة من الصداع الشديد.
  • المعاناة من تورم واحمرار العين.

مضاعفات الإصابة بالجيوب الأنفية

قد تسبب الإصابة بالجيوب الأنفية المزمن بعض المضاعفات، ولكنها نادرة الحدوث، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • مشاكل في الإبصار؛ حيث يؤدي انتشار التهاب الجيوب الأنفية في مقلة العين، إلى خفض الرؤية أو العمى الدائم.
  • حالات الإصابة بالعدوى؛ حيث قد يصاب الأشخاص المصابون بالجيوب الأنفية بالتهاب في العظام، أو التهاب السحايا، أو عدوى جلدية خطيرة.

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

ترجع الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية إلى عدة أسباب تتمثل فيما يلي:

  • الإصابة بنزلات البرد، أو الإنفلونزا الموسمية، أو بعض الفيروسات التي تسبب التهاب فيروسي في الجيوب الأنفية مثل الإصابة بفيروس كورونا، أو الإصابة بالبكتيريا المسببة لالتهاب بكتيري للجيوب الأنفية.
  • حدوث تغيرات في جدار الجيوب الأنفية.
  • حدوث اضطرابات في الجهاز المناعي، والإصابة بأمراض مناعية مثل التليف الكيسي أو فيروس نقص المناعة البشرية، وغيرها.
  • التعرض للملوثات والأدخنة باستمرار، مثل دخان السجائر، وغيرها من الأدخنة السامة.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب انسداد الأنف وصعوبة في التنفس.
  • الإصابة بأمراض الحساسية والربو التي تسبب انسداد الجيوب الأنفية.
  • وجود مشاكل في الجهاز التنفسي.
  • الإصابة بالالتهابات الفطرية.
  • الإصابة بالتهاب البلعوم الأنفي؛ بسبب إصابة الغشاء المخاطي للأنف والبلعوم بالفيروسات.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية في الأسنان.

طرق تشخيص الإصابة بالجيوب الأنفية

يمكن تشخيص الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية من خلال اتباع إحدى الطرق التشخيصية التالية:

  • الاختبارات التصويرية بواسطة التصوير المقطعي أو بالرنين المغناطيسي؛ حيث يتم الكشف عن منطقة الأنف، ومعرفة أعراض وأسباب التهاب الجيوب الأنفية، ويمكن من خلالها تحديد وجود الالتهاب، أو انسداد جسدي.
  • إجراء فحص الأنف الداخلي، ويتم ذلك الفحص عن طريق إدخال أُنبوب رفيعة مرِنة إلى الأنف؛ مما يساعد الطبيب على رؤية الأجسام الغريبة الموجودة في الجيوب الأنفية.
  • تحليل إفرازات الأنف والجيوب الأنفية، ويمكن من خلال هذا التحليل معرفة الميكروب الذي أدى إلى ظهور أعراض الجيوب الأنفية، ومدى استجابته للعلاج بالمضادات الحيوية، ويتم ذلك الفحص من خلال أخذ عينة يتم فحصها تحت الميكرروسكوب للتعرف على نوعية الخلايا، وما إذا كانت خلايا التهابات فطرية أم عادية أم أورام خبيثة أم حميدة.
  • اختبار الحساسية، ويستخدم هذا الاختبار في الكشف عن أعراض التهاب الجيوب الأنفية.

اقرأ أيضًا: تجربتي لعلاج الجيوب الأنفية

طرق علاج التهاب الجيوب الأنفية

هل الجيوب الأنفية تسبب ضيق التنفس

يمكن علاج التهاب الجيوب الأنفية بطرق مختلفة، حيث يختار الطبيب المعالج طريقة العلاج وفقًا لحالة المريض، وتتمثل هذه الطرق فيما يلي:

أولًا: العلاج الدوائي

في العلاج الدوائي قد يعتمد الطبيب على العلاجات التالية:

  • الأدوية التي تساعد على علاج أعراض الجيوب الأنفية، وتخفيف الألم، مثل أدوية الكورتيكوستيرويدات الأنفية.
  • في حالة عدم فعالية البخاخات، قد ينصح الطبيب باستخدام المحلول الملحي الذي يعمل على ترطيب الأنف، وتقليل حدة التهابات الأوعية الدموية، وقد يستخدم رذاذ الأنف في هذا المحلول الذي يساعد على تقليل الإفرازات، والتخلص من أسباب التهيج والحساسية.
  • المضادات الحيوية، ويتم وصفها في حالة الإصابة بعدوى بكتيرية.
  • بعض أنواع العلاج المناعي، ويتم وصفها في حالات الحساسية المرتبطة بالتهاب الجيوب الأنفية.

ثانيًا: العلاج بتغيير نمط الحياة

يساعد العلاج بتغيير نمط الحياة على تحسين حدة أعراض الجيوب الأنفية، حيث ينصح باتباع ما يلي:

  • الحصول على وقت كاف من الراحة والاسترخاء؛ حيث يساعد ذلك على تقوية الجهاز المناعي، ومكافحة الالتهابات.
  • ترطيب الجيوب الأنفية باستخدام المحلول الملحي، أو عن طريق وضع منشفة فوق الرأس واستنشاق البخار المتصاعد من إناء به ماء دافئ، أو الاستحمام بماء دافئ واستنشاق الهواء الرطب للمساعدة على إسالة المخاط، وتخفيف الألم.
  • تناول السوائل الصحية، مثل الماء والعصير؛ حيث تساعد على تقليل الإفرازات المخاطية؛ مما يسهل خروجها، مع تجنب المشروبات المحتوية على السكريات والكافيين والمشروبات الكحولية.
  • وضع كمادات دافئة على الوجه، خصوصًا حول الخدين، الأنف، والعينين؛ لتخفيف الألم.
  • غسل الأنف، وذلك باستخدام أدوات خاصة يصفها الطبيب تساعد على تنظيف الجيوب الأنفية.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج لحساسية الجيوب الأنفية

كيفية الوقاية من الإصابة بالجيوب الأنفية

لتقليل خطر الإصابة بالجيوب الأنفية يمكن اتباع الإجراءات الوقائية التالية:

  • تجنب الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي، ويتم ذلك من خلال تقليل التواصل مع الأشخاص الذين يعانون من نزلات البرد، والإكثار من غسل اليدين بالماء والصابون، خصوصًا قبل تناول الوجبات.
  • التحكم في أنواع الحساسية، ويتم ذلك بالتعاون مع الطبيب المعالج للسيطرة على الأعراض.
  • تجنب الأشياء التي تعاني من حساسية نحوها قدر المستطاع.
  • ابتعد عن دخان السجائر والملوثات.
  • إذا كان الهواء في بيتك جافًا، استخدم جهاز مرطب للجو؛ حيث يساعد ترطيب الهواء على منعِ الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال وذلك بعد تقديم إجابة عن سؤال هل الجيوب الأنفية تسبب ضيق التنفس وتعرفنا كذلك على أعراض ومضاعفات وأسباب الإصابة بالجيوب الأنفية، وكيفية التشخيص، وطرق العلاج والوقاية، ونرجو أن ينال المقال إعجابكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.