هل يلتقي الزوجان في حياة البرزخ

هل يلتقي الزوجان في حياة البرزخ يشغل هذا السؤال أذهان الكثير من الناس، ربما لرغبتنا الدائمة في البحث عن الغامض والمجهول، خاصة لو كانت رحلة المجهول طويلة لا نعرف لها بدايةً ولا نهاية، فنبحث عن رفيق نأمن وجوده، فالزوجان رفيقان اختارت أرواحهما الارتباط في رحلة الحياة الدنيا، فهل يستطيعان استكمال مشوارهما سوياً في حياة البرزخ، أم أن الرحلة قد أعلنت انتهائها بموت أحدهما، فتابع لتعرف أكثر من خلال ما يلي عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضًا: هل هناك حياة بعد الموت؟ وما هي حياة البرزخ؟

هل يلتقي الزوجان في حياة البرزخ؟

هل يلتقي الزوجان في حياة البرزخ

حاولا العلماء الوصول إلى الإجابة الصحيحة لسؤال هل يلتقي الزوجان في حياة البرزخ، وفي النهاية توصلت نتائج أبحاثهم إلى اختلافهم إلى فريقين لكل فريق رأي يختلف تماماً عن الآخر.

فالفريق الأول يرى أنه لا التقاء لأرواح الأزواج في الحياة البرزخية، فليس هناك دليل نهائياً على التقاء أرواح الموتى في فترة ما بعد الموت إلى قيام الساعة، فالأدلة الموجودة تؤكد شعور الموتى بالأحياء فقط، لذا أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بإلقاء السلام على الموتى أثناء زيارة القبور.

فالأموات ترد إليهم أرواحهم حتى يردوا سلام الزائرين، هكذا أخبرنا الرسول الأمين، وأوصانا بالانتظار قليلاً بجوار المقابر بعد إدخال الميت وتسليمه لمدفنه وتغطيته بالتراب، ليبدأ أول ساعاته في حياة البرزخ، فيستأنس بأهله ويسمع قرع نعالهم أثناء مغادرتهم المقابر.

والرأي الثاني يؤكد التقاء أرواح الأزواج في حياة البرزخ زوجين مسلمان صالحان يؤمنون بالله ورسوله إذا توفيا دون انفصال، فالموت لا يفسخ عقد الزواج، فيستطيعان رؤية بعضهما البعض.

ما هي حياة البرزخ؟

بعد أن تعرفنا على الإجابة عن السؤال القائل هل يلتقي الزوجان في حياة البرزخ، دعونا نتعرف على ما المقصود بالبرزخ، وماذا تعني حياة البرزخ بالتحديد.

تطلق كلمة برزخ دائماً على الفاصل أو الحاجز بين شيئين، فالأرض الموجودة بين بحرين تعرف بالبرزخ حيث قال تعالى في سورة الرحمن:

(مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ)

أما حياة البرزخ فهي الفترة التي تفصل بين الحياة الدنيا والحياة الآخرة فهي محطة الانتظار وتبدأ من موت الإنسان إلى قيام الساعة.

اقرأ أيضًا: ما هو عالم البرزخ

كم تمتد الحياة البرزخية؟

هل يلتقي الزوجان في حياة البرزخ

لا يمكن تحديد حياة البرزخ بفترة زمنية محددة، فالحياة البرزخية تختلف من شخص لآخر، فهي تبدأ لكل شخص من يوم موته وصعود روحه للسماوات السبع، وتنتهي عند الجميع بقيام الساعة وبداية الحساب، أي أنها تبدأ من يوم الوفاة إلى يوم البعث، وهي ليست تكملة أو استمرار للحياة الدنيا.

طبيعة الحياة البرزخية

هي حياة من نوع آخر تختلف تماماً عن حياتنا هذه، فهي من الغيبيات لا يعلم أسرارها سوى الخالق جل وعلا، ولا نعلم عنها إلا ما أخبرنا به الله ورسوله، ولكنها قد تكون دار نعيم وهناء للصالحين حيث يريهم الله مقعدهم من الجنة، وتكون دار عذاب وشقاء لأهل النار، حيث يريهم ربهم مقعدهم من النار أثناء وجودهم في اللحد فيتسع لأهل الجنة ويضيق لأهل النار.

والدليل كون الحياة البرزخية رحلة هناء وسعادة لأهل الجنة ورحلة عذاب وشفاء لأهل النار، إن الله سبحانه وتعالى يريهم مقعدهم في الجنة أو النار أثناء وجودهم في حياة البرزخ حيث:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ”إن أحدكم إذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشي، إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة، وإن كان من أهل النار فمن أهل النار، فيقال: هذا مقعدك”

اقرأ أيضًا: هل يوجد ليل ونهار في عالم البرزخ

وختاماً فلا يشغلك كثيراً معرفة الإجابة عن سؤالك هل يلتقي الزوجان في حياة البرزخ، ربما يلتقي الزوجان ويعيشا في الجنة سوياً، وربما يكون في حياة البرزخ لا يشغلك الالتقاء بأحد، فانشغل يا عزيز بالعمل الصالح، لتكون الحياة البرزخية دار هناء لك.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.