هل الأموات يشعرون بالأحياء

هل الأموات يشعرون بالأحياء؟ وهل يشعر الميت بمن يبكي عليه؟ يعتبر فراق الشخص لمن يحبه من أصعب الأمور التي تُحزن القلوب وترهقها، لذا يرغب الشخص في معرفة كل ما يتعلق بالحياة بعد الموت وبالأموات وبما يشعرون.

لذلك سوف نتعرف من خلال موقع زيادة على كافة المعلومات التي تتعلق بإجابة سؤال هل الأموات يشعرون بالأحياء؟

هل الأموات يشعرون بالأحياء

يتساءل الكثير من الأشخاص عن هل يشعر المتوفي بالأشخاص الأحياء؟ والإجابة هي أنه لا يوجد دليل من السنة النبوية الشريفة أو من كتاب الله أن الأموات لديهم القدرة على الشعور بالأحياء ومعرفة الأحداث التي تدور في الحياة الدنيا.

لكن هناك دليل أن الموتى يسمعون كلام الأحياء، فقد علم رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- أصحابه وأمته إذا زاروا القبور أن يقولوا: السلام عليكم.

كما روى أنس بن مالك رضي الله عنه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ المَيِّتَ إذا وُضِعَ في قَبْرِهِ، إنَّه لَيَسْمَعُ خَفْقَ نِعالِهِمْ إذا انْصَرَفُوا. وفي رواية: إنَّ العَبْدَ إذا وُضِعَ في قَبْرِهِ وتَوَلَّى عنْه أصْحابُهُ” رواه البخاري ومسلم.

اقرأ أيضًا: هل يرى الميت من يزوره

هل يشعر الميت بمن حوله قبل دفنه؟

في إطار عرض هل الأموات يشعرون بالأحياء؟ سوف نتعرف على شعور المتوفي بمن حوله عند وفاته وقبل دفنه في القبر، فالحقيقة أن العلماء المسلمون اختلفوا في هذا الأمر فمنهم من أقر أن الميت يستمع إلى من حوله، ومنهم من نفى ذلك، ويتضح هذا في الآتي.

الرأي الأول في مسألة سماع الموتى للأحياء

ذهب الرأي الأول لعلماء المسلمين إلى أن الأموات يستمعون للأحياء، وقد استدل العلماء على صحة أن الموتى يسمعون حديث الأحياء من خلال الحديث النبوي الشريف الذي رواه أنس بن مالك رضي الله عنه:

“أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، تَرَكَ قَتْلَى بَدْرٍ ثَلَاثًا، ثُمَّ أَتَاهُمْ فَقَامَ عليهم فَنَادَاهُمْ، فَقالَ: يا أَبَا جَهْلِ بنَ هِشَامٍ يا أُمَيَّةَ بنَ خَلَفٍ يا عُتْبَةَ بنَ رَبِيعَةَ يا شيبَةَ بنَ رَبِيعَةَ أَليسَ قدْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا؟  فإنِّي قدْ وَجَدْتُ ما وَعَدَنِي رَبِّي حَقًّا.

 فَسَمِعَ عُمَرُ قَوْلَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، كيفَ يَسْمَعُوا وَأنَّى يُجِيبُوا وَقَدْ جَيَّفُوا؟ قالَ: وَالَّذِي نَفْسِي بيَدِهِ ما أَنْتُمْ بأسْمع لِما أَقُولُ منهمْ، وَلَكِنَّهُمْ لا يَقْدِرُونَ أَنْ يُجِيبُوا ثُمَّ أَمَرَ بهِمْ فَسُحِبُوا، فَأُلْقُوا في قَلِيبِ بَدْرٍ”.

قد توافق رأي الإمام ابن تيمية مع أن الميت يسمع الأحياء، وكان دليله على ذلك الحديث السابق.

الرأي الثاني في مسألة سماع الموتى للأحياء

ذهب الرأي الثاني إلى أن الموتى يسمعون الأحياء في بعض الأحوال، فمن العلماء المسلمون من قالوا إن استماع الموتى لا يكون بشكل مطلق ودائم.

حيث قيدوا ذلك بقولهم إن هذه النصوص وأمثالها السابق عرضها لا توضح أن المتوفي يمكنه سماع كلام الأحياء بشكل دائم، بل يمكن أن يسمع الحي بشكل متقطع على حسب أحوالهم.

اقرأ أيضًا: هل يشعر الميت بمن حوله عند دفنه

الرأي الثالث في مسألة سماع الموتى للأحياء

ذهب الرأي الثالث لعلماء المسلمين في اختلافهم على إمكانية سماع الأموات للأحياء إلى عدم القدرة على السماع، فقد رأى بعض أهل العلم أن الموتى غير قادرين على سماع الأحياء على الإطلاق، ومنهم بعض من أئمة الحنفية.

أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها رأت أن المتوفي لا يمكنه أن يسمع الحي، واستدلت على ذلك بالآية رقم (22) من سورة فاطر، وقد أشارت أيضًا أن سماع أهل القليب للنبي معجزة خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم، ويأتي نصه كما يلي:

“قالت عائشةُ غفر اللهُ لأبي عبدِ الرحمنِ إنه وهَل إنَّ اللهَ تعالى يقول (إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ) إنما قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يا فلانٌ يا فلانٌ واللهِ إنهم ليعلمون الآن أنَّ الذي كنتُ أقولُ لهم حقٌّ” حديث صحيح.

هل الميت يشعر بزيارة أقاربه في القبور؟

بعد التعرف على إجابة سؤال هل الأموات يشعرون بالأحياء؟ سوف نتعرف على ما إذا كان المتوفي يشعر في قبره بزيارة أقاربه أم لا؟

حيث تعتبر زيارة القبور من الأمور التي أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بها في قوله: “عُودُوا المرضَى، واتَّبِعوا الجَنائِزَ تُذَكِّرْكُم الآخِرةَ” رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه، حديث صحيح.

كما توجد أحاديث عديدة من علماء الحديث من يقر بصحته ومنهم من ينفي صحته، فقد ضرب بعض من أصحاب النبي على قبر، وأنه أمرهم –صلى الله عليه وسلم- بقراءة سورة الملك كاملة، وذلك لأنها تنجي من عذاب القبر.

استشهد البعض بأن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أمرهم عند زيارة القبور بإلقاء التحية على المتوفين، في رواية بريدة بن الحصيب الأسلمي:

” كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ يُعَلِّمُهُمْ إذَا خَرَجُوا إلى المَقَابِرِ، فَكانَ قَائِلُهُمْ يقولُ، في رِوَايَةِ أَبِي بَكْرٍ: السَّلَامُ علَى أَهْلِ الدِّيَارِ، وفي رِوَايَةِ زُهَيْرٍ: السَّلَامُ علَيْكُم أَهْلَ الدِّيَارِ مِنَ المُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ، وإنَّا، إنْ شَاءَ اللَّهُ لَلَاحِقُونَ، أَسْأَلُ اللَّهَ لَنَا وَلَكُمُ العَافِيَةَ”، صحيح مسلم.

اقرأ أيضًا: هل يشعر الميت بالوقت

هل يعرف الميت من يدعو له؟

استكمالًا لعرض إجابة سؤال هل الأموات يشعرون بالأحياء؟ سوف نتطرق الإجابة عن هل الميت لديه القدرة على معرفة من يدعو له أم لا؟

ذُكر بأن المتوفي يشعر بمن يدعو له وينتفع بهذا الدعاء، وترتفع درجاته، ويشعر أيضًا بالفرح والاستئناس والسعادة بهذا الدعاء.

الدليل على هذا حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إنَّ اللهَ ليرفعُ الدرجةَ للعبدِ الصالحِ في الجنةِ فيقولُ يا ربِّ من أينَ لي هذا فيقولُ باستغفارِ ولدِكَ لكَ”، صحيح.

“هل المتوفين يحسون بالأحياء؟” هو من الأسئلة الغير ضروري معرفتها، وذلك لأنه يعد من الجهل الذي لا يضر ولا ينفع، بل يلزم على المسلم الاشتغال على نفسه وأعماله التي تقربه من الله تعالى.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.