هل الالتهابات المهبلية تسبب نزول الدم

هل الالتهابات المهبلية تسبب نزول الدم حيث أن كثير من النساء يعانين من التهابات المهبل، يمكن أن تسبب الالتهابات المهبلية عددًا من الأعراض، بما في ذلك النزيف وقد يكون نزيفًا خفيفًا وعادة ما يكون مدعاة للقلق، ولكن إذا كان نزيفك غزيرًا أو إذا استمر بعد زوال العدوى فقد يكون ذلك علامة على مرض آخر، وتعتبر طرق العلاج متاحة بشكل عام لذلك تسعى الكثير من السيدات إلى علاج التهاب المهبل في المنزل بدلاً من استعمال أي نوع من الأدوية أو المراهم، ومن خلال المقال التالي عبر موقع زيادة سنتعرف على مزيد من التفاصيل.

هل الالتهابات المهبلية تسبب نزول الدم

يعتبر السبب الشائع لالتهاب المهبل هي عدوى الخميرة وهي نوع من التهاب المهبل يمكن أن يسبب الحكة والتورم والألم وأيضًا النزيف، عادة ما يكون النزيف المصاحب لالتهاب المهبل خفيفًا.

وقد تلاحظ وجود بقعة دم في ملابسك الداخلية أو بعد المسح بورق التواليت

قد تجدين أنكِ أكثر عرضة للنزيف إذا كنتِ تعانين من عدوى فطرية معقدة أو متكررة، ويمكن أن يتسبب التهاب المهبل المتكرر في حدوث تشققات أو تقرحات في أنسجة المهبل، مما قد يؤدي إلى حدوث نزيف.

في بعض الحالات يمكن أن يكون النزيف من الآثار الجانبية للعلاج أي شيء تضعينه في المهبل يمكن أن يسبب تهيجًا وخللًا في توازن الأس الهيدروجيني، ويشمل ذلك الكريمات والتحاميل والتدابير الموضعية الأخرى.

اقرأ أيضًا: علاج جفاف المهبل بالأعشاب

أعراض الالتهابات المهبلية

هل الالتهابات المهبلية تسبب نزول الدم، يحدث التهاب المهبل بسبب التغيرات في التوازن الطبيعي للبكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل، وقد أظهرت الدراسات أن انخفاض مستويات هرمون الاستروجين أو أنواع معينة من الأمراض الجلدية بعد انقطاع الطمث يمكن أن تسبب التهاب المهبل، ويرتبط التهاب المهبل بالكثير من الأعراض، بما في ذلك:

  • تغير في لون أو رائحة الإفرازات المهبلية، على سبيل المثال تغيير الإفرازات الطبيعية إلى الإفرازات صفراء التي ليس لها رائحة طبيعية.
  • تهيج أو حكة شديدة في منطقة المهبل.
  • حرق وألم عند التبول.
  • وجود بقع، نزيف خفيف، أو بضع قطرات من الدم.
  • ألم أثناء الجماع.
  • الإحساس بالحرارة أو البرودة في الجسم.
  • يضع الحمل ضغطًا كبيرًا على الجسم، ومع نمو الطفل يمكن أن يتسبب الضغط الإضافي على العضلات والمفاصل والأربطة والأعضاء المحيطة في حدوث تقلصات وانزعاج ونزيف.

اقرأ أيضًا: علاج فطريات المهبل بالملح والأعشاب الطبيعية 

  أسباب الإفرازات المهبلية ونزول الدم

هناك العديد من الأسباب التي قد تسبب نزول دم مصاحب للتهابات المهبل، والتي من بينها ما يلي:

تفريغ الدم القديم

يعد السبب الأكثر شيوعًا للنزيف أثناء الحمل خاصةً خلال النصف الثاني من الشهر الثاني، هو أن المرحلة الأولى من الحمل هي إزالة الدم القديم من عنق الرحم مع نمو الطفل، لأن الدم الأصلي المستخدم لحماية بطانة الرحم هو لم تعد هناك حاجة له.

الموجات فوق الصوتية المهبلية أو الجماع

يعتبر عنق الرحم يصبح شديد الحساسية، فإن الكشف عن إفرازات الدم بعد الموجات فوق الصوتية المهبلية أو الجماع أمر طبيعي، لأنه يحفز عنق الرحم بكمية قليلة من التمزقات مما يؤدي إلى استمرار الإفرازات البنية لمدة يومين إلى ثلاثة أيام.

زراعة البويضات

يعتبر ذلك سبب آخر للإفرازات أثناء الحمل والتي تحدث بعد حوالي أسبوعين من الحمل وأربعة أسابيع بعد آخر دورة شهرية عندما تنغرس البويضة الملقحة في الرحم، مما قد يؤدي إلى حدوث نزيف خفيف.

فيروس الورم الحليمي

يمكن أن يكون الإفراز البني من الأعضاء التناسلية البشرية (HPV) أحد أعراض فيروس الورم الحليمي البشري التناسلي، والذي ينتج عن زيادة إنتاج هرمون الاستروجين وزيادة تدفق الدم إلى المنطقة المحيطة بالمهبل.

عدوى عنق الرحم أو المهبل

تؤثر الالتهابات الفيروسية بشكل رئيسي على منطقة المهبل وتسبب الشعور بالحكة والحرقان وفي بعض الأحيان تسبب إفرازات بنية اللون.

الحمل العنقودي

على الرغم من ندرته، إلا أنه سبب خطير للإفرازات البنية لأن الجنين لا يمكن أن يتطور بشكل طبيعي وهناك تشوهات في الخلايا التي تتطور لتشكل المشيمة.

الحمل خارج الرحم

ويعد ذلك سبب آخر لزرع البويضة الملقحة خارج الرحم، وفي معظم الحالات يتم زرع البويضة في قناة فالوب ويسمى أيضًا الحمل البوقي، حيث يجب إزالة هذا الحمل في أسرع وقت ممكن، لأنه يمكن أن يتمزق في أي وقت ويعرض حياة الأم للخطر.

الإجهاض

يعد الإجهاض من أكثر المراحل صعوبة في النزيف، وهو أمر مؤسف وغير معروف بشكل عام وهو أيضًا سبب انتهاء حياة الجنين.

الالتهاب البكتيري

حيث تنتج العدوى البكتيرية عن فرط نمو أحد أنواع الكائنات الحية العديدة التي تعيش عادةً في المهبل، ويوجد عادة بكتيريا العصيات اللبنية الجيدة أكثر من البكتيريا الضارة في المهبل.

مع ذلك إذا زاد عدد البكتيريا اللاهوائية فسوف يخل بالتوازن مسبباً التهاب المهبل الجرثومي، ويرتبط هذا النوع من الالتهاب بالجماع  ولكن يمكن أن يحدث أيضًا عند النساء اللواتي لا يمارسن الجنس.

التهاب الفطريات

تحدث العدوى الفطرية عندما تنمو C. albicans في المهبل وتسبب التهابات في مناطق رطبة أخرى من الجسم مثل الفم وطيات الجلد والأظافر، وهذا النوع من الفطريات يسبب طفح الحفاضات عند الأطفال.

اقرأ أيضًا: تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية

العلاجات المنزلية والوقاية من التهاب المهبل

  • يجب المحافظة المنطقة التناسلية نظيفة وجافة، خذي حمامًا فاترًا بدلًا من الاستحمام بالماء الساخن واستخدمي الصابون غير المعطر لتنظيفه (ينظف المهبل نفسه بالإفرازات الطبيعية) وجففي المنطقة جيدًا.
  • تجنبِ الغسل (رش الماء في المهبل)، حيث يمكن أن يجعل أعراض التهاب المهبل أسوأ عن طريق قتل البكتيريا الصحية التي تبطن بطانة المهبل وتحميك من العدوى.
  • لا تستخدمي منتجات التطهير المهبلي، مثل البخاخ أو مزيل العرق أو المسحوق.
  • استخدمي الفوط الصحية بدلًا من السدادات القطنية إذا كنتِ مصابة بعدوى.
  • ارتدِ ملابس داخلية قطنية فضفاضة، لا ترتدي الملابس الداخلية عند النوم ليلاً.
  • تجنب الملابس التي تلتصق بالحرارة والرطوبة، مثل الملابس الداخلية المصنوعة من النايلون والجينز الضيق والسراويل الضيقة والسراويل الرياضية.
  • إذا كنتِ عرضة للإصابة بالتهاب المهبل خاصة بعد ممارسة الجنس، يجب عليك استخدام أدوية مسهلة قبل ممارسة الجنس، وهناك عدة أنواع بعضها يعتمد على الماء والبعض الآخر يعتمد على السيليكون، وقد تحتاجِ إلى تجربة عدة أنواع قبل أن تجد النوع المناسب لك، أو استشر طبيبك أو الصيدلي إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات.
  • يجب عمل فحص كامل للأعضاء التناسلية كل فترة.
  • يجب المسح من الأمام إلى الخلف بعد استخدام المرحاض، لأن ذلك يساعد على منع البكتيريا من الدخول إلى المهبل.

متى يتم استشارة الطبيب؟

يجب مراجعة الطبيب فورًا إذا شعرتِ بعدم الراحة في منطقة المهبل، خاصة في الحالات التالية:

  • إذا كنتِ لم تعانين من التهاب المهبل من قبل، يمكن أن تساعدك زيارة طبيبك في تحديد السبب والتعرف على العلامات والأعراض.
  •  إذا أصبت بالتهاب المهبل من قبل، لكن الأعراض هذه المرة مختلفة.
  • لقد أكملت العلاج الكامل لعدوى الخميرة ولكن الأعراض لا تزال موجودة، لديك حمى أو رائحة كريهة من المهبل، حيث تشير هذه الأعراض إلى الإصابة بنوع آخر من الفطريات أو نوع مقاوم من الفطريات.
  • تغير إفرازاتك المهبلية اللون والرائحة.
  • إذا لاحظت حكة أو حرقة أو تورمًا أو تقرحات حول المهبل أو خارجه.
  • الشعور بحرقة عند التبول.
  • ألم أثناء الجماع.

 

وهكذا قد وضحنا لكم في هذا المقال المبسط هل الالتهابات المهبلية تسبب نزول الدم، وتعرفنا على أهم التفاصيل حول أسباب التهابات المهبل، بالإضافة إلى معرفة متى يتم استشارة الطبيب، وبعض العادات الصحية للوقاية من التهابات المهبل.

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.